صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أفاكهةُ النَّار .. للحَدائِق .. ؟ / مصطفى الشليح

اذهب الى الأسفل

أفاكهةُ النَّار .. للحَدائِق .. ؟ / مصطفى الشليح Empty أفاكهةُ النَّار .. للحَدائِق .. ؟ / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 - 18:30

أفاكهة تـندى بروْح الحدائق = أم النورُ ريْحانٌ بتلكَ الرقائـق ؟
مرايا لماء الوردِ منْ لغةٍ هوتْ = ولي لاغياتٌ في مرايا الحَرائق
ولي سالياتٌ ما الأواني تقوله = وقـدْ يتماهى القولُ بينَ الحقائق 
تناهى، ولليل الغريبِ مدائنٌ = من الزبـدِ الباكي، وباهى بشائق
تأوه، منه، الليلُ. كانَ جلـيسَه = وكنت جليسـًا للبهاء برائق
.=. 
أرى الهامِساتِ الكاسياتِ محـفة = من الكلماتِ الناسـياتِ لسائق
أرى عتماتٍ ضاحكاتٍ حروفها = لأمْلي عليها رائـياتِ الدقائق
وأملي، على تلكَ الليالي، سؤالها = لأشربَ مَوالي، ولستُ بذائق
.=.
أنا غمغماتُ البوح. جُرحي عبارة = وما قلتُ إلا نمنمات حدائق
وما قلتُ إلا عاريات إشـارةٍ = إلى ليلةٍ قامتْ بأبلـجَ فائـق
وللسفح ترتيـلٌ بدوح ستارةٍ = إذا ما التـآويلُ انقـدحْنَ لتائـق
ورحْنَ مقابيسـًا لصُبح بشارةٍ = إذا ما المناديلُ انجرحنَ بطـارق
ولوّحْـنَ للساري بكلِّ ملـيحةٍ = على العبق المسكيِّ فحْنَ ببارق
فحَنَّ إلى المسْرى أثـيرٌ مرافقٌ = وكنىَّ عن الذكرى نثيرُ مفارق
وما راحَ، يا ليلَ التواقفِ، إنما = وثيرُ التنادي قدْ رماه بخارق
تراوحَ. للراح التماحاتُ بسطةٍ = ولي سُبحة الأقداح بينَ نمارق 
وبيني وبيني باحَ صادٍ بصادِه = وما باحَ. للراح انزياحاتُ شارق
وبي سطوة نشوى، ولي كلماتها = مرايا، وخوفي عابرٌ للطوارق
وخوفي أميرُ الليل يا نجمة شكتْ = بكلِّ القوافي للغريبِ بفارق
وكلِّ المنافي للعسيبِ الذي بكى = كأنَّ المرافي مغرباتُ المشارق
.=.
ألا موجة. للشمس رحلتها التي = تمرُّ سوادًا في عيون المهارق
أشعتها تأتي فكمْ موجة تـرى = بتلكَ الفـيافي تنحني لأبارق ؟
وكمْ مهجة ترفو الزمانَ بخفقةٍ = فلا وقتَ إلا مِنْ تصاديِّ عاشق؟
وكمْ بهجة يقفو المكان بريدَها = ليقرأ، مُهتاجـًا، رسائلَ راشق 
ويقرأ لي تفاحَ شوق أنا الذي = قرأتُ على البستان ألواحَ ناشق ؟
.=.
أنا اللائحُ الملتاحُ منْ جذبةٍ دنتْ = إليَّ .. أنا الملتاحُ بينَ البواشق
أنا دمُكِ المسفوحُ يا جذبة نأتْ = إليَّ، وبي منْ ليلتي سفحُ شائق

أنا الجاذبُ المجذوبُ. كلُّ حديقةٍ = أراها مرايا في عيون الحدائق
أراني ولما كنتُ بينَ حرائق = من العبق الباقي بروض الحرائق
رأيتُ خيولَ النار تلهثُ دارُها = بمنطمِس الآثـار عندَ الرقائق
أنا ما رأيتُ الرسمَ إلا رأيتني = كلامـًا على الأستار يثغو لتائق
وما رفرفتْ تـنقالُ كلُّ عبارةٍ = وما أشرفتْ، منيِّ، عليَّ بفائـق
ورائقها غزلانُ نور تدفقتْ = على الرّبواتِ الخضر زهوًا برائق
سوى لكناس بارق مُترقرق = من الكلماتِ البيض مأوى لسائق 
.=.

أنا الكاتبُ المكتوبُ. قلتُ قصيدة = لمنْ ورقاتٌ مائياتٌ ببارق ؟
تلالى، وكانَ البحرُ يرتـقُ خرقه = وللزبدِ المنثور رتـقٌ لخارق
وللزردِ المخمور شرقٌ ومغربٌ = من الورقاتِ الساقـياتِ لشارق 
كأنَّ بها أرجوحـة لطلاوةٍ = تـلالى، بها، الشوق القديمُ. لطارق

وللبددِ المأسور طوقُ توجُّس = ورقراق حدْس هامس ومُـفارق
إذا ما وشاحُ الباقـياتِ من الونىَ = يُحاوره البحرُ الكلـيمُ بفارق ..
من الوثـباتِ الكاتباتِ قصيدة = وقدْ وقـفتْ بالواثـباتِ البيارق ..
لتحلمَ بالحرفِ الرفـيفِ كأنه = بأجـنحةٍ يرفـو ثريّـا الدوارق ..
بمنْ شربوا كأسًا دهاقـًا وما غـفوا = ولا طربوا إلا بمقلةِ مارق ..
إلى العتباتِ الخضر طيَّ أجـنةٍ = ليحلمَ حرفٌ بارتعاشةِ غـارق
هناكَ على أفق النداوة باحثا = عن العتباتِ الخضر بينَ الخوارق
وبينَ مَدى البستان يحْرسه الصّدى = مُحاورة تحنـو عليَّ بطارق
لوارده بوح الثرى كلما حَـبا = ولي ورده الهامي عليَّ بحـارق
ودثرني عريـًا بكلِّ غريـبةٍ = منَ الخِرق العيْـناء نسْيـًا لباسق
منَ العمدِ المكسُور حولَ كتـيبةٍ = مُطوحةٍ، سطوًا، بكلِّ الجواسق
.=.
أقمتُ، من العمدان، قافية العصا = أهشُّ بها، والليلُ قطعانُ غاسق
عبدالله
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1760
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى