صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عبد الفتاح كيليطو الساحر/ نبيل منصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عبد الفتاح كيليطو الساحر/ نبيل منصر

مُساهمة من طرف izarine في الثلاثاء 31 مارس 2009 - 6:50

أجمل الصدف هي ما يضع في طريقنا أدب كيليطو. وينبغي أن يكون المرءُ
محظوظا، في الواقع، حتى تضع الأوقات السعيدة بين يديه نصوصا من هذا الأدب.
ليس عندنا بعد تقاليد صناعة نجوم الأدب والثقافة، ونحن غالبا ما نلتمس
طريقنا إلى الكتب الخطيرة والجميلة، التي يكون لها شأن كبير في حياتنا،
على نحو صدفوي، يلعب فيه الحدس أكثر مما يرتهن إلى التوجيه. والجامعة،
التي يلمع فيها عادة بعض أساتذة الأدب، غالبا ما يخْلق نظامها الثقافي
الصارم علاقة متشنجة مع الطالب القارئ. لذلك، لا يُمكن أن نُعوِّل على
تشجيعات مثل هذا الطالب، في إرشاد أصدقائه ومعارفه إلى الُكتب الجيدة،
التي قد يكون بعض أساتذته السابقين مِن بين مؤلفيها.

اللقاء بالكتب الأساسية، في مرحلة مبكرة من العمر، يخضع، في كثير من
الأحيان، لترتيب صُدفي خالص. هكذا أتذكر علاقتي الأولى بجبران والمنفلوطي
وطه حسين ويوسف إدريس ومحمد الماغوط وكليطو على سبيل المثال. طبعا، هناك
الشائع والمتداول في هذه البيبليوغرافيا الصغيرة، التي شكلتْ ذائقتي وزادي
الأول من الخيال، وهناك النادر المُستَعصي الذي يحتاج إلى بداية تشكل
الوعي والاختيار في عملية القراءة. وهذا هو حال علاقتي بأدب كيليطو.
الاكتشاف الأول، لا بد أنه كان مصحوبا بنفور جعلَ بيني وبينه مسافة.
لذلك، لم أقبل في البداية على قراءة «الأدب والغرابة»، في مرحلة التعليم
الثانوي، بشهية كنتُ قد اكتسبتُها منذ قراءاتي الأولى بمرحلة الإعدادي.
طبعا لفتني عنوان الكتاب، الذي يقرن الأدب بالغرابة، وهو صنيع لم أصادفه
من قبل في حياتي، كما لفت انتباهي اسم المؤلف «كليطو»، الذي ينطوي على
شِعرية مُلغزة، لا تقل غرابة عن العُنوان. ثم إن عبارة «بنيوية» التي تخصص
الكتاب، في عنوانه الفرعي، لم تكن لتُهدئ، في الحقيقة، من روعي، بل ضاعفتْ
من قلقي، وجعلتْ الرغبة في قراءة الكتاب تصطدم بقرار إرجاء لا أعرف من أين
سقطَ علي.

أذكر، مع ذلك، أن «خصومة العشاق» هذه لم تدم طويلا. كنتُ قد تهيأتُ
للقراءة بالاطلاع على بعض كتب الجابري، خاصة منها «نحن والتراث» و«تكوين
العقل العربي»، ثم بالاطلاع على كتاب «الثابت والمتحول» لأدونيس بأجزائه
الثلاثة الأولى، فضلا عن مطالعة بعض النصوص التأملية في مجلة «الوحدة
العربية» أو في مجلة «الفكر العربي المعاصر». بعد هذا الزاد، الذي لم يأخذ
مني أكثر من سنتين من القراءة الشغوفة، التي تعتمد على إنجاز ملخصات لما
أقرأ، عُدتُ إلى كيليطو، ووجدتُ الطريق إليه سالكة، دون أن أفقد، في
علاقتي به، نعمة الاستكشاف. هكذا حرضني كتابه في «الأدب والغرابة» على
قراءة كتبه الأخرى: «الحكاية والتأويل»، «المقامات»، «لسان آدم»، «أبو
العلاء المعري، أو متاهات القول»، «الأدب والارتياب»...، فضلا عن سروده
الجميلة، التي ترجمها عبد الكبير الشرقاوي في عنوان جامع، هو «حصان
نيتشه».

بعضُ الكتب هي التي أرشدتني إذن إلى متعة قراءة كيليطو. ولم تَكن هذه
القراءة منفصلة عن إعادة القراءة وتوسيع مداها في اتجاهين أساسيين: اتجاه
القدامة، حيث نصوص الهامش والمركز الشعري والنثري العربي، ما تزال بحاجة
إلى من يوقظ الحسناء النائمة في تضاعيفها، واتجاه الحداثة، حيث الانفجار
النقدي البنيوي، والعلوم الإنسانية، تطفح بالمعارف والتأملات والمفاهيم،
القادرة على تغيير وجهة نظر المقاربات رأسا على عقب. إنه النسيم الحداثي،
الذي أصبح يداعب وجه وخصلات الحسناء النائمة، حتى إذا بلغَ قلبها جعلها
تستيقظ، لتلقي نظرة غريبة على عالمنا. هذا هو سحر الكاتب، الذي يجعل من
كتابته، ملتقى لزمنين، يقفُ بينهما كيليطو وقفة من يريد المُصالحة بين
عاشقين أدمنا الخصام طويلا.

المساء

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى