صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

'لئلا تنثرها الريح' جديد المعتقل السياسي السابق صلاح الوديع يعود بقصائد إنسانية تبعث الحياة والأمل

اذهب الى الأسفل

'لئلا تنثرها الريح' جديد المعتقل السياسي السابق صلاح الوديع يعود بقصائد إنسانية تبعث الحياة والأمل Empty 'لئلا تنثرها الريح' جديد المعتقل السياسي السابق صلاح الوديع يعود بقصائد إنسانية تبعث الحياة والأمل

مُساهمة من طرف said في الجمعة 19 مارس 2010 - 19:21

يعود الشاعر صلاح الوديع، المعتقل السياسي السابق، والعضو القيادي الحالي لحزب الأصالة والمعاصرة، بثلاثة كتب دفعة واحدة، وهي كتب صادرة عن "دار الثقافة للنشر والتوزيع" بالدارالبيضاء.

وذلك منذ دواوينه الشعرية الثلاثة السابقة: "جراح الصدر العاري"، الصادر
سنة 1985، و"ما زال في القلب شيء يستحق الانتباه" 1988، و"قصيدة تازمامارت"
سنة 2002.

وصمم أغلفتها الفنان أحمد جاريد، الأول بعنوان "إلهي،
أشكوهم إليك...!"، وهو عبارة عن نصوص وشهادات ورسائل، والثاني بعنوان "قلق
الانتقالات" وهو تأملات ومقالات في السياسة وفي التحولات، التي شهدها
المغرب نهاية القرن العشرين وبداية الواحد والعشرين، والثالث هو ديوان شعري
يحمل عنوان "لئلا تنثرها الريح"، يختلف تماما عن الكتابة الشعرية السابقة
للشاعر.

"لئلا تنثرها الريح" ديوان شعري يقع في 202 صفحة من الحجم
المتوسط، يضم خمس عشرة قصيدة، بعضها طويل والبعض الآخر قصير أقرب منه إلى
اللمحة والومضة الشعرية من القصيدة الطويلة، ذات الاستعارات والمجازات
الكثيرة، وتلك القصائد هي: أنت، قطار، كتبت، SMS، داليات، يد مرة، رماد،
قمر، اندثار، موعد، ضمائر، لو، إذا ما انسربت، نجوى، وعهد. وفي هذه القصائد
الشفيفة، يفصح الشاعر صلاح الوديع، الذي تغيرت أشياء كثيرة في حياته، وفي
بلده، الذي ناضل من أجله، وتحمل غياهب السجون وفتك الجلاد به وبزملائه، عن
مكنوناته، ويسر للقارئ بالكثير من لواعجه وآماله، ويلتفت إلى ما يحيط به
من طبيعة، وزرع، وطيور، وأزهار، وإنسان، وإلى الجميل فيها، ويدعو إلى الحرص
على هذا الثراء، وإلى حمايته من الضياع، وتحديدا من الريح، التي يمكن أن
تأتي على كل شيء، وتذهب بالصالح والطالح، وأن تنثر حتى هذه القصائد، التي
يرغب لها الشاعر في البقاء، ويرغب ليراعه في أن يخط الأشعار الصادقة.

يختلف
صلاح الوديع الشاعر في هذا الديوان الجديد عن صلاح الوديع الشاعر في
دواوين: "جراح الصدر العاري"، و"ما زال في القلب شيء يستحق الانتباه"،
و"قصيدة تازمامارت"، لأن لغته لم تعد حانقة، ولا صوره الشعرية كئيبة
ومفجعة، هي صور جميلة، إذ يأخذك ديوانه المكتوب بنفس واحد، من أول قصيدة
إلى آخرها، ويمخر بك في عباب من الأحاسيس، والنجوى، والتأملات، تتخذ نوعا
من الشكوى أحيانا، ونوعا من التمني أحيانا أخرى، كما جاء في قصيدة "قطار"،
التي يقول فيها:

"أن يكف الموتى
عن التحكم...
في الأحياء
أن
يؤمن للموتى
بعض الموت
وللأحياء
بعض الحياة
أن يرتاح الأحياء
من
الموتى
ولو
خلال العطل
والأعياد
أن تؤسس الأحزاب
وتضع نقطة
واحدة
نقطة لا غير
في لائحة المطالب:
التوزيع العادل...
للأسرار
الجميلة...".

وفي هذه القصيدة الطويلة، أيضا، اعتراف صريح من
الشاعر أنه لم يعد هو نفسه، وأنه يكتشف نفسه رفقة القارئ، إذ يقول:
" أن
أعترف
أريد أن أعترف
أنني شخص آخر
منذ بدأنا الرحلة
على قطار
وضعناه
معا
على سكة القلب
وهاهو يجري
إلى فضاء
لانهائي
تقمصني
من
بداية القصيدة...".

لم تعد ظلال الماضي جاثمة على روح الشاعر،
فبعدما أنهى ملف انتهاكات الماضي، وعقد جلسات للمصالحة مع ذاته ومع الآخر،
أصبح الشاعر صلاح الوديع لا يفكر إلا في الحاضر، ويشتغل من أجل المستقبل،
ولو أنه تراوده بين الفينة والأخرى بعض الشكوك بخصوصه، لكنه ما يفتأ يستعيد
الأمل، من خلال بسمة الأطفال ورقصهم، ومن خلال الطفولة التي لم تبرحه بعد،
إذ يقول في القصيدة نفسها:

"أن أوفق
بين حاجتي
للنضج الذي
يراودني
وحاجتي للطفولة
التي لم تبرحني قط...".

لا يخلو ديوان
الشاعر صلاح الوديع من اللغة الماكرة، ومن روح الدعابة، التي تشي بروحه
الطفولية، وبرغبته في التنفيس عما يختلج صدره من أحاسيس ومن أفكار، قد
ترتبط في بعض الأحيان بشخصه وبصورته حتى، كما يقول في قصيدة "موعد":

"سادتي
أنا حزين
الشخص في المرآة
صمت قبالتي
ومشفق لحالتي
عيناه
تشبهان مقلتين
أذكر أنني رأيته
أذكر أنني حاورته
عرفته
لكنني
نسيته
لا أستطيع أن أرد
حتى يدي التي سميتها يدي
لا تستطيع أن تمد
تمتمت
جملتين
حدقت صامتا
يا سيدي الحزين
عذرا إذا نسيت من تكون
فعد
غدا
إلى موعدنا على المرآة
لعل في ذاكرتي
مساحة أفردها
لوجهك
المشروخ بالسنين
لكي تقول لي
يا سيدي – أرجوك- من تكون؟".

هي
قصائد إنسانية شفيفة إذن، يظهر فيها الوجه الآخر للشاعر صلاح الوديع، الوجه
الإنساني، الممتلئ حبورا بما حوله، والمؤمن بالصداقات والأبناء، إذ نجده
في هذا الديوان لا ينسى طفلته الصغيرة "نجوى"، ولا "وليد"، الغصين الأمين،
ولا الشجرة التي وهبته إياه، اللذين يهديهما هذا الديوان، الذي يدشن عودة
الشاعر الثمانيني بقصائد جديدة.
19.03.2010 سعيدة شريف | المغربية

'لئلا تنثرها الريح' جديد المعتقل السياسي السابق صلاح الوديع يعود بقصائد إنسانية تبعث الحياة والأمل 20100319aouadii
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى