صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان

اذهب الى الأسفل

بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان Empty بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 18 يونيو 2010 - 6:32

(1)

يقول الله تعالي في محكم تنزيله "... بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ" الآية "17" من سورة الحجرات.


إن من مراتب الهدي: هدي التوفيق: وهو أنه سبحانه وفق المؤمن للإيمان
بربه. بعد أن بيَّن له وأرشده إلي ما فيه صلاحه في الدنيا وسعادته في
الآخرة.

وقوله تعالي: هداكم للإيمان أي: وفقكم الله تعالي للإيمان فآمنتم
إيماناً صادقاً من قلوبكم. وهذا خلاف الذين آمنوا بالظاهر وأبطنوا الكفر.
وهم المنافقون.

والمنافقون: قوم أظهروا الإيمان وأبطنوا الكفر فهم في الدرك الأسفل
من النار كما أخبر الله تعالي عنهم. فقال جَلَّ شأنه: "إِنَّ
الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ
لَهُمْ نَصِيراً" "النساء:145".

في الدرك الأسفل: أي: في الطبقة التي في قعر جهنم. وهي سبع طبقات.
قال حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: أي: في
أسفل النار لأنهم جمعوا مع الكفر في الباطن الاستهزاء بالإسلام وأهله.

والنار دركات. كما إن الجنة درجات. والدركة هي الدرجة ولكن إلي الأسفل.


وهم موجودون في كل زمان ومكان يقولون شيئاً ويبطنون شيئاً آخر وهم
الطابور الخامس الذين تكون طعنتهم من الخلف حيث أمنت جانبهم. أما الكافرون
فتعلم عداءهم لك فتواجههم. بينما المنافقون ظاهرهم الإيمان. ولا تعرف
شيئاً عن باطنهم.

والطابور الخامس: هو تعبير نشأ أثناء الحرب الأهلية الأسبانية "1936
1939" وأول من أطلق هذا التعبير هو الجنرال كويبو كيللانو أحد قادةالقوات
الوطنية الزاحفة علي مدريد. وكانت تتكون من أربعة طوابير من الثوار وقال:
إن هناك طابورًا خامساً يعمل مع الوطنيين لجيش الجنرال فرانكو ضد الحكومة
الجمهورية التي كانت ذات ميول ماركسية يسارية من داخل مدريد ويقصد به
مؤيدي فرانكو من الشعب.

وهذا أسامة بن زيد وكان معه رجل من الأنصار في إحدي السرايا يلحقون
برجل من المشركين يريدون قتله ولما أدركوه قال: لا إله إلا الله عند ذلك
كف عنه الأنصاري لكن أسامة رضي الله عنه ظن أنه ما قالها إلا ليتقي بها
القتل فقتله. فلما قدم علي رسول الله صلي الله عليه وسلم. قال له رسول
الله: أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله؟ ماذا تصنع بلا إله إلا الله إذا
جاءت يوم القيامة؟

قال أسامة رضي الله عنه: إنما قالها ليعوذ بها من السيف. قال: هلا شققت عن قلبه.


وحدث مثل هذا الموقف مع سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه فغضب رسول الله صلي الله عليه وسلم من فعلته.


ومن قال: لا إله إلا الله فقد عصم دمه وماله وعرضه. لأن من قال: لا
إله إلا الله محمد رسول الله كان مسلماً. فقد أورد الإمام مسلم في صحيحه
أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: المسلم كل المسلم علي المسلم حرام
دمه وماله وعرضه.

وعندما طلب عمر رضي الله عنه من رسول الله صلي الله عليه وسلم أن
يقتل المنافقين قال له رسول الله لا يا عمر أخشي أن يقول الناس إن محمداً
يقتل أصحابه. وقد اطلع رسول الله صلي الله عليه وسلم كاتم أسراره حذيفةپبن
اليمان رضي الله عنه علي المنافقين جميعاً. فكان أمير المؤمنين عمر رضي
الله عنه يقول لخادمه إذا مات أحد في المدينة: اذهب فانظر هل خرج حذيفة
للصلاة عليه أم لا؟

وإذا تساءل أحد عن الحكمة من ذلك؟


نقول له: لقد نهي الله تعالي المؤمنين عن الصلاة علي المنافقين فقال
جلَّ شأنه: "وَلا تُصَلِّ عَلَي أَحَدي مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا
تَقُمْ عَلَي قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ
وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ" "التوبة:84" وإذا قلت: إني علي هدي. وأنا
مؤمن فما معني: "اهدنا".

نقول لك: إن الله تعالي لما هداك للإيمان ووفقك له وصرت مؤمناً.
لايعني هذا أنك استغنيت عن ربك سبحانه. ولا يعني أنك ملكت الهداية
والإيمان علي نفسك. ولا يعني أنك صرت في أمان من الزيغ والضلال. بل أنت
محتاج في كل لحظة أن يهديك الله للإيمان. وأن يثبتك الله عليه ويثبته
عليك.
واعلم أن الهدي علي مراتب ودرجات يقول سبحانه: "وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُديً ..." "مريم:76"



فؤاد الدقس- كاتب سوري

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان Empty رد: بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 1 يوليو 2010 - 20:15

(2)

عندما تقول: "اهدنا "أي: زدنا هدي فوق هدي. ولا يكون هذا إلا بأن يثبتك
علي الهدي ويزيدك هدي. ومن لم يزدد إيمانه فهو في نقص. لأن الإيمان لا يقف
عند حد يقول الحق تبارك وتعالي: "لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ
أَوْ يَتَأَخَّرَ" "المدثر:37".

ومن ناحية أخري: لما تقول: "اهدنا" فإن هذا يشمل الهدي في العقيدة
الإيمانية. والهدي في الأعمال. والهدي في الأقوال. والهدي في الأخلاق
والآداب وهكذا.

فقد تكون علي هدي في عقيدتك. وقد تكون علي ضلال في أقوالك مثلاً ففي
الحديث الذيپرواه الإمام أحمد في مسنده: من تعظم في نفسه أو اختال في
مشيته لقي الله وهو عليه غضبان.

وقد تكون ممن يتكلم كلاماً لا يرضاه الله تعالي ورسوله صلي الله عليه
وسلم ففي الحديث يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم: إن الرجل ليتكلم
بالكلمة لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم سبعين خريفاً.

فسل الله تعالي أن يهديك في أقوالك وأفعالك وأحوالك وإيمانك وأخلاقك ولاحظ هذا وأنت تتلو قوله سبحانه: "اهدنا الصراط المستقيم".


وعلي هذا فلا غني للمؤمن عن هداية الله له في سائر أحواله وحركاته وسكناته وأقواله وآدابه.


يقول الشيخ الإمام عبدالله سراج الدين: هدي التوفيق للإيمان هو منة
الله الكبري ونعمته العظمي سبحانه علي المؤمن. وقدپأمره ربه أن يسأله
ويدعوه به في كل صلاة. حيث إن العبد المؤمن يقرأ سورة الفاتحة وهي الشافية
والكافية وهي أيضاً ـ سورة المسألة ـ لأن فيها تعليم العبد كيف يسأل ربه
ويدعوه. فأولاً الحمد والثناء والتمجيد. ثم الدعاء بقوله: "اهْدِنَا
الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ" "الفاتحة : 6" أي: وفقنا للصراط المستقيم
"صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ
وَلا الضَّالِّينَ" "الفاتحة: 7" أي: صراط سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم.
ومن مشي عليه من أصحابه ومَن بعدهم ممن أنعمت عليهم ووفقتهم لذلك يا رب.

وقد علمنا رسول الله صلي الله عليه وسلم هذا كله فمن هذا قوله صلي
الله عليه وسلم كما روي الإمام الطبراني: اللهم اهدني لصالح الأعمال
والأخلاق إنه لا يهدي لصالحها ولا يصرف سيئها إلا أنت.

وأخرج أبوداود في سننه عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: علمني
رسول الله صلي الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: اللهم اهدني فيمن
هديت. وعافني فيمن عافيت. وتولني فيمن توليت. وبارك لي فيما أعطيت. وقني
شر ما قضيت. إنك تقضي ولا يقضي عليك. إنه لا يذل من واليت. تباركت ربنا
وتعاليت.

والقنوت أصله في اللغة: الطاعة ومنه قوله تعالي "إِنَّ
الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ
وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ ..." "الأحزاب:35".

ويطلق القنوت علي طول القيام في الصلاة فقد أورد الإمام مسلم في
صحيحه عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :پأفضل
الصلاة طول القنوت.

ومنه قوله تعالي "...وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ" "البقرة:238".


ومنه قنوت الصبح وهو مشروع عندنا في المذهب الشافعي لما رواه الإمام
أحمد في مسنده عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ما زال رسول الله صلي
الله عليه وسلم يقنت في الفجر حتي فارق الدنيا.

وكذلك عند السادة الأحناف والسادة المالكية خلافاً للسادة الحنابلة.


ومشروعيته عندنا في الصبح وكذلك عند السادة المالكية خلافاً للسادة الأحناف في تخصيصه بالوتر.


بينما الإمام أحمد بن حنبل حمل القنوت علي نوازل كانت تنزل بالمسلمين والحكم من وجهة نظره ينتفي لانتفاء سببه.


ونحن نقول: إن النوازل واقعة فوق رءوس المسلمين يمنة ويسرة وفي أرجاء
الأرض جميعها ومن أجل هذا كله وجب القنوت لرفع الغمة عن المسلمين والله
أعلم .

وأورد الإمام عبد الرازق بن همام في مصنفه بسندصحيح قول الإمام الزهري: لا قنوت في السنة كلها إلاّ في النصف الأخير من رمضان.


وذكر ابن وهب عن الإمام مالك في القنوت في رمضان أنه قال: إنما يكون في النصف الآخر من الشهر.


والقنوت يكون بعد الرفع من الركوع أما عند الإمام مالك فيكون قبل
الركوع. وصيغته كما أوردها الإمام عبدالرازق في مصنفه أن أمير المؤمنين
عمر بن الخطاب رضي الله عنه قنت فقال: اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونؤمن
بك ونتوكل عليك. ونثني عليك الخير كله نشكرك ولا نكفرك. ونخلع من يفجرك.
اللهم إياك نعبد. ولك نصلي ونسجد. وإليك نسعي ونحفد. نرجو رحمتك ونخشي
عذابك. إن عذابك بالكفار ملحق.
ومعني: نخلع من يفجرك¢ أي: پنترك من يعصيك ويلحد في صفاتك


ومعني: نحفد¢ أي: پنبادر ونسارع إلي طاعتك. وأصل الحفد: مداركة الخطو والإسراع في العمل والخدمة.


ومعني عذابك الجد أي عذابك الحق.


ومعني ملحق: أي: لاحق كما قال الكسائي.


وأخذ الإمام أبوحنيفة الصيغة ذاتها وهي في الوتر والنوازل.


وفي سنن الإمام الترمذي والإمام النسائي والإمام أبي داود والإمام
البيهقي في سننه الكبري والإمام أحمد في مسنده أن رسول الله صلي الله عليه
وسلمپصلي الله عليه وسلمپكان يقول في آخر وتره :اللهم إني أعوذ برضاك من
سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت
علي نفسك.

وروي ابن أبي شيبه بإسناد حسن عن الحسن البصري قال: إذا نسي القنوت في الفجر فعليه سجدتا السهو.


القنوت عند الشافعية:


قنوت الفجر.. بعض من أبعاض الصلاةـ سنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها ـ لكن إذا نسيها المصلي يسن له سجدتان للسهو يسجدهما قبل سلامه.


للفائدة: سنن الصلاة تنقسم إلي أبعاض وهيئات: پ


الأبعاض سميت بذلك لأنها أشبهت الأركان .. فطلب سجود السهو عند تركها
نسياناً أو عمداً .. لكن الأليق به إذا ترك بعضاً من أبعاض الصلاة عمداً
أن يستغفر الله في سجود السهو.

فائدة: وقوله: "وقني شر ما قضيت" مع أن القضاء لا يمكن أن يقع غيره
معناه أن الله تعالي يقدر المكروه بشرط عدم دعاءالعبد المستجاب فإذا
استجاب دعاءه لم يقع المقضي لفوات شرطه وليس هو رد للقضاء المبرم ومن هذا
الباب صلة الرحم تزيد في العمر والرزق.


فؤاد الدقس - كاتب سوري

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى