صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

تِــنْــــجْــــــداد / محمد علي الرباوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تِــنْــــجْــــــداد / محمد علي الرباوي

مُساهمة من طرف عبدالله في الأربعاء 26 يونيو 2013 - 20:27


تِِنِْجْدَادُ أَطْلاَلٌ يَلُفُّ نَخْلَهَا الْمَسَاءْ

تِنْجْدَادُ أَطْلاَلٌ وَعُرْجُونٌ مُحَمَّلٌ بِحَبَّاتِ التُّرَابْ

تِنْجْدَادُ فِي صَلاَتِهَا

تَدْعُو بِأَعْلَى صَوْتِهَا :

أَنْزَارْ ..

أَنْزَارْ...

أَنْزَارْ...

مَرَّ بِهَا زِيزٌ مُحَمَّلاً بِالسُّحُبِ الثِّقَالْ

اِسْتَوْقَفَتْهُ ثُمَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِ دَلْوَهَا :

أَمَانْ..

أَمَانْ..

أَمَانْ..

تَظَاهَرَ النَّهْرُ الكَبِيرُ بِالصَّمَمْ

ثُمَّ ﭐمْتَطَى طَائِرَةً

أَخْفَتْهُ عَنْ نَخِيلِ أَسْرِيرَ الْجَمِيلْ

****

أَطَلَّ زِيزٌ مِنْ رُبَا قَصْرِ السُّوقْ

أَلْقَى عَلَيْهَا قَطْرَةً مِنْ دَمْعِهِ الْمَحْرُوقْ

أَلْقَى قَطْرَةً..

أَوْ قَطْرَتَيْنْ

ثُمَّ ﭐخْتَفَى

لاَ أَحَدٌ يَعْرِف أَيْنْ

يَا زِيزُ أَيْنَ أَنْتْ

بِأَيِّ أَرْضٍ قَدْ حَلَلْتْ

****

حَدَائِقُ الغِّباةِ هَذَا العَامَ قَدْ تَفَتَّحَتْ زُهُورُهَا

أَلْقَتْ عَبِيرَها عَلَى صَدْرِ عَشِيقِهَا الَّذِي

فَجَّرَ فِي عُرُوقِها الْحَيَاةْ

مَا أَجْمَلَ الْحَياةْ

بَيْنَ جَدَاوِلِ الغِّبَاةْ

****

هَذَا الصَّبَاحَ

عادَ حَدُّو

وَحْدَهُ

إِلَى رُبُوعِ تِنْجْدَادْ

حَدُّو إِلَى بَلْدَتِهِ قَدْ عَادْ

يَا حَدُّو أَيْنَ النَّهْرُ قَالَ: إِنَّهُ

هُنَاكَ يَسْقِي فَرِحاً حَدَائِقَ الغِّبَاةْ

الرشيدية: 26/12/1995

( من النصوص التي قرأت هذا الصباح بكلية الآداب جامعة ابن زهر / أكادير)

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1675
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى