صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الزجاج..

اذهب الى الأسفل

الزجاج.. Empty الزجاج..

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 19 يناير 2010 - 22:33

الصناعة الحقيقية للزجاج، بدأها الرومان حيث استخدموا لأول مرة تكنولوجيا جديدة من بينها اسلوب النفح وتصنيع الزجاج الملون.
الزجاج،
تلك المادة الساحرة، دخل جوانب حياة الانسان العصري تقريبا، بحيث أصبح
يغزو، لادواخل البيوت فقط، انما أيضا خوارجها، بعد ان تحول إلى مادة متممة
للعمارة الحديثة.
وقد استغرقت المسيرة التي قطعتها صناعة الزجاج، مراحل
تاريخية طويلة جدا، ربما بدأت منذ بدء الحضارات الأولى على كوكبنا الأرضي،
حيث تطورت خطوة خطوة، سوية مع تطور الانسان ووصوله إلى مستوى التقدم
الحضاري الحالي.
وحين كانت هذه الصناعة تحظى باهتمام الملوك والاباطرة
على مدى آلاف السنين، تغيرت في ذات الوقت ملامحها ونوعية موادها، وتعانقت
في أثناء ذلك مع معادن نادرة أخرى، مثل الذهب والفضة، وأصبحت جزءا جذابا
من اللوحة الجمالية لقصور الطبقات المخملية حتى وقت قريب من عصرنا الحالي.
المادة الساحرة
العنصر
الأساسي في تركيبة الزجاج هو «السيليكون»، حيث يتحول هذا العنصر اللافلزي
«الكيمياوي» إلى الحالة الكريستالية، أي الزجاجية بعد تمرير الصخور أو
الرمال الحاوية له إلى أفران تصل الحرارة فيها إلى 2300 درجة مئوية،
فيتحول إلى سائل ومن ثم إلى عجينة نقية من الشوائب - يمكن التعامل معها
طبقا للطراز الذي نريده قبل تبريدها.
والزجاج المصنوع من أوكسيد
السيليكون النظيف يعتبر من أكثر الأنواع نقاوة تقريبا، وهو على العكس من
الأنواع الأخرى، لا يسمح للأشعة ما فوق البنفسجية باختراقه، فضلا عن كونه
غير قابل للتمدد الحراري الاعتيادي، لذلك يعتبر من الزجاج غالي الثمن.
وهناك
نوع آخر من الزجاج المعروف بالكريستال، وهو غالي الثمن أيضا، ويستعمل
بصورة عامة لاغراض الزينة والاستخدام، حيث تصنع منه الاقداح والمزهريات
والثريات وأيضا التماثيل. وهو ثقيل الوزن، كوزن الحديد مثلا، ويجري نحته
من قبل نحات ماهرين ومختصين، حيث يكون النموذج المعمول باليد أكثر ثمنا من
النموذج الذي يصنع بالقوالب.
وهذا النوع من الزجاج الكريستالي يتمتع
بجاذبية ساحرة - ويعتبر التشيك أمهر الصناع الأوربيين للنماذج
الكريستالية. فالكريستال التشيكي يعتبر والكريستال النمساوي من أرقى انواع
الكريستال في العالم.
من أين جاءت كلمة Glass
مصطلح Glass في اللغة
الانكليزية يعود في اصله إلى المصطلح الجرماني Glaes، وقد استعمله قدماء
البريطانيين أيضا، وكتبوه بالصورة الآتية Glaer.
وبعد نمو الصناعات
الزجاجية في الامبراطورية الجرمانية، ظهر مصطلح الزجاج في البداية، على
هذه الصورة Glaesum ثم تحول إلى مصطلح Glass.
تاريخ الزجاج
يشير
العلماء إلى ان أول المواد الزجاجية التي صنعها الانسان بيديه يعود
تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وظهرت في سوريا وفي بلاد ما بين
النهرين وفي مصر القديمة.
وفي القرن الخامس عشر قبل الميلاد، اجتاحت
صناعة الزجاجة جميع اجزاء شمال افريقيا وغرب آسيا، لكن كل هذه الصناعات
اعتمدت على وسائل العمل البدائية.
وأول وثيقة حول الزجاج، كتبت على الالواح الطينية، ووجدت في مكتبة آشور بانيبال، يعود تاريخها إلى القرن السادس قبل الميلاد.
أما
الصناعات الكبرى الحقيقية للزجاج، فقد انطلقت بواسطة الرومان، حيث
استخدموا لأول مرة تكنولوجيا جديدة، من بينها اسلوب النفح وتصنيع الزجاج
الملون.
وبعد سقوط الامبراطورية الرومانية الغربية، تجددت صناعة الزجاج وتركزت في معظم المدن الايطالية، وخاصة في القرنين الثامن والتاسع.
ومن
هناك انتشرت تلك التكنولوجيا الجديدة إلى خارج حدود ايطاليا ووصلت إلى
فرنسا والمانيا والشرق الأوسط، في حين وصلت إلى تشيكا في القرن الحادي عشر.
للزجاج أسطورته أيضا
الزجاج،
كما هي الحال بالنسبة لأي اختراع مهم، لا بد ان يرتبط اصله بالاسطورة.
فالمؤرخ الروماني بلينيوس الأكبر كتب في كتابه «التاريخ الطبيعي» الذي
اصدره في القرن الاول الميلادي «ان الزجاج اكتشف من قبل الفينيقيين في
شواط‍ئ نهر بيلوس الذي يجري في بلاد كنعان. وقد اشترك في ذلك جيرجيسون
اكريكولا، واسمه الحقيقي جورج باور، الذي عاش وعمل في مدينة ياخيموف
التشيكية، ثم عاد إلى بلاده، ومارس هناك مهنة التزجيج».
عصر الزجاج
يمكن
اطلاق مصطلح «عصر الزجاج» على المرحلة التاريخية التي نعيشها حاليا، بعد
ان امتدت استخداماته إلى جميع المرافق المدنية والصناعية، فلم يقتصر
استخدم هذه المادة على مستلزمات الحياة العامة، انما امتد أيضا إلى
الصناعات الكبرى، مثل السيارات والطائرات وحتى الأقمار الصناعية.
وقد
يدفع الخيال بعض العلماء الى التفكير بصناعة طائرة، يكون بدنها الكامل
مصنوعا من الزجاج، كما هي الحال بالنسبة للكثير من البنايات والعمارات
الشاهقة، التي تشكل الواح الزجاج نسبة عالية من بنائها.ويبدو ان فوائد
الزجاج، ليس لها حدود، ويتضح لنا ذلك من خلال الاستعمالات الكثيرة
المختلفة.
ولكن الذي يبعث على التفاؤل، ان هذا المعدن الذي يتوافر
بكميات كبيرة للغاية، يؤمل له ان يعوض النقص المتصاعد في مخزونات بعض
المعادن الصلبة الأخرى، بحيث يتحول إلى بديل صناعي واسع، لكونه يتميز
بخصائص مقاومة فعالة، وربما تفوق خصائص بعض المعادن الأخرى المستخدمة في
مرافق صناعية مختلفة.

الزجاج.. LPNJ7grZ4J

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى