صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أمراض الخصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمراض الخصية

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الأحد 8 فبراير 2009 - 11:24

ثمة أمراض قد تصيب الخصية في كل مراحل العمر لتؤثر في وظيفتها ونموها
ونسيجها الطبيعي وتسبب الأعراض والمضاعفات الخطيرة أحياناً. وأهمها بحسب
عمر المريض:

1- الجنين

ثمة آفات جينية أو هرمونية قد
تسبب تشوها في نمو الخصية والأعضاء التناسلية وتؤدي إلى حالات خنثية أو
تشوهات خلقية للأعضاء التناسلية. وقد يحصل أيضاً انفتال في الحبل المنوي
عند الجنين ليؤدي إلى ضمور خصيته أو قد تعلق الخصية أو الخصيتان في
المنطقة الأربية ( المسمى بالخصية المهاجرة)، مما يزيد من خطر الإصابة
بالسرطان إلى حوالي 35ضعفا، وتصيبه بالعقم بنسبة كبيرة، إلا إذا ما أنزلت
إلى الصفن قبل بلوغ السنة الأولى من العمر.

2- الأطفال واليافعون

من
أهم وأخطر ما قد يصيب الطفل هو انفتال الحبل المنوي، فقد يؤدي إلى ضمورها
إذا ما لم يصحح جراحيا بأسرع وقت ممكن.ومن الأمراض الأخرى هو تكون سرطان
الخصية أو الحبل المنوي والتهاب في البربخ وفتق أربي ملتصق بالحبل المنوي
ودوالي الصفنة وانتقال زائدة الخصية أو البربخ التي قد تشبه أعراض انفتال
الحبل المنوي والذي إذا تم تشخيصه الصحيح لا يتطلب أي عملية جراحية
لمعالجته بل تزول أعراضه مع الوقت من دون أي تأثير في وظيفة الخصية أو صحة
المريض

3- الكهول

إذا ما حصل ورم أو التهاب في الغدة
النخامية أو ضمور في الخصيتين فقد يؤدي ذلك إلى نقص شديد في تركيز الهرمون
الذكري وبالتالي العقم والعجز الجنسي وغالبا ما يستدعي اخذ بدائل لهذا
الهرمون. بالإضافة الى ذلك، فمن أهم وأخطر الأمراض، التي تصيب من هم بين
20 ـ 35 سنة من العمر، هو سرطان الخصية على أنواعه ودرجاته. لو يشمل
العلاج الاخصاء والعلاج الإشعاعي والكيميائي واستئصال العقد اللمفاوية
جراحياً وللتذكير، فنسبة نجاح العلاج هو 80إلى 99% في أغلب تلك الحالات
إذا ما تم التشخيص المبكر.
ومن الحالات المرضية الأخرى التي تؤثر في
وظيفة الخصية هي الالتهاب وبخاصة النكاف أو الدرن وغيرهما من الالتهابات
التي تسبب جراحا داخلية وإتلافها وحصول ناسور منها علىجلد الصفن مما يترتب
عليه ضمورها وفقدان الخصوبة.
وهنالك حالات قد تؤثر في الخصية مثل
دوالي الصفن والالتهابات المزمنة ونقص مستوى الهرمونات النخامية أو تلك
للغدة الدرقية أو الهرمون الذكري أو تعرض الخصيتين لحرارة عالية أو مبيدات
او انسداد القنوات المنوية أو تعرضها إلى أمراض مناعية.

سبب حدوث ارتجاع البول
يتكون
الحالب من غشاء مرن وأما المثانة فيحتوي جدارها على عضلة قوية تدفع البول
إلى الخارج بقوة. ولذا فان امتلأت المثانة فإنها ستنقبض لتدفع البول
باتجاه فتحة البول الخارجية أو الصمام الذي يربطها بالحالب. وتابع
الاستشاري عادل حنيان:«خلق الله تعالى الحالب بحيث ينزل ويلتف إلى خلف
المثانة ويتغلغل في داخل جدارها من زاوية ويمر في جدارها لمسافة ميلين على
الأقل قبل ان يُفتح صمام ليوصل البول إلى داخل المثانة. ولكن في بعض
الحالات قد تقصر مسافة تغلغل الحالب في جدار المثانة إلى ميل واحد أو اقل
من ذلك، وهو ما يسبب عدم تحمل الصمام وبالتالي ارتجاع البول إلى داخل
الحالب أثناء انقباض المثانة (أثناء طرد البول الى الخارج). وكلما قصرت
هذه المسافة ازدادت درجة الارتجاع وإذا كان الحالب يفتح بشكل عمودي وبلا
زاوية في المثانة، فذلك سيسبب ارتجاع البول مباشرة إلى الكلى، وهو ما يسمى
حالة ارتجاع بولي من الدرجة الخامسة.

علاج الانسداد
إذا تأكد من
وجود الانسداد بعد عمل فحص الرينوغرام، فسيقرر الطبيب إذا كان الأمر يحتاج
التدخل الفوري لإزالة الانسداد أو إمكان الانتظار مع مراقبة حالة المريض.
فإذا
كانت الكلى متأثرة 100%، خصوصا ان رافقها إعياء شديد وأعراض تدل على خطورة
وضع الطفل الصحي وخشي الدكتور من حدوث الفشل الكلوي، فسوف يقوم بإجراء
العملية فورا وتعديل مجرى الحالب ليضمن مرور البول.
أما إذا كان قد
لاحظ ان الكلى لا تزال تعمل، ولم تظهر اعراض على الطفل، فيفضل الانتظار.
فقد يفتح مجرى الحالب مع تقدم الطفل في العمر، فغالبا ما يكون سبب انسداد
الحالب هو وجود انحراف في شكله، مثل انعكاف أو التفاف فيه، والذي قد ينفرد
مع تمدد جسم الطفل أثناء ازدياد طوله.

علاج الارتجاع البولي
أما
من ناحية علاج الارتجاع البولي فيعتمد ذلك على درجة الارتجاع. فإذا كان
الطفل يعاني الدرجة الخامسة في الارتجاع، فهو معرض لخطر إصابة الكلى
بالتهاب حاد، ويجب إخضاعه للعلاج الجراحي في أسرع وقت. ولتوضيح الخطر،
فمشكلة التهاب الكلى حاد في هذا العمر الصغير والكلى لا تزال في طور النمو
ستتسبب في عدم اكتمال نضوجها بشكل طبيعي. وعليه، ستصبح غير مكتملة النمو.
وإذا لم تعالج هذه الحالة ومر عليها أسابيع، فقد يؤدي الالتهاب الحاد إلى
حدوث الفشل الكلوي.
أما إذا تلاحقت الأم حالة الطفل الصحية وكان مصابا
بالدرجة الأولى أو الثانية البسيطة، فهنا يتم علاجه بالطريقة التحفظية
وننتظر تقدم عمر الطفل، ونمو حجم وطول الحالب. فمن الممكن ان تتحسن الحالة.

يفضل الانتظار خلال العام الأول
وما
يتم خلال العملية الجراحية لعلاج الارتجاع البولي هو إزالة الحالب من
المثانة ومن ثم تثبيته داخل جدار المثانة، بحيث يدخل إلى مسافة في جدارها
وليفتح بعد 2 ميللي أو أكثر في داخلها. وعلق الاستشاري: «أي اننا نعيد
بناء وتصميم المثانة والحالب إلى وضعهما الطبيعي. ولكن لا يتم إجراء هذه
العملية قبل وصول الطفل عامه الأول، إلا ان كان وضع الطفل الصحي حرجا
وخطرا. ففي هذه الحالة يخضع الطفل لجراحة يتم خلالها تغيير مجرى البول،
ليفتح الحالب في فتحة في نهاية البطن، حتى يخرج البول في الحفاظ. وذلك لان
إجراء عملية إعادة تثبيت الحالب في المثانة غير مضمون قبل نمو المثانة
لحجم اكبر. فسمك جدار المثانة الصغير في هذا العمر يكون مقاربا لقطر
الحالب بما يصعّب من عملية قص ودفن الحالب داخلها جراحيا.

مضاعفات عدم العلاج
يحدث
أحيانا، الا تعلم الأم ان طفلها مصاب باعتلال في الكلى، كما قد لا يكتشف
الطبيب ذلك أيضا، ويعتقد أن أعراض الطفل من تعب وانزعاج وحرارة، هي بسبب
إصابته بالتهاب في اللوز أو في الجهاز التنفسي لكونها أكثر الالتهابات
شيوعا في الأطفال. وعلق الاستشاري عادل: «شاهدت حالات لأطفال لم تكتشف
إصابتهم إلى ان وصلوا إلى مرحلة الفشل الكلوي. حيث استمر الطبيب خلال ذلك
يعالجهم بالمضادات الحيوية لاعتقاده أنهم يعانون التهابا في الجهاز
التنفسي، وبعد فترة من الزمن وعدم نفع العلاج، يكتشف ان الطفل يعاني
التهابا واستسقاء شديدا في الكلى ويتم تحويله إلى استشاري المسالك
البولية، ولكن بعدما تكون حالة الطفل قد وصلت إلى مرحلة متقدمة آذت الكلى،
وقد تصل الى مرحلة الفشل.

كيف تكتشف حالة الخصية المهاجرة؟
عادة
يتم اكتشاف وجود خصية مهاجرة من خلال الفحص الخارجي للخصية. فجزء من
بروتوكول فحص المولود هو فحص أعضائه التناسلية، مثل تكون العضو ووجود
الخصيتين في كيس الصفن. وإذا ما لوحظ ان الطفل عنده خصية واحدة فهنا يتم
تحويله إلى طبيب المسالك البولية والتناسلية لتشخيص الحالة والتعامل معها.

المهاجرة والمتحركة
تعرف حالة الخصية المهاجرة، عدم وجود الخصية في
مكانها الطبيعي ويجب الانتباه إلى وجود اختلاط ما بين حالتين، وهما الخصية
المتحركة والخصية المهاجرة. ففي الخصية المهاجرة تتمركز الخصية في مكان
مرتفع وقد تكون في داخل الحوض ولا تنزل أبدا إلى كيس الصفن، ولذا يكون حجم
كيس الصفن اصغر في جانب الخصية المهاجرة. بيد ان الحالة الأخرى التي
تشابهها وهي حالة الخصية المتحركة، تتميز بتكرار ارتفاع الخصية ومن ثم
نزولها إلى كيس الصفن، وذلك يعزى إلى نشاط في عضلات الحالب المنوي.

مضاعفات عدم علاج الخصية المهاجرة
1ــ العقم،
2ــ زيادة فرصة ظهور الأورام السرطانية فيها
2ــ حدوث التواء فيها
3ــ حدوث فتق في مكان وجودها

يخفض فرصة الإخصاب ولكن لا يمنعه
أشار
الاستشاري إلى انه على الرغم من كون الإصابة بالخصية المهاجرة تسبب العقم،
ولكن من الممكن ان يكون الرجل قابلا للإخصاب اعتمادا على خصية واحدة، بيد
ان وجود خصية مهاجرة، وعدم علاجها سيجعله يعتمد في خصوبته على خصية واحدة،
بما يقلل من إنتاجيته. وللعلم، فنسبة الخصوبة عند الشخص الطبيعي تصل إلى
90%، فيما ان نسبة ذلك عند الشخص الذي يعاني من خصية مهاجرة واحدة هي 70%.
ولكن لو كان الرجل يعاني من خصيتين مهاجرتين فهنا سيفقد القدرة على إنتاج
الحيوانات المنوية. والسبب في ذلك يعزى إلى تأثر الخلايا المنتجة للمني
والحيوان المنوي بالحرارة، وعليه فان ارتفاع حرارتها نظرا إلى ارتفاع
الخصية وقربها من الجسم سيسبب تشوه هذه الخلايا المنتجة.

الوقت المفضل للجراحة
وكتوصية،
ينصح بالعلاج قبل بلوغ الطفل سنتين وبعد بلوغه عمر السنة. فقد يسبب نمو
الطفل ان تنزل الخصية تلقائيا. وقد وجد في الدراسات أن 70ــ77% منها تنزل
تلقائيا ً خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل بينما يقل احتمال نسبة نزولها
إلى 1% بعد العام الأول. ولذا ينصح ان لا ينتظر طويلا على حالة الخصية
المهاجرة، وإجراء العملية الجراحية، وذلك لتفادي حدوث أي تغييرات في نسيج
الخصية وخلاياها المفرزة للمني. في حين أن تأخيرها كما كان سائدا في
السابق حتى السنة الثانية أو أكثر، سيعرضها لأضرار كثيرة ولتتلف الخصية
بشكل كبير مما يؤثر على الإنجاب، وخاصة عند وجود خصية مهاجرة في الجهتين.
والجدير بالذكر، ان إنزال الخصية إلى مكانها يتم من خلال عملية جراحية بسيطة، ويعود بعدها الطفل إلى البيت في اليوم نفسه.

عوامل الخطر
- الولادة المبكرة:
اخذ
عقاقير تحتوي على هرمون الاستريجون أثناء الحمل قد تكون أكثر شيوعا في
التوائم وفي منخفضي الوزن ولكن هذه الحالة غير وراثية، فإصابة الأب لا
تعني إصابة الولد.

علاج الخصية المتحركة:
نشاط عضلة الحالب في
الصغار يكون كثيرا، ولذا فان انقباضها وشدها للخصية يكون أكثر تكرارا بما
يسبب توسعة فتحة الحوض وبالتالي فقد تدخل الخصية إلى الحوض، بما قد يوحي
ان الطفل يعاني من الخصية المهاجرة، ولكن حل هذه الحالة هو جذبها وإعادتها
إلى مكانها. أما عن علاج الخصية المتحركة، فأشار الاستشاري إلى عدم الحاجة
إلى علاجها بل يكتفي بملاحظتها، فغالبا ما تعود إلى مكانها الطبيعي مع
تقدم العمر. ويجب تعليم الأبوين على كيفية إنزالها، وذلك حتى يتعلما طريقة
التعامل معها، لتفادي المضاعفات.

سبب تحركها في البالغين
وأما
ما قد يحدث في البالغين، بان يحس الشخص البالغ ان الخصية تتحرك من مكانها
وترتفع إلى أعلى، فيعزى ذلك لانقباض عضلة الحالب المنوي، ففي الوضع
الطبيعي والمرتاح، تكون هذه العضلة مرتخية بما يضمن وجود الخصية في مكانها
الطبيعي، ولكن أثناء وقت البرودة أو عند السباحة في ماء بارد، أو عند
الإحراج أو الهرش أو أثناء الجماع فتنقبض هذه العضلة،بما يقصر من طول
الحالب المنوي ويشد ويرفع الخصية من مكانها إلى أعلى. وهنالك احتمال بسيط
جدا، عندما تكون الفتحة إلى داخل الحوض كبيرة، ان تجذب الخصية إلى الداخل
لمدة. وما يتطلبه الأمر هو جذبها وإعادتها إلى مكانها.
لذا فقد يعتقد
الشخص انه يعاني من خصية متحركة ولكنه في الواقع لا يعاني أي شيء وهذه
الحالة لن تؤثر على خصوبته، فعليه فقط الارتخاء.

الأسباب الرئيسية للعيوب الخلقية
1) العوامل الوراثية: حيث تنتقل بعض التشوهات من الآباء للأبناء، لذلك ينصح بعدم الزواج من الأقرباء.
2) أمراض تصيب الحامل: مثل إصابة الحامل وبخاصة في الأشهر الأولى بالأمراض مثل الحصبة الألمانية RUBELLA أو الحمى.
3) نقص الفيتامينات: مثل حمض الفوليك المهم في تكوين الجنين ومنع حدوث التشويهات مثل شق الشفة والتحام فقرات العمود الفقري.
4) تناول بعض الأدوية خلال الحمل: فينصح باستشارة الاختصاصي قبل تناول الأم لأي عقار وبخاصة في الثلاثة اشهر الأولى من الحمل.
5) عوامل أخرى خارجية: كتعرض الحامل للإشعاع أو تعرضها للمواد الكيماوية كالحرق الكيميائي .

الوقاية
1) عدم التزاوج من الأقرباء إذا أمكن وبخاصة من تتوارث فيهم الأمراض الوراثية.
2) مراجعة الحامل لطبيبها طوال فترة الحمل للكشف المبكر لأي مرض ومعالجته فورا.
3)عدم استخدام أي دواء أثناء فترة الحمل من دون استشارة الطبيب المختص.
4) إجراء فحص السونار ومتابعة صحة الجنين واتخاذ اللازم لعلاجه.

مرحلة نزول الخصية
تبدأ
الخصية في الظهور في الأسبوع السابع للحمل بواسطة تحفيز الجين الموجود على
الكرموسوم، وتقع على الخصية عاتق إفراز الهرمونات المسؤولة عن استكمال
وتطور الأعضاء التناسلية الذكرية. وتمر الخصية في نزولها بثلاث مراحل حيث
تظل في المرحلة الأولى قابعة بجوار الكلية داخل البطن من الأسبوع الثامن
حتى الأسبوع 23 من الحمل، ثم المرحلة الثانية، التي تمر فيها الخصية خلال
القناة الأريبة من الأسبوع 23 إلى 28. وفي المرحلة الثالثة تكون الخصية قد
نزلت من فتحة القناة الخارجية إلى كيس الصفن بحلول الأسبوع 30-31 من الحمل
(أي في منتصف أو نهاية الشهر الثامن من الحمل).

الفرق واضح بيننا وبين غيرنا
إذا
نظرنا الى الواقع، فما قد لا يعيه البعض ان الأطباء المقيمين في الكويت
إذا ما قرروا العمل في الدول الخليجية، فان مستشفياتها تعرض عليهم جميع
المغريات، وذلك لأنهم يعرفون ان النظام الطبي والرعاية الطبية في الكويت
جيدة جدا، وان هؤلاء عملوا مع كوادر ذات كفاءة عالية، كما تعرضوا لحالات
عديدة يوميا. فنحن في الكويت نعالج جميع الجنسيات وبأعداد كبيرة».

وجود الخصية في كيس الصفن.. مهم
وجود
الخصية خارج البطن وفي كيس الصفن ،يحميها من درجات الحرارة السرطانية،
التي من شأنها تدمير الخلايا الأم المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية
وتؤدي إلى ضمورها ومن ثم الى العقم وعدم القدرة على الإنجاب. أو تحولها
إلى أنسجة غريبة لها طابع نمو خبيث يتحول إلى أورام سرطانية. وللعلم، فتقل
درجة حرارة الكيس عن البطن بدرجتين مئويتين إلى جانب حركتها الحرة التي
تقيها من الصدمات الخارجية.

_________________

بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل: 1381
العمر: 38
تاريخ التسجيل: 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى