صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

بريجيت باردو وجان ماري لوبان.. بين حب البقر وكراهية العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بريجيت باردو وجان ماري لوبان.. بين حب البقر وكراهية العرب

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 1 سبتمبر 2010 - 18:56



العجوز الشمطاء بريجيت باردو

من نجوم الفن والسينما من ينسحب إلى الظل للحفاظ على صفاء مجده
وأسطورته، ومنهم من يشوه سمعته بتسخير منجزاته لخدمة قضايا سخيفة أو تسريب
صورته
في إشهار «بائخ». منذ أن ظهرت عام 1965 في فيلم «وخلق الله المرأة»،
لروجيه فاديم، تسلقت الممثلة والمغنية بريجيت باردو سلم النجومية لتتحول
بسرعة إلى أيقونة عالمية. لكن بعد انسحابها عام 1973 من عالم الفن
والسينما برصيد 48 فيلما و80 أغنية، اكتشفت الكلابَ والحميرَ والبغالَ
والأكباشَ والقططَ لتجعل منها قضية القضايا... ولتحولها إلى رأس حربة
نضالها الصليبي ضد المسلمين، بحجة أن هؤلاء «وحوش» لأنهم، باسم طقس
الحلال، يمارسون التعذيب المنهجي أيام عيد الأضحى في حق الأكباش. ولم
تتردد في تعليب المسلمين في توصيفات حاقدة ومشينة، عرضتها لخمس محاكمات
رفعتها جمعيات حقوقية وإنسانية. غير أن مفعول الأحكام التي صدرت في حقها
كان كـَصبّ الماء على الرمل، إذ دأبت باردو، في كل مناسبة إسلامية مقدسة،
على استدعاء الإعلام لفتح شدقيها ضد الإسلام والمسلمين. وتعود آخر خرجاتها
الحقودة إلى 11 غشت الماضي، يوم حلول شهر رمضان، لما صرحت بعبارة مستفزة
قالت فيها: «أحتقر رمضان». وفي باب المزايدات العنصرية المناهضة للعرب
والمسلمين، لم يتردد جان ماري لوبان، رئيس الجبهة الوطنية، في الإدلاء
بدلوه المعهود في الموضوع، فخلال عرض لفيلم وثائقي عن زعيم الجبهة
الوطنية، تحت عنوان «آخر معارك لوبان» من إخراج توما راغي، أمكن للجمهور
الوقوف على طبيعة المشاعر التي يكنها للعرب، حيث تمت مشاهدة جان ماري، في
إحدى اللقطات التي صورها المخرج، في بلدة مانوسك بجنوب فرنسا خلال حملته
للانتخابات الجهوية محاطا بصحفيين ومصورين. وأمام كاميرا مخرج البرنامج،
صرح بطلاقته المعهودة: «اشتريت بيتا ريفيا لأبنائي الذين يقطنون بالمقاطعة
الخامسة عشرة لأتيح لهم التمتع بمشاهدة البقر بدل مشاهدة العرب. تعرفون أن
هذا النوع من التصريحات لا يحرجني البتة». الغريب هو أن الصحفيين الحاضرين
آنذاك كتموا فحوى هذا التصريح، حتى جاء عرض الفيلم الوثائقي على قناة
Public Sénat ليوفر، مرة أخرى، البرهان على «الحب» الذي يكنه العنصري
لوبان للعرب. وهكذا، وهو على وشك مغادرة رئاسة الجبهة الوطنية، لم يفقد
لوبان من زخم سمومه. المأساة هي أن خليفته المرتقب، سواء أكان هو ابنته
ماري لوبان أم برينو غولنيش، «ملقح» بدوره ضد العرب والمسلمين. في الأخير،
ما الذي يجمع بين العنصريين بريجيت باردو وجان ماري لوبان؟ حبهما للبقر
وكراهيتهما للعرب!

المعطي قبال
المساء

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بريجيت باردو وجان ماري لوبان.. بين حب البقر وكراهية العرب

مُساهمة من طرف حاجي حفيظ في الجمعة 3 سبتمبر 2010 - 14:29

**إذا كانت بريجيت باردو وماري لوبان يكرهان العرب ويحبان البقر..فإن من العرب من يكرهون إخوانهم العرب ويتقربون من العاشقة الفاتنة مريكان ويربطون علاقات مع اليهود صهيون ، ويضيقون الخناق على إخوانهم في غزة ويغمضون دونهم العيون.../

حاجي حفيظ
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 345
العمر : 58
Localisation : بني ملال
Emploi : أستاذ
تاريخ التسجيل : 18/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى