صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

وزير الهجرة الفرنسي المحرض الأكبر لحظر النقاب في فرنسا قريبا سيعتنق الإسلام !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وزير الهجرة الفرنسي المحرض الأكبر لحظر النقاب في فرنسا قريبا سيعتنق الإسلام !!

مُساهمة من طرف said في الأحد 25 يوليو 2010 - 9:39

قد
يجد أكبر المحرضين والداعين إلى حظر النقاب في فرنسا نفسه مسلما بعد أشهر
قليلة، وقد يكون مرغما على فعل ذلك بسبب تعلقه بفتاة تونسية مسلمة، ينوي
الزواج منها بعد حوالي شهرين.. المحرّض الأول والعقل المدبر لقانون حظر
النقاب في فرنسا هو إريك بيسون، وزير الهجرة والاندماج والهوية الوطنية
والتضامن والبيئة، لأنه كان أكثر من بذل الجهد ليمنعه في الأماكن العامة،
بحسب ما يقول معظم المتابعين لنشاطه ممن يؤكدون أن أسهمه ارتفعت بعد حظر
النقاب حتى أصبح أكثر حظاً من سواه لتولي رئاسة الوزراء في فرنسا بعد
فرانسوا فيون، لكن الرجل البالغ من العمر 52 سنة واقع في مأزق لوجستي هذه
الأيام قد يمنعه من تحقيق كل أحلامه، بل قد يجد نفسه معه أمام امتحان صعب
بعد أن بدأت وسائل إعلام فرنسية تكرر ما سبق أن أكدته في أوائل العام من
أنه قرر الزواج من تونسية الأصل يعيش معها قصة حب معروفة، وتصغره بأكثر من
28 سنة، وأنه قد يضطر لاعتناق الإسلام إذا ما خشيت الطالبة وكذلك عائلتها
من الوقوع في أحد أخطر تهلكات ومحرّمات الدين الحنيف.

والفتاة
هي طالبة للفنون في جامعة بباريس حيث تقيم، واسمها ياسمين ترجمان، ووصفتها
صحيفة "لو باريزيان" قبل أسبوعين بأنها ذات قدّ جذاب وبهية الوجه "وتعيش
معه في شقة حتى ولو قبل الزواج". ثم ذكرت في عددها يوم 16 الجاري أن حفل
الزفاف "تقرر أن يكون في 16 سبتمبر (أيلول) المقبل، وفي باريس"، بحسب
قولها الذي لم ينفه الوزير. وإريك بيسون، الذي لم يزر لبنان إلا مرة واحدة
في حياته وكانت في 25 يونيو (حزيران) الماضي وليومين فقط، هو نتاج حي
للعولمة بامتياز، فهو مولود في مراكش من أب فرنسي وأم لبنانية أصلها من
قرية "سبعل" في الشمال اللبناني واسمها ماري جولييت موسى. وسيكمل بيسون
مشوار العولمة الآن بالزواج بعد أقل من 3 أشهر من تونسية مسلمة، وفوق ذلك
كله فإن والدتها ليلى، المقيمة في تونس مع عدد من أبنائها غير معروف، هي
حفيدة نبيلة، ابنة الراحلة وسيلة بورقيبة المعروفة للتونسيين بلقب
"الماجدة" لأنها كانت الزوجة الثانية للزعيم التونسي الراحل الحبيب
بورقيبة، الذي كان بدوره زوجها الثاني بعد آخر تم الطلاق بينها وبينه بعد
أن رزقت منه بنبيلة.

وتعرف
الوزير الفرنسي الى ياسمين في أوائل 2009 على ما يبدو، فقد أصدرت مطلقته
سيلفي برونل، التي تصغره بثلاثة أعوام، كتاباً في أواخر العام الماضي ذكرت
فيه أن طلاقه منها في مثل هذا الشهر من 2009 كان بعد أن تعرف منذ أشهر
قليلة الى فتاة "هي بعمر ابنته الكبرى ألكسندرا" في إشارة منها في الكتاب
الى التونسية ياسمين التي تكبر ألكسندرا المولودة في 1989 بعامين.

وكتبت
أيضاً أنه متقلب ولم يكن وفياً طوال 25 سنة عاش معها كزوجة ورزق منها 3
أبناء "بل لم يكن وفياً طوال 5 سنوات صادقته فيها قبل الزواج أيضاً"، وفق
ما روت في الكتاب المتضمن بعض ذكرياتها ونشاطها في البحث العلمي بوصفها
عالمة بالجغرافيا. يُذكر أن الوزير بيسون زار تونس في أواخر العام الماضي
برفقة زوجة المستقبل ياسمين لحضور حفل زفاف ابنة الرئيس التونسي زين
العابدين بن علي، ثم زار عائلة الطالبة وتعرف الى والدتها وطمأنها بأن
علاقته بابنتها جدية وستنتهي على خير، وهي ليست مغامرة عاطفية عابرة.

ووعد
بأن زواجه منها لن يتأخر عن شهر يونيو (حزيران) هذا العام، ثم انتقل من
تونس مع صديقته الطالبة وأمضى إجازة معها في طنجة بالشمال المغربي، ولعدد
من الأيام غير معروف، وبعدها بأقل من شهرين قرأ ما أزعجه تماماً. ولا أحد
يعرف لماذا تم تأجيل الزواج حتى سبتمبر (أيلول) المقبل "ربما من أجل معركة
البرقع والنقاب التي انتهت بحظره في فرنسا"، وفق ما ذكرت بعض الصحف
الفرنسية. لكن ما قرأه وأزعجه كان تفاصيل دقيقة عن علاقته بياسمين ترجمان
وزيارته لعائلتها في تونس، وهي تفاصيل نشرها موقع "بخشيش دوت إنفو" وهو
بالفرنسية ولصحافيين مغاربة. ومما ورد فيه أن وزير الهجرة وعد والدة
الفتاة بأنه سيعتنق الإسلام حين الزواج من ابنتها، وكانت هذه العبارة أكثر
ما أغضب إريك بيسون. لذلك أسرع وأصدر بياناً أكد فيه علمانيته والتزامه
بالديمقراطية الفرنسية، ثم تلاه بدعوى رفعها على "بخشيش دوت إنفو" فخسرها
قبل أن تبدأ، لأن المحكمة ردتها مستندة الى أن ما ذكره الموقع لم يسبب أي
اساءة على الإطلاق "فاعتناق دين من الأديان ليس جريمة ولا مشكلة أو تهمة
مسيئة في دولة علمانية"، بحسب ما أبلغه محاميه، فنسي الوزير العبارة على
مضض وراح يتابع قصة حب مازالت جارفة مع تونسية جميلة.

ووزير
الهجرة الفرنسي هو يتيم الأب منذ ولادته في 1958 بمراكش،
فقد كان والده
جيرارد بيسون طياراً مدرباً في الجيش الفرنسي وتوفي بحادث طائرة قبل أن
يبصر إريك النور بثلاثة اشهر تقريباً، فنشأ مع والدته التي تزوجت في ما
بعد من طبيب أسنان لبناني- مصري من عائلة البحري، فرزقت منه 5 أبناء هم
إخوة غير أشقاء لوزير الهجرة الفرنسي. ودرس إريك في مراكش حتى الثانوية
العامة، وفي المدينة تعلم "العربية" التي لايزال يحفظ منها الكثير، وفق ما
يقولون ويكتبون.

ثم
غادر مع والدته وهو بعمر 17 سنة الى باريس، وفيها درس ونشط بعد التخرج مع
الحزب الاشتراكي الى أن استقال منه ولحق بنيكولا ساركوزي الذي أصبح في ما
بعد رئيساً، فقصد الرئيس أن يعينه وزيراً للهجرة بالذات. وإريك بيسون ماهر
بشؤون الهجرة وتوابعها ويؤمن "بحل المشاكل بسرعة قبل أن تتفاقم"، وهو معاد
واضح وصريح للتزمت المانع الجاليات الأجنبية من الاندماج في المجتمعات،
لذلك حرّض على النقاب في ما بعد ونجح في منعه تماماً. ولكن من يدري، فقد
ينسج الزمن الآتي مع مستقبل الشيخوخة مشهداً يراه ولا ينساه: ياسمين عجوز
جالسة مع أحفادها في مكان عام وعليها نقاب لا يبدي منها إلا أطراف
أناملها، وكل شيء جائز.



said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4528
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى