صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أي استشراف للمستقبل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أي استشراف للمستقبل؟

مُساهمة من طرف ربيع في الأربعاء 17 سبتمبر 2008 - 18:26

هذه
الدراسة مساهمة من المهدي المنجرة، عالم المستقبليات، في تقرير عالمي
سيصدر عن اليونسكو حول التعددية الثقافية عبر العالم.. ننشر دراسة الدكتور
المنجرة مترجمة على حلقات نظرا لأهميتها العلمية والعملية...






استشراف المستقبل



سؤال يساهم، من خلال بعض الأجوبة، في استباق معالم الطريق في اتجاه
التعددية. أزكي آرائي التي عبرت عنها في أعمالي التي أنجزتها لفائدة IPRA.

وأعتقد أن هناك سيناريوهين: وضع «كو»، أي استمرار صلف سلطة جد قوية
بميغاإمبرياليتها التي ستعمل على استمرارية النزاعات في الدول الإسلامية
بالأساس، مثل فلسطين والعراق وأفغانستان وسوريا ولبنان والصومال والسودان
واليمن وباكستان ونيجيريا وتشاد ودول أخرى. ورغم أن هذا السيناريو متوقع
في الأمد القريب، فإنه لن تتضح معالمه إلا في السنوات المقبلة.

أما السيناريو الثاني، وهو أقل تشاؤما من سابقه، فيرتكز على ثلاثة
تحولات مهمة سترى النور في الـ10 حتى الـ15 سنة القادمة في إطار علاقات
القوة على الصعيد الدولي.

أكيد أن نفقات التسلح ستستمر في التزايد لتخدم بذلك مصلحة الولايات
المتحدة الأمريكية، عسكريا وصناعيا، في وقت ستتفاقم فيه الأزمة الاقتصادية
والمالية.
ستصبح الصين، تبعا لعدة تقديرات، القوة الاقتصادية الأولى في العالم
في أفق 2025، وهناك حظوظ أخرى لتحتل الهند المرتبة الثانية بعدها بخمسة
عشر عاما وتتراجع الولايات المتحدة الأمريكية إلى المركز الثالث.

ستكون الأجيال الجديدة في الشمال والجنوب، على حد سواء، أقل نزوعا
إلى الحرب، وبالتالي لن يسهل على سلطات الدول النامية أن تتحكم في الشباب
مثلما تفعل اليوم، مما من شأنه أن يشجع على التعددية الثقافية.
جزء من الأنظمة التي تستمر بفضل دعم الولايات المتحدة الأمريكية
ورضاها لن يقف في وجه عدة تحولات على قدر كبير من الأهمية، تحولات ستقوي
حرية التعبير واحترام حقوق الإنسان في أفق تعددية ثقافية كبيرة.

دمقرطة دول العالم الثالث، وفي مقدمتها الدول الإسلامية، لن ينظر
إليها بأعين حسنة. وهذا ما يرى في ردود الأفعال على نتائج الانتخابات
الأخيرة في فلسطين التي دفع سكان غزة ثمنها غاليا، رغم أن العالم بأسره
اعترف بنزاهتها وشفافيتها، حيث نلاحظ يوميا إبادة يعزل فيها ويقنبل فيها
شعب تجرأ على إسناد السلطة إلى أشخاص غير مرغوب فيهم.

نشير، أيضا، إلى الانعكاسات المباشرة وغير المباشرة لهجرة الأدمغة
التي تقدر بالآلاف. فحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة، يترك حوالي 20 ألف
علمي و50 ألف إطار عال ومتوسط يتركون إفريقيا سنويا، وتضيف أن 40 ألف
مهندس إفريقي يعيشون خارج القارة السمراء.

إن حركية الأشخاص تسهل التعددية، وإن كانت تحول دونها، في بعض
الأحيان، تبعا لمستوى التكوين الذي يتمتع به المهاجر. غير أن الكفاءات لا
تُخسَر لأننا بدأنا نلاحظ، خاصة في الهند، أن اختصاصيين في الإعلاميات
والتواصل يعودون إلى بلدانهم الأم ولا يترددون في استثمار أموال مهمة بها،
علما بأن مشكل هجرة الأدمغة يقف وراءه عاملان أساسيان: غياب مناصب الشغل
والموارد المالية، وكذلك محدودية الموارد المالية، وإن كان العلم لا
يتسامح مع الرقابة.



تحولات المحيط الدولي



المحيط السياسي والسوسيواقتصادي تغيرت ملامحه كثيرا، كما أشرنا إلى
ذلك سابقا، منذ عهد الأحادية القطبية، وبالتالي، سيكون الأمر أكثر دقة إذا
ما تم الحديث عن الأمركة بدل العولمة. ولهذا تحتاج الكونية إلى إعادة
كوننتها. وقد كتب مفكر فرنسي أن «الحروب المقبلة ستكون دلالية»، وهو ما
يتجلى في ما يسميه كل من ناي وأووينز بـ«القوة الناعمة»: «القدرة على
تحقيق الأهداف المرجوة في العلاقات الدولية بواسطة الجاذبية وليس
بـالقهر».

بيد أن العولمة بدأت تعطي انعكاسات غير متوقعة، إذ إن عددا من الدول
الناهضة، خاصة الصين والهند والبرازيل، بدأت تأخذ مكانها تدريجيا في
الاقتصاد الكوني بفضل فعالية عدد من الشركات متعددة الجنسيات مع الإشارة
إلى أن الصين، التي تسجل أعلى معدل نمو في العالم، تتميز أيضا بوزنها في
مجال صناعات التواصل، حيث تم إحصاء حوالي 211 مليون مشترك في الأنترنت في
أواخر 2007 حسب الإحصائيات الرسمية، وإن كانت الولايات المتحدة الأمريكية
ما تزال تحتفظ بالرقم القياسي برقم 215 مليون مشترك، لكن سرعان ما ستلتحق
بها الصين، إن لم تتجاوزها في الشهور المقبلة.

تحولات النظام الاقتصادي والسياسي المتسببة في ظهور قوى جديدة، كبيرة
كانت أو متوسطة، في العالم الثالث قد تتيح فرصة أكبر للتعددية الثقافية،
في وقت بدأت فيه الهوة الرقمية بين الصومال والجنوب تردم: صادرات الشمال
من التكنولوجيا تمثل 47 في المائة من الإجمالي العالمي، في حين يصل نصيب
الدول السائرة على طريق النمو إلى 53 في المائة.

المهدي المنجرة
المساء
17/9/2008

ربيع

ذكر عدد الرسائل : 1427
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى