صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

"فهم في أمر مريج"

اذهب الى الأسفل

"فهم في أمر مريج" Empty "فهم في أمر مريج"

مُساهمة من طرف abdelhamid في السبت 1 يناير 2011 - 21:34

يقول الله تعالي في محكم تنزيله: "بل كذبوا بالحق لما جاءهم فهم في أمر مريج" 5 سورة ق.


أمر مريج أي: مختلط ومضطرب.


والمرج في معاجم اللغة وقواميسها: الخلط.


يقول المفسرون: لقد كذبوا بنبوة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فتارة
يقولون عنه ساحر وتارة يقولون إنه شاعر. ومرة يقولون كاهن وتارة يصفونه
بالجنون فأقوالهم مختلفة ومتناقضة.

يقال: مرجت عهودهم إذا فسدت واختلطت واضطربت.


روي الإمام ابن ماجة في سننه عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله
عنهما أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: كيف بكم بزمان يوشك أن يأتي
يغربل فيه الناس غربلة ويبقي حثالة من الناس قد مرجت عهودهم وأماناتهم
واختلفوا وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه صلي الله عليه وسلم ثم قال تأخذون
ما تعرفون وتدعون ما تنكرون وتقبلون علي أمر خاصتكم أي: من أهلكم وذويكم
وتذرون أمر عامتكم.

أي: تتركون أمور عامة الناس لأتباعهم أهواءهم المختلفة وآراءهم الفاسدة.


وروي الإمام الترمذي في سننه قال صلي الله عليه وسلم لعبد الله بن
عمرو بن العاص رضي الله عنهما: كيف أنت إذا بقيت في حثالة الناس. مرجت
عهودهم وأماناتهم وشبك بين أصابعه صلي الله عليه وسلم.

قال عبدالله: فبم تأمرني يا رسول الله؟


قال صلي الله عليه وسلم: عليك بما تعرف ودع ما تنكر وعليك بخاصة نفسك وإياك وعوامهم.


يقول الشيخ الإمام عبدالله سراح الدين: ومن هذا ما جاء في الحديث الذي
رواه الإمام أبوداود في سننه والإمام الترمذي في سننه عن أبي أمية
الشعباني قال: أتيت أبا ثعلبة فقلت له: كيف تصنع بهذه الآية؟ فقال: أي
آية؟ قلت: قوله تعالي: "يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل
إذا اهتديتم.." "105 سورة المائدة".

قال: أما والله لقد سألت عنها خبيرا سألت عنها رسول الله صلي الله
عليه وسلم فقال: بل ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتي إذا رأيت شحا
مطاعا وهوي متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بنفسك ودع عنك
أمر العامة فإن من ورائكم أياما الصبر فيهن مثل القبض علي الجمر وللعامل
فيهن مثل أجر خمسين رجلا يعملون مثل عملكم وأبوثعلبة هو: أبو ثعلبة الخشني
صحابي جليل شهد بيعة الرضوان وشارك رسول الله صلي الله عليه وسلم في
غزواته. وكان ممن نزل الشام في "داريا" غربي دمشق فبينما هو ليلة يصلي من
الليل إذ قبضت روحه وهو ساجد ورأت ابنته في المنام كأن أباها قد مات
فانتبهت مذعورة فقالت لأمها أين أبي؟ قالت: هو في مصلاه فنادته فلم يجبها
فجاءته فحركته فسقط لجنبه فإذا هو ميت رضي الله عنه قال أبوعبيدة ومحمد بن
سعد وخليفة وغير واحد: كانت وفاته سنة خمس وسبعين للهجرة والله أعلم.

والشح لغة: من قولهم: شح يشح شحا. وشحا والضم أعلي وهو مأخوذ من مادة
"ش ح ح" التي تدل علي المنع قال ابن فارس: الأصل فيه المنع ثم يكون منعا
مع حرص يقال: تشاح الرجلان علي الأمر إذا أراد كل واحد منهما الفوز به
ومنعه من صاحبه وقال الرراغب الشح: بخل مع حرص.

وفي الأحاديث الشريفة التي تقدمت تحذير للمسلم أن يقع في هذه
المهلكات التي يقع فيها الناس في آخر الزمان وهي الشح المطاع واتباع الهوي
وحب الدنيا وإيثارها علي الدين والإعجاب بالرأي حتي أنه ليحتال علي أحكام
الشريعة لينفذ مأربه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: شح مطاع وهو متبع- فجعل هذا مطاعا وذاك
متبعا وهذا- والله أعلم- لأن الهوي هوي النفس وهو محبتها للشيء وشهوتها له
فصاحب الهوي يأمره هواه ويدعوه فيتبعه كما تتبع حركات الجوارح إرادة القلب
ولهذا قال الله تعالي: "ولا تتبعوا أهواء قوم ضد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا
وضلوا عن سواء السبيل" 77 سورة المائدة.

أما الشح المطاع فمفسدته عائدة إل يمنع الخير وليس كل مطاع متبعا وإن
كان كل متبع مطاعا وتحقيق معني الشح أنه شدة المنع التي تقوم في النفس كما
يقال شحيح بدينه وضئين بدينه فهو خلق في النفس والبخل من فروعه فقد ورد في
الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال:
"إياكم والشح فإن الشيخ أهلك من كان قبلكم أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم
بالظلم فظلموا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا".

وقد كان عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه يقول في طوافه حول الكعبة: رب قني شح نفسي.


فقيل له: ما أكثر ما تستعيذ من ذلك فقال: إذا وقيت شح نفسي وقيت الظلم والبخل والقطيعة.


وقد أورد الإمام النسائي في سننه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: لا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا.


والشح والحسد من جنس واحد في قوله جل شأنه: "ولا يجدون في صدورهم حاجة
مما أتوا ويؤثرون علي أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم
المفلحون" "9 سورة الحشر" لقد أخبر عنهم المولي سبحانه وضد الأول البخل
وضد الثاني الحسد.

وإذا كان البخل والحسد من نوع واحد فإن الحاسد يكره عطاء غيره
والبخيل لا يحب عطاء نفسه وقوله سبحانه: "ومن يوق شح نفسه فأولئك هم
المفلحون" فإن الشح أصل للبخل وأصل للحسد وهو ضيق النفس وعدم إرادتها
وكراهتها للخير علي الغير فيتولد عن ذلك امتناعه من النفع وهو البخل
وإضرار المنعم عليه وهو الظلم وإذا كان في الأقارب كان قطيعة.

لقد بين رسول الله صلي الله عليه وسلم أن فتنة هذه الأمة في المال
فقد روي الإمام الترمذي في سننه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: لكل
أمة فتنة وإن فتنة أمتي المال.

وآثار حب الدنيا وإيثارها علي الآخرة كثيرة منها ما هو ظاهر ومنها ما
هو خفي من ذلك إقدام المرء أو إحجامه عن أي عمل من الأعمال يكون رهينا
بمقدار ما يجلبه ذلك عليه من مصالح ومقاصد دنيوية وفي ذلك من الضرر ما
الله ما به عليم.

ومعلوم من دين الله ضرورة أن الحذر والخوف والحرص من الصفات المذمومة وأن الإقدام لا يباعد من رزق ولا يقرب من أجل.


واتباع الهوي هو طلب المنزلة في قلوب الخلق لنيل الجاه والحشمة وبسببه
هلك أكثر الناس لقد حذرنا ربنا وخالقنا من اتباع الهوي وطاعة ما تهواه
النفس وبين أن هذا من الأمراض التي ليس لها دواء فقال سبحانه "أرأيت من
اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا" 43 سورة الفرقان.

قال الإمام ابن رجب الحنبلي في كتابه: جامع العلوم والحكم: الهوي
عندما يطلق يراد به الميل إلي خلاف الحق ويدل علي ذلك قوله تعالي: ".. ولا
تتبع الهوي فيضلك عن سبيل الله.." "26 سورة ص".

ويدل عليه أيضا قوله جل شأنه: "وأما من خاف مقام ربه ونهي النفس عن الهوي فإن الجنة هي المأوي" "40 سورة النازعات".


وأورد الإمام الطبراني والإمام البيهقي والحافظ ابن عساكر والحافظ
أبونعيم أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: لا يؤمن أحدكم حتي يكون هواه
تبعا لما جئت به.

وحسن الحديث الإمام النووي وقال الإمام ابن رجب الحنبلي: جميع المعاصي تنشأ من تقديم هوي النفوس علي محبة الله ورسوله.


وكذلك البدع إنما تنشأ من تقديم الهوي علي الشرع ولهذا يسمي أهلها أهل أهواء.


وكثير من أسباب الخلاف والتفوق مردها إلي اتباع الهوي وما يزينه الشيطان في النفوس حتي يخيله إلي صاحبه بمظهر الحق الأبلج.


ومن أظهر مظاهر اتباع الهوي الحرص علي الزعامة والتصدر وعدم الرجوع
إلي الحق والمانع من ذلك كله الكبر والعجب الدافع لرد الحق واحتقار الناس
وازدرائهم.

وإعجاب المرء بنفسه من المهلكات المحققة.


قال الإمام المناوي: أما العجب فهو الداء العضال وهو نظر العبد إلي نفسه بعين العز والاستعظام ونظره لغيره بعين الاحتقار.


وثمرته أن يقول: أنا وأنا كما قال إبليس ونتيجته في المجالس التقدم
والترفع وطلب التصدر وفي المحاورة الاستنكاف من أن يرد كلامه وذلك مهلك
للنفس في الدنيا والآخرة.

قال الإمام الزمخشري: الإعجاب هو فتنة العلماء وأعظم بها من فتنة.


وقال الإمام القرطبي: إعجاب المرء بنفسه هو ملاحظة لها بعين الكمال مع النسيان لنعمة الله.


وقال الإمام أبوحامد الغزالي: ومن آفات العجب أنه يحجب عن التوفيق والتأييد من الله تعالي.


إن استفحال هذه المهلكات التي حذر منها رسول الله صلي الله عليه وسلم واستحكامها في أمة يجعلها في مؤخرة الأمم ويودي بها إلي الهلاك.


وما علينا إلا الالتزام بالمنجيات التي رغب فيهن رسول الله صلي الله
عليه وسلم في الحديث الذي أخرجه الإمام الطبراني في الكبير والأوسط عن ابن
عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال.. وأما المنجيات
فالعدل في الغضب والرضي والقصد في الفقر والغني وخشية الله في السر
والعلانية.


فؤاد الدقس - كاتب سوري

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 62
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

"فهم في أمر مريج" Empty رد: "فهم في أمر مريج"

مُساهمة من طرف آمال في السبت 1 يناير 2011 - 21:52

بارك الله فيك أخي وجعله في ميزان حسناتك
آمال
آمال

انثى عدد الرسائل : 610
العمر : 45
Localisation : وزان
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى