صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شكرا باشلار/ابراهيم ديب

اذهب الى الأسفل

شكرا باشلار/ابراهيم ديب Empty شكرا باشلار/ابراهيم ديب

مُساهمة من طرف said في السبت 26 ديسمبر 2009 - 9:14



الثانية
ليلا , وهو لايزال مستيقظا , متوترا , متقلّبا ... لهيب ساخن وهواء شحيح
... حاول القيام بأعمال متعددة لمقاومة هذا الجو الخانق ... تابع بعض
مشاهد الأكشن والرعب ـ الرعب هو ما تبقى من التراجيديا الاغريقية ـ ولكنه
عدل عن ذلك . أحس بتكلف تلك الأفلام وافراطها في التخييل المصطنع . ألف
ليلة وليلة أحسن , تخييلها عفوي وجذاب ... قرأ بعض الحكايا المرتبطة
بالماء : السندباد البحري , عبدالله البحري وعبدالله البري ... وكلما
انتقل الى حكاية جديدة إلا وغمره الماء , قصص ألف ليلة وليلة مغرمة بالبحر
والسفر ... الحرارة تقاوم تدابيره ورغباته , كانت تمنعه من مواصلة المتعة
والإبحار والمغامرة ... اقترب من النافذة ونظر للشارع , الشارع الذي يصلح
للانتحار والعراك فقط , هواء ساخن لفح وجهه فعاد الى قوقعته وأوهامه ...
حملق في السقف والجدران وتساءل ببلاهة متى سينتهي هذا الصراع بين السقف
والجدران ؟ . فكّر في السماء , فطار السقف , وطارت الجدران ... ووجد نفسه
في بطحاء بعيدة , ليس حي البطحاء في فاس , وإنما البطحاء بمعنى الارض
الفارغة حسب معمارية ابن منظوراللغوية . خلاء بعيد قرب نهر ملوية رفقة ثلة
من أصدقائه المتمردين , كانوا يتحدثون عن الثقافة والسياسة والحياة ,
ويخططون للمستقبل بعناد الجداول . جداول الماء وليس جداول الضرب التي
دفعتهم لمقت الرياضيات بلا رجعة ... نظر حوله من جديد , لا نهر ولا أصدقاء
, ولا سماء ... انها الجدران والسقف والحرارة المفرطة ... لعن المدن ,
وشتم التقدم والرأسماليين والشركات الكبرى ... الأكيد أنهم يريدون قتلنا
أو على الأقل أن نتعرض للأمراض والعاهات لتنتعش صيدلياتهم وشركات تصنيع
الادوية عندهم .... القيظ مازال في كامل لياقته وصحته إنه لايريد أن ينهزم
, لقد شلّ كل محاولاته للانتصار عليه , لا القراءة ولا مشاهدة التلفاز ولا
التخيل نفع معه ... وها فكرة جديدة بدأت تستحوذ على عقله وجسده , لايدري
من أي ثقب تفتقت ! قال بسعادة فلأعد إلى أصلي , إلى فضائي الأول , إلى عش
الحياة الكبير ... دلف الى الحمّام , وصبّ على جسده ماء باردا , حاول أن
يطيل الاستحمام , أن يستمتع , أن يحلم ... وألاّ تكون جلسة الاستحمام جلسة
واجب وضرورة كما نفعل عادة ... شرشرة الماء , ايقاعاته , خيوطه , نقطه ,
رطوبته ... كل ذلك كان يعطيه احساسا خاصا بالحياة ... لو استمر هذا الصهد
اللعين لعدنا مائيين كما كنا في السابق هكذا قال بحبور . ضحك ؛ها أصبحت
فيلسوفا ... الماء يساعدنا على التفكير بطريقة أفضل , وتذكر ارخميدس
وهيروقليطس وحنّا مينه ... ملوسة جسده , شفافيته , يناعته ... جعلته يفكر
في الأسماك ثم قال بذهول هل أنا سمكة ؟ ! تذكر تحرش شباب الحي بالفتيات .
كلما مرّت فتاة جميلة ورشيقة إلا وانثالت التعليقات « حوتة واش من حوتة «
, « شابلة ما ديراش « « سعدات من سيأكلها « ثم يضحكون لهذه التشبيهات
والاكتشافات ... تلمس جسده فأعجبه رنا إلى المرآة ليتأكد من هذا الانطباع
: عينان واسعتان , أنف نسري حاد , شارب كثيف وفاحم , شعر أسود , صدر واسع
يعلوه الزغب . وهنا صاح بغبطة « الأكيد أني فنيقي « . الفنيقيون كانوا من
أقدم البحّارين , وكانوا يمتلكون رأسمالا وافرا من الشعر يعلو صدورهم
وذقونهم وأطرافهم ... تذكر فتيات القرية كن يحلمن بالزواج من رجل غني من
حيث الشعر . قالت احداهن وكانت من أسرة اقطاعية ميسورة « أعطي كل ثروتي
مقابل زوج يصل الشعر الى عنقه « . ابتسم وقال « أنا ذلك الرجل يا سيدتي «
أحس بالنشوة , إنه مرغوب فيه على الأقل من طرف فتيات القرية ... وتساءل من
باب المقارنة عن الرجل المفضل عند فتاة المدينة ... وبعد لحظة تفكير قصيرة
قال ـ وربما بنوع من العدائية ـ فتيات المدينة رخيصات , الرجل المحبوب
عندهن هو من يمتلك المال أكثر ... ثم عاد إلى مائه وجسده وتخيلاته ...
فنسي الصهد , والحرارة , وندرة الهواء ... وشكر باشلار كثيرا ...

العلم الثقافي
25/12/2009
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى