صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مراحيضنا ومراحيضهم!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مراحيضنا ومراحيضهم!

مُساهمة من طرف iswal في الأحد 24 أكتوبر 2010 - 13:50

سنلتزم بدعوة مؤسس «منظمة المراحيض العالمية» التي مضى على وجودها نحو عشرسنوات، بـ«كسر المحرمات» عند مناقشة موضوعات تتعلق بصورتها في العالمالعربي والإسلامي وبالإساءات الناتجة عن سوء استعمالها.. سنكتب عنالمراحيض العامة لكونها مرآة عاكسة لمستوى الدولة وبما يتصل بالنظافةوالوساخة معاً.
أن تذهب إلى المراحيض العامة في مراكز الحدود العربيةيعني أن تصاب بالاكتئاب من هول القذارة التي تقع عليها عيناك، فالنظافةالتي تسمع عنها في الأدبيات الإسلامية لا صلة لها بالواقع.
مشهد نقلهأحد العابرين إلى «فلسطين المحتلة» انتقل من إحدى بلدان الخليج ماراً بأرضعربية إلى مسافة ألفي كيلومتر ليدخل «حدود دولة إسرائيل»..عاد بانطباع فيهالكثير من تعرية النفس أمام «العدو»، متمنياً أن تحكم إسرائيل ديارالعروبة فقط من أجل المراحيض! بعد أن اختبر ميدانياً «مراحيضنا»و«مراحيضهم».. فالإسرائيليون يأخذون شعاراتنا ويطبقونها بالنظافة والنظاموالالتزام بالطابور، في حين ترى العجائب السبع في الجهة المقابلةلـ«العدو».
عند جسر الملك حسين، حمامات إسرائيلية، الأرض تلمع منالنظافة والجدران ترى صورتك عليها روائح عطرة، صابون، شامبو، ورق للتنظيف،مياه جارية.. كل تلك المستلزمات تغريك بالبقاء والجلوس والمتعة بقضاءالحاجة وتخرج من الحمام وأنت منشرح الصدر والأسارير.
أهل البيئة
وتتذكرمشهدا آخر على الحدود العربية، عشرات من النساء والرجال يتكدسون، يزاحمبعضهم بعضا بالانتظار يقفون أمام مراحيض لا تحمل سوى اسمها، تفوح بالروائحالكريهة ليس فيها سلة مهملات قد تصلح «زرائب» للحيوانات لكن لو رآها ذلكالسنغافوري الذي أنشأ منظمة المراحيض العالمية لوضع العرب في أدنى قائمة«الأكثر قذارة بالمراحيض العامة».
المطارات ومراكز الحدود هي الوجهالحضاري لأي دولة، فقضاء الحاجة للزائر منذ النظرة الأولى تعطيه صورة عنالبلد، سواء من حيث النظافة أو من حيث الالتزام بالطابور، ولذلك تسمع منيقول إذا أردت أن تحكم على دولة ما أو مجتمع، فما عليك إلا أن تذهب إلى«مراحيضها العامة» وسواء كانت مواقعها بالأسواق أو الشوارع أو على الحدودوفي المطارات.
إذا لم تكن المراحيض نظيفة فذلك يعني أنها ليست دولةبالمفهوم الحضاري والإنساني، باعتبار أن النظافة جزء من الحضارة، فالهرميبدأ من فوق لأن النظافة جزء من الحضارة وجزء من بيئة متكاملة، يحكمهانظام وسلطة وإدارة عامة، والمسألة ليس فيها ترف واستصغار لهوية الدولة أوالنظر إليها من زاوية «تافهة» كما قد يتصوّر البعض.
هناك %40 من سكانالعالم، أي نحو 2.6 مليار نسمة لا تتوافر مراحيض لهم ولذلك يقضون حاجتهمفي الخلاء، وهو ما يؤدي إلى انتشار مختلف الأمراض، لكن في العالم العربيالمسألة تختلف، هناك مراحيض مبنية وموجودة، لكنها لا تحظى بالاهتمام الذييحظى به الطعام والمسكن واللبس على سبيل المثال، فالأنظار متجهة إلىالمظهر الخارجي وليس إلى المضمون، فالداخل مصاب بالخراب وإن بدى من الخارجبصورة جيدة!
الإهمال بات سيد الموقف، والقائمون على حماية البيئةعيونهم لا تحط في المراحيض العامة، بالرغم من أن الملوث الأساسي من نفاياتالغائط يدخل في قائمة الأمراض البكتيرية والكوليرا، ويبدو أن الآية معكوسةفي العالم العربي حتى في التغوّط، فالفكرة الرائجة أن التغوط في الخلاء لايتم إلا في المناطق الفقيرة وفي الأرياف، بينما الواقع يقول إن واجهاتالمراكز الحضرية وفي محطات الطرق السريعة والأسواق العامة تنعدم فيهاالحدود الدنيا من مستلزمات النظافة بما هي شروط أساسية لعدم انتقالالأمراض وانتشارها بين الناس، وربما كانت هذه الدوافع كافية للأمم المتحدةالتي دعت إلى اعتبار عام 2008 «سنة دولية للصرف الصحي» التي لم تصل إلىحدود المتوسط والخليج العربي، وهذا ما كتبت عنه صحيفة «لوموند دبلوماتيك»في بداية عام 2010 وفي تحقيق للصحافية «ماغي بلاك»، بأن العديد من الدولالتي تخاف أن تضر بصورتها السياحية دأبت على التقليل من حالات الكوليراعندها، كون الأمر يتعلق «بمرض قذر» مما يحمل الكثيرين من المرضى علىالمعاناة الصامتة.




منقول للتنبيه...................

_________________
"Un homme n'est jamais aussi grand que lorsqu'il est à genoux pour aider un enfant"
(Philosophe Pythagore)

iswal
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1024
Localisation : CASA
Emploi : j'ai 1 travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى