صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الشاعر والكاتب مصطفى القصري في ذمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشاعر والكاتب مصطفى القصري في ذمة الله

مُساهمة من طرف منصور في الجمعة 13 فبراير 2009 - 22:51



توفي ليلة الأربعاء - الخميس بالرباط، الشاعر والكاتب والمترجم، مصطفى القصري.
بدأ
الراحل، وهو من مواليد الدارالبيضاء سنة 1923، مساره المهني مدرسا بمدرسة
الأمير مولاي الحسن بالعاصمة الاقتصادية. وفي سنة 1951، انخرط في العمل
الصحفي كمتعاون مع جريدة " الرأي العام ".
وخلال أحداث الدارالبيضاء
سنة 1952، وحملة القمع التي تعرض لها الوطنيون آنذاك على يد المستعمر،
اعتقل الراحل من طرف سلطات الاحتلال عدة مرات، وخصوصا في 20 غشت 1953،
خلال الأحداث التي نجمت عن نفي جلالة المغفور له محمد الخامس، حيث جرى
ترحيله إلى الجنوب المغربي سنة 1955، ووضع رهن الإقامة الجبرية.

وبعد
الاستقلال كلف مصطفى القصري بمهمة لدى وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية،
قبل أن يتولى بعد فترة وجيزة الإشراف على جريدة "الرأي العام ".

ومن بين المهام التي تولاها الراحل، تعيينه سنة 1977، كاتبا عاما لوزارة الإعلام.

وابتدأت علاقة الراحل بالترجمة في محطات مساره المهني بتعريب الأخبار، وتعجيم خطب المغفور له الملك الحسن الثاني وتعريبها.

غير
أن ترجمة الأدب والشعر، وبالخصوص قصائد بودلير، التي كان يصفها بـ
"أمبراطورية الجمال"، استهوت الراحل، فعمد إلى تعريب قلائد الشعر الغربي
والتعريف بأصحابها.

ومن بين الأعمال التي عربها الراحل "الفلك
الضيقة لسان جون بيرس" (الدار التونسية للنشر، 1973) ، ونرجس لبول فاليري
(مطبعة الأنباء 1980) ، وتأبين توفيل غوتيي لستفان مالارميه (مطبعة
الأنباء1991)، وزهور الألم لشارل بودلير(رسم 1998).

كما ترجم مصطفى القصري أعمالا أخرى في مجالات غير الشعر، منها "الأمير الصغير" لسانت كزيبوري" و"حكم لابرويير".

وكانت لترجمات مصطفى القصري ميزة خاصة، خصوصا ترجمته للشعر حيث كان النص العربي يأتي محافظا على إيقاع القصيدة وإيحائيتها .

وعن
هذه الترجمات قال الراحل في أحد أحاديثه الصحفية "ترجمة الشعر تستدعي
الحرص على الحفاظ على بنية الجملة الشعرية، من حيث إيحائيتها وإيقاعها.
وهذا ما يمكن أن تعاينه في ترجماتي برمتها. لكنني أحيانا - نظرا لاتسام
الشعر بالتجريد والتكثيف- أحرص على المعنى وعدم معاكسته، وهذا ما يقتضي
التضحية بأشياء أخرى".


13.02.2009 الرباط (و م ع) | المغربية








منصور
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1944
العمر : 37
Localisation : loin du bled
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى