صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الربا حرام في حالتي الغصب والتدليس فقط!

اذهب الى الأسفل

الربا حرام في حالتي الغصب والتدليس فقط! Empty الربا حرام في حالتي الغصب والتدليس فقط!

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 10 سبتمبر 2010 - 13:55

فوائد البنوك ربا.. وحرام.. ولا تجوز شرعاً.. فتوي روج لها أصحاب البنوكليحققوا مكاسب دون مجهود.. فكثير من الناس اقتنع بهذه الفتوي.. ووضعأمواله في البنوك دون ان يتقاضي عنها فوائد.. لقد ذهبت هذه الفوائد إليخزائن البنوك التي تورمت وتضخمت وحققت أرباحاً دون تعب.. فهي لا تدفعفوائد علي الوادئع.. لكنها تتقاضي فوائد علي القروض.. والمثير للدهشة انبعض هذه البنوك كان يدفع لبعض الشيوخ "الذين كانوا مستشارين للبنوك فيالظل" كي يروجوا لهذه الفتوي التي في حقيقتها فتوي بنكية لا فتوي شرعية.
إن الربا حرام.. لكن.. فوائد البنوك ليست ربا.. الربا لا يكون رباإلا إذا توافر فيه شرطان "الشرط الأول: الغصب.. والشرط الثاني: التدليس"..الغصب: هو استغلال النفوذ في تحقيق مكسب يجبر عليه من يدفعه.. والتدليس:هو استغلال الجهل لتحقيق هذا المكسب.. الغصب يدار منه المحتاج.. والتدليسيدار منه الجاهل.
لو كان هناك رجل لا يملك تكلفة عملية جراحية مفاجئة عليه القيام بهافوراً وإلا تعرضت حياته للخطر.. وراح يستدين من شخص يملك مالاً.. وفرضعليه هذا الشخص شروطاً متعسفة لا يقبلها عقل ولا منطق ولا امكاناته وأجبرهعليها.. هذا هو الربا فالمدين هنا يكون في حالة المضطر والدائن هنا يكونراضياً لا مفر.
ولو كان المدين لا يعرف القراءة والكتابة.. ووضع الدائن في عرض القرضشرطاً يجهله وفوجئ به عند السداد فهذا هو التدليس.. وما ينتج عنه من مالهو ربا حرام.
ان شرط الحلال ان يجري التراضي بين الطرفين دون غصب أو تدليس.. مثلالزواج الذي يشترط الجواب والقبول.. فالزواج لا يصح مهما يكن حجم المهرفيه لو لم يتوافر فيه شرط القبول.. لا خاتم من الماس يجعله شرعاً.. ولامليون دولار مؤخر صداق.. القبول هو الشرط الوحيد لشرعية الزواج ولو كانبصداق قليل جداً.."التمس ولو خاتماً من حديد".. كذلك التعاقد لاتفاق عليالفوائد البنكية لابد من شرط القبول.. فلو ان بنكاً استولي علي رصيد عميلدون ارادته ثم قرر البنك اعطاءه فائدة أكبر مما يمكن تخيله.. هذه المعاملةالمالية تكون محرمة ولو كثرت نسبة الفائدة لأنها جرت غصباً عن العميل ودونارادته.. أما لو اتفق العميل عن تراض مع البنك وكان عالماً بما يقول غيرجاهل به فلا تحرم الفائدة وإن قلت أو كثرت.. لأنه ليس فيها غصب ولا تدليس.
مرة أخري.. الربا: هو أي معاملة تخضع للغصب أو التدليس أو لهمامعاً.. هؤلاء هم الذين يأكلون أموال الناس بالباطل.. يقول سبحانه وتعالي:"ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل".. ويقول سبحانه وتعالي:"لا تأكلواالربا اضعافاً مضاعفة".. ويقول سبحانه وتعالي:" ويل للمطففين الذين إذااكتالوا علي الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون ألا يظن اولئكانهم مبعثون ليوم عظيم".. إن المطففين هنا هم البنوك التي لا تعطي فوائدعلي الوادئع وتأخذ فوائد علي القروض.. أي يكيلون بمكيالين.. كأن الواحد فييده ميزانان.. ميزان يشتري به.. وميزان يبيع به.
لا أحد يتحايل علي شرع الله.. لا أحد يخضعه لهواه.. يقول سبحانهوتعالي:"ارأيت الذي اتخذ إلهه هواه واضله الله علي علم".. ويمكن شرح ذلكبقصة طريفة يتداولها اصحاب الهوي في الفتاوي.. سئل احدهم:"ما الحكم فيحائط بال عليه كلب؟".. فقال.. "يهدم الحائط".. فقيل له:"لكن الحائط فيبيتك".. فقال:"قليل من الماء يطهره".
يقول الرسول صلي الله عليه وسلم:"يسروا ولا تعسروا".. والتيسير: هوهداية الله إلي جوهر الدين دون الإخلال به.. دون التفريط في الدين..وطبقاً للتيسير فإن الإسلام يمكن تلخيصه في أمرين بالنسبة للمسلم.. الأمرالأول:هو ان يحذر المسلم الوقوع في الشرك بالله.. وهذا تلخيص للعبادات..والأمر الثاني: ألا يضر بالناس.. وهذا تلخيص للمعاملات.. هذا هو جوهرالإسلام ومركز قوته.. فيما عدا ذلك هو تفاصيل وهوامش لا تؤثر.. ولا حولولا قوة إلا بالله.

مختار علي محمد

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى