صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

المغاري: «هادا حالي» طلب مني الراشدي أن أكتبها عن الحالة النفسية لنعيمة سميح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المغاري: «هادا حالي» طلب مني الراشدي أن أكتبها عن الحالة النفسية لنعيمة سميح

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 3 سبتمبر 2009 - 5:57

هي نعيمة سميح، مطربة الإحساس الأولى في المغرب، هي من غنت وأحبها كل
المغاربة ذات زمن جميل بكلمات علي الحداني وألحان عبد القادر وهبي:

«ياكا جرحي، جريت وجاريت

وحتى شيء ما عزيتو فيـــك

واسيت وعالجت وداويـــــت

وترجيت اللــه، الله يشافيـــــــك

أجرحي واليوم، اليوم تهديت

نبالي بــية آو لا بـــــيــــــك

أنا جريت وجاريـت

وعييت وتهــــــــــديت»

هي من انكسرت واهتدت إلى مهادنة إحساسها في أغنية «أمري لله» لأحمد
العلوي والطيب لعلج، قائلة: «أمري لله والحب عذاب، هلكتيني عذبتني وتشفيتي
فيا

الله يا سيدي عملت النية وما قريت حساب

كنتكوا بنار وأنا قلبي محتار، وهاذ النار شكون يطفيها»

هي كذلك الفنانة الرقيقة التي أهدت الجمهور أجمل الأحاسيس الفنية من
خلال أغنية «هاذا حالي» التي كتبها الزجال المغربي الكبير فتح الله
المغاري.

«هاذا حالي» يحتفظ لها المغاري بقصة خاصة يحكيها لقراء «المساء»
قائلا: «عاشت المطربة نعيمة سميح مشاكل نفسية قاسية، أعتقد أنها مرتبطة
بتشنج علاقتها بالملحن عبد القادر وهبي الذي لحن لها أغنية «ياكا جرحي»،
فأصبحت شاردة الذهن. وخوفا من أن تزداد حالتها سوءا، جاء عندي الملحن عبد
القادر الراشدي، وقال لي: «عافاك دير ليها شي قطعة، تصور واقعها وتخرجها
من هذه الحالة الصعبة». وبحكم أنني فهمت جيدا الحالة التي كانت فيها، فقد
كتبت الأغنية على مقاسها، وصورت فيها نفسيتها، ولاسيما حينما تقول:

«يا حبابي هاذا حالي هاكذا هو عاجبني

راضية باللي يجرا لي قلبي وحدو حاكمني

غيرو ماعندي والي اللي يرشدني أو يعاتبني

هادي حالي واش نعمل لا طلبو مني محال

ما لقيت لتغييرو حل راه مالكني مول الحال

لا بخور طلق سراحي ولا ادرك حالي مول الفال»

وهذا يصور حالة التوهان التي كانت تعيشها نعيمة سميح والصعوبة التي
لاقتها في تجاوز ما كانت تعيشه أو تحسه.. وهو الإحساس الذي سترسمه كلمات
الأغنية كذلك:

«عذروني راني مسكونة، راني مسكونة، كلها حالو كيف بغاه

في المحبة راني مجنونة...

تمنيت لو كنت نقدر نوصف، نوصف النشوة التي تغمرني

خايفة تعبيري ما ينصف، حتى حد ما يفهمني

بغيت هاد الدنيا توقف في أجمل لحظة تسعدني».

هذه الأغنية -يضيف فتح الله المغاري- تشكل أول اشتغال لي مع الفنانة
نعيمة سميح، في حين أنه سبق لي أن اشتغلت مع عبد الصادق الراشدي في العديد
من الأغاني عن الملك الحسن الثاني، كما اشتغلت معه في أغنية «يا قلبي هاذ
الشي مكتاب» التي غناها اسماعيل أحمد سنة 1962، قبل أن تأتي تجارب فنية
أخرى. من جهة ثانية، فأغنية «هاذا حالي» كانت ناجحة بكل المقاييس، إذ لاقت
بعد تسجيلها صدى طيبا من لدن الجمهور، كما حظيت باحترام النقاد والمهتمين
بمسار الأغنية المغربية، وهي من الأغاني التي اشتهرت بها الفنانة نعيمة
سميح، بصرف النظر عن قرب هذه الأغنية من شخصيتها». ومن جهة ثالثة، يشكل
الملحن والموسيقار عبد القادر وهبي علامة بارزة في التلحين المغربي، إذ
ساهم -رفقة الموسيقار عبد النبي الجيراري- في اكتشاف ودعم العديد من
الأسماء الشهيرة من بينها: سميرة سعيد، محمد الحياني، لطيفة رأفت، نعيمة
سميح.. وتعد قطعة «رقصة الأطلس» من التحف الفنية التي تحفظ أسرار موهبة
هذا الفنان الاستثنائي الذي وهب الفن المغربي أجمل الأغاني الطربية.


نعيمة سميح

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى