صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

هل الأمازيغية «أُمُّ وَلـَـدٍ» (أو: هل هناك علاقة بين قضيتي الأمازيغية والمرأة؟)

اذهب الى الأسفل

هل الأمازيغية «أُمُّ وَلـَـدٍ» (أو: هل هناك علاقة بين قضيتي الأمازيغية والمرأة؟) Empty هل الأمازيغية «أُمُّ وَلـَـدٍ» (أو: هل هناك علاقة بين قضيتي الأمازيغية والمرأة؟)

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 29 أبريل 2011 - 22:13

هل الأمازيغية «أُمُّ وَلـَـدٍ» (أو: هل هناك علاقة بين قضيتي الأمازيغية والمرأة؟) 641842info19429201124708PM1

هناك ظاهرة "حجاجية" لازمت منطق النقاش الدائر منذ عقود حول الأمازيغية
لدى بعض الفرقاء المنخرطين فيه؛ وقد عادت من جديد إلى الخطاب عند ذلك البعض
بمناسبة النقاش القائم حاليا (أبريل 2011) حول التعديلات الدستورية في
علاقتها بأسس تدبير الملف اللغوي باعتباره مرتبطا بفلسفة ومفهوم التنمية
البشرية عبر سياسات التعليم، والتوعية، ومحو الأمية، وتوفير كافة شروط
المشاركة المواطنة، وتدعيم شخصية وطنية متوازنة.
وتتمثل تلك الظاهرة
الحجاجية الإقناعية في أن من بين أدوات الإقناع التي يدلي بها بعضُ من لا
يقتنع بما تمثله الأمازيغية بالنسبة للوطن مما يستلزم العناية المؤسسية
بها، هو أن يبادر إلى التصريح بالعلاقة البيولوجية التي تربطه، حسب
اعتقاده، بالأمازيغية. فيصرح مثلا على سبيل البوح بسر من الأسرار بأنه هو
نفسه أمازيغي، أو متصاهر مع الأمازيغ. ولعل أبرز الأمثلة الملموسة في هذا
الباب في صفوف من لهم إسهام فكري في الميدان هو المرحوم محمد عابد الجابري،
الذي قضى يوما ("أضواء على مشكل التعليم بالمغرب") بأنه يتعين "إماتة تلك
اللهجات"، والذي كان، رحمه الله، لا يفوت فرصة لدعم موقفه الذي كان مناهضا
للأمازيغية ثم أصبح متحفظا عليها، وذلك بالتنبيه إلى أنه هو نفسه أمازيغي
ولم يتعلم العربية إلا في السنوات الأولى بالمدرسة (برنامج "في الواجهة"
بالقناة الثانية-M2؛ 18 أكتوبر 2000). ثم هناك، وإلى اليوم، الكثير من
الأقلام الصحفية ممن لا يزال يردد نفس حجة الانتماء السلالي إلى
الأمازيغية، وذلك لكي يضفي الشرعية والصواب على موقفه من الأمازيغية في
إطار النقاش حول التعديلات الدستورية، فيقول مثلا:
((يا أخي، أنا الذي
أحدثك أمازيغي، سواء من حيث أصولي أو نشأتي أو مسكني الآن ... وأتصور أن
دعوات دسترة الأمازيغية قد تحولت في النقاش الحالي حول التعديلات الدستورية
إلى نقاشات إيديولوجية و''شعبوية'' ... لذا، فإن ما يغيب عن هؤلاء الدعاة
أنهم باقتراحهم هذا يهددون الوحدة الاجتماعية للمغرب من خلال خلق صراع إثني
وعرقي سيغدو مع الزمن عنوانا للانفصال)).
والمنطق الإجمالي لهذا
الأسلوب في الحجاج هو أنه يكفي أن "تكون أنت" أمازيغيا من الناحية السلالية
أو الإثنية لكي يكون موقفك المتحفظ أو المناهض لركن من أركان الشخصية
الوطنية صوابا، وذلك من باب "وشهد شاهد من أهلها"، ولكي يكون ذلك الموقف
ملزما للجميع، بما أنك "أنت صاحب الحق المدّعَى به لك"، وبما أنك أثبتـتَ،
في تجرّد وموضوعية، عدمَ صحةِ دعوى من ادّعى. غير أن ما يطرح سؤالا معرفيا
محيرا في باب علاقة الثقافة بمنطق الحجاج هو أن هناك كذلك من لا يقتنعون
بما تمثله العربية اليوم بالنسبة للوطن مما يستلزم العناية المؤسسية بها،
أي من يلقبهم البعض بـ"الفرانكوفونيين"، وهم كثر كذلك. وكثير منهم يعتقد
ثقافيا بأنه "عربي" من حيث لا يتسرب إلى الأمر شكّ. إلا أن "الحجج" التي
يدلي بها أمثال هؤلاء للدفاع عن مواقفهم تجاه العربية تنحصر دائما في باب
ما يعتبرونه نجاعة براغماتية وعملية في علاقة تلك النجاعة بالتأهل الذاتي
للغة المعنية بالقياس إلى غيرها اليوم وليس أمس. ولم يسمع قط أن أحدا من
هؤلاء دعّم يوما موقفه بالإدلاء بـ"حقيقة" كونه "هو نفسه عربيا" من الناحية
السلالية، كما يتم ذلك بالنسبة لمناهضة الأمازيغية.
أما الصورة
الإثنو-ثقافية التقليدية للبوح المشار إليه بشأن الأمازيغية، باعتبار ذلك
البوح في نظر أصحابه بيّنة حجاجية في إثبات بطلان كل دعوة إلى الاعتراف
بمكانة الأمازيغية في بناء الشخصية الوطنية، فقد كان يتم التعبير عنه
تقليديا بخطاطة علاقة المصاهرة التي تحيل إجمالا في المتخيل إلى خطاطة قصة
المولى إدريس الأكبر مع السيدة كنزة بنت الأمير إسحاق بن عبد الحميد
الأوربى. فلكي يضفي كل متحفظ أو مناهض للاعتراف المؤسسي بالقيمة الوطنية
للأمازيغية صفة الموضوعية على موقفه، يدأب على القول مثلا (("أنا بنفسي،
أمي بربرية")) أو (("كانت لجدي ثلاث نسوة، منهن اثنتان بربريتان)). والجدير
بالملاحظة هنا، من الناحية المعرفية الأنثروبو- ثقافية، هو أن العلاقة
بالأمازيغية لا يتم "البوح" بها إلاّ عبر المسلك النسوي (filière
féminine)، وأن ماهية "الأمازيغية" نفسها قد تمت مَهـيئـتـُها مع ماهية
"المرأة".
وقد سبق لي في هذا الباب أن تناولت في أحد كتبي (1)
الميكانيزمات الفكرية التي انتهت بتحويل تسمية اللغة في المعجم من حالة
التذكير ("اللسان العربي" في الثقافة العربية العتيقة، "أوال أمازيغ" في
الثقاقة الأمازيغية إلى عهد قريب) إلى حالة التأنيث ("اللغة العربية" في
الثقافة العربية المولدة، "توتلايت تامازيغت" في الثقافة الأمازيغية
الحديثة). ولعل ذلك مرتبط بالتحول من العقلية الأميسية (matriarcat) إلى
العقلية الأبيسية (patriarcat). فبقيام العقلية الأبيسية التي من بين
تجلياتها التملـّكُ المادي والرمزي (تملك المال والبنين ورموز السلطة)،
أصبح من الطبيعي للغة، باعتبارها من رموز التملك، ألا يتم تصورها إلا
كماهية أنثى مثل المرأة التي هي للفراش والإنجاب والإرضاع بالأساس في هذه
العقلية، أو التي هي لاحتمال الوأد باعتباره في تلك العقلية حقا من حقوق
المالك إذا ما صدر من الأنثى أو بشأنها ما يهدد سلطته.
وإذ من أوجه
اكتمال سلطة التملك الأبيسي الاستكثارُ من المال والبنين، وتحسين النسل،
فقد عرف تاريخ تناقلِ السلطة وتوارثها وتوريثها وضعيةَ ما عرف بـ"أُمّ
وَلـَد" في باب الأحوال الشخصية للنساء. و"أمّ ولد" هي كل عقيلة في حريم
المتملك، زائدة على نسوته من غير عشيرته، والتي تُـتـملـك إما سبيا كجارية،
وإما عبر صفقة تعاقد بعد حرب رابحة، وذلك لمجرد المتعة و/أو لتحسين النسل،
ودون أن يكون لها اعتبار في شجرة النسب وما يترتب عنه من الحقوق. فهي ليست
زوجة وإنما هي "أمٌّ للبنين". وقد حدثتـنا نُـتـَف هوامش التواريخ
والمناقب عن كثير من "أمهات بنين"، مثل الأُمّين البربريتين لكل من أبي
جعفر المنصور والأمين ابن الرشيد؛ وغيرهم كثير ممن كن في وضعية "أمّ ولد"
ويُسمَين كذلك.
فما هي، إذن، علاقة هذه الرواسب الأنثروبولجية لوضعيات
"أم وَلـَد"، ولتقاليد حق المالك في "الوأد"، مما يبدو متجذرا في أعماق
الثقافة المغربية، بما دأب عليه اليوم قوم، ممن تمت الإشارة إليهم، من ربط
سيكو-ثقافي للأمازيغية بزوجة الأب أو الجد، أو بالأم في أحسن الأحوال
وأقلها ورودا، وذلك كلما حاولوا إضفاء الموضوعية على تحفظهم أو مناهضتهم
للأمازيغية؟
وما هو السر، من الوجهة السوسيو- ثقافية والسوسيو- سياسية،
في أن تجاوز حالة الانسداد السوسيو- ثقافي والسوسيو- سياسي الذي عرفه
المغرب، قد تم بشكل متزامن بهذا البلد في باب ما يتعلق بكل من قضيتي
الأمازيغية والمرأة، كما لو أن هتين القضيتين وجهان لمشكل ثقافي وفكري
واحد؟
وما دلالة كون فك ذلك الانسداد إنما تم مؤسسيا بمبادرات تفعيل
الفصل 19 من الدستور وليس بفعل تراكم مبادرات برامج فعل القوى السياسية؟
هذه الأسئلة هي التي أملت عنوان هذا المقال.
---------------------
(1) محمد المدلاوي (2010) مقامات في اللغات والعقليات؛ الهوية والتحديث ما بين التذكير والتأنيث. مطبعة كوثر - الرباط

elmedlaoui@yahoo.fr

محمد المدلاوي المنبهي
29/4/2011 - العلم



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول
بديعة
بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6252
العمر : 34
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى