صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

محمد الادريسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محمد الادريسي

مُساهمة من طرف ربيع في الجمعة 3 أبريل 2009 - 22:29

يا زهرة...جيبي الصينية !

مصطفى المسناوي

في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي اشتهر ببلادنا مطرب اسمه محمد
الادريسي. ويرجع سبب شهرته إلى تخصصه في «أغاني المناسبات» التي كانت تبث
على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة، خلال سنوات حرجة جدا من تاريخ المغرب
(وتاريخ العالم عامة)، تمتد من الإعلان عن حالة الاستثناء عام 1965 إلى
المحاولتين الانقلابيتين الفاشلتين خلال عامي 1971- 1972.
هكذا، فبينما كان العالم يعيش ثورة الطلبة والثورة الثقافية
الصينية، وكان العرب يعيشون على وقع هزيمة 1967 والمغاربة على وقع انتفاضة
الدارالبيضاء وما صاحبها وتلاها من «اختفاء» للعديد من المناضلين، كان
محمد الادريسي يتقافز على شاشة تلفزة تبث برامجها بالأبيض والأسود (لم نكن
قد دخلنا عصر الألوان بعد) وهو ينشد أغاني من نوع
«جايين..أسيدي..جايين..جايبين التهاني»، أو «نبنيو السد العالي..واد
زيز..ويتحقق أملي..واد زيز».

وقد كان لافتا للانتباه أن هذا المطرب سرعان ما استفاد من «موقعه
المناسباتي» المتميز، لكي يقدّم لسامعيه فتاوى غنائية تفضّل البادية على
المدينة والمرآة سجينة البيت على المرأة العاملة، إلى غير ذلك.

إنه يقول، مثلا: «عندي بدوية..عندي في بيتي.. بلا زواق.. الزين
فيها.. مضوية عليا وعل لمكان». وبصرف النظر عن هذا التعامل الانتهازي
المفضوح مع المرأة (حيث يعترف المطرب بأنه يستعمل البدوية لإضاءته الخاصة
وإضاءة بيته، موفّرا بذلك سعر الكهرباء ومؤدّيا بسلوكه هذا فيما بعد إلى
إفلاس مكاتب الكهرباء الوطنية ودخول بلادنا عصر التدبير المفوّض)، فإن
السؤال الذي يطرح علينا نفسه بإلحاح هو: ترى ماذا تفعل هذه البدوية في بيت
المطرب؟ ومن أتى بها إليه؟ إنه يقرّ، فعلا، بأنها «راعية غنم
يافلان..صادفتها فالجبال عالية..كالعشب والورد العطشان..بقلبها الزمان
راضية»، مما قد يعني أنه يتحمل مسؤولية كاملة في إحضارها إلى بيته؛ لكن
هذا الجواب يجعل المستمع في حيرة من أمره: فهل يعني أن كل من صادف امرأة
ترعى غنمها في الجبل تعيّن عليه حملها إلى بيته كي تضيء عليه المكان،
باعتبار ذلك نوعا من «الواجب الوطني» الذي لا تترتب عليه أية محاسبة؟
والحقيقة أن مطربنا ليس واضحا بما يكفي في هذا المجال، فهو يتهرّب
من السؤال ويشرع في «الدخول والخروج في الكلام» قائلا إن هذه الراعية
البدوية «ذات اللباس الشعبي» ليست عادية، بحيث أن «راسها جنان مسبّل وردي
وربيعو كثير» وأن «الله الكريم العالي..اعطاها خال حلالي..وانا عشيق شفتو
وحبيتو.. حمدت سيدي ربي.. على الزين العربي..يا خويا». وهذا جواب يعيد خلط
الأوراق فعلا: فبعد أن كنا نتساءل هل الراعية زوجة للمعني بالأمر أم هي
مجرد خادمة لديه؟ تعقدت الأمور بهذا الخلط «السريالي» فلم نعد نعرف هل
البدوية امرأة، أصلا، أم مصباح أم حديقة أم ماذا بالضبط؟ وخاصة حين يختم
صاحبنا جملته بكلمة ممططة هي «ياخوووويا» التي لا تفيد النداء طبعا،
بقدرما تهدف إلى تحذيرنا من طرح المزيد من الأسئلة عليه، وإلا فإن الأمور
ستصل بنا إلى ما لا تحمد عقباه.

مع ذلك، ورغم هذا التحذير، توصّل بعض المؤرخين (الجدد) إلى أن الأمر
يتعلق براعية تدعى زهرة، وذلك اعتمادا على أغنية مناسبات أخرى للمطرب يقول
مطلعها: «يازهرة جيبي الصينية..كبّي الشاي ليك وليا..وفرّقي عل لحباب».
وقد دعّم هذا الرأي باحث شاب (عن العمل) قال إن «شنآنا» حصل بين المطرب
وزهرة البدوية، لأنها رفضت الصيغة غير المؤدبة في فعل الأمر الذي وجهه
إليها فقذفته بالصينية وشجّت رأسه؛ مما ترتّب عنه حملهما: هو إلى
المستعجلات وهي إلى كوميسارية قشيش بباب الخميس (كانا وقتها يقضّيان
عطلتهما بمراكش)، وبعد التحقيق معها والإفراج عنها، وجدت حميد الزهير،
شخصيا، يعترض طريقها أمام باب الكوميسارية، حاملا عوده ومترنما بالسؤال:»
ألالا زهيرو عاودي لي آش طرا ليك؟ ألالا زهيرو عاودي لي آش جرى
ليك»...والله أعلم!
المساء 2/4/2009


ربيع

ذكر عدد الرسائل : 1427
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى