صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

آسف...مازلت أحبك...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آسف...مازلت أحبك...

مُساهمة من طرف عبدالله في السبت 19 يناير 2013 - 14:07

بلا صخب..بلا عويل
هيا ..ارحلي
إذا شئت الرحيل
خذي فساتينك
التي اشتريتها وأنا
نشوة.. كطفل أميل .
مقابض الشعر
قوارير عطرك
وكل مساحيق التجميل..
خذي معك صورنا
فهي عن عشقنا
أكبر دليل..
رتبي أشياءك الصغيرة
أو كدسيها
في حقيبة الغضب
فمن ثماره
لا يغضب النخيل...
آسف حبيبتي
فأنا مازلت أحبك .

وهذه علبة الحلي
لآلئ في أقراط عنب

تدلت يوما على كتفي
وهذه أساور معصميك
كم أثارتني...
أحاطتني بالصخب..

وعلى جيدك رقصت
هذي القلائد
من ذهب

خذي كل شيء
واذهبي..فأنا
آسف عزيزتي
مازلت أحبك

عفوا..هذا الخاتم
ضعيه في أحد جيوب الحقيبة
فالبنصر من يدك اليسرى
يرفضه غضبا
وبنصري ثمل يردد
أنت الحبيبة
خذي إذا شئت
مصابيح غرفتنا
ستائر النوافذ
أغطية الفراش
ورود الوسائد
خذي صمتنا..
خذي القهقهات
على ضوء شموع الموائد
خذيها وارحلي
آسف فأنا مازالت أحبك

اغضبي قبل المغادرة
اغرسي مخالبك في صدري
في عنقي
اسحبيني أرضا
انهشيني سخطا
ولكن
بدمعك بلليني
بعد إضرام النار
لأنني...آسف
مازالت أحبك

خذي كل شيء وارحلي
انزعي الأبواب والنوافذ
خذيها لتطلي على ذكرياتنا.
الأرائك والكراسي
وأقداح القهوة شاهدة
على ليلاتنا
خذي كل شيء..
وارحلي
وآسف لأنك
لن تستطيعين الرحيل بدوني

فأنا عالق
في الفساتين التي أمالتني
سابح في أنفاسك التي أسكرتني
مقيم في خلاياك التي خلخلتني
راقص بين رموشك
سهامها أصابتني..

فأي رحيل هذا الذي
يأخذ معه الذاكرة ؟
لأنني ..مع الأسف
مازلت أحبك
ومازلت أنت...........
فهل يغضب البحر من موجه ؟
و هل يرحل الموج عن بحره ؟

محمد بلغازي

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1674
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى