صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تدشين الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير‎

اذهب الى الأسفل

تدشين الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير‎ Empty تدشين الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير‎

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 23 يونيو 2010 - 19:37


ترأس
الأمير مولاي رشيد، أمس الاثنين، بالجماعة القروية المزوضية (إقليم
شيشاوة) حفل تدشين الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير الذي يبلغ طوله
225 كلم والذي أنجز بغلاف مالي إجمالي بلغ ثمانية ملايير درهم .

وقام
الأمير مولاي رشيد بقطع الشريط الرمزي إيذانا بتدشين هذا المشروع بعدما
استمع سموه إلى شروحات قدمها كريم غلاب وزير التجهيز والنقل وعثمان الفاسي
الفهري المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب حول هذا
المشروع. وبالمناسبة قدم وزير التجهيز والنقل لسموه كتابا حول الطريق
السيار مراكش- أكادير.

بعد ذلك، قطع الأمير مولاي رشيد مسافة 200 متر من الطريق السيار ذهابا وإيابا على متن السيارة .

وسيمكن
هذا الطريق السيار، الذي أعطى انطلاقة أشغاله الملك محمد السادس، في يناير
2006، من فك العزلة عن جهة تزخر بقدرات اقتصادية عالية، فضلا عن ربط قطبين
سياحيين هامين بالمغرب.

كما سيساهم هذا المشروع في تحسين مستوى السلامة الطرقية وتقليص المدة الزمنية للأسفار والخفض من تكاليف التنقل.

وبفضل
هذا الربط الجديد عبر الطريق السيار، فإن المسافة الفاصلة بين طنجة
وأكادير، التي كانت تستلزم 14 ساعة لعبورها، تم تقليصها إلى حوالي النصف.

وستستفيد
من خدمات الطريق السيار مراكش- أكادير مدن مراكش وأكادير وشيشاوة والمركز
الحضري لإيمينتانوت ويتألف من ستة مقاطع وظيفية هي مفرق مراكش- محول مراكش
غربا، ومراكش غربا -شيشاوة، وشيشاوة -إيمينتانوت، وإيمينتانوت -أركانة،
وأركانة -أمسكرود، وأمسكرود -أكادير.

وتتمثل
المنشآت الهندسية الأساسية لهذا الطريق السيار، الذي تطلب إنجازه أربعة
ملايين يوم عمل، في نفق واحد و13 جسرا و90 قنطرة و55 ممرا للراجلين
والمركبات. واستدعت هذه المنشآت الهندسية حجما من الخرسانة قدره 370 ألف
متر مكعب وما يناهز 45 ألف طن من الصلب .

واستلزمت
التضاريس الجبلية كمية بالغة الأهمية من الأعمال الترابية، حيث تم إنجاز
أكثر من 5ر37 مليون متر مكعب من الحفر و27 مليون متر مكعب من الردم، أي ما
يناهز إجمالا 70 مليون متر مكعب من الحفر والطمر.

وتطلب ترصيف هذا المحور 380 طنا من البيتومين (الزفت) ومليوني طن من المواد المكسرة و21 مليون طن من المواد المكسوة بالبيتومين.