صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

العلماء يتتبعون المناطق التي شهدت ولادة الإنسان الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العلماء يتتبعون المناطق التي شهدت ولادة الإنسان الأول

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 3 يونيو 2010 - 6:37

اثبتت الاختبارات العلمية الاخيرة التي شملت عينات من سكان جنوب افريقيا
ومناطق اخرى في القارة السوداء، ان البؤرة التي شهدت ولادة وانطلاق اول
انسان على وجه الكرة الارضية، هي المناطق الممتدة بين سواحل جنوب افريقيا
وكينيا واثيوبيا ومصر والسودان.
فمن هذه المناطق بالذات انتشر الحضور
البشري في العالم، وقد شخص طاقم البحث العلمي 14 جنسا بشريا من الاجناس
التي نشأت من اصل واحد، وولدت وترعرعت في تلك المناطق الافريقية.
وحسب
الطاقم الذي حلل خارطة الاجناس الجينية في العالم، فان اكثرية المعلومات
المستخلصة من قراءة هذه الخارطة تقود الى سواحل جنوب افريقيا والمناطق
الانفة الذكر.
لذلك، فإن جنوب افريقيا حسب العلماء هي الموطن الاول للانسان ذي المواصفات البشرية الحالية.
الصحراء منبع الوجود البشري
وقبالة
الساحل البحري في جنوب افريقيا تمتد صحراء واسعة، وهذه الصحراء بالذات هي
التي شهدت اول تجمع بشري في التاريخ، حيث كانت في ذلك العصر مناسبة من حيث
الطبيعة والمناخ لظهور الانسان الاول.
ان اصل كل نوع من انواع
الحيوانات يرتبط بالبيئة الجينية التي اكتشفها العلماء في اماكن مختلفة من
العالم، وعلى هذا الاساس تم تحديد مكان ظهورها الاول. فطاقم البحث التابع
لجامعة «بنسلفانيا» في الولايات المتحدة، الذي تقوده العالمة «سارة ابي
تتشيكوف» توصل الى ان المكان الاصلي الذي وفر قدرا كبيرا من المعلومات
الجينية عن ولادة ونشوء الجنس البشري هو صحراء «كالاهاي» القريبة من ساحل
جنوب افريقيا البحري.
ففي هذه الصحراء تحديدا ولد الانسان الاول
وبواسطة فحص الحمض النووي، اضافة الى المعلومات الجينية لبقايا هياكل
للانسان القديم، التي وجدت في هذه الصحراء واماكن اخرى من العالم، ايقن
العلماء ان مركز انطلاق الانسان الى مناطق العالم المختلفة قد بدأ من
صحراء «كالاهاي» الحالية، حيث كانت في الماضي السحيق عبارة عن منطقة مليئة
بالاشجار وايضا ذات تربة رملية عميقة، تختزن الرطوبة وعناصر غذائية مختلفة.
تقول
اليسا بروكس، العالمة المختصة بعلم الانسان الافريقي التابع لجامعة «جورج
واشنطن»: «برأيي ان هذا العمل الذي توصل اليه العلماء في غاية الاهمية».
فقد كانت هذه المنطقة موطن البشر من جنس «الكشوفاكيين» الذين اطلق عليهم
ايضا اسم «السانيون» فلغتهم كانت تحتوي على قدر كبير من الفواصل الصوتية
والايقاعات العديدة.
ولكن الجنس «الكشوفاكي» لم يعش في الماضي السحيق
في المناطق نفسها التي يعيش فيها حاليا، وانما كانوا موزعين على مناطق
واسعة، تمتد من جنوب افريقيا الى شرق القارة السوداء، حيث تصل الى سواحل
اثيوبيا الحالية، اي الى منطقة البحر الاحمر. فالكشوفاكيون الذين يحملون
اكبر كمية من الصفات والمعلومات الجينية، كانوا في بداية نشأت الجنس
البشري، يعيشون في مناطق اخرى من افريقيا.
القرابة مع أجناس منشقة
هل «البكميون» و«الكشوفاكيون» اقارب؟
«كريستوفر
ايهرت» العضو في طاقم البحث، والاختصاصي في علم اللغات الافريقية، يشير
الى ان لغة «الكهويست»، هي اللغة الام التي انطلقت منها كل اللغات
الافريقية «الملاسكية»، اي التي تحتوي على مفاصل وايقاعات صوتية وحركية
كثيرة، ومن الممكن جدا ان تكون قد ولدت في الاجزاء الشرقية من افريقيا، اي
في مناطق اثيوبيا والسودان ومصر والصومال وغيرها.
وقد توصل الطاقم الى
ان الاختبارات الجنينية وتحليل اللغات الافريقية المختلفة، تقدم ارضية
خصبة لمعرفة الاصل الاول والحقيقي للانسان الحالي.
وقد اشار العلماء،
الى ان مجاميع بشرية مختلفة من صنف جنس «البكميين» لها قرابة جينية مع جنس
«الكرشوفاكيين»، وبقية الاجناس الافريقية الاخرى التي تتحدث لغة
الملاسكية، وانطلاقا من هذه الحقيقة، فإن «البكميون»، اينما وجدوا يتحدثون
بلغتهم الاصلية «الكهيوسنية» التي تعرضت بمرور الزمن الى غزوات من قبل
لغات الجيران المختلفة.
والدليل الآخر، لتعقب اصل الانسان من خلال
تحليل تطور اللغات المحلية والعالمية، هو العامل الوراثي للمجموعات
البشرية الاثنية التي يطلق عليها اسم «اللويون» التي تعيش في كينيا.
فهؤلاء
البشر يتحدثون بلغة يدعوها العلماء «لغة صحراء النيل» والتي يجري الحديث
بها في مناطق السودان الحالية، حيث ان هذه اللغة تتوافق بشكل قوي جدا مع
الحضور الجيني للبشر الذين يتحدثون بلغة «البانتو».
ويؤكد العلماء ان
مجموعة صغيرة من الناس، وربما قبيلة واحدة فقط مؤلفة من 150 فردا، قد
غادرت هذه المناطق قبل نحو 50 الف سنة واتجهت الى مناطق العالم الاخرى.
وهذه المجموعة بالذات هي التي نشرت الجنس البشري في عموم الكرة الارضية،
وموضعها المفترض بالنسبة للعلماء هو سواحل البحر الاحمر، اي مصر والسودان
واثيوبيا والصومال.
معلومات مثيرة حول الإنسان
ــ تبلغ كمية الفضلات التي يطرحها الانسان خارج جسمه سنويا بنحو «طن» واحد او يزيد تقريبا.
ــ تبلغ كمية الجلد الميت الذي يتساقط من جسم الانسان سنويا بنحو كيلوغرامين.
ــ يبلغ عدد الشعرات التي تتساقط من جسم الانسان سنويا بنحو 30 الف شعرة.
ــ
اظافر يد الانسان تنمو بسرعة 0.05 سنتمر اسبوعيا، اي بأربع مرات اكثر من
سرعة نمو اظافر القدمين، اما معدل النمو، فيبلغ اسبوعيا نحو 1 ملتمرا
تقريبا.
وترتبط سرعة نمو الاظافر، بسرعة جريان الدورة الدموية ووصولها الى منطقة الاصابع.
وترتفع
نسبة نمو الاظافر في الصيف اكثر من الشتاء، وذلك بسبب ارتفاع حرارة الجو،
حيث يزيد الجو الحار سرعة جريان الدورة الدموية، بينما تؤخر برودة الجو في
الشتاء هذا الجريان، فلا يصل الدم بصورة كافية الى اصابع اليدين، وهو نفس
السبب الذي يجعل اصابع اليدين اكثر تعرضا للبرودة في الشتاء قياسا الى
بقية اجزاء الجسم الاخرى.
وتؤثر في سرعة نمو الاظافر ايضا عوامل اخرى
مثل فترة الحمل او اشعة الشمس او التمارين الرياضية او نوع الاغذية التي
يتناولها الانسان.
أجداد الاستراليين جاءوا من الهند
الى وقت قريب،
احتار العلماء في تفسير لغز الاقوام الاولى التي رحلت الى القارة
الاسترالية وعاشت في كنفها على مر العصور والازمان الماضية، محتفظة
بسلالتها الوراثية النقية، لعدم اختلاطها بالاقوام الوافدة الاخرى التي
جاءت الى المنطقة فيما بعد.
وحسب آخر التنقيبات الاثرية، فان اولى الموجات البشرية التي جاءت الى القارة قد استوطنت فيها قبل 50 الف عام.
لكن
الادلة هذه لم تكن في السابق قد اقترنت بالمزيد من الاكتشافات الاخرى التي
تفصح عن نوعية العنصر البشري الذي استقر في هذه المنطقة لاول مرة، حتى جاء
البحث العلمي الجديد الذي قام به طاقم واسع من العلماء الهنود بقيادة
«الدكتور - راغفاني رائم»، الذي اثبت ان تلك الاقوام انطلقت من الهند
وقطعت مسافات شاسعة حتى وصلت الى القارة واستقرت فيها.
واعتمد البحث
على العامل الوراثي، حيث قام بمقارنة جينات مجاميع حالية من سكان القارة
مع جينات مجاميع من الهنود الحاليين، وركز في تحليله على «جين» خاص
يتوارثه الابناء عن امهاتهم فقط، ويبقى في حالة توارث الى الابد، لانه
يعتبر من العناصر الثابتة في النظام الوراثي، وتوصل الى ان اصل سكان
القارة الاسترالية هم من الهنود، فالجد الاول الذي سكن هذه المنطقة هو جد
مشترك بين الاستراليين الحاليين والهنود الحاليين، وقد عاش في المنطقة قبل
50 الف عام، وهي الفترة التي تتفق مع نتائج التنقيبات الاثرية التي اجريت
في مناطق مختلفة من استراليا.
أقدم دليل تاريخي
أقدم دليل حقيقي على
وجود العائلة الانسانية اكتشف اخيراً في مدينة «اولوا» الالمانية، حيث وجد
المنقبون قبوراً يعود عمرها الى 4600 عام، وتضم 13 شخصاً باعمار مختلفة،
من فترة الــ«نيوليت».
ولم تكن عظام هؤلاء الموتى متحللة، بل حافظت على شكلها وصلابة عودها، الامر الذي مكن العلماء من الحصول منها على مادة الــDNA.
واحد هذه القبور، ضم اعضاء عائلة واحدة مكونة من رجل وامرأة وصبيين.
وكان كلا الرجل والمرأة، متراصين ومستلقيين، احدهما بوجه الآخر بطريقة متشابهة.
وفي
القبور الاخرى، وجدت ايضاً بقايا عوائل دفنت مرة واحدة، من بينها حالات
تؤكد ان هذه القبور تعود الى مجموعة من العوائل والازواج الذين تعرضوا الى
ابادة جماعية، وقد دفنوا من قبل اقاربهم بالطريقة التي توحي انهم فعلاً من
عوائل واحدة. فقد تشابكت ايادي بعض الرجال مع نسائهم، كما لو كان احدهم
يحتضن الآخر، وهو الامر لا يحدث الا بين المتزوجين.

القبس

_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العلماء يتتبعون المناطق التي شهدت ولادة الإنسان الأول

مُساهمة من طرف nezha في الخميس 3 يونيو 2010 - 17:22

يا شيخ على هذا الاساس اب البشرية افريقي
avatar
nezha

ذكر عدد الرسائل : 6224
العمر : 54
Localisation : s/a/g
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى