صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

السيدة مريم في القرآن الكريم ... قراءة أدبية

اذهب الى الأسفل

السيدة مريم في القرآن الكريم ... قراءة أدبية Empty السيدة مريم في القرآن الكريم ... قراءة أدبية

مُساهمة من طرف said في الخميس 11 فبراير 2010 - 22:25

السيدة مريم في القرآن الكريم ... قراءة أدبية 1265375891804480000

تدرس حُسْن عبود في كتابها «السيدة مريم في القرآن الكريم» (بيروت، دار
الساقي، 2010)، موضوعاً مهماً وجديداً في الدراسات القرآنية، يتعلق بمكانة
وقصة السيدة مريم في القرآن الكريم، وفق منهج، ينهض على قراءة أدبية، تفكك
النص وتنظر إليه بوصفه سيرورة متطورة. وتحاول الإحاطة بقصة السيدة مريم،
في سورتي مريم وآل عمران، وعرضها وتحليلها ومقارنتها بقصة النبي زكريا
والنبي إبراهيم، وإظهار وجوه التطابق والاختلاف بينها، وذلك بالإفادة من
فقه اللغة المقارن والعلوم اللسانية، مع الربط بين المنهج الأدبي في قراءة
النصوص والمنهج النسوي والجندري كذلك. لكنها تعتبر أن دراسة أي بحث قرآني
في حاجة إلى منهجي، النقل والرواية، لأن أهل النقل ناقشوا القراءات،
وقدموا لنا معاني الكلمات التي صعبت حتى على المسلمين الأوائل، ورجحوا بعض
معاني الكلمات دون الأخرى مع الاستشهاد اللغوي، ورجعوا في المصطلحات
القرآنية والأدلة البيانية إلى أساليب الشعر العربي الجاهلي. أما الرواية،
فتنظر إليها بوصفها الطريقة العلمية التي تستقرئ النص، في كل زمن، مع
ضرورة تطبيق النظريات الأدبية الحديثة ونظريات النقد الأدبي لنتفاعل مع
النص من جديد.
ونقطة الانطلاق في الدراسة هي الحاجة إلى معرفة مكانة السيدة مريم، أم
السيد المسيح، المميزة في النص القرآني، بوصفها الأنثى / المثال التي
استحضرت قصتها لذاتها ولأمومتها؛ والتي تحمل اسماً، وتملك فعل التسمية
وقوتها. وبالتالي، فإن ما يبرر القراءة الأدبية النسوية لهذه الشخصية
المصطفاة في القرآن الكريم، هو أن الذكر الحكيم يناقش كثيراً من المسائل
المتعلقة بصورتي الأنثى والأم من خلال قصة أكثر النساء هيبة لدى النبي
والمتلقين للرسالة. وعليه يجرى التعويل على قراءة أدبية للنصوص المتعلقة
بآيات مريم، بغية فهم وتفسير خصائصها الشكلية والأسلوبية، الأمر الذي
يساعد على فهم معالم شخصية مريم، في بنية النص السردية والحوارية،
وإرجاعها كحدث توصلي بين صاحب البلاغ والمجتمع المتلقي للرسالة، حيث تمثل
قصة رحلة مريم وصراعها مع قومها، كقصص الأنبياء والرسل وصراعهم مع
أقوامهم، مثالاً لصراع النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) مع قومه. وهي
الرابط الكبير الذي يربط المسيحية بالإسلام لكونها حملت «الكلمة» كما حمل
النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم) «القرآن».
وأقتضى ذلك اتباع منظور شامل للأنثى وللأم وللنسوية، مع التركيز الكاشف
على صورة مريم وشخصيتها المركبة ومقتضياتها ونتائجها، ضمن العالم القرآني،
والعالم اللغوي واللسان العربي، كما يكتب د. رضوان السيد في تقديمه
للكتاب، حيث تعتقد المؤلفة أن من شأن علوم القرآن والقراءة الأدبية
النقدية النسوية للموضوع أن تحل الخيوط والألغاز حول اللغة المجازية
القرآنية والمعاني المتعلقة بمفهومي الأنثوي والأمومي من خلال معالم شخصية
مريم. لكن السؤال الذي يطرح نفسه عليها، في كل خطوة من تطوير البحث هو: هل
صورة الأنثى والأم تعكس، من خلال صورة أكثر النساء هيبة في القرآن، صورة
قامعة أم محررة للمرأة المسلمة؟
وتعدّ شخصية مريم نموذجاً خاصاً، كونها ليست فقط شخصية مسيحية مباركة،
تستدعى لأهمية الحمل بالكلمة التي أسمها عيسى المسيح ابن مريم (عليه
السلام)، لكنها أيضاً الأنثى التي تستدعى لأهمية الخصوبة عند العرب.
وعليه، ينصب جهد المؤلفة على تقسيم سورة مريم إلى قسم قصصي وآخر حجاجي،
ودراسة شكلها وبنيتها، من خلال تقسيمها بنيوياً ومحورياً إلى وحدات تساعد
على قراءة السورة كخطاب، مع الابتعاد عن تفتيت السورة إلى ذرات، وتساعد
كذلك على الكشف عن موقع قصة مريم بين القصص الأخرى في السورة. ثم تنتقل
إلى الأسلوب الأدبي في القصة على مستوى الحرف والكلمة والتعبير، بوصفه
جزءاً من النظم المنجز والمحكم في علاقته بين البناء ومعاني الآيات، مع
رصد المادة اللغوية من الأفعال والفواعل والفواصل والكلمة المفتاح وغريب
القرآن، مع الاهتمام بالأسلوبية الصوتية التي تظهر في تكرار الأحرف
والكلمات والتعبيرات الجاهزة لأحداث التناغم بين الآيات والوحدات.
وتلجأ حسن عبود إلى الثقافة العربية الشعرية، مثلما رجع المفسرون
المسلمون قبل الطبري وبعده، لتفسر البيان اللغوي في الآيات القرآنية، حيث
تبدو الإستراتيجية القرآنية في سورة مريم، وكأنها تتجسد في تحويل العصبية
التي يظهرها الشاعر لنفسه أو لقبيلته إلى الثناء على قوم لا ينتمون إليهم
بنسب، هم «قوم الآخر»، قوم أهل الكتاب، الذين يُلقى عليهم صفات الصدّيقية
والإخلاص للإيمان. فيما تظهر المقارنة جواز القول بأن رحلة الناقة إلى
الصحراء في قصيدة الجاهلية، والتي تشكل العمود الفقري لبناء القصيدة
والتخلص للشاعر، تأتي رحلة مريم إلى الصحراء في سورة مريم، وذلك لأن دورها
يوازي دور التخلص عند صاحب البلاغ. وقد ساعد هذا الدور الانتقالي، الذي
تلعبه الناقة في رحلة الصحراء بين موقع الطلل الثابت غير المتحرك وموقع
الرحل المتحرك، على انتقال الشاعر من موقف إلى آخر في البناء الثلاثي
للقصيدة الجاهلية، الذي سارت عليه معلقات لبيد وطرفة والأعشى.
وتظهر الدراسة الأدبية أن القسم القصصي لسورة مريم يمتزج فيه، ويذوب،
الشكل الإنجيلي، كما في إنجيلي لوقا ومتى، والشكل الشعري، كما في قصيدة
المديح، بمعنى أنه يذيب عناصر بنائية من التراث المسيحي الأدبي الكتابي،
ومن التراث العربي الأدبي الشعري، أو «موتيفات» قديمة من التراث الديني
البيبلي مع موتيفات التراث الشعري العربي القديم. وتشكل رحلة السيدة مريم
العمود الفقري لبنائه، وتقع قصتها بين قصتي النبي زكريا وإبراهيم، في
الكتاب السماوي، الذي يشهد على صراعها ضد الخوف وألم الوضع واتهام القوم
لها، الأمر الذي يدفع إلى التفكير بدورها، ومماثلته بدور التخلّص لصاحب
البلاغ الذي يسعى إلى ولادة مجتمع جديد.
وباتباع الإستراتيجية نفسها، تقرأ المؤلفة سورة آل عمران، من جهة شكل
الوحدات الأدبية وشرحها، ودراسة الأسلوب الكامن خلف المادة اللغوية
ودلالاتها وتحليل السرد القصصي، للآيات الثلاث والستين الأول في سورة آل
عمران، مع التركيز على الآيات التي تتعلق بطفولة مريم في أول سورة آل
عمران، بغية استكمال التعرّف على صورة شخصية مريم وقصتها، حيث تبدأ قصة
طفولة مريم، وهي أيضاً قصة نسب آل عمران، بمشهد دعاء «امرأة عمران»، أم
مريم، ربها بأسلوب المناجاة الداخلية، يتبعه مشهد زيارة زكريا مريم في
«المحراب»، ثم يلحق به مشهد بشارة الملك إلى مريم باصطفاء الله لها،
بنشأتها ورعايتها، إلى أن ينتهي خطاب السرد القصصي بإعلان بشارة الملك لها
«بكلمة من الله اسمها المسيح عيسى بن مريم»، الذي يعرف عن نفسه هذه المرة
بالتعريف برسالته إلى بني إسرائيل وبقيامه بالمعجزات. وفي النهاية يتكلم
الله مع عيسى مباشرة للإشارة إلى علاقته الخاصة به وللإشارة إلى صراعه مع
قومه.
وتستجمع المؤلفة المادة اللغوية المستخدمة في المشاهد السردية الخمسة،
وهي مشهد مناجاة امرأة عمران لربها، ومشهد مناجاة زكريا لربه، ومشهد
مخاطبة الملائكة لمريم، ومشهد حوار عيسى مع الحواريين ومشهد مخاطبة الله
تعالى لعيسى. ويظهر التحليل أن الخطاب الأصل، أو صوت السرد، يبدأ بنذر
«امرأة عمران» لحملها محرراً للرب، وتنتهي بتعداد عيسى لمعجزاته وبالتعريف
عن نفسه، بصوت «الأنا»، وبإخبار الله عيسى بأنه متوفيه وباعثه ومطهره من
الذين كفروا. لكن اللافت هو أن الله تعالى يذكر للمرة الأولى معجزة عن
ذرية أنثى، تُعطى هبة لأمّها التي تقوم بتسميتها بنفسها.
ويجمع الأسلوب السردي القصصي، في المشاهد الخمسة لقصة آل عمران، بين
السرد والحوارية وإلقاء الخطب، إذ هناك أربعة حوارات قصيرة جرت بين زكريا
ومريم، وبين الملائكة وزكريا، وبين الملائكة ومريم، والأخير بين عيسى
والحواريين. وتتنوع الأصوات بين صوت السرد وأصوات المتحاورين والمناجين
ربهم، حيث تناجي امرأة عمران ربها على شكل إلقاء خطبة، ويأتي ردّ الرب على
لسان صوت السرد، لأن الله لا يكلم عبده إلا من وراء الحجاب أو من طريق
رسول الله الأمين. كما تنادي الملائكة مريم باسمها «يا مريم!» ثلاث مرات،
حيث تخبرها في الأولى باصطفاء الله لها على نساء العالمين، وتقول لها في
الثانية بالاستغراق في الصلاة والقنوت والسجود، وتبشرها في المرّة الثالثة
بالولد الذي لقب بـ «الكلمة» وبالاسم «المسيح عيسى ابن مريم.» وتعطى
الشخصيات الأربع، امرأة عمران وزكريا ومريم وعيسى، فرصة التحاور بصوت
«الأنا» المتكلمة.
والحاصل هو أن المؤلفة حاولت من خلال عرض وتحليل قصة السيدة مريم
وتفاصيلها، وبالاستناد إلى القياس، أن تظهر علامات على نبوّة مريم في
تجربتها الروحية وقصتها، من خلال التماثل بين تجربة النبي في حمله القرآن
الكريم وتجربة مريم في حملها الكلمة، من حيث يتم مريم ويتم الرسول، وكفالة
مريم وكفالة الرسول، وتعبّد مريم في المحراب وتعبد الرسول في الغار، وسؤال
مريم التعجبي للملك عن حملها وهي عذراء وسؤال محمد التعجبي للملك عن
القراءة وهو أمّيّ. وغايتها هي تأكيد مقام مريم الرفيع في الإسلام، وتشكيل
صورة جديدة لحقوق المرأة الدينية فيه، والتأكيد على مساواتها في الحقوق
والواجبات الدينية. ولا شك في أن جهد المؤلفة كبير في هذا الكتاب وتستحق
الثناء على ما قدمته والبناء عليه.

عمر كوش
الحياة -6-2-2010
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى