صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

«داويني» قصة أغنية أدخلت «لمشاهب» إلى السجن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

«داويني» قصة أغنية أدخلت «لمشاهب» إلى السجن

مُساهمة من طرف abdelhamid في الإثنين 3 أغسطس 2009 - 22:18


«لمشاهب» اسم فني رديف بنظر البعض بالفقر والتهميش والسجن والتراث الفني المعارض. في سنة 1974 كتب محمد السوسدي أغنية «داويني»، أغنية أثارت نقاشا حقيقيا لعدة عقود حول كلماتها ودلالتها وأبعادها المجتمعية والسياسية، هي الكلمات التي يقول فيها: « داويني كان ريت للعذاب سباب... كلما نكول عييت عاد بديت في العذاب
حطوني وسط الحصيدة نشا لي يا بابا... يعلم الله في المصيدة الكلوب الكدابا
كيف نارهم تكدينا... ظلمو فين غاديين بينا
الهم تحدى البارح وزاد يوم واش هاد المحنة
وأنا قلبي معدوم ويا خياتي فين جيت أنا
بين ساداتي العفو اللي جانا
واحيدوس.. واحيدوس.. واحيدوس
العفو يا بابا واش الحق يزول
الكلوب الكدابة نساونا في المعقول
غادي نبكي وجاي نبكي ويامي كلها بكا
لمن نشكي ولمن آش اقضا اللي شكا
والشكوى للناس كاملين»
عن الأغنية، يقول مبارك الشادلي عضو فرقة «لمشاهب»: «هي أغنية تحكي عن المعاناة، أغنية يمكن إسقاطها على مختلف المواضيع، دون تحديد طبيعة هذا الموضوع. هذه القطعة عكست محطة من محطات المجموعة تختلف عن هذه المرحلة التي تعيشها فرقة «لمشاهب».
هي المرحلة التي دخلت فيها «لمشاهب»- حسب ما صرح كسرا صلاح الدين- في تجربة المصالحة، وهو ما تكرس في التعامل الإيجابي للنداء الملكي سنة 2005 الخاص بالتنمية البشرية التي ساهمنا فيها من جانبنا بالمشاركة في جولات عن داء السرطان، وكل ما أدركناه مع الملك محمد السادس أنسانا عذابات الماضي»
وفي رده على ما يروج في الساحة الفنية والأحاديث الشعبية من كون المجموعة سجلت الأغنية بلفظة «أحيدوه» بدل «أحيدوس»، قال كسرا: «يجب أن نقر بأنه في اللحظة التي أطلقنا فيها أغنية «داويني» كل واحد بدأ يطرح السؤال حول القصد منها، ويجب أن نستحضر اللحظة التاريخية والسياسية التي برزت فيها الأغنية، هي لحظة كانت فيها الأحزاب تستغل في خطابها السياسي أغاني المجموعات إلى درجة أن بعض الأحزاب التي كانت تقدم نفسها كأحزاب سياسية لم تتردد في استثمار أغاني المجموعات في حملاتها الانتخابية كتسويغ لخطابها، أما ما أثير حول تسجيل فرقة «لمشاهب» لأغنية «داويني» بكلمة «أحيدوه» بدل «أحيدوس» فهذا أمر عار من الصحة».
وبلغة حاسمة يضيف كسرا: «يجب أن نعلم أن الفترة التاريخية التي أطلقت فيها الأغنية كانت مشحونة بالاضطرابات، وهل من المعقول-في نظرك- أن تقول المجموعة: «أحيدوه»؟ هذا غير مقبول، وهنا وجب توضيح نقطة أساسية هي أن مجموعة «لمشاهب» لم يتم اعتقالها على هذه الأغنية أو على أي أغنية أخرى كما يردد البعض، باستثناء ضغوطات واستنطاقات من لدن السلطات في بعض الأوقات، وهذا – بطبيعة الحال- لا ينفي القول إن المجموعة كانت تتعرض لمضايقة من التلفزيون المغربي على اعتبار أن لغة «لمشاهب» كانت صادمة».
وفي رده على العلاقة بين مجموعة «لمشاهب» والملك الراحل الحسن الثاني، قال صلاح الدين كسرا: «هي علاقة احترام متبادل، ويجب ألا ننسى الإشارة إلى أن المشاهب حلوا ضيوفا على الحسن الثاني وغنوا أمامه أغنية «بغيت بلادي» خمس مرات وأعجب بها».
ويأتي قول كسرا ليرد على ما ذكره محمد بختي، عضو مؤسس لفرقة «لمشاهب»، الذي كان قد صرح لعدة منابر إعلامية سابقا ( من بينها الجريدة الأولى سنة 2006) بكون الفرقة سجلت الأغنية في سنة 1976 في باريس بصيغة «واحيدوه»، دون أن يشرح ما المقصود من ذلك، وأضاف أن «المجموعة استبدلت لفظة «أحيدوه» بـ«أحيدوس» بعد سنة أو سنتين من الحدث مراعاة للظرفية».
وبصرف النظر عن هذا الحدث من عدمه، فتاريخ مجموعة «لمشاهب»- حسب متتبعين لمسارهم الإبداعي- كان موسوما بانتقاد الوضع السياسي والاجتماعي السائد لحظة انطلاقتها، وكان موسوما بالمضايقات التي جعلت أسماء المجموعة تأخذ بعدا أسطوريا نسج من خلاله الكثير من الجمهور المغربي حكايات، بعضها كان له تحقق وآخر كان مجرد تخيل أو حامل لآمال أو أحلام كانت في بعض الأحيان بعيدة عن مفكرة المجموعة.
وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة «لمشاهب» انطلقت سنة 1972 من القرن الماضي وكانت تضم كلا من أحمد ومحمد الباهيري والشريف وسعيدة بيروك، قبل أن يلتحق بالمجموعة انطلاقا من فاتح ماي سنة 1974 محمد باطما، قادما من «فرقة تكادة» ومحمد السوسدي، وامبارك الشادلي من مجموعة الدقة، وبعد زواج سعيدة من باطما وإنجابها ابنا، غادرت المجموعة، فعوضت في الواحد والثلاثين من شهر دجنبر من سنة 1975، لينطلق مسار الفرقة. تركت المجموعة تراثا فنيا كبيرا أنتجت خلاله الروائع التي يحفظها جمهور الحي المحمدي والجمهور البيضاوي والمغربي، روائع من قبيل: «الخيالة»، «حب الرمان»، «مداحو»، «غارو منا»، «وعدي يا وعدي الصحراء»، «كولو ليا يا هلي»، «أمانة»، «خليلي»، «داويني»، «بغيت بلادي»...


داويني كان ريت للعذاب سباب... كلما نكول عييت عاد بديت في العذاب
حطوني وسط الحصيدة نشا لي يا بابا... يعلم الله في المصيدة الكلوب الكدابا
كيف نارهم تكدينا...
ظلمو فين غاديين بينا
الهم تحدى البارح وزاد يوم واش هاد المحنة
وأنا قلبي معدوم ويا خياتي فين جيت أنا
بين ساداتي العفو اللي جانا
واحيدوس.. واحيدوس.. واحديدوس
العفو يا بابا واش الحق يزول
الكلوب الكدابة نساونا في المعقول
غادي نبكي وجاي نبكي ويامي كلها بكا
لمن نشكي ولمن آش اقضا اللي شكا
والشكوى للناس كاملين»


_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

دويني

مُساهمة من طرف بديعة في الأربعاء 19 مايو 2010 - 19:24





_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: «داويني» قصة أغنية أدخلت «لمشاهب» إلى السجن

مُساهمة من طرف المنادي في الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 20:56


اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما اغنيه الحصيده وهد عنوانها الصحيح

يحكي في موضوعها روح الطرابه الغونيه

سوسدي محمد رحمه الله انه قدم طلب

وضيفه لاحدى المؤسسات كان اسمها سايبام

كانو دائمااا يستهزؤن بطلبه دئمااا يقولون له

الاسبوع القادم الى الاسبوع القادم

وهد هو حال المؤسسات في كل الدول العربيه

من مسك شي اصبح يراه ملكه

وفي النهايه فاجئوه بي كلمه متاسفين انت شخص كبير

ولا حق لك في الشغل بمعنى لم يعد لك حق في الوجود

ساعتها اضلمت دنياه ومن طبع الفنان هو الترجمان

لطبيعه فصلاخت في داته المكبوته تلك الصيحه

ومال قنديلي على الدوام طافي ومال مصباحنا شمس عوافي

وكانت في اول البدايه واحيدوه واحيدوه واحيدوه

اي غيرو عنا هد القوانين القاتله وهد المسؤلين الجائره

لكن لم تبقى الكلمه كما هي حيث وجدت انصد مات مع السلطات

مما اجبر فرقه لمشاهب لتغيير المصطلح وجعله حيدوث اي احجيه

او قصه لكن ضلت المتابعه ورائهم فتم تغييرها لي حيدوز يعني سيمر بسلام

ههههههههههه وتبقى القضيه والداء بلا دواء للاسف

المنادي

ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 20/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى