صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

العمامة لا (الكوفية) هي الأصل

اذهب الى الأسفل

العمامة لا (الكوفية) هي الأصل Empty العمامة لا (الكوفية) هي الأصل

مُساهمة من طرف jaziri في الخميس 6 نوفمبر 2014 - 20:03

العمامة لباس أصيل عند العرب عرفوا بها و اشتهروا حتى قالوا:"اختصّت العرب بأربع: ((العمائم تيجانها، والدروع حيطانها، والسيوف سيجانها، والشِّعر ديوانها)) وكانت من علامات الشرف والسؤدد عندهم. وقد ورد ذكرها بكثرة في التراث العربي شعره ونثره من ذلك قول الشاعر مادحًا :
فَجاءَتْ بِهِ سَبْطَ البَنانِ كأنَّما ... عِمامَتُهُ بَينَ الرِّجَالِ لِوَاءُ
وقال آخر:
تَلُوثُ عمامةً وتجرُّ رمحًا ...كأنك من بني عبد المدان
وقال جرير:
يا أيها الرجلُ المُرخي عِمامته ...هذا زمانك إني قد مضى زمني
وقال عنترة:
وما الفخر إلا أن تكون عمامتي ...مكوّرة الأطراف بالصّارم الهندي
وقال آخر:
إذا ما القلاسي والعمائم أُجْلِهَت... ففيهن عن صُلع الرِّجال حُسُور
وقال آخر:
رأيتُك هرَّيتَ العمامةَ بَعْدَمَا ... رأيتكَ دهراً فاصعاً لم تعصَّبِ
وقال سحيم:
أنـا ابـن جـلا وطــلاع الثنـايـا...متـى أضـع العمامـة تعرفـونـي
وقال ابن الرومي
تعمَّمتُ إحصاناً لرأسيَ بُرْهة... من القرِّ طوراً والحرور إذا سفعْ
فلما دهى طولُ التعمُّم لمَّتي ... فأزرى بها بعد الجثالة والفَرعْ
عزمتُ على لُبسِ العمامة ِ حيلة... لتستُر ما جرَّتْ عليَّ من الصَّلعْ

وسئل الأحنف بن قيس عن علامات العز والسؤدد في العرب، فقال: "إذا تقلَّدُوا السُّيوف، وشَدُّوا العمائم، واستجادوا النّعال، ولم تأخذهم حَمِيَّة الجاهلية".
وعن الأصمعي قال : قيل : لأعرابي إنك تكثر لبس العمامة ! . فقال Sad( إن عظما فيه السمع والبصر ، لحري أن يكن من الحر والقر )).
واشتهرت في الجاهلية عمائم أصبحت مضرب المثل في الهيبة وجمال الهيئة كعمامة أبي أُحَيْحَة، سعيد بن العاص بن أمية المعروف بذي العمامة الذي ذهبت عمامته مثلاً لجمالها ومهابته فيها فقيل: ((أجمل من ذي العمامة))
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يلبس العمامة فقد روي عن عمرو بن أمية الضَّمري، قال: "رأيت رسول الله يمسح على عمامته وخُفيه". رواه أحمد والبخاري وابن ماجة.وقد ألّف العلماء في العمامة رسائل كثيرة منها: ((تحفة الأمة بأحكام العمة))، و((صوب الغمامة في إرسال طرف
العمامة))، و«درر الغمامة في در الطليسان والعذبة والعمامة»، و((جزء في
العمامة النبوية))، و((أزهار الكمامة في أخبار العمامة))أما الكوفية فقد حلت محل العمامة لاحقا.والى حدود القرن السابع عشر كانت العمامة ما زالت موجودة بالحجاز حسب ما ورد في الرحلة العياشية لأبي سالم العياشي ت1679م.

فيسبوك
عبد المالك الزواقي
jaziri
jaziri

ذكر عدد الرسائل : 617
العمر : 62
Localisation : القنيطرة
Emploi : خدام والحمد لله
تاريخ التسجيل : 09/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى