صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

القرآن الكريم محفوظ بحفظ الله تعالي

اذهب الى الأسفل

القرآن الكريم محفوظ بحفظ الله تعالي Empty القرآن الكريم محفوظ بحفظ الله تعالي

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 8 أكتوبر 2008 - 16:37

تروج بعض الروايات بين المفكرين والعامة
من أهل السنة ومن الشيعة عن وجود مصحف لدي الشيعة يسمي مصحف فاطمة. ويفهم
البعض من هذه الروايات ان هذا المصحف قرآن نزل به الوحي علي فاطمة عليها
السلام بعد انقطاع الوحي وأنه أكثر من ثلاثة أضعاف القرآن الكريم.

والروايات التي ذكرت هذا المصحف لم تذكر أنه قرآن وانما فهم البعض
ذلك. أو فهم من تلك الروايات علي غير الحقيقة فروج لهذه الفرية التي لم
يقصد منها إلا تشكيك المسلمين في قرآنهم وهو مصدر الدين الأول ومن ثم هدم
الإسلام نفسه.

هناك روايات مختلفة في هذا الشأن نشير إلي اهمها فيما يلي:


أولا: ان رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يحدث ابنته فاطمة عليها
السلام ببعض الأحاديث وكانت ترويها للامام علي كرم الله وجهه وكان يكتب
لها ذلك فسمي بمصحف فاطمة.

ثانيا: بعد وفاة النبي صلي الله عليه وسلم مكثت فاطمة خمسة وسبعين
يوماً حتي لقيت ربها. وكانت حزينة حزناً شديداً علي فراق والدها فكان
جبريل ينزل عليها يكلمها ويواسيها. وكان الامام عليا رضي الله عنه يكتب
لها ما يحدثها به جبريل عليه السلام.

ثالثا: ان فاطمة عليها السلام كانت تدون ملاحظات وتفسيرات علي حواشي المصحف. ولذلك سمي مصحف فاطمة.


ولعل هذه الرواية هي الأقرب إلي الصحة.


رأي أئمة آل البيت في هذا المصحف:


سئل الامام جعفر الصادق عن الجفر ومصحف فاطمة فقال:


"هو والله مسك ماعز ومسك ضأن ينطبق أحدهما علي الآخر" "أي ان جلد ماعز
وجلد ضأن ينطبقان كالحقيبة لحفظ الأشياء" قال رضي الله عنه: "فيه سلاح
رسول الله والكتب ومصحف فاطمة. أما والله ما أزعم أنه قرآن" وفي رواية
أخري قال:

"إنه جلد ثور مدبوغ كالجراب فيه كتب وعلم ما يحتاج إليه الناس إلي
يوم القيامة من حلال وحرام. املاء رسول الله صلي الله عليه وسلم وآله وسلم
بخط علي عليه السلام. وفيه مصحف فاطمة ما فيه آية من القرآن وان عندي
لخاتم رسول ودرعه وسيفه ولوائه".

ومن مجموع هذه الروايات نتبين ان هذا المصحف ليس قرآنا ولا يوجد بين
علماء الشيعة الكبار من يري انه قرآن بل هي صحائف كتب فيها بعض الأقوال.
فهي ليست قرآنا ولكن الالتباس جاء من تسميته مصحفا وعلي كل حال لا وجود
لهذا المصحف الآن وكل ما هو موجود فهي الروايات المشار إليها. أما الكتاب
نفسه فمفقود.

كلمة المصحف لغة وشرعاً:


كلمة مصحف مأخوذة من الصحف والصفحات فكل كتاب له أوراق وصفحات يسمي مصحفا. وعلي هذا الأساس يطلق علي القرآن الكريم "مصحف".


قال الفيروز أبادي: المصحف - مثله الميم - من أصحف بالضم.


أي جعلت فيه الصحف. ويسمي المصحف مصحفا لأنه من أصحف أي جعل جامعاً للصحف المكتوبة بين الدفتين.


وقال أبوهلال العسكري في الفروق اللغوية: الفرق بين الكتاب والمصحف.
ان الكتاب يكون ورقة واحدة ويكون جملة أوراق. والمصحف لا يكون إلا جماعة
أوراق صفحت. أي جمع بعضها إلي بعض.

فالمصحف ليس اسما مختصا في القرآن. ولكن لما أطلق عليه بعد جمعه أول مرة صار الناس يجعلون الكلمة دالة علي القرآن الكريم.


روي السيوطي في الاتقان في علوم القرآن قال: لما جمعوا القرآن فكتبوه
في الورق قال أبوبكر رضي الله عنه: التمسوا له اسما. فقال بعضهم. السفر.
وقال بعضهم: المصحف. فإن الحبشة يسمونه مصحفا. وقال: وكان أبوبكر أول من
جمع كتاب الله وسماه المصحف.

رأي علماء الشيعة:


وقد أكدت كل المراجع الشيعية المعتبرة ان مصحف فاطمة ليس بقرآن مقابل
القرآن الكريم الذي نزل علي سيدنا محمد صلي الله عليه وآله وسلم وان
الاشتباه عند البعض جاء - كما قلنا - من تسميته مصحفا باعتبار ان هذا
الاسم ينصرف الي القرآن الكريم لاختصاصه به.

وتروج أقاويل بأن الشيعة لديهم مصحف به 116 سورة بينما المصحف الامام
"العثماني" لدي باقي المسلمين به 114 سورة فقط فما حقيقة ذلك؟ هذه كلها
ترهات وأباطيل لا أساس لها من الصحة فقد بحثت في المصاحف المطبوعة في
إيران سواء في مطابع القرآن الكريم الحكومية أو المطابع الخاصة أو ما يباع
في المكتبات. فلم أجد شيئاً من ذلك. وتحاورت مع الكثيرين من العلماء
والفقهاء في الحوزات العلمية ومراكز البحوث والجامعات. وكان الاجماع
منعقدا علي عدم صحة مثل هذه الأباطيل وان المصحف في إيران مثله مثل مصاحف
العالم الإسلامي لا يزيد ولا ينقص فهو المصحف الامام الذي يتداوله
المسلمون في العالم أجمع وانه هو كما هو محفوظ في الصدور. وقراء مصر
يقرأونه في جميع أنحاء العالم في شهر رمضان من كل عام. وقراءة الشيخ
عبدالباسط والشيخ مصطفي إسماعيل التي قرأوها في إيران تذاع دائما من
الاذاعة والتليفزيون.

فقرآننا واحد وإلهنا واحد ونبينا واحد وأصولنا واحداة وكل ما يقال خلاف ذلك فهو مردود.


ولكن كتابات بعض المتعصبين من متأخري الشيعة ذكرت ذلك. ولكن لا يلقي
أحد إليها بالا. وقد رد عليهم علماء الشيعة وعلماء السنة وأبطلوا
ادعاءاتهم.

ولم يؤثر عن أحد من أئمة أهل البيت رضوان الله عليهم ان قال بذلك وان ما ينسب إلي بعض أهل العلم من الشيعة مردود مدسوس.



توفيق علي وهبة
رئيس المركز العربي لدراسات وبحوث التراث




_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى