صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عبد القادر الراشدي مبدع 'رقصة الأطلس' و الأغاني الدينية الخالدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عبد القادر الراشدي مبدع 'رقصة الأطلس' و الأغاني الدينية الخالدة

مُساهمة من طرف بديعة في الخميس 10 سبتمبر 2009 - 6:49

ولد الموسيقار الراحل عبد القادر الراشدي سنة 1929 بمدينة فاس بحي سيد
العواد، منذ طفولته كان محاطا برعاية العائلة، التي كان حريصة على
الاحتفال بالمناسبات الدينية، من خلال إقامة حفلات كانت يحييها مجموعات
عيساوة وجيلالة.
كما كان متأثرا جدا بجلسات الزوايا وحلقات الذكر الصوفي، ما أهله بأن يصبح
في ما بعد خبيرا في الإيقاعات والأهازيج الشعبية التي عشقها منذ طفولته.

بدأ
الراحل الراشدي مسيرته الفنية بعد استقراره في مدينة الرباط، حيث كان
يرتاد مقهى لعلو، التي كانت قبلة للموسيقيين في ذلك الوقت، كما كان ملازما
للفنان والزجال أحمد الطيب لعلج لردح من الزمن.

لازم كل من عبد
السلام بن يوسف والشيخ سبيا والبروفيسور شوتان في معهد مولاي رشيد
للموسيقى الأندلسية، الذي كان يديره مولاي عمر الوالي، كما تتلمذ على يد
الموسيقار المصري مرسي بركات، الذي كلفه الملك الراحل محمد الخامس بتكوين
العديد من الموسيقيين المغاربة بداية الأربعينيات من القرن الماضي.

في
سن السادسة عشرة، وتحديدا سنة 1945 أسس رفقة كل من الفنانين أحمد البيضاوي
وصالح الشرقي، وسمير عاكف، وعبد النبي الجيراري، وهي المجموعة التي كونت
الجوق الوطني في ما بعد، جوقا أطلق عليه اسم "جوق الاتحاد الفني الرباطي".

وكان
ضمن الأسماء الفنية التي عايشت لحظة ميلاد "الاتحاد الفني الرباطي" شاب
ناشئ اسمه إسماعيل الخطابي، يتردد كثيرا على بيت الجيراري، لتعلم العزف
على الكمان، هو الذي أصبح في ما بعد إسماعيل أحمد، المطرب المشهور الذي
ولد من رحم المعاناة، بعد أن عاش فترة صعبة في بداية بناء شخصيته الفنية.

أخذ
جوق "الاتحاد الفني الرباطي" يحيي سلسلة من السهرات والحفلات الفنية، كان
عنوانها البارز والأكبر، هو ترديد الأناشيد الوطنية لبث الحماس في النفوس،
بتنسيق مع رجال الحركة الوطنية في المغرب، حيث كان للفن مفهوم واحد ودور
واحد، هو النضال ضد الاحتلال.

بعد مدة قصيرة انفصل الراشدي عن
جوق"الاتحاد الفني الرباطي"، وأسس هو الآخر، جوق "التقدم الرباطي"،
لتتوالد بعد ذلك أجواق ومجموعات موسيقية أخرى في مختلف المدن المغربية،
حتى كاد أن يصبح لكل ملحن مغربي جوقه الخاص.
سنة 1948، أبدع الراشدي
رائعته "رقصة الأطلس" بطلب من عثمان جوريو، ليقدمها أمام زعماء الحركة
الوطنية المهدي بنبركة، وعبد الرحيم بوعبيد، وعبد الله إبراهيم، لتتوالى
بعدها العديد من الألحان الناجحة.

في بداية الستينيات من القرن
الماضي، ساهم الراشدي في تأسيس جوق المتنوعات إلى جانب محمد بنعبد السلام
الذي كان وراء ظهور مجموعة من الفنانين المغاربة، من بينهم عبد الوهاب
الدكالي، وبهيجة إدريس.

بعد ذلك جرى الاتفاق بين عبد القادر
الراشدي وأحمد البخاري على تأسيس جوق مكناس الإسماعيلية، ثم تأسيس جوق
طنجة الذي ترأسه الراشدي باتفاق مع أحمد البيضاوي، وأبان عن جدارته
وكفاءته، من خلال اكتشاف العديد من النجوم كان أشهرهم عبد الواحد
التطواني، الذي خصه بأغنية الموسم "ماشي عادتك هادي" سنة 1964.

عن
أغنية "ماشي عادتك هادي" يقول التطواني: "من ذكرياتي مع هذه الأغنية أنني
لم أكن سأغنيها في البداية، إذ كان مقررا أن يؤديها عبد الواحد الصميلي،
إلا أن ظروفا حالت دون ذلك، ما جعل الراشدي يسند لي هذه الأغنية التي أراد
لها أن يحاكي أغنية "كل ذا كان ليه" لمحمد عبد الوهاب، من خلال بنائها
الموسيقي والتنقلات الإيقاعية والنمط اللحني".

بعد ذلك ساهم
الراشدي في وضع العديد من الألحان الجميلة من بينها موشح "يا ليل طول".
كما ساهم في بروز العديد من الأسماء الفنية المغربية من مطربين ومطربات
باعتباره ملحنا ورئيسا للجوق الوطني، فكان وراء ظهور كل من الفنانة
المغربية نعيمة سميح بأعمال متميزة مثل "على غفلة"، "جاري يا جاري"، "أمري
لله"، وسميرة بنسعيد، وعزيزة جلال، وعبد الهادي بلخياط وغيرهم ممن غنوا من
ألحان الراحل عبد القادر الراشدي.

فضلا عن تلحينه للأغاني العاطفية
والوطنية اشتهر الراشدي بتلحينه للأغاني الدينية التي أصبح رائدا فيها،
بعد أن لحن للراحل إسماعيل أحمد مجموعة من الأغاني الناجحة منها "المثل
العالي"، "يا محمد يا شفيعنا الهادي"، وللراحل المعطي بلقاسم أغنية "يا
أكرم الخلق"، ثم رائعة "من ضي بهاك" للراحل محمد الحياني، و أغنية" "يا
قاطعين لجبال" لعبد الهادي بلخياط.

بعد مسيرة فنية مليئة بالعطاء،
وبتاريخ 23 شتنبر 1999، ودعنا إلى دار البقاء الراحل عبد القادر الراشدي،
الذي يعد من رموز الحركة الفنية في المغرب بعدما لحن خلال مساره الفني
أكثر من 300 أغنية وظف فيها معظم، إن لم نقل كل الإيقاعات المغربية
الأصيلة، فاعتبر بحق أستاذ الإيقاعات المغربية الخالصة.

المغربية


_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى