صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

تحية إلى المحتفلين باليوم العالميِّ للشِّعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تحية إلى المحتفلين باليوم العالميِّ للشِّعر

مُساهمة من طرف عبدالله في الإثنين 28 مارس 2016 - 22:52

----------------------------------------------
- تحية إلى المحتفلين باليوم العالميِّ للشِّعر -
----------------------------------------------
يتفاءلُ الشُّعراءُ
في يوم القصيدة يمرحُ
يتبادلون التَّهنآتِ كأنْ بعِيدٍ تُطرَحُ:
إنَّ القصيدَ بألفِ خير
ها هُوَ الجمهورُ جمرا يقدحُ
والتَّلقِّي فسحة .. إبداعُها يترنَّحُ
ها كلُّ شَيْءٍ مثلما شئنا
فقد وهمُوا إذا زعمُوا بأنَّ اليُتمَ
نفَّاذٌ، وأنَّ الشِّعرَ، أخَّاذا، يكادُ يُطوَّحُ
ها إنَّ ما زعمُوا
بكفِّ الرِّيح
تأخذُه الرَّحى فإذا
هُوَ النَّثرُ النَّثيرُ
وها هُمُ الشُّعراءُ
إِنْ نظمُوا فإنَّ السَّامعين
توشَّحُوا
سأصدِّقُ الشُّعراءَ
في يوم، ولستُ أراهُ
سوفَ أطوِّقُ المعنى بوردٍ
أصدقائي هُمْ. كيفَ لي أنْ يُجرحُوا ؟
لكنَّما لمَّا يكنْ قطًّا أليفا
هُوَ الشِّعرُ الذي يقتاتُ فوضى
من الفوضى، ويجمحُ؛
ليسَ يطمحُ أنْ يُرتَّبَ
ملصقاتٍ قربَ نافذةِ العُبور
وَلَيْسَ يشرحُ
فيمَ كان يَقُولُ ما لا يُشرحُ؛
الشِّعرُ منفى
واللذاذةُ، منه، تفتحُ
شرفة هِيَ الغرباءُ حينَ تبرَّحُوا
كيفَ القصيدُ يلوِّحُ
للآخرين ؟ .. وكيفَ لاحُوا
فالقصيدُ بألفِ خير مهما الملمحُ ؟
أنَّى هُوَ اليومُ الأغرُّ ؟
شهدتُ أنْ ليسَ الأغرَّ بيومِه
لكنْ أحبُّ لأصدقائي، دائما، أنْ يفرحُوا.


مصطفى الشليح

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1673
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى