صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عبدالسلام عامر سيد القصائد ومبدع الروائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عبدالسلام عامر سيد القصائد ومبدع الروائع

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 3 سبتمبر 2009 - 13:51



ولد الموسيقار الراحل عبد
السلام عامر سنة 1941 بمدينة القصر الكبير شمال المغرب، أصيب بالعمى، الذي
سيرافقه طوال حياته، منذ السنوات الأولى من عمره.

دخل الكتاب وحفظ القرآن الكريم، ثم تابع دراسته
الابتدائية والثانوية إلى مستوى السنة الخامسة، وهو حاصل على الشهادة
الثانوية "البروفي" ويتقن اللغة الإسبانية.

عرف منذ صغره بذكائه
الحاد وسرعة البديهة وموهبة الحفظ لكل ما يسمعه من معارف أدبية وفنية
للمرة الثانية أو الثالثة على أبعد تقدير، واشتهر بحفظه عن ظهر قلب للعديد
من القطع الغنائية الشرقية والمغربية من الموسيقى الأندلسية والطرب
الغرناطي والأمداح النبوية وفن السماع والتجويد والإنشاد عن طريق الزوايا
والإذاعة، كما كان يحفظ الكثير من قصائد الملحون.

قرض الشعر ومارس المسرح وفن التلحين بموهبته الفائقة، رغم أنه لم يكن يجيد العزف على أي آلة موسيقية.

بدأ
الراحل عبد السلام عامر مساره الفني بأغنية "رمضان"، التي كانت من كلماته
وتلحينه وغنائه، كما سجل بصوته أيضا، أغنية "قالت لي روح" تلتها قطعة
زجلية بعنوان "مبان خيال حبيبي الغالي" وقطعة "السانية والبير" التي سجلت
بالإذاعة الجهوية لمدينة طنجة مطلع ستينيات القرن الماضي.

ورغم ما
لقيته أغانيه الأولى من نجاح في تلك الفترة، إلا أن عامر قرر التشبث
بالاختصاص مكتفيا بالتلحين، تاركا كتابة الكلمات والغناء للآخرين.

بعد
اتخاذه قرار التفرغ للتلحين فقط، بدا التعامل مع رفيق دربه الشاعر المجدد
الراحل محمد الخمار الگنوني، الذي كتب له قصيدة "آخر آه" التي أداها
المطرب الموهوب عبد الوهاب الدكالي، وسجلت بالإذاعة الجهوية لمدينة فاس
برئاسة أحمد الشجعي، بعد صراع مرير مع معارضيه في إذاعة الرباط المركزية.

بعد
نجاح الأغنية، استمر عامر في التعامل مع الدكالي والكنوني من خلال قطعة
شعرية أخرى بعنوان "حبيبتي"، التي سجلت كذلك مع جوق الإذاعة الجهوية
لمدينة فاس برئاسة الراحل أحمد الشجعي، ولقيت هذه الأغنية بدورها نجاحا
منقطع النظير كسابقتها "آخر آه"، ليصل صيتهما إلى دول المغرب العربي كخطوة
أولى، والشرق العربي في الخطوة الثانية، غير أنه، توقف العمل بين هذا
الثلاثي لظروف مجهولة.

بعد هذه التجربة الناجحة استطاع الراحل عبد
السلام عامر، بحسه المرهف وبحثه الرصين الوصول إلى شاعر موهوب رقيق الشعور
والإحساس هو الأستاذ عبد الرفيع جواهري، الذي اخترق مع عامر الحدود
والآفاق بالكلمة واللحن والأداء، من خلال أعمال كانت وستظل في مجملها باقة
ورد تسحر العقول والقلوب.

اختار عبد السلام عامر في تلك الفترة
التعامل مع صفوة من الأصوات الجميلة المتمكنة كالمطرب عبد الهادي بلخياط ،
والمطرب الرقيق الراحل محمد الحياني، والفنان عبد الحي الصقلي، والفنان
الراحل إسماعيل أحمد، وعصفورة الشرق الفنانة سعاد محمد، والفنانة المقتدرة
بهيجة إدريس ومجموعة أخرى من كبار الفنانين والفنانات.

حقق
الموسيقار عبد السلام عامر نجاحا باهرا في عالم التلحين واعترف به جميع
أهل الطرب والغناء كما ردد أعماله الملايين من المستمعين، غير أن هذا
النجاح تعرض في مطلع السبعينيات من القرن الماضي، لنكسة ومحنة أسكتت
وأوقفت نشاط هذا الفنان الملحن العملاق لمدة من الزمن.

سافر عبد السلام عامر إلى القاهرة مع عبد الهادي بلخياط وعبد الحي الصقلي، برا عبر المغرب العربي.
بقصد
التواصل الفني ونشر الأغنية المغربية، واتصل بموسيقار الأجيال الراحل محمد
عبد الوهاب وقدم له رفقة أصدقائه أغنية "القمر الأحمر" شعر عبد الرفيع
جواهري وغناء عبد الهادي بلخياط والفنانة بهيجة إدريس، فاستمع إليها عبد
الوهاب مرتين، فأعجب بروعة ودقة وجودة هذا العمل الفريد بقوله "يشرفني أن
أضع هذا العمل الفني الجميل في خزانتي الموسيقية".

اجتاز عبد
السلام عامر خلال وجوده بمصر اختبارا في ميدان التلحين ليقبل كملحن ويصنف
في الدرجة الثالثة، لكن بعد سماع اللجنة الخاصة بالتصنيف لألحانه رقته إلى
الدرجة الأولى مع كبار ملحني الشرق.

تعرف عبد السلام عامر بمصر على
عدة فعاليات في ميدان الموسيقى والطرب وفن الغناء، فتعلم واستفاد وقدم
منتوجه وأجاد ومر بالعديد من الأحداث والوقائع علمته معنى الحياة، ثم عاد
إلى أرض الوطن وفي جعبته العديد من الأعمال الجديدة، التي تعامل فيها مع
الشاعر عبد الرفيع جواهري، والزجال الراحل حسن المفتي، والشاعر الراحل
مصطفى عبد الرحمان، والشاعرين السوريين عمر أبو ريشة ونزار قباني وغيرهم
من كتاب الكلمات.

وكان من أهم الأعمال التي لحنها في تلك الفترة
قصائد "ميعاد" و"الشاطئ" و"الأمس القريب" و"واحة العمر" التي غناها عبد
الهادي بلخياط، ثم قصائد "راحلة" و"قصة الأشواق" و"وغنت لنا الدنيا" التي
غناها الراحل محمد الحياني، كما لحن لعصفورة الشرق الفنانة سعاد محمد
أغنية من شعر فاروق شوشة، فضلا عن العديد من الألحان والقصائد المهددة
بالضياع لاحتجازها من ورثة زوجته، بشقته الكائنة بشارع الروداني
بالدارالبيضاء.

تزوج عبد السلام عامر من الدارالبيضاء ولم ينجب أطفالا، عاش يتيم الأب مرتبطا بأمه وعاشقا لمدينته القصر الكبير.

توفي
يوم الاثنين 14 ماي سنة 1979 بمستشفى ابن سينا بالرباط إثر عملية جراحية
أجريت له لاستئصال الدودة الزائدة، وهو مصاب بمرض السكري، ونقل جثمانه إلى
مدينة الدارالبيضاء بدلا من مسقط رأسه القصر الكبير، حسب وصيته، ودفن
بمقبرة الشهداء وهو لم يكمل بعد الأربعين من عمره الحافل بالمفاجآت
والتحديات والعطاءات الجيدة، التي شرف بها الفن المغربي في باقي أرجاء
المعمور.



المغربية



عبدالسلام عامر



_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى