صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

القمر الأحمر لحنها عامر وكتب لحنها الطنطاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القمر الأحمر لحنها عامر وكتب لحنها الطنطاوي

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 21 أغسطس 2009 - 22:55

محمد عبد الوهاب: «لي الشرف أن تكون هذه الأغنية في خزانتي»
من يسمع أنين «راحلة» يتذكر عبد السلام عامر، ومن ينصت إلى «القمر الأحمر» و«الشاطئ»، يستحضر الاسم الذي تحدى الإعاقة ليهدي المغاربة أحلى الإيقاعات لأجمل الأشعار. هو عبد السلام عامر الذي ألهب المشاعر في «قصة أشواق»، ومنح للحياني النافذة للإطلالة رفقة عبد الرفيع الجواهري على المتلقي العاشق والحالم والتواق إلى أغنية خالدة لشعر خالد ولصوت خالد.
ويحكي الصحفي لحسن وريغ في كتابه «الموسيقار عبد السلام عامر.. قاهر الظلام.. بالأنغام»، الذي خصصه للمسار الإنساني والفني للملحن الضرير، في الصفحة 117: «حينما بدأ عامر حياته الفنية، كان يتخذ من التأليف والتلحين والغناء مناسبة لإظهار موهبته، نتذكر جميعا أغنيتي «الساقية والبير» و«ما بان خيال حبيبي» اللتين سجلهما بإذاعة فاس. وبخصوص هذه الأغنية، لا بد من الإشارة إلى أن من أداها أولا هو شخص قصري يسمى «الركراكي». لقد آمن عامر ـ دون أن نعرف مصدر ذلك ـ بأن شعره وصوته لا يستطيعان تحقيق ما يجعل ألحانه تضيء الساحة الغنائية المغربية، وتعلن عن ميلاد «مدرسة» جديدة في الغناء. وإذا كان البيضاوي قد وُفِّق كثيرا في مسيرته الغنائية عندما أصدر أغان جمع فيها بين التأليف والتلحين والغناء، فإن صاحبنا عامر أرغمته عاهته ونبراته الصوتية على التضحية بالتأليف والغناء في سبيل اللحن، إنه خيار ضروري ورهان مكتسب.. أخذ عامر يبحث عن ذلك الصوت الذي يمتلك قدرة على ترجمة اللحن بكل صدق وحب وأمانة».
ويضيف وريغ: «سافر عامر إلى فاس مرغما للبحث عن ذلك الصوت الغنائي القادر على تحقيق الإشراقة في هذه المدينة رفقة جوقها الوطني، وفي مطلع الستينيات من القرن الماضي، سيلتقي عامر بعبد الوهاب الدكالي.. سجل عامر بصوت الدكالي أغنيتين رائعتين كتب شعرهما الشاعر محمد الخمار الكنوني، ويتعلق الأمر بـ «آخر آه» و«حبيبتي».
من هنا كان المنطلق الحقيقي لعبد السلام عامر، قبل أن تجمع أغنية «خطا طين الرمال» كلا من عبد الحي الصقلي وفتح الله لمغاري وعبد السلام عامر.
وشاءت الظروف أن يلتقي الثلاثي الشهير في الأغنية المغربية، ويتعلق الأمر بعبد الرفيع الجواهري، عبد الهادي بلخياط وعبد السلام عامر.. التقى الثلاثي فمنح المغاربة أجمل الأغاني التي يسميها المغاربة حبا «القمر الأحمر» التي تقول كلماتها:
خجولا أطل وراء الجبال
وجفن الدجى حوله يسهر
ورقراق ذلك العظيم على شاطئيه ارتمى اللحن والمزهر
وفي موجه يستحم الخلود
وفي موجه ترسب الأعصر
خشوعا أطل كطيف نبي
وفي السفح أغنية تزهر
توقعها رعشات الغموض
يصلي لها ليلنا الأسمر
ويعتبر الصحافي لحسن وريغ في مؤلفه في الصفحة 124 «أن هذه الأغنية شكلت منعطفا في مسار الأغنية المغربية.. فكلما أذيعت على أمواج الإذاعة الوطنية، إلا وازداد الثلاثي (عامر، بلخياط، الجواهري) شهرة وتألقا... ساهم كثير من الفنانين والعازفين والإداريين في إنتاج هذه الأغنية، ومن بين هؤلاء، نتوقف عند عازف العود الطنطاوي الذي كان له الفضل في تسجيل هذه الأغنية.. عرفنا منذ البداية أن عامر لم يكتب ألحانه، ولا يعزف على أية آلة موسيقية، وحدها الدندنة هي أسلوبه في اللحن، والوحيد الذي سيتحمل هذه المسؤولية هو عمر الطنطاوي».
هو الطنطاوي الذي يقول في المصدر ذاته: «تحملت مسؤولية كتابة لحن هذه الأغنية، وجاء اختياره لي بعدما أهداه بعض الأصدقاء إلي.. كنت أجلس إلى عامر وهو يدندن لحنه بواسطة فمه، فأعزف له اللحن على آلة العود، وبعد الموافقة، أدون المقطع على الورق. وكان عامر يحضر معنا التمارين الخاصة بلحنه، حيث تطلب منا زهاء شهر كامل..» قبل أن يلتحق رفقة الصقلي وبلخياط وعبد الرحيم أمين بالقاهرة. وعن رحلته إلى القاهرة، يضيف وريغ: «اشتاق عامر ورفاقه إلى رؤية محمد عبد الوهاب نظرا إلى المكانة التي كان يحتلها في الساحة الغنائية المصرية والعربية... قام ادريس العبدي بمجموعة من الاتصالات حتى يساعد الفنانين المغاربة على الجلوس إلى عبد الوهاب، وهذا ما تم فعلا في منزل الموسيقار المصري... كانت مناسبة استحضر فيها الموسيقار المصري المغرب ومحمد الخامس والوسام الذي منح له والكفاءة الفكرية التي أهديت له، وسأل عبد الوهاب ضيوف المغرب عما يحملونه من أغان، فأجابوه: لدينا أغنية «القمر الأحمر» التي سمعها عبد الوهاب أثناء اللقاء...وبعد أن سأل عن هوية كاتب الكلمات واللحن والفرقة، تأكد أن كل المعطيات مغربية، قال: أتشرف أن تكون هذه الأغنية في خزانتي.
هي ذكرى من ذكريات عبد السلام عامر، الاسم الذي أعطى للأغنية المغربية صبغة خاصة بتــــــــلاوين وإيقــــــــــــاعات: «راحلة» «الشاطئ»، «القمر الأحمر» و«قصة أشواق»


خجولا أطل وراء الجبال
وجفن الدجى حوله يسهر
ورقراق ذلك العظيم على شاطئيه ارتمى اللحن والمزهر
وفي موجه يستحم الخلود
وفي موجه ترسب الأعصر
خشوعا أطل كطيف نبي
وفي السفح أغنية تزهر
توقعها رعشات الغموض
يصلي لها ليلنا الأسمر
-----
المساء


عبد السلام عامر

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى