صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

رسالة من الكاتبة مي زيادة إلى الشاعر عباس محمود العقاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رسالة من الكاتبة مي زيادة إلى الشاعر عباس محمود العقاد

مُساهمة من طرف عبدالله في الإثنين 17 يوليو 2017 - 14:45

برلين 30 أغسطس 1925-
أكتب إليك من بلد كنت دائما تعجب بشعبه, كما أعجب به أنا أيضا , ولكن إعجابي بقصيدتك البليغة في معناها ومبناها فاق كل إعجاب. وقد اغتبطت بها غبطة لا حد لها, واحتفظت بها في مكان بين أوراقي الخاصة خوفا عليها من الضياع!
إنني لا أستطيع أن أصف لك شعوري حين قرأت هذه القصيدة. وحسبي أن أقول لك إن ما تشعر به نحوي هو نفس ما شعرت به نحوك منذ أول رسالة كتبتها إليك وأنت في بلدتك التاريخية أسوان .
بل إنني خشيت أن أفاتحك بشعوري نحوك منذ زمن بعيد .. منذ أول مرة رأيتك فيها بدار جريدة المحروسة. الحياء منعني, وقد ظننت أن اختلاطي بالزملاء يثير حمية الغضب عندك. والآن عرفت شعورك , وعرفت لماذا لا تميل إلى جبران خليل جبران.
لا تحسب أنني أتهمك بالغيرة من جبران, فإنه في نيويورك لم يرني , ولعله لن يراني , كما أني لم أره إلا في تلك الصور التي تنشرها الصحف . ولكن طبيعة الأنثى يلذ لها أن يتغاير فيها الرجال وتشعر بالازدهاء حين تراهم يتنافسون عليها!.. أليس كذلك ؟! ..
معذرة .. فقد أردت أن أحتفي بهذه الغيرة, لا لأضايقك, ولكن لأزداد شعورا بأن لي مكانة في نفسك, أهنئ بها نفسي, وأمتع بها وجداني . فقد عشت في أبيات قصيدتك الجميلة وفي كلماتها العذبة , وشعرت من معانيها الشائقة وموسيقاها الروحية ما جعلني أراك معي في ألمانيا على بعد الشقة وتنائي الديار .
سأعود قريبا إلى مصر, وستضمنا زيارات وجلسات, أفضي فيها لك بما تدخره نفسي ويضمه وجداني, فعندي أشياء كثيرة سأقولها لك في خلوة من خلوات مصر الجديدة, فإني أعرف أنك تفضل السير في الصحراء وأنا أجد فيك الإنسان الذي أراه أهلا للثقة به والاعتماد عليه .
avatar
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1730
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى