صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

«الصنارة» غناها عبد الهادي بلخياط وفتح الله لمغاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

«الصنارة» غناها عبد الهادي بلخياط وفتح الله لمغاري

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 2 سبتمبر 2009 - 5:42

بصرف النظر عن القصائد التي أبدع فيها صاحب «القمر الأحمر» و«الشاطئ»
و«ميعاد»، شكلت قطعة «الصنارة»، إلى جانب أغنية «أنا فقير ودراهم يومي
معدودة» -في رأي العديد من المهتمين- الأغنية التي أوصلت الفنان المغربي
عبد الهادي بلخياط إلى الجمهور العربي ومنحت صورة واضحة عن الفن المغربي
لهذا الجمهور الذي اكتشف قدرة اللهجة المغربية الصافية البسيطة واللحن
الأصيل على منح الأذن العربية لحظة إمتاع خاص تذكر بإمتاع أغنية «مرسول
الحب» لعبد الوهاب الدكالي.

وما يميز هذه القطعة الغنائية هو أنها جمعت بين أسماء ثلاثة اشتهرت
بأسلوبها المغربي في التعامل مع الأغنية، ويتعلق الأمر بفتح الله لمغاري
وعبد الرحيم السقاط وعبد الهادي بلخياط الذي اشتهر لدى الجمهور من خلال
العديد من الأغاني الزجلية، من بينها: «ما تاقش بيا»، «قطار الحياة»،
«ياداك الإنسان على زين فيك»، «هدى لي صورتو البارح»... هذه القطعة لحنها
الملحن الرقيق الراحل عبد الرحيم السقاط الذي أهدى المغاربة العديد من
الروائع، من بينها «ما بقيتي عندي في البال» للحبيب الإدريسي و«علاش يا
غزالي» التي أداها المطرب الراحل المعطي بنقاسم، والعديد من الأغاني
الخالدة مثل «بلغوه سلامي» و«عيني علاش الدموع» من أداء عبد الوهاب
الدكالي، و«شفت الخاتم وعجبني» لنعيمة سميح، و«كأس البلار» و«خسارة فيك
غرامي» من غناء فتح الله لمغاري الذي كتب قطعة «الصنارة» في سنة 1967.

تقول كلمات هذه الأغنية:


«شافوني الناس بالصنارة

دازوا وقالوا ليا مبروك

ظنوني صياد مهارة

وانا القصيبة في يدي شوك


ايامي ياناس مشات خسارة

ايامي ياناس مشات خسارة

والحب اللي كان

وللى مشروك


لقصيبة عندي وسيلة

ننسى بها كل ما فات

ننسى بها سنين طويلة

ضاعت وبقات ذكريات»

عن هذه الأغنية، يقول فتح الله المغاري: «ظهرت هذه القطعة في وقت كان
فيه الإنتاج قليلا على مستوى كتابة الكلمات، وهذا يعني أنه بمجرد ما
انتهيت من كتابتها وجدت ملحنين ينتظرونها. تميز هذه القطعة يكمن في كونها
تعبر عن حالة الصياد وصبره وبساطته في الحياة وحواره مع ذاته لمدة طويلة.
وعلى الرغم من أنني لم أكن صيادا، فإنني كنت عاشقا (تنحماق على البحر)
للبحر وأقصده بين الفينة والأخرى، لأنني أجد فيه راحتي، هذا البحر يرمز
-بالنسبة إلي- إلى العديد من الأشياء والذكريات في حياتي ويذكرني بأشياء
في مساري».

وعلى المستوى الفني، يضيف فتح الله المغاري: «كما قلت، هذه القطعة
وجدت الكثير من الفنانين ينتظرون خروجها، إذ لحن القطعة ملحنان: محمد
بنعبد السلام الذي لحنها لي، وعبد الرحيم السقاط الذي لحنها لعبد الهادي
بلخياط. والغريب في الأمر أنني لم أعلم بأن السقاط سيسجل الأغنية رفقة عبد
الهادي؛ ومن الصدف أنه سجلها رفقة جوق مكناس وسجلت، في الوقت ذاته، رفقة
الجوق الوطني بمدينة الرباط، ونجحت باللحنين معا. ومن المؤسف أنها لم تعد
تدرج بصوتي كثيرا لأسباب لا أعرفها».

وفي السياق ذاته، تتحدث أخبار غير مؤكدة بخصوص أغنية «الصنارة» التي
حملت بصمة الراحل عبد الرحيم السقاط عن كون ساعة يدوية جاءت من مصر كانت
وراء تسجيل بلخياط للأغنية. وفي تعليقه على هذه الرواية، اكتفى الحبيب
الإدريسي بالقول إنه كان من المحتمل أن يقدمها بصوته، دون أن يذكر الأسباب
التي حالت دون أدائه لها.

شكل الراحل عبد الرحيم السقاط فلتة من فلتات التلحين المغربي من حيث
التكوين والإنتاج الفني، إذ بحث عن تميز الإيقاع من خلال سفره إلى القاهرة
والتحاقه بجامعة فؤاد الأول، ومنها بدأ يتردد على بعض المعاهد الموسيقية،
حيث حصل على شهادات متميزة في العزف والتأليف والموسيقى. وبالنظر إلى كونه
كان متشبعا بالتعابير الموسيقية الشعبية والتقليدية الغنية التي يزخر بها
تراثنا، فإن همه الأول بعد دراسة الموسيقى وأصولها انصب على كيفية توظيف
كل ما تعلمه بغية الخروج من دائرة تقليد الأغاني الشرقية التي كان متعلقا
بها أيما تعلق.



عبد الهادي بلخياط

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى