صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الراية والراي/عبد الكبير الميناوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الراية والراي/عبد الكبير الميناوي

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 17 مارس 2009 - 19:55

تـُعرف الجزائر بحرب التحرير الدامية وبخيرات باطن أرضها، من نفط وغاز، تصدرهما إلى العالم لتستورد بالعائدات أطناناً من البطاطا وأنواعاً مختلفة من الأسلحة، كما اشتهرت بأغاني الراي، الذي انطلق مع جيل الشيخ العنقا والشيخة الرميتي، قبل أن يجد له شباناً وشابات، من بين «الحائطيين»، صاروا ملوكاً وأمراء، يتغنون بـ«البابور» و«الشبابية» و«الجزاير» ووهران «اللي راحت اخسارة».
في الجزائر، يسمحون للشبان بغناء «الراي» ويتركون للشيوخ مهمة إبداء «الرأي»، وخاصة بعد أن تحول فن الراي، في السنوات الأخيرة، إلى ما يشبه «حرب» إعلام وأعلام بين المغاربة والجزائريين. ولذلك تردد بعض المنابر الإعلامية الجزائرية، منذ مدة، ما مفاده أن المغرب يوفر لمطربي أغنية الراي كل شيء، من الحفلات إلى المهرجانات الكبرى وحتى قنوات التلفزيون والإذاعة. غير أن اللافت في كل هذا هو أن يتحول الراي من فن إلى زيت يزيد المشاكل السياسية، التي ظلت تزيد العلاقات بين البلدين اشتعالاً. وفي هذا السياق، نستحضر «حكاية» الشاب رضا الطالياني، الذي لم يكن يتوقع أن يثير كلامه عن مغربية الصحراء، ليلة إحيائه حفل اختتام مهرجان «كازا ميوزيك» بالدار البيضاء، قبل أكثر من سنة، هجوم الصحافة الجزائرية وقراراً عقابياً بمنع بث أغانيه عبر الإذاعات الجزائرية.
وكانت الصحافة المغربية أول من نقل كلام الطالياني، مرفوقـاً بصورة المغني وهو يلتحف الراية المغربية، مع الإشارة إلى أن الطالياني لم يكن الجزائري الوحيد الذي تلحف بالعلم المغربي، بعد أن سبقه إلى ذلك كلٌّ من الشاب خالد والشاب مامي والشاب بلال والشابة الزهوانية، وآخرين.
وستتواصل «حرب» الراي ليكون الشاب خالد أحد أبطالها، قبل أن يضيف الشاب فوضيل اسمه إلى اللائحة.
ونقلت بعض المواقع الإلكترونية أن مغني الراي، جزائري الأصل، الشاب فوضيل، صرح، خلال ندوة صحفية، عقدت قبل الحفل الذي أحياه قبل أيام، ضمن فعاليات مهرجان الداخلة، قائلاً: «شرف لي أن أغني في الصحراء المغربية. أريد أن أغني للجمهور في الصحراء المغربية، ولما طرحت علي فكرة المشاركة في مهرجان الداخلة، قبلت ذلك. أنا أعتبر الجزائر بلدي، لكن المغرب هو بلدي الثاني».
وعلى علاقة بهذه «الهـَـيـْـلالة»، التي صارت ترافق حفلات نجوم الراي الجزائريين، وما يتلوها من «حرب» إعلام وأعلام، تتخطى القضية حدود المتابعات الإعلامية لتلامس قصوراً إعلامياً في رصد التحولات التي يشهدها البلدان، إذ في الوقت الذي تدفعنا فيه تعليقات بعض القراء الجزائريين، التي يعقبون بها، في النسخ الإلكترونية لبعض صحفهم، على بعض المقالات التي تتناول المغرب، إلى إعادة النظر في مضمون عبارة «الشعبين الشقيقين»، وما إليها من أسطوانة تتحدث عن وحدة التاريخ والجغرافيا واللغة والدين، وغيرها، تذكرنا كتابات بعض وسائل الإعلام الجزائرية، في تحاملها على المغرب، بحكاية «الواد الناشف»، التي جمع الإعلامي والوزير السابق محمد العربي المساري بعض خيوطها ذات كتاب.
وإلى موضوع الراي، الذي لن نفاجأ إن طالب المسؤولون الجزائريون، يوما، بإدراجه ضمن القضايا العالقة التي تتعين مناقشتها على أعلى المستويات بين البلدين (!)، تتحين بعض المنابر الإعلامية الجزائرية أنصاف الفرص لكي تنال من المغرب: حدث هذا خلال أزمة ليلى، كما حدث خلال أزمات سابقة ولاحقة، لعل آخرها قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية بإيران.
واليوم، حين أستعرض هذه الأحداث والوقائع، أتساءل عن موقع الجزائر من الإعراب، كلما وقعت أزمة بين المغرب ودولة ثانية، من أوربا وآسيا وأمريكا اللاتينية أو حتى من الواق الواق، ولماذا يتخذ بعض الجزائريين الحدث كوسيلة للنيل من المغرب، في ما يشبه استعادة للمثل الشعبي المغربي، القائل: «الكـي فالبـْـكَـر (البقر) والحـْـمير تـْـزعرط»؟!
المساء

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى