صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عيون ماما

اذهب الى الأسفل

عيون ماما Empty عيون ماما

مُساهمة من طرف said في الأربعاء 19 أكتوبر 2011 - 16:52

إلى لطيفة باقا التي قدمت بي إلى لعنة الكتابة في حين كنت أريد أن أبيع أسلحة

قريبتي
«ماما «عادت أخيرا من الحي الجامعي ظهر المهراز بفاس. أنهت إجازتها في
الأدب العربي في ظرف ست سنوات طوال أتت على كل شحمها ولحمها.
القريبة «ماما» عادت نحيفة ومتصلبة الوجه فبرزت أسنانها البارزة أصلا أكثر
فأكثر، لهذا فهي تقضي يومها نائمة ، تتناول حبات «البيرنابول» وتشخر وحين
تستيقظ تأكل كبقرة ثم تخرج إلى الرباط للبحث عن فتى الأحلام. ولأن « ماما»
تحمل على ظهرها مسؤولية تحسين النسل في العائلة فقد أقسمت أن تتزوج من فتى
لا يعاني من قصر النظر حتى ولو كان متسولا. المهم أن يكون نظره عشرة على
عشرة.
لم تكن العائلة تعير اهتماما لتصرفاتها، فالكل تعب من عنوستها. حان وقت
تزويجها ولا أحد يتقدم لخطبتها لهذا يعول الجميع على جهودها الخاصة في
البحث عن عريس الغفلة. يسمح لها بالخروج وبتناول حبات البيرنابول التي
يشاع أنها تساعد على السمنة ويسمح لها بالنوم وحتى بعدم مساعدة أمي في
أشغال البيت.
تعاني القريبة « ماما» من قصر نظر شديد لهذا تضع نظارات سميكة تجعل عينيها
تبدوان صغيرتين جدا، بالإضافة إلى هذا فهي حولاء وأسنانها صفراء نتنة.
من أجل تدعيم جهودها في البحث عن العريس استدعى أبي مجلس العائلة للانعقاد
والتداول في شان عنوستها واتخاذ التدابير اللازمة من أجل حل هذه المعضلة.
كان مدعوا للمجلس العم الكريه بطبعه والعم المسالم وهو سلبي يعتذر دائما بلباقة عن أية مسؤولية عائلية.
انعقد مجلس العائلة ذات زوال من صيف 1988 تحدث أبي بحماسته المعهودة وأقنع
الجميع بضرورة الاستثمار في عدسات لاصقة تغني قريبتنا «ماما» عن النظارات
السميكة. وافق الجميع لكنهم عادوا واختلفوا حين تعلق الأمر بدفع مصاريف
العدسات اللاصقة. العم ذو الطبع الكريه قال:
- انأ لا يعنيني الأمر، لتتزوج أو لتبقى عانسا طوال الدهر.
العم الآخر بلباقته السليبة اعتذر قائلا:
- أنا أتحمل مسؤولية أمي وأختي وأولادها ولا استطيع الالتزام ماليا.
بدا واضحا أن أبي وحده سيدفع مصاريف العدسات اللاصقة. لم يرق الأمر لأخي
الأكبر الذي كان ينتظر منذ ثلاثة عشر عاما أوان تغيير نظاراته التي صار
إطارها صغيرا على وجهه وصار يشعر بألم في قصبة أنفه بل كلما أزال نظاراته
بدت حفر عميقة في أنفه.
أخي ابتلع مرارته وقال:
- على الأقل العدسات اللاصقة قد تعطي ثمارها. قد تجد القريبة زوجا ونتخلص من عبئها.
انتهى مجلس العائلة كما العادة إلى مشاجرة ومغادرة العم الكريه الطبع البيت صافقا الباب وراءه.
فتح أبي حافظة نقوده وعدها ليرى إن كان يستطيع دفع ثمن العدسات.
تقرر أن تذهب ماما عند طبيب العيون يوم الاثنين الموالي . عند طبيب العيون
ارتبكت العمة واختلطت الحروف على عينيها الصغيرتين . ارتبكت لدرجة أنها لم
تستطع قراءة السطر الأول من الحروف الأوتوماتيكية التي على السبورة
الزجاجية للطبيب، لهذا كان الطبيب يضيف في كل مرة درجة أعلى في النظارات
السوداء التي يستعملها لقياس درجة قصر البصر.
عادت قريبتي ماما بوصفة طبية من عند الطبيب «السي القادري» طبيب عيون
العائلة فالكل في عائلتي يضع نظارات طبية وهذا يخلق مشكلات حقيقية خاصة حين
نستيقظ صباحا ويعلو الزعيق لأن لا أحد يجد نظاراته . ذات يوم ذهبت إلى
المدرسة وفي محفظتي نظارات أخي الصغير ولأنه أكثر عورا مني فقد وجدت صعوبة
كبيرة في فك طلاسم السبورة. نهرني المعلم وهددني بالفلقة لكنني قلت بلساني
السليط (جدتي كانت دائما تعايرني بلساني السليط) قلت للمعلم إنني سأشكوه
إلى أبي الذي كان مفتشا. خاف المعلم ونصحني بحمل نظاراتي على الدوام وأن
أضعها قرب سريري قبل النوم. المعلم لا يعرف أنني لا أتوفر على سرير بل أنام
مع إخوتي في غرفة الجلوس وهي غرفة الأكل وغرفة التلفزيون في نفس الآن.
ارتدى أبي أحسن بذلاته، حلق ذقنه وتعطر وقال للعمة أن تتهيأ وأن تجمع شعرها
الأسود الطويل. أبي يخاف من شعر النساء، لهذا أمر أمي بقص شعرها الطويل
الذي كان يصل إلى ركبتيها حين تزوجته، كما كان يأخذنا عند «الكوافيرة» لنقص
شعورنا كالذكور» أختي وأنا. أحتفظ الآن بشعري طويلا نكاية بأبي.»
ذهب أبي بالقريبة ماما عند «جانو» اليهودي بائع النظارات في شارع محمد
الخامس بالرباط. دفع الألفي وخمسمائة درهم ثمن العدسات اللاصقة.
قامت بأول تجريب للعدسات، تجريب دام نصف ساعة أحست خلالها العمة بالدوار
وبدوخة شديدة كما تقيات في الحافلة رقم 17 التي عادت بها من الرباط إلى
تمارة حيث نقطن.
أبي لا يملك سيارة رغم وظيفته المرموقة. الحقيقة أن أبي يهدر أمواله في
المقاهي وشراء الكتب والجرائد وفي الشرب وفي استضافة أصدقائه العديدين حتى
أن بيتنا يشبه الزاوية أو السوق بمعنى أصح. أبي يفضل اسم الزاوية.
في «الزاوية الدرقاوية»، أقصد بيتنا، يمكنك أن تلتقي رفاقا يساريين وأخوات
مسلمات يزرن أمي أو قريبا مريضا جاء للاستشفاء في العاصمة أو أفراد عائلة
بعيدين أتوا إلى العاصمة من أجل أوراق إدارية أو عمال بناء يقطنون معنا
لحين إيجاد سكن في ورشات عملهم. كان علينا نحن الأطفال أن نجد وقتا
لطفولتنا وسط هذا الحشد الهائل من الضيوف والزوار والمستقرين. بعض الزوار
يجلبون السكر(السكر الذي على شكل هرم والملفوف بغلاف أزرق) والبعض الآخر
يأتي بأياد فارغة لكن لم يحدث أن أحضر أحد الضيوف هدية للأطفال.. لكن حدث
أن جاء بعض الضيوف وكانوا لصدفة نصارى يقودهم خالي «إيشو» الذي لقب نفسه
بـ»جو» وانتهى سكيرا في مدينة بجنوب فرنسا، أحضروا دمية لي ولأختي وهي
الدمية الوحيدة التي أذكرها في حياتي وهذا ترك لدي تعلقا بالدمى ولازلت
أواظب على شرائها واللعب بها حتى الآن وهو شيء محرج مع حبيب العمر الباقي
لأن غرفة نومي تعج بدمى من كل الأحجام.
اما «ماما» فقد واظبت على زيارة «جانو» لتجريب عدساتها الطبية وفي كل مرة
كانت تشعر بالدوار وبالدوخة وتتقيأ في الحافلة او البيت بعد عودتها من
رحلاتها المكوكية بين الرباط وتمارة.
مضى شهران وهي تجرب وكل يوم يسألها أبي:
-أين عدساتك اللاصقة؟
-لازلت أجربها لكنها لا تناسبني.
يغضب أبي ويهدد بكسر الصينية:
-كيف لا تناسبك؟دفعت فيها ألفي درهم ولا تناسبك؟
-لا عليك يا أخي، البائع قال إن هذا طبيعي في مرحلة التجريب.
ينصرف أبي وأفكر في شان القريبة ماما. شخصية غريبة الأطوار، عاشت بيننا
طويلا منذ أن كانت في الشهادة الابتدائية. كانت أمي من أعادها للمدرسة بعد
أن سحبها عمي الأكبر وهو الزوج الثاني لجدتي. كان شيخا صوفيا ولم يكن يرى
بدا للدراسة وللتلقيح وأشياء أخرى من الحياة المعاصرة. الحقيقة أن ماما
عاشت معنا زمنا طويلا دون أن نعرفها وأن تعرفنا. وكانت لها قدرة على الحقد
والكراهية غريبة، فهي قادرة على أن تكره أمي في حين أن المرأة التي هي أمي
ملاك مع الجميع إلا معي، القريبة ماما كانت دائمة الشجارات وتفرح حين نفرق
بيت الناس وقد أصابها الظفر حين تخلصت من أطيب خادمة كانت تشتغل في بيتنا
وكانت هاته المساعدة حورية حقيقية وهي من أدخلني عالم الحكايات والجنيات
وفاضمة وادمي ومغامراتها، تمكنت العمة من التسبب في طردها وحلفان أبي علي
أن لا يساعدنا أحد في أشغال البيت. طردت حورية الجميلة وورثنا القريبة ماما
التي كان لها عالمها الخاص وكان لنا عالمنا الخاص.
في بيتنا كان لكل واحد عالمه الخاص. أبي مشغول بعمله وبرفاقه، أمي مشغولة
بالمطبخ والضيوف وأوامر أبي التي لا تنتهي والأطفال اقصد إخوتي وأنا نكبر
كما اتفق وسط الزعيق المتواصل.
مضى ثلاثة أشهر و ماما لازالت تدس عينيها خلف الزجاج السميك لنظاراتها
الطبية التي تزيلها بمجرد نزولها من درج البيت لتبدو أجمل. الحقيقة لاشيء
سيجعلها تبدو جميلة. يجب تغيير وجهها تماما ونحت جسدها وروحها الشريرة
بشكل أخر. الله خلقها في يوم راحته بمساعدة الشيطان. الوحيدة التي كانت
تجدها جميلة هي جدتي التي كانت تشيد بشعرها الجميل، ببياضها وبحلاوة
ساقيها الممتلأتين قبل أن يأتي عليهما ظهر المهراز. في زمن أخر رفضت الجدة
تزويجها من مهندس أسود. جدتي لا تحب الحراطين»السود» تقول إنهم عرق اقل من
«آيت مرغاد» الذين تنتمي إليهم. وبسبب ضياع شجرة عاِيلة الدرقاوة في تنجداد
فقد كانت تخجل من زواجها من جدي ومن أخيه الذي أخذته من زوجته بعد موت جدي
وقهرت الشيخ الصوفي طيلة حياته وهم هكذا آيت مرغاد في واحة تنجداد طغاة
مند القديم. من أجل إغاظة جدتي كنت أقول لها إن الدرقاوة لا شجرة عائلة
لدينا وبالكاد ينتهي نسبنا إلى «أمكون» بقرية إملشيل وهم ليسوا عرقا رفيعا.
وأتحداها أن تجد نسبا شريفا لبعض دراويش تائهين في بلاد الشلوح. تغضب
جدتي وتزمجر وتلعنني بكل الأسماء. تعايرني بأسناني البارزة وبلساني المشحوذ
كسكين.
الجدة لم تفهم ما تفعله القريبة كل زوال في مدينة الرباط، لكنها أدركت أن ما تفعله سيغنيها عن حمل نظاراتها الطبية.
الجدة لا تكف تكرر:
- لو لم تعدها أمك للدراسة لكانت متزوجة الآن وأما لـ»دزينة» من الأطفال.
ولكانوا يركضون خلفها الآن. ماذا جنينا من الدراسة ؟ ست سنوات بفاس ولا عمل
ولا زوج وأتت الدراسة على كل لحمها وشحمها. ابنتي كانت سمينة وبيضاء. عادت
نحيفة وصفراء من تلك المدينة اللعينة.
تلتفت إلى وتستطرد:
- هذا كله بسبب أمك التي أعادت تسجيلها في المدرسة. أربع سنوات من الدراسة كافية لبنت.
- لكن جدتي التعليم شيء مهم.
- ما أهميته. ماذا جنيت أنت من الدراسة غير حب مجرم؟
أنصرف عنها حين تصل إلى هذه النقطة والتفت لبطلة اليوم وأسميها بطلة لأنها
من ستتسبب في ضرب الجميع في هذا البيت بسبب عيونها الجميلة، في بيتنا تقليد
غريب سنه أبي المثقف الجليل وصاحب الدراسة في السوربون والتقليد هو أن
يعاقب الجميع بسبب خطأ فرد من أفراد الجماعة. وهو على أي تقليد موجود بين
الأمم حين تفرض الحصار عل شعب بسبب خطأ ديكتاتور وهكذا كان يدافع أبي على
فلسفته العقابية.
- هل أنت متأكدة من وصفة الطبيب؟ غير معقول كل هذا الوقت في تجريب العدسات اللاصقة.
أجابت بصفاء نادر:
- عند الطبيب ارتبكت. أعتقد أنه وصف لي عدسات لا تليق بي. أجهشت بالبكاء
واختلطت الحروف علي وأربكني بفرنسيته، لو كان قد تحدث بالعربية لكنت فهمت كل شيء. ولو كانت الحروف الأوتوماتيكية بالعربية لفهمت.
- توقفي عن البكاء وفكري في أمر مواجهة أبي بالحقيقة فأنت تعرفين طبعه السيء وسيخربها على الجميع.
ضاعت الألف وخمسمائة درهم وأخي سينتظر ثلاثة عشر عاما أخرى قبل تغيير
نظاراته. ستحمل القريبة نظاراتها الطبية ذات الزجاج السميك إياه ولن يلتفت
إليها أحد وقد تندم جدتي على عدم تزويجها من مهندس أسود البشرة حين كانت
لا تزال سمينة.

(13 شتنبر 2008 - محطة أوسترليتز - باريس)


حنان آلدرقاوي
الملحق الثقافي
الاتحاد الاشتراكي
14-10-2011

said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى