صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الوردا الحمرا

اذهب الى الأسفل

30062010

مُساهمة 

الوردا الحمرا  Empty الوردا الحمرا




هذه القصة هي قصة تراثية، كانت جدتي قد حكتها لي في الطفولة. وهي بدورها كانت قد قصت عليها من قبل جدتها. وهي تبرز ان فن الحكي و القصة متاصل في تراثنا ا الثقافي.



قرر رجل ان يذهب رفقة باقي الحجاج لأداء مناسك الحج سيرا على الأقدام، حاسما تردده الذي امتد لسنين طوال. وكان السبب دائما خوفه على ابنته الحسناء من شر زوجته الثانية التي كانت قد رزقت طفلة في منتهى البشاعة و القبح. و كان اشد ما يغيظها، الاهتمام الفائق الذي تلقاه ربيبتها من كل الناس و في اي مكان. مقابل النفور و الاعراض الذي تقابل به ابنتها السليطة.
انتزع الرجل من زوجته تعهدا بان تحسن معاملة ابنته. و انطلق مع باقي الحجاج في رحلة طويلة.
في احد الأيام، حل بالقرية "عطار" هرع الكبار و الصغار إليه قصد الاقتناء أو التفرج على ما يحمله من بضائع. فشاهد الحسناء الصغيرة التي اعجب بها كثيرا. و لم يجد سوى ان يهديها الوردة الحمراء التي احتفظ بها معتبرا إياها فأل خير بالنسبة له. وحين عادت الحسناء الصغيرة إلى البيت. ظلت اختها تبكي و تطالب بالوردة. لكنها ابت ان تمكنها منها. وحين تمادت في رفضها. تدخلت زوجة ابيها آمرة إياها ان تمنح الوردة لابنتها. إلا انها رفضت الأمر باعتبار ان الوردة كانت هدية لها.
تصاعد الغيض الممزودج بالكراهية والحقد في صدر الزوجة. وفي غلفة من الحسناء، انقضت عليها و كبلتها. و ساقتها إلى "المجرى" حيث يتم الاغتسال. وهناك ذبحتها .
حين هدات ثائرة الزوجة. فكرت في سلخها و تقطيع اطرافها من اجل تسهيل عملية إتلافها. وحين تم لها ذلك. ظلت تفكر فيما يمكن ان تصنعه بجلدها. و اهتدت إلى فكرة صنع دف لابنتها. وحين انجزت ذلك، قرعت الدف، و كانت المفاجاة المذهلة. إذ انطلق صوت في منتهى العذوبة و الإغراق في الحزن منشدا:

اهدا... اهدا عني
يا الطليبة* بنت الطليب*
ذبحتيني في المجرى
على الوردا الحمرا

انتاب الهلع الشريرة. و تاكدت ان جريمتها ستفضح بلا شك إن ظل الدف بحوزتها. او في ملك أحد سكان القرية. فالصوت معروف لدى الجميع. و الواقعة مدونة في الإنشاد.
خبات الزوجة الدف منتظرة فرصة تسمح لها بالتخلص منه. و في أحد الأيام، حل "عيساوي" بالقرية كما هي عادته كل سنة. يضرب بدفه الذي ترقص على إيقاعه الأفاعي. وحين وصل بيت الشريرة، قالت له: ما رأيك في دف أفضل بكثير من دفك. دف يمكن أن يجلب لك الثراء من حيث لا تحتسب.
عجب العيساوي و قال: كيف ذلك؟
أخرجت الشريرة الدف. وحين حاول العيساوي مسكه. خباته الشريرة و راءها و قالت له: ليس قبل أن تتعهد ان لا تعود لهذه القرية ثانية.
وافق العيساوي، و تسلم الدف. و حين قرعه، بدا الإنشاد:

اهدا اهدا عني
يا عمي العيساوي
الطليبة بنت الطليب
ذبحتني في المجرى
على الوردا الحمرا

بقي العيساوي ماخوذا منبهرا. و حين بارحته الدهشة، ارتمي على أقدام الشريرة محاولا تقبيلها. فقالت له: لا أريد منك اكثر من ان تلتزم بتعهدك.

فرح العيساوي و هرول مغادرا القرية وهو تحت تاثير فرحة عارمة. و ظل ينتقل من بلد إلى بلد، و شاع خبر دفه العجيب الغريب الذي كان يعرف اسماء كل الذين يقرعونه. و في احد الأيام، كان العيساوي قد وصل بلدا بعيدا. و شاهد في طريقة جماعة من الناس يستظلون تحت شجرة وارفة الظل. وحين لاحظ العيساوي التعب بدايا على ملامحهم، فكر في الترفيه عنهم. اقترب منهم و قرع الدف، و انطلق الإنشاد.
اعجب القوم بذلك الشئ العجيب الذي لم يشاهدوا او يسمعوا له مثيلا. و كان اكثرهم اهتماما، أحد الرجال الذي كان رفقتهم. كان يصغي بكل جوارحه للصوت. و يطلب في كل مرة من العيساوي ان بعاود القرع. و في الاخير طلب منه ان يعطيه الدف ليقرعه مقابل مبلغ فيه الكثير من السخاء. فناوله العيساوي الدف و قرعه، و انطلق اللأنشاد:

اهدا .. اهدا عني
يا عزيزي يا بويا
الطليبة بنت الطليب
ذبحتني في المجرى
على الوردا الحمرا

انتزع الأب الدف من العيساوي. ولدى وصوله للبيت، أخرج الرجل الدف و طلب من زوجته ان تقرعه. و ما كادت الزوجة ترى الدف، حتى أغمي عليها، فقد وعت ان مصيرها الهلاك.

* الطليبة : مفردة من اللهجة الجبلية و تعني العدوة
* الطليب العدو
طبعا الامر لا علاقة بالطالبان.


_________________
bakali.maktoobblog.com

الوردا الحمرا  9356924
عبدالله البقالي
عبدالله البقالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 188
العمر : 63
تاريخ التسجيل : 01/08/2007

http://bakali.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

الوردا الحمرا :: تعاليق

avatar

مُساهمة في الخميس 1 يوليو 2010 - 3:22 من طرف ro9aya

الوردا الحمرا  3b88bw14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله البقالي

مُساهمة في الثلاثاء 17 أغسطس 2010 - 0:42 من طرف عبدالله البقالي

شكرا رقية على حضورك و إسهامك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

adilho

مُساهمة في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 - 0:13 من طرف adilho

شكرا با عبد الله
كثيرا ما سمعت هده الخرافة الحزينة جدا من جدتي الله يرحمها
مند مدة وانا افكر اعادة كتابة مثل هده الحكايات الشعبية
التي اندثرت مع السابقين واللاحقين
رجاء لوكانت لك حكايات اخرى انشرها
ودمت مشكورا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى