صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

نظرية السوق أمنظرية كلها وسوقو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظرية السوق أمنظرية كلها وسوقو

مُساهمة من طرف ع أ ع في الخميس 22 أكتوبر 2009 - 11:44

بين سوق إشباع الحاجات وسوق (دعه يمر دعه يفعل ما يشاء ) لا توجد أية صلة أو رابط اللهم بتقديم السوق للسلع وتوفيرها ولكن الهدف في سوق دعه يمر لم يكن هو إشباع حاجات الناس ، بل كان الهدف الأول والمحرك الأول لإنشاء السوق الحر هو ، الربح ثم الربح ثم الربح .وللسوق دائما نظرياته وأنظمته ، وله كذلك منظروه ومفكروه ، وله فوق ذلك كله قوانينه التي تحكمه وتتحكم فيه فتحكم التاجر والمنتج والمستهلك . فقانون العرض والطلب مثلا معمول به في السوق وإن تحايل البعض باللجوء إلى الاحتكار على إن جميع مفردات السوق تعمل وفقا لنظرية السوق أو اقتصاد السوق .
سابقا :
جاءت الماركسية بحلول مضادة ومعاكسة لنظرية السوق العاملة من أجل تكديس الأرباح أو تحقيق اكبر قدر من الربح في الوقت الذي سعت فيه الماركسية جاهدة إلى تكديس الإنتاج وصولا إلى مرحلة الشيوعية التي لم تقم ولم تصلها ، ومن ثم لملمت أذيالها واختفت منظومتها الدولية عن الخارطة الاقتصادية العالمية ذلك بأنها مست أمرا هاما في الحياة الإنسانية يتمثل في الملكية الخاصة وهي أمر مقدس عند الإنسان كأن يملك منزله ويملك معاشه ومركوبه وأهملت النزعات الإنسانية والعواطف الإنسانية وما يلبي ذلك من حاجات مادية وتطلعية .فنظام ينتفض في وجه مقولة : دعه يمر دعه يفعل ما يشاء ليقوم بعملية إبدال فيها فتحل الدولة محل الفرد لتطلق لنفسها العنان وفقا لمقولة دعه يمر أيضا ووفقا للفلسفة الميكافيللية ذاتها بتبرير الوسائل وصولا إلى الغايات لا بد أن يكون قد وقع في نفس المقتل والخلل مما يجعل الكثيرون يرددون نفس كلمات ماركس القاضية بان الفلاسفة حللوا العالم وفسروه لكنهم لم يغيروه ولم يقدموا حلولا ناجحة لمشاكله الأمر الذي وقع فيه ماركس نفسه . نعم للجميع الحق في الخوف من نظرية السوق الرأسمالي وعليهم جميعا البحث عن الحلول الناجحة للمشكل الاقتصادي الكبير الذي سيواجهه العالم مهما اتسعت دائرة الحلول التلفيقية و الإصلاحية التي بادرت إليها دول العالم فلا أحد يستطيع مجاراة السوق وأنظمتها حتى من أصحاب نظرية السوق ذاتها فقد أطلقت السوق لنفسها العنان وتحررت من كل قيمة ومثل أعلى فباتت تتحكم في أصحابها تستبد بهم وتستعبدهم ليكتووا بالنار التي اكتوى بها معظم سكان الأرض .إن الذين يؤسسون المصانع ويشيدون المعامل في ظل نظرية السوق الرأسمالية لم يكن هدفهم على الإطلاق توفير السلع للمواطنين وإنما كان هاجسهم ودافعهم الأول تحقيق الأرباح وتكديس الأموال وسيأتي اليوم الذي تكسد فيه بضاعتهم لأنها تقوم على علاقات ظالمة مجحفة بحق العلاقة بين عناصر الإنتاج . وها هي الكثير من المنشآت الصناعية الأمريكية تنتقل إلى الصين والى غيرها من الدول بحثا عن الأيدي العاملة الرخيصة مخلفة وراءها كما هائلا من العاطلين عن العمل في أمريكا وأوروبا وضاربة عرض الحائط بهم ذلك ان هدفها تحقيق الأرباح واكبر قدر منها وان كان ذلك على حساب أبناء جلدتهم ووطنهم .لقد باتت السوق تلتهم كل شيء وأصبح يعرض فيها كل شيء وكل السلع فالمرأة لم تنج والطفل لم ينج والكبير الطاعن في السن والمريض كلهم لم يسلموا من رحاها وطحنها . نار أصبحت تأتي على الأخضر واليابس وتعرض الجميع فيها ... فسوق للسلع ... وسوق للعمال .. سوق تنهب سوق وتنهب ثروات الشعوب وتحفّز على الاستعمار. إنها الأفعى التي تلدغ نفسها وتقضي على نفسها ذلك بان هدفها وغاية نشاطها الاقتصادي لا يهدف إلى إسعاد الناس وتحرير حاجاتهم وإشباعها ففي الحاجة تكمن الحرية.

_________________
kjih https://www.facebook.com/profile.php?id=100009075891184
avatar
ع أ ع
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 2167
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 10/08/2006

http://www.facebook.com/iklisse

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى