صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مشروعية الصيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشروعية الصيام

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 17 سبتمبر 2008 - 22:14

الصيام من العبادات الأساسية في الشرائع.. قد فرض علي الأمم التي قبلنا من لدن آدم عليه السلام ثم آخرها هذه الأمة المحمدية علي نبينا أفضل الصلاة والسلام. فلم يكن الصوم خاصا بهذه الأمة وحدها حيث قال تعالي: "ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون" - آية 183 سورة البقرة. فإذا علم المسلم بأن الصيام فرض علي من قبلنا كان أقوي لعزيمته في تحمل المشقة ومقاومة شهوات البدن والفرج في نهار الصيام طاعة لله وطاعة لرسوله - صلي الله عليه وسلم - يضاف إلي أنه مفروض علي من قبلنا أنه أيام معدودات فليس كل العمر ولا أكثره.. وليس كل أيام السنة. بل هي أيام قليلة بالنسبة إلي أيام العام فهو شهر واحد من اثنتي عشرة شهراً فذلك أدعي للانقياد والتسليم والامتثال.. فضل من الله ورحمة. وكان أول ما فرض صيام شهر رمضان لوحظ فيه التدريج تسهيلاً علي النفوس. لأن الصيام فيه مشقة فالأخذ بالتدريج فيه أسهل علي نفوس البشر فكان أول ما فرض بخير الذي يطيق الصيام بين الصيام وبين إطعام كل يوم مسكيناً ومن زاد فهو خير له مع الترغيب في الصوم وتفضله علي الفطر. مع الرخصة للمسافر والمريض أن يفطر أو يقضي في أيام أخر قال تعالي: "أياماً معدودات فمن كان منكم مريضاً أو علي سفر فعدة من أيام أخر وعلي الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيراً فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون" 184 - البقرة. ثم أصبح الصيام فرض عين علي كل مسلم مكلف أي بالغ عاقل بطبعه سواء كان ذكرا أم أنثي بل الصيام ركن من أركان الإسلام لا يتم إسلام المرء إلا بالصيام. فلا تصلح الصلاة إلا بالصيام ولا تصلح الزكاة إلا بالصلاة ولا تصلح الزكاة إلا بالصلاة. ولا يصلح شيء من شرائع الإسلام إلا بالركن الأساسي "شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله" مع تحقيق ذلك والمقصود من الصيام امتثال الأمر واجتناب النهي طاعة لله وطاعة لرسوله - صلي الله عليه وسلم - وهو أيضاً يورث التقوي ويرقق الطباع ويهذب النفوس لأنه يكسر الشهوات ويمنع الإنسان من ارتكاب الفواحش ويصل المسلم بربه ويرفع معنويته ويطهر النفس ويزكيها ويحط الذنوب ويرفع الدرجات وثوابه لا يقدر بقدر محدوداً وأخيراً في الصيام فوائد صحية واجتماعية منها أنه يصلح البدن والأجهزة العاملة فيه ويخفف الوزن ويصفي الدم وينقي الأمعاء فالمعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء ويذكر الأغنياء بأحوال إخوانهم الفقراء والأيتام الأرامل وما يعيشون فيه من ضيق في العيش فيعطف عليهم ويواسيهم من ماله الذي أتاه الله عز وجل وفي الصوم كبح لشهوات النفس وكسر بشريتها فلا يظلم أحد أحدا ولا يتكبر أحد علي أحد روي البخاري عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: أول بلاء حدث في هذه الأمة بعد نبيها: الشبع. فإن القوم لما شبعت بطونهم سمنت أبدانهم فضعفت قلوبهم وجمحت شهواتهم هذا والله ولي التوفيق.

_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى