صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عماد حمدي

اذهب الى الأسفل

عماد حمدي Empty عماد حمدي

مُساهمة من طرف منصور في الثلاثاء 29 يونيو 2010 - 11:20

عماد حمدي 837756h_g_a_rt_65

عماد حمدي

فتي الشاشة الأول الذي ظل متربعا علي عرش النجومية فترة تفوق الربع قرن..
حيث بدأ أدوار البطولة عام 1945 واستمر فيها حتي 1965 وظل يعمل العشرين
سنة الأخيرة من عمره في أدوار رئيسية لا تقل تأثيرا عن أدوار البطولة..
ويرجع هذا إلي أدائه الفريد الذي جعل الشباب يقلدونه في معظم مراحل عمره..
وتذكر له بعض الجمل التي لا تنسي مثل "سعيدة يانينة" و"اقعد.. اقعد" التي
كان يرددها بصوته الأجش الذي لا تختلف عليه أذن.. انه محمد عماد الدين
حمدي أو عماد حمدي الذي ولد في محافظة سوهاج عام 1909 لأب يعمل مهندساً
بالسكك الحديدية وكان "توأم" لأخ يشبهه تماما هو "عبدالرحمن" ولكنه سلك
طريقاً آخر غير الفن عاش عماد حمدي حياته في القاهرة وبالتحديد في حي شبرا
لان والده انتقل إلي القاهرة بعد ولادته بعدة شهور.. وبعد حصول عماد علي
الشهادة الابتدائية التحق بمدرسة التوفيقية الثانوية وحصل علي شهادة
البكالوريا.. وفي المدرسة اشترك في عدة أنشطة منها فن الإلقاء والخطابة
والذي تعلمه علي يد الراحل عبدالوارث عصر وكذلك فن التمثيل.. بعد المرحلة
الثانوية التحق عماد بمدرسة التجارة العليا بشارع ريحان وكان يمر يوما علي
فرقة أنصار فن التمثيل وهذا ما شجعه علي الالتحاق بالفرقة التي كان يرأسها
سليمان بك نجيب.. بعد التخرج عمل عماد حمدي في مجال الدعاية والإعلان ثم
عمل في استوديو مصر وتدرج في الوظائف من محاسب إلي رئيس حسابات إلي مدير
إنتاج ثم مدير توزيع.. ولانه كان قديرا في فن الإلقاء وعاشقاً للتمثيل
شارك في الأفلام الدعائية لوزارة الصحة التي كان ينتجها نفس الاستديو..
حيث قدم أفلاما إرشادية عن البلهارسيا والانكلستوما أخرجهم آنذاك جمال
مدكور.. إلي أن شارك في فيلم "عايدة" الذي قدمته الراحلة أم كلثوم وكان
وقتها دورا صغيرا ولكنه لفت نظر المخرج كامل التلمساني فرشحه عام 1954
ليقدم أول بطولة مطلقة له في فيلم "السوق السوداء" أمام عقيلة راتب وزكي
رستم.. ولكن لسوء الحظ سقط الفيلم وهتف الناس ضده وحاول عماد حمدي أن يخفي
نفسه في أي مكان حتي لا يعتدي عليه الجمهور الثائر وقرر في نفسه ترك الفن
والعودة للعمل في استوديو مصر الذي حصل منه علي اجازة لحين الانتهاء من
تصوير الفيلم الذي حصل من خلاله علي أجر 200 جنيه .

جلس عماد حمدي في بيته ليراجع نفسه ويقرأ ما كتب من نقد حول الفيلم
ولكنه في كل مرة يقرأ فقد يجد هجوما حادا علي السيناريو والإخراج ومدحاً
شديداً له وهذا ما جعله يعدل عن فكرته بترك الفن واستسلم للأقدار التي
قادته لتقديم فيلم "سجي الليل" الذي لاقي نجاحا كبيرا لدرجة انه عرض لمدة
4 أسابيع في سينما ريفولي.. ليصبح عماد حمدي فتي الشاشة الأول طيلة ربع
قرن كان فيها جزءاً من نهضة السينما وتاريخها باعتباره أحد الأبطال الذين
قامت السينما علي أكتافهم وهو الشاب الوسيم الهادئ الذي سحر الفتيات
والشباب بأدائه المتميز..

زيجات عماد حمدي


بعد الشهرة التي حققها عماد حمدي شعر بأنه بحاجة إلي الاستقرار والزواج
وكان وقتها دائم الذهاب إلي نقابة الممثلين التي قابل فيها زوجته الأولي
"فتحية شريف" التي شعر نحوها بحب وتفاهم في نفس الوقت وقرر الزواج منها
عام 1946 واستمرت حياتهما العائلية هادئة وموفقة وزاد من تفاهمها ان
الزوجة كانت تعرف جيدا طبيعة عمله باعتبارها كانت فنانة تعمل بفرقة نجيب
الريحاني.

وبمجرد زواج عماد حمدي منها انهالت عليه عقود العمل وبعد فترة أنجب
منها ابنه الأول "شريف" الذي أضفي نوعا من البهجة علي البيت.. ووقتها قرر
عماد حمدي الاستقالة من ستوديو مصر وبالتحديد عام .1949

استمر الزواج حتي عام 1953 وبالتحديد بعد أن ركب عماد حمدي "قطار
الرحمة" أحد قطارات ثورة يوليو الذي كان يجوب البلاد شرقا وغربا ليقدم
الفنانون تظاهراتهم الفنية في كل المحافظات.. ووقتها تعرف عماد حمدي علي
شادية التي شعر نحوها بحب جارف لم يستطع مقاومته.. وبالفعل تزوج منها
وأنتج لها فيلمين كانا نقطة تحول في حياتها الفنية هما "موعد مع الحياة"
و"المرأة المجهولة" وتم الطلاق بينهما بعد ثلاث سنوات حيث تحولت حياته إلي
جحيم وتبدل الحال به بدرجة جعلته يتوقف عن التمثيل فترة إلي أن رشحه
المنتج رمسيس نجيب لفيلم "حتي نلتقي" الشديد الشبه بقصة حياته مع الزواج
لذلك رفض تقديمه في البداية ولكنه وافق بعد أن عرف ان الذي سوف يقوم بدور
زوجته الأولي فتحية شريف زهرة العلا وزوجته الثانية شادية "فاتن حمامة"..
وقدم عماد حمدي الدور وكأنه لم يقدم دورا من قبل فقد كان بارعاً إلي درجة
جعلته يستعيد مكانته من جديد.

الزوجة الثالثة لعماد حمدي كانت نادية الجندي التي تعرف عليها أثناء
تصويره لفيلم "زوجة من الشارع" إخراج حسن الإمام وتزوجها وأراد العودة إلي
الإنتاج ليرضي زوجته وبالفعل أنتج لها فيلم "بمبة كشر" الذي حقق نجاحا
كبيرا واستمر عرضه أسابيع كثيرة.. ولكن للأسف لم يحصل علي أي شيء من هذه
الايرادات لان الزوجة استولت عليها بالكامل

اكتئاب


أصيب عماد حمدي في آخر أيامه بالاكتئاب لأنه لم يتعود علي التقشف فقد كان
ثريا يطاول ثراءه الأمراء والملوك وكان يملك مزرعة بها مئات الخيول ولكن
للأسف زوجته الثالثة كانت قد أرهقته مادياً.. والأفلام التي قدمها بعد أن
تركها رغم قيمة أدواره فيها لم تكن تدر عليه أرباحا تكفيه خاصة انه كان
رجلاً مسرفاً.. مما أصابه بالاكتئاب والمرض وهذا ما جعل زوجته الأولي
فتحية شريف تذهب إليه لتمرضه بعد أن استطلعت رأي الشيخ الشعراوي الذي ذهب
إليه بنفسه ليرفع عنه حالة الاكتئاب التي زادت عليه قبل وفاته وبالفعل نجح
في اخراجه منها ولكنه توفي بعد زيارة الشيخ الشعراوي له بعدة أيام
وبالتحديد في 28 يناير عام 1984 عن عمر يناهز 74 عاماً.

منصور
منصور
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1943
العمر : 40
Localisation : loin du bled
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى