صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

حين يتَّقدُ الجمرُ / مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حين يتَّقدُ الجمرُ / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في السبت 9 أبريل 2016 - 18:33

حين يتَّقدُ الجمرُ
في المدفأة

وإذا يصعدُ السرُّ
مِثْلَ هواءٍ
ويبعدُ شيئا هُناكَ
جناحَ هذاءٍ
ويرتدُّ شيئا هنا
سلَّما للسَّماءِ



إذا أنتَ تصعدُ منه
إليكَ إبتداءً
فربَّ انتهاءٍ كما
منسأة


حاذر البردَ يذكو
كما الوردُ
أَوْ كاد يشكو إليكَ
الذي وطأه


حاذر الوقدَ يثغو
كما الماءُ
لمَّا تردَّدَ في الفجر
يلغو 
بما أرجأه


اقتربْ منْ كلام
توحَّدَ في جذوةٍ
وتعدَّدَ، والظلُّ منكَ،
يُطلُّ عليه كأنْ أنشأه


اقتربْ لترى صورتكْ
في رؤى النار
تفتحُ سِفرَ الصَّدَى 
قارئا سورتكْ


خذ من النار 
شكلَ عُرجونِها
ينفلتْ قمرٌ
مِثْلَ مجنونِها


خذ يدَ النار
تلهثُ في المدفأة
شُقَّ صدرَ الرماد الذي
نامَ، واسحبْ سؤالَ امرأة:


كيفَ للشِّعر يدفأ
- عند صقيع الكلام -
إذا لَمْ يهزَّ له المهدَ حلمُ امرأة ؟

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1641
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى