صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عزيزة ملاك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عزيزة ملاك

مُساهمة من طرف بديعة في الأحد 8 نوفمبر 2009 - 8:47

عشقت الغناء في سن مبكرة, كان أول ظهور لها أمام الجمهور سنة 1978, لها أغاني عاطفية جميلة, يرددها عشاقها. إنها المطربة عزيزة ملاك, التي عبرت عن رغبتها في معانقة الجمهور من خلال ألبومها الجديد.



كما كشفت عن أسفها للمستوى الذي آلت إليه الساحة
الغنائية المغربية, مشيرة إلى أن الشرق فتح لها أبواب النجومية, لكنها
رفضتها, لحبها الشديد لبلدها, رغم المشاكل, التي تعيشها شأنها شأن أي فنان
مغربي غيور على فنه وبلده.

وأكدت عزيزة ملاك في حوار مع "المغربية
" أن الميدان الغنائي كان مزدهرا، عاش سنوات مجد أفرزت العديد من الروائع
الخالدة، بخلاف الفترة الراهنة, التي أصبحت فيها الزبونية، سيدة الميدان،
من له الكثير من المال يساوي أكثر. لم تعد هناك قيمة للمواهب ولا الإبداع.


مثل هذه الوجوه، هي من دمرت الساحة الغنائية. من قبل كان
التلفزيون والإذاعة يبحثان عن الفنان, كما أن إدارة المهرجانات كانت تتصل
به من أجل المشاركة في إحياء السهرات, لكن حاليا, تغيرت الأمور, وأصبحت
الساحة تتوفر على أناس لا علاقة لهم بالميدان, مجرد متطفلين ساعدهم الحظ
على الظهور أمام جمهور, وأتأسف للجمهور, لأنه أصبح ضحية مهزلة تتكرر من
سنة إلى أخرى.

ما هو جديدك الغنائي؟

أستعد لطرح
ألبوم غنائي, تعاملت فيه مع بعض الملحنين مثل عبد الله عصامي, وعبد العاطي
أمنا, ومحمد بلخياط, والشاعر فؤاد الوافي. وانتهيت حاليا من إنجاز ست
أغنيات, على أساس أن أكمل باقي الأغنيات في أقرب فرصة. أتمنى أن يلقى
ألبومي الجديد، إقبالا من قبل الجمهور الحبيب، الذي اشتقت إليه كثيرا.

كما
سأطل على الجمهور في حلة جديدة, من خلال تصوير أغنية من هذا الألبوم على
طريقة الفيديو كليب. والألبوم يضم أغاني عاطفية, واجتماعية, ودرامية. كما
يضم أغنية خاصة بالعروس المغربية, إلى جانب أغنية أمازيغية.

لماذا غابت عزيزة ملاك عن جمهورها؟

كنت
في حاجة إلى وقفة, أعيد فيها حساباتي، وأسوي بعض أموري. وهذا الغياب كان
مفيدا لي, لأن الساحة الغنائية المغربية شهدت في السنوات الأخيرة، نوعا من
التدهور, رغم ظهور وجوه شابة وأصوات متميزة. وأظن أنني سأكسر غيابي عن
الجمهور, من خلال هذا العمل, الذي أتمنى أن يشدني إليه من جديد, لأنني
أعشق الأغنية المغربية العصرية. كما أن الجمهور بدوره يحن إليها.

ألم تفكري في الهجرة إلى الشرق؟

لو أردت الذهاب إلى الخليج أو الشرق, لذهبت, لأنني تلقيت أكثر من فرصة, إلا أنني متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الأصيل.

بدأت
مساري الغنائي بالغناء باللهجة المغربية, وأرغب في الاستمرار في هذا
الميدان, وأنا أردد الأغنية المغربية. كما أنني من عشاق الأغنية الوطنية,
التي غابت عن التلفزيون والإذاعة لمدة عشر سنوات.

هل لديك مشروع لأغنية وطنية؟

أكيد
فبعد مرور عشر سنوات, من تولي صاحب الجلالة محمد السادس مقاليد العرش، أظن
أنه حان الوقت للاهتمام بالأغنية الوطنية, من خلال أعمال غنائية وطنية,
ترقى إلى تطلعات الجمهور, كما كان الشأن بالنسبة للأغاني الوطنية, التي
كانت تغنى بمناسبات الأعياد الوطنية, والتي تركت صدى قويا في ذاكرة
الجمهور المغربي.

أستعد لتقديم أغنية وطنية أعانق من خلالها
الجمهور, فبعد أدائي لأغنية "يا فارس يا بو الفرسان الصحراء مغربية", التي
لحنها الراحل توفيق حلمي, أجد لدي رغبة في تقديم أغنية أخرى تطرح قضايا
وطنية مغربية.

فأغنية "يا فارس يا بو الفرسان الصحراء مغربية" لقيت
إقبالا ونجاحا كبيرين, حتى على مستوى العالم العربي, فكلما أحييت سهرة في
بلد عربي إلا وطلب مني أداء هذه الأغنية الجميلة. أظن أن الجمهور المغربي
أيضا، مشتاق للأغنية الوطنية. ففي كل بلد توجد أغانيوطنية, فلماذا لا
نجددها ونهتم بها نحن أيضا.

كنت أغني أكثر من مرة في السنة أغاني وطنية, في جميع المناسبات الوطنية, وكنت سعيدة بغنائها. لأجد نفسي في الغناء دون ذكر الوطن.

لماذا لا تفكرين في إعادة بعض الأغاني العصرية كما فعلت بعض المطربات المغربيات؟

أقوم
بإعادة بعض الأغاني للفنانين نعيمة سميح, وعبد الهادي بلخياط، وغيرهم من
الأصوات الجميلة, التي أحترمها, من خلال بعض السهرات, لكن على مستوى
التلفزيون والإذاعة, أفكر جيدا في الموضوع, وأنتظر أن يتصل بي منتج لتحقيق
هذا الحلم. فالأغاني المغربية العصرية جديرة بأن يهتم بها, لأنها من إبداع
أقلام وتوقيع ملحنين عمالقة, وغناء أصوات جميلة, جعلت الأغنية المغربية
راسخة في خارطة العالم العربي بأسره.

تلقيت عروضا من قبل بعض
الفنانين الذين اقترحوا علي إعادة أغانيهم, كما اقترح علي الملحن عبد
العاطي أمنا إعادة أداء أغنية "شوفو لهوا مادار فيا" للفنان عبد الهادي
بلخياط. حقيقة لا أتردد في غناء هذه الأغنية في كل المناسبات التي أشارك
فيها.

هل أنت راضية عن ما قدمت في هذا الميدان؟

أحيانا
أصاب بإحباط تام, نظرا لما آلت إليه الساحة الغنائية المغربية. كان مهرجان
موازين, آخر مرة أعانق فيها الجمهور، من خلال مشاركتي في إحياء بعض
سهراته. وقررت أن تكون المرة الأخيرة، التي أغني فيها بالمغرب, وكنت
سأسافر مباشرة بعد حفل الرباط، إلى القاهرة يوم 20 ماي الماضي, إلا أنني
غيرت رأيي بعد أن اتصل بي بعض الأصدقاء في الميدان, وأقنعوني بالبقاء
بالمغرب, ووعدوا أن يشدوا بيدي, ويساعدونني.
لبيت طلبهم, وعدلت عن فكرة
الذهاب إلى الشرق. لكن قرار الذهاب مازال قائما، إذ يمكن أن أذهب إلى هناك
من أجل تصوير أغان وأعود إلى بلدي.

فرغم المشاكل التي يعانيها
الفنان في المغرب, إلا أنني متشبثة به كثيرا, ولن أتركه يوما, رغم
الإحباطات, التي تصيبني من حين إلى آخر. أصارحك القول إنني أنتج ألبوماتي
من مالي الخاص. ومع ذلك متشبثة ببلدي وأنتظر أن تزول هذه السحابة، وتسترجع
الساحة الفنية مكانتها المتألقة وطنيا ومغاربيا وعربيا.

هل الساحة الغنائية المغربية بخير؟

إطلاقا,
مع احترامي لبعض الوجوه الشابة, التي ظهرت أخيرا. ألاحظ أنه حاليا من يملك
المال, يصبح مطربا, وإن لم تكن له أدنى علاقة بالفن, ولا الغناء, ولا
الموهبة.

ليس من عادتي أن أطرق الأبواب, لأنني ظهرت في فترة معينة,
كان المطرب يتلقى فيه الاتصالات من قبل الملحنين والمنتجين. كان زمنا
جميلا, يبدع فيه الجميع دون مقابل, ودون حسابات. حقيقة, الكل كان يتقاضى
أجره, لكن قيمة الميدان الغنائي كانت عالية ومتميزة.

بخلاف الآن,
إذ أصبحت الزبونية، ومن له الكثير من المال يساوي أكثر. لم تعد قيمة
للمواهب ولا الإبداع. مثل هذه الوجوه هي من دمرت الساحة الغنائية. من قبل
كان التلفزيون والإذاعة يبحثان عن الفنان, كما أن إدارة المهرجانات كانت
تتصل بنا من أجل المشاركة في إحياء السهرات, لكن حاليا, تغيرت الأمور,
وأصبحت الساحة تتوفر على أناس لا علاقة لهم بالميدان, مجرد متطفلين ساعدهم
الحظ على الظهور أمام جمهور, أتأسف له, لأنه ضحية مهزلة تتكرر من سنة إلى
أخرى.

هل أنت محبطة فنيا؟

أحيانا, لأن بعض
الملحنين يشترطون أموالا باهظة من أجل التعامل مع المطرب, وهذا يتنافى مع
مبادئ الفنان الحقيقي, لأننا تعاملنا مع ملحنين محترمين لم يطلبوا مقابلا.
وكانت الأمور تسير بطريقة محترمة ومشرفة للساحة الغنائية المغربية.

ما هي أول أغنية لك؟

أديت أغنية "ذكريات الماضي", للملحن شكيب العاصمي, وكانت انطلاقتي في هذا
الميدان. بعدها أديت أغنية "خانتك ليام", "فين غيبتك" و"حبيتك" وغيرها من
الأغاني، التي أثرت خزانة الإذاعة الوطنية.

كيف جاء عشقك للغناء؟

كنت
أردد أغاني المطربة نعيمة سميح في سن مبكرة. وأنا معجبة جدا بهذه الفنانة.
وكان والدي معترضا على غنائي, لولا تدخل عبد الله عصامي, الذي أقنعه بأن
صوتي جميل, ومستقبلي الفني واعد. توفي والدي أخيرا وهو راض عني.

وأعتبر
عبد الله عصامي بمثابة والدي, كان يتكفل بسفري من مراكش، حيث كنت أقيم،
إلى أي مدينة أشارك في سهراتها. لدي علاقة وطيدة بهذا.



المغربية

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6090
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى