صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

ستحتقرنا الأجيال المقبلة../عبد الله الدامون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ستحتقرنا الأجيال المقبلة../عبد الله الدامون

مُساهمة من طرف izarine في الثلاثاء 24 مارس 2009 - 19:42

إذا كان من بلد في العالم يستمتع فيه الناس بالتبول على تاريخهم فهو المغرب. إنه البلد الوحيد الذي تحولت فيه المآثر التاريخية إلى مراحيض عمومية، وأصبح الناس كلما مروا من أمام معلمة أثرية يشمون الروائح الكريهة وأمراضها عوض أن يشموا رائحة التاريخ وأمجاده.
وعندما كان المغرب تحت الحماية الفرنسية والإسبانية، فإن المستعمرين بنوا الكثير من المراحيض العمومية التي اندثرت بمجرد أن غادر هؤلاء النصارى الأنذال، ثم ظهر المسؤولون المغاربة، المسلمون طبعا، الذين قرروا التخلي نهائيا عن المراحيض العمومية، وعوض ذلك تحولت المآثر التاريخية ومعالم الماضي إلى مراحيض مفتوحة، وفي أحسن الأحوال تحولت إلى مزابل. وربما جاء هذا القرار تطبيقا للحديث الشريف «النظافة من الإيمان»، لكنه إيمان على طريقة المسؤولين المغاربة.
في بلدان كثيرة يبحث الناس عن أي شيء من الماضي لكي يجعلوا منه رمزا لحضارتهم وثقافتهم. وفي إسبانيا، هذه البلاد التي قامت قبل خمسة قرون فقط على أنقاض بلاد الأندلس، حافظ الإسبان النصارى على المعالم التاريخية الأندلسية بكثير من الحرص، صحيح أنهم أحرقوا الأندلسيين أحياء ونكلوا بهم ورموهم في البحر وطاردوهم في كل مكان، لكنهم بالمقابل تعاملوا مع المعالم التاريخية كما يتعاملون مع مناجم الذهب. واسألوا اليوم إسبانيا كم هي عائداتها من المآثر التاريخية الأندلسية. إن التاريخ هو البترول الحقيقي لإسبانيا ولبلدان كثيرة أخرى.
في المغرب مآثر لا تقل أهمية وعددا عن المآثر الموجودة في إسبانيا، بل إن الكثير من المآثر الإسبانية تتشابه إلى حد التطابق مع مآثر المغرب لأن الذين بنوها هم نفس الأشخاص ونفس الملوك ومن نفس الحضارات. لكن مآثر إسبانيا تجلب ملايير الدولارات كل سنة، ومآثر المغرب تجلب ملايير الذباب بفعل روائحها النتنة والفضلات والأزبال المحيطة بها. ومن المثير حقا أن الرجل الذي وصل إلى الأندلس ودفع عنها خطر الفناء، يوسف بن تاشفين، يتبول الناس على مقربة من رأسه في مراكش، بينما مآثره في إسبانيا تجلب ملايير الدولارات كل عام.
وفي طنجة يرقد ابن بطوطة في قبر مهمل بين أزقة وسخة، وهو الرحالة الذي شغل الناس حيا وميتا، ولا يزال المسؤولون الصينيون إلى اليوم يسألون عن قبره حين يأتون إلى المغرب، ومن الأفضل لهم ألا يعرفوا أين يوجد قبره.
كل مغربي ينتسب إلى مدينة مغربية معينة يمكنه أن يحصي عدد المآثر في مدينته ويقارن بين ما كان يجب أن تكون عليه وما هي عليه في الواقع، وسيدرك إلى أي حد نحتقر تاريخنا ومآثرنا وكأننا ننتقم من ماضينا لسبب مجهول.
قضية التاريخ في المغرب قضية مؤلمة بالفعل، فعندما دخل المستعمرون سرقوا الكثير من الآثار والوثائق الثمينة، بتواطؤ مع مسؤولين وأعيان مغاربة، ثم تواصلت عمليات نهب التاريخ وبيعه بالتقسيط، ونُهبت الآثار كما تنهب صناديق البنوك من طرف العصابات المسلحة، وداست الطرق السيارة والمشاريع السكنية مآثر تعود إلى آلاف السنين، وسرق مسؤولون كبار وصغار تحفا تاريخية عمومية ووضعوها في فناءات بيوتهم، ودكت الجرافات أسوارا من قلب التاريخ لكي تبنى مكانها بيوت تافهة بلا أية قيمة معمارية، ثم تواطأ الجميع على الصمت.
ستأتي بعدنا أجيال في المغرب وستحتقرنا وتصفنا بأننا كنا بلا قلب ولا عقل، ومن حقها أن تحتقرنا، لأننا اليوم نحتقر الذين سبقونا ونحول مآثرهم إلى مزابل ومراحيض.



المساء
avatar
izarine

ذكر عدد الرسائل : 1857
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى