صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الأحد 14 يوليو 2013 - 23:14

(1)


الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

«الزمان»: «ذِيكْ اللِّيلَه» بُعَيْدَ غروب الشمس.
«المكان»: طريق قروي أو «مْرِيرَه» كما يصطلح على تسمية هذا النوع من المسالك. تنتصب في وسط الطريق شجرة تساقطت كل أوراقها. تَحُدُّ جانب الطريق صخرة.
«الوقائع»: يستعمل رجل (الرجل الأول) الصخرة كمقعد. يبلغ ما يقارب الستين من عمره. يرتدي قميصا رثا وسروالا فضفاضا ومعطفا تآكل بفعل الزمن ويضع على رأسه قبعة (تَارَازَةً) مضفورة من سعف النخيل. لا توحي هيأته بمهنة محددة.
يُجْهِدُ الرجل الأول نفسه في خلع حذائه، مستعملا يديه الاثنتين في ذلك. يصدر عن الجهد الذي يبذله حنحنة فيتوقف منهكا. تسمع أنفاسه وهو يستريح. يحاول مرة أخرى خلع حذائه.

من كواليس الْجُنَيْنَةِ يدخل رجل ثانٍ (الرجل الثاني). يبلغ من العمر ما يناهز الستين. يرتدي ملابس لا تختلف كثيرا على ملابس الرجل الأول، بما في ذلك التَّارَازَه.
ـ الرجل الأول: (يناجي نفسه بمرارة وقد عدل عن خلع حذائه.) وَلُو، وَلُو، هَذْ ابَنْتْ الْكَلْبْ! وَلاَ بْغَتْ، هِيَّ، تَسْعَفْنِي!
ـ الرجل الثاني: (يقترب من الرجل الأول بخطوات متصلبة، مبعداً ساقيْه عن بعضهما البعض. يناجي نفسه بنبرة يأس.) مَا بْقَى لِيَّ عْلِيهَا لاَيْنْ. (يتوقف.) شْحَالْ تْعَامِيتْ، وَحْتَى نْعَوَّلْ، نَبْغِي نَزْعَمْ، وْرَاسِي كَيْگُولْ لْرَاسُه «وَا لاَوَاهْ آ كُرَّيْطْ، لاَوَاهْ! اَرَاكْ مَا شَفْتِ مَا تْشَوَّفْتِ!» وْكَنَدْخُلْ، مَنْ ثَانِي وَجْدِيدْ، فْى زِيخْ وَتْزَرْنِيخْ هَذْ التّْسَخْسِيخْ. (يُطرق برهة، وكأنه يتأمل أبعاد مناجاته، ثم يواصل بحسرة.) زِيخْ وَتْزَرْنِيخْ هَذْ التّْسَخْسِيخْ عْلَى هَيَاتُه! (يُفاجأ بوجود الرجل الأول فيخاطبه باندهاش.) انْتَ هَذَا زْعَيْطْ مَحْطُوطْ مَبْسُوطْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر) وْزَعْمَا نِيتْ؟ هَذَا اَنَا نِيتْ؟ مَحْطُوطْ مَبْسُوطْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (فرحا بملاقاة زْعَيْط.) تَّبْشَرْتْ مَلِّي شَفْتَكْ ثَانِي. ظَنَّيْتَكْ مْشِيتِ عْلِيَّ بْهَذِكْ الْفَچْعَه بْلاَ رَجْعَه.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) حْتَى اَنَا، ظَنَّيْتْ.
ـ كُرَّيْطْ: (فرحا بملاقاة زْعَيْط.) آوِّ، آوِّ، آوِّ، آوِّ!... نْهَارْ غْلِيظْ! مَا خَصِّينُه غِيرْ الَبَّابَرْ مْعَ الصّْوَانِي مْعَ الَمْغَنّْْيَاتْ وَالْخَيْلْ تْرُورَكْ وَالْحَبَّه وَحْتَى الْبَارُودْ مَنْ دَارْ الْقَايْدْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) گُلْ خَاصّْ كُلّْ شِي. وْخَاصّْ تَى الْمَحْرَكْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتحسس الأرض برجله ويخاطب زْعَيْطْ باندهاش.) عْلَى مَا اقّسْحَاتُه مَحْرَكْ! (يواصل بفرح.) انُوضْ، انُوضْ نْجِيبُ عْلِيهَا شِي رَكْزَه! (يباشر رقصتهُ - «رَكْزَتُهُ».)
ـ زْعَيْطْ:  (يخاطب كُرَّيْطْ بتذمر.) بَالَّتِي عْلِيكْ، انْتَ غِيرْ مَزْرُوبْ! انْتَ تَلِّ الْفَرْحْ! تَلِّهْ! تَلِّهْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يتوقف عن الرقص على الرغم منه. ينظر إلى زْعَيْطْ شَزْراً ويسأله بغلظة.) فِينْ گَيَّلْتِ النّْهَارْ الِّي دَازْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) فْى وَاحَدْ التُّوفْرِي.
ـ كُرَّيْطْ: (يواصل استنطاق زْعَيْطْ بغلظة.) التُّوفْرِي! فِينْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر دون أن يشير للاتجاه الذي يقصِد.) لْهِيهْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يواصل استنطاق زْعَيْطْ على نفس المنوال.) تْكَرَفْسُو عْلِيكْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) شْوِيّه، شْوِيَّه.
ـ كُرَّيْطْ: (يواصل استنطاق زْعَيْطْ على نفس المنوال.) هُمَ، هُمَ؟! احَرّْ مَنْ الَحْدَجْ فَى الْگَرْجُومَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) مَا عْرَفْتْ لِهُمْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يصمت برهة ثم يخاطب زْعَيْطْ برزانة وكأنه يبلِّغه التماعاتٍ ذهنيةً خطرت له.) مَلِّي كَنْخَمَّمْ وَنْدَمَّمْ، كَنْگُولْ فْى خَاطْرِي، آزْعَيْطَطْ، آشْ كَانْ يَجْرى لِكْ وْيَطْرَا مَنْ شْحَالْ هَذِه كُونْ مَا كُنْتْ شِي مْعَمَّرْ عْلِيكْ؟ (يصمت برهة ثم يَصْرُخُ في وجه زْعَيْطْ.) كُونْ وَلِّيتِ وَاحَدْ الُعْرَيْريمْ صْغِيوَّرْ تَاعْ الَعْظُومَه! مَا فِيهَا اغْنَانْ اَوْ لاَ مْلاَجَّه!
ـ زْعَيْطْ: (يستاء من كلام كُرَّيْطْ ويرد عليه بنبرة تحدٍّ.) وِاِلاَ وَلِّيتْ وَاحَدْ الُعْرَيْريمْ صْغِيوَّرْ تَاعْ الَعْظُومَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يصمت لحظة ثم يناجي نفسه بتذمر.) بَزَّافْ هَذْ الشِّي عَلْى الْوَاحَدْ، وَحْدُه، بُوحْدُه! (يصمت لحظة ثم يواصل بانبساط.) بَالْحَقّْ مَنْ شِي قِبَالْ ثَانِي، بْلاشْ مَا الْوَاحَدْ يَگْطَعْ الْيَاسْ! هَذْ الشِّي كُنْتْ نْفَكَّرْ فِيهْ مَنْ قَرْنْ وْغُزَّالَه هَذِه!
ـ زْعَيْطْ: (يحاول نزع حذائه بعنف وينهر كُرَّيْطْ بغلظة.) انْتَ اقِلْنِي مَنْ تْهَدْرِيزَكْ، وْادِرْ يْدِكْ نْحَيْدْ عْلِيَّ هَذْ الْمَلْخَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ باستياء.) كَانْ خَصّْنِي نْدِيرْ يْدِي فَى يْدَكْ وَاهْلِي هَذِه، نْطَلْعُ لَلجَّرْفْ، نْتَوْرْخُهَا، نْجِيوْ عْلَى عْنَاگَرْنَا وْنَتْهَنَّوْ! (لحظةٌ ثم يواصل بأسف.) بَالْحَقّْ فَاتْ الْفُوتْ عَلْى الْبَرْغُوثْ، وَالطَّلْعَه مَتْبُوعَه بَالْغَوْثْ. وَلَّتْ فِيهَا التّْسَقْسْيَه، وَلَّى التّْسَوْرِيطْ، وَلَّى التّْعَوْرِيطْ فْى ابُو شَرْوِيطْ وْشُفْ تْشُوفْ اِلاَ انْتَ سْلَكْتِ!
ـ زْعَيْطْ:  (يحاول نزع حذائه بعنف.)
ـ كُرَّيْطْ:  (يسأل زْعَيْطْ باستياء.) انْتَ آشْ كَتْديرْ؟!
ـ زْعَيْطْ:     (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) سَايْرْ نَمْلَخْ  فْى صُبَّاطِي! (ينهره.) تْسَالْنِي شَيْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يعاتب زْعَيْطْ.) اَرَاكْ مَا كَتْديرْ شَيْ بْرَايِّي. شْحَالْ هَذِه وَانَا كَنْگُولْ لِكْ وَنْعَاوَدْ -آ قْلِيلْ الرَّايْ- تَبْدَا كَتْمَلْخُه كُلَّ نْهَارْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستعطف كُرَّيْطْ.) عَيْشَّكْ، عَيْشَّكْ. عَاوَنْ، عَاوَنْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بِحُنُوِّ.) تْوَعَتْتِ؟
ـ زْعَيْطْ: (يسخر من كُرَّيْطْ.) وَيْلِي عْلَى گَالْ تْوَعَّتْتِ! كَيْسُوَّلْنِي وَاشْ تْوَعَّتّْ!
ـ كُرَّيْطْ:  (يرد على زْعَيْطْ بغلظة.) وِاِلا تْوَعَّتْتِ؟! كَيَحْسَبْ لِكْ غِيرْ انْتَ وَحْدَكْ مْوَعَّتْ، مَنْ دُونْ أُمَّةْ هَاجُوجْ وْمَاجُوجْ أجْمَعِينْ؟! دِيمَا مْخَرَّجْنَا مَنْ الَحْسَابْ! كُونْ تْدُوَّزْ غِيرْ شْوِيَّه مَنْ تَمَارْتي، تْذُوقْ الْگَطْرَانْ وَيْجِيكْ مَا اَحْلاهْ وَتْغِيسْ فْى مَاهْ!          
ـ زْعَيْطْ:   (يسأل كُرَّيْطْ باندهاش.) عْلاهْ مْوَعَّتْ حْتَى انْتَ يَا؟
ـ كُرَّيْطْ:  (يسخر من زْعَيْطْ.) وَيْلِي عْلَى گَالْ لِكْ مْوَعَّتْ حْتَى اَنْتَ يَا! كَيْسُوَّلْنِي وَاشْ مْوَعَّتْ حْتَى اَنَا يَا!
ـ زْعَيْطْ:   (يشير بسبابته إلى فُتْحَة سروال كُرَّيْطْ ويسخر منه.) هَا حْنَ يَا ادَرْنَاكْ مْوَعَّتْ، وْعَبُّونَكْ مَا لُه مَحْلُولْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يتفحص فُتْحَة سرواله ويرتبك.) آوِّ! آوِّ! (يسد أزرار سرواله ويعلق على الأمر بارتباك.) الْوَاحَدْ اِلاَ تْزَهْزَا فْى هَذْ التّْفَاتَفْ، كِيفْ مَا هَذُه، يْعُودْ شْفَايَه لِمَنْ وَالَى.
ـ زْعَيْطْ:   (يسخر من كُرَّيْطْ.) آشْ نْگُولْ لِكْ؟ الِّي نْگُولْ لِكْ بَايَنْ عْلِيكْ! عَارَفْ، فَاهَمْ فْى الَبْلاَنَاتْ وْكَتْبَيَّتْ وَسْطْ الَبْزُوقَاتْ! (يصمت لحظة. يجهد في خلع حذائه ويستاء من كُرَّيْطْ.) مَا بْغَيْتِ شَيْ تْدِيرْ مْعَيَ  يْدِيكْ فْى الَعْوِينْ!
ـ كُرَّيْطْ:   (يتجاهل زْعَيْطْ ويناجي نفسه برزانة وكأنه يبلِّغها التماعاتٍ ذهنيةً خطرت له.) بَعْضْ الْمَرَّاتْ كَنْگُولْ فِي غُرْقْ خَاطْرِي تْفَاجَاتْ، تْفَاجَاتْ كَامَامْ، وْكَنْحَسّْ بْرَاسِي وَاحَدْ آخُرْ... (يزيل تَارَازَتَهُ من على رأسه، ينظر بداخلها، يدخل يده فيها ويمررها على حَوَافِّهَا، يهزها ثم يعيدها فوق رأسه ويواصل على نفس المنوال.) بْحَالْ آشْ نْگُولْ؟ الَهْنَاوَاتْ وَاتْ، وْشِي فِي شِي... (يتردد، يبحث عن التعبير المناسب.) بْحَالْ اِلاَ... اِلاَ مَخْلُوعْ. (يبالغ في التعبير عن الحالة.) خَلْعَه! خَلْعَه! (يزيل تَارَازَتَهُ مرة أخرى، ينظر بداخلها، يدخل يده فيها ويمررها على حَوَافِّهَا، يهزها ثم يعيدها فوق رأسه ويواصل على نفس المنوال.) الْحَاصُلْ حَاصِلْ وْمَا فِيهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتمكَّن بعد جهد جهيد من خلع حذائه، ينظر بداخله، يدخل يده ويمررها في قلب الحذاء، يهزه، يبحث فوق الأرض عن شيء يكون قد سقط منه، لا يجد شيئا، يدخل يده مرة أخرى في الحذاء و يَجِم.)

ـ كُرَّيْطْ:  (يسأل زْعَيْطْ باهتمام بالغ.) إوَ، مَا ضْرَا؟
ـ زْعَيْطْ:  (يرد عليه بفتور.) مَا ضْرَا وَلُو.
ـ كُرَّيْطْ:  (يرتاب في الأمر ويمد يده لتسلم الحذاء من زْعَيْطْ.) أَرَى نْشُوفْ!
ـ زْعَيْطْ:  (يتمنع بحزم.) مَا كَايْنْ مَا تْشُوفْ!
ـ كُرَّيْطْ:  (يتضايق من زْعَيْطْ ويأمره بغلظة.) اِوَ رُدّْ هُنْكَارَكْ لْرَجْلَكْ!
ـ زْعَيْطْ:  (يتفحص رجله ويرد على كُرَّيْطْ بعناد.) غَادِي نْخَلِّهَا عَرْيَانَه، جَهْدْ الِّي تّْنَفَّسْ شْوِيَّه!
ـ كُرَّيْطْ: (يحتج على زْعَيْطْ.) وَحْنَ، نَبْقَوْ گَاطْعِينْ النَّفْسْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) فِينَا شِي نَفْسْ الِّي نْگَطْعُ؟
ـ كُرَّيْطْ:  (يعاتب زْعَيْطْ.) بَازّْ آسِيدِي. بْنَادَمْ گَدّْ الصَّفْصَافَه وْجَايبْ الْحُگْرَه عْلَى سُبَّاطْ. (يزيل تَارَازَتَهُ مرة أخرى، ينظر بداخلها، يمرر يده، يهزها، ينفض الغبار عنها، ينفخ فيها، يعيدها فوق رأسه ويعلق بارتياب.) هَذْ الشِّي وَلّى كَيَخْلَعْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحرك رجله العارية بشكل يسمح بتهوية أصابعه.)
ـ كُرَّيْطْ:  (يناجي نفسه وكأنه يبلِّغها التماعاتٍ ذهنيةً خطرت له.) ثُلُثْ حْصَلْ گْبَلْ الْبَابْ، وْثُلُثْ تْكَرْبَعْ فَى الْعَتْبَه، وَالثُّلْثْ النَّاجِي نْجَى بَعْظَامُه. (لحظةُ تأمل ثم يواصل على نفس المنوال.) ثُلُثْ نَاجِي عْلَى گَدُّه. (لحظةٌ ثم يواصل بارتياح.) وَالْخَيْرْ وَالْبَرَكَه هَذِه! (لحظةٌ ثم ينادي زْعَيْطْ بِحُنُو.) زْعَيْطَطْ.

بيان اليوم

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الأحد 14 يوليو 2013 - 23:20

(2)


الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...
ـ كُرَّيْطْ: (يناجي نفسه وكأنه يبلِّغها التماعاتٍ ذهنيةً خطرت له.) ثُلُثْ حْصَلْ گْبَلْ الْبَابْ، وْثُلُثْ تْكَرْبَعْ فَى الْعَتْبَه، وَالثُّلْثْ النَّاجِي نْجَى بَعْظَامُه. (لحظةُ تأمل ثم يواصل على نفس المنوال.) ثُلُثْ نَاجِي عْلَى گَدُّه. (لحظةٌ ثم يواصل بارتياح.) وَالْخَيْرْ وَالْبَرَكَه هَذِه! (لحظةٌ ثم ينادي زْعَيْطْ بِحُنُو.) زْعَيْطَطْ.

ـ زْعَيْطْ: (يجيب كُرَّيْطْ بضجر.) گَالْ لِكْ نْعَمْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ برزانة.) آشْ ظْهَرْ لِكْ اِلاَ نْتُوبُ؟
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب من سؤال كُرَّيْطْ.) عْلاشْ آ اخُويَا؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرتبك.) إيَّهْ، عْلاَشْ... (يتردد لحظة ثم يرد على زْعَيْطْ بارتياب.) عْلاَهْ زَعْمَا، مَا نْكُونُ ادَرْنَا تَى كَعْيَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يتعامل مع سؤال كُرَّيْطْ باستخفاف.) أنَا يَا ادَرْتْ غِيرْ كُعَيَّه، الِّي خْرَجْتْ لِكُمْ مَنْ كُرْشْ اُمِّي!
ـ كُرَّيْطْ: (يضحك مقهقها لكنه سرعان ما يكبت ضحكته واضعا يده على أسفل بطنه. يظهر العبوس على وجهه ويعلق على الوضع بمرارة.) حْتَى الضَّحْكَه وَلَّتْ تَعْگَرْنَا!
ـ زْعَيْطْ: (يحتج على الوضع.) حُگْرَه هَذِه!
ـ كُرَّيْطْ: (يعلق على وضعهما بمرارة.) جَهْدْ الْحَالْ اِلا فَرْنَسْنَا. (يرسم كُرَّيْطْ على وجهه ابتسامة عريضة سرعان ما تخبو. يواصل بنبرة استسلام.) الْحَاصُلْ حَاصِلْ وْمَا فِيهْ. (لحظةٌ ثم ينادي زْعَيْطْ بحُنُوّ.) زْعَيْطَطْ.
ـ زْعَيْطْ: (يجيب كُرَّيْطْ بتضايق.) يَاكْ مَا كَايْنْ بَاسْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بنبرة فضول.) اَنْتَ قَارِي شْوِيَّه دْيَالْ الُقْرَانْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يباغته السؤال فيرتبك.) الُقْرَانْ؟!... (يفكر لحظة ثم يرد على كُرَّيْطْ بالتباس.) عْلَى مَا حَالْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستدرج زْعَيْطْ للحديث بدهاء.) وَالِّي قَرَّاوْكْ، مَسْلْمِينْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرتبك لحظة ثم يجيب بتردد.) مَسْ... لْمِينْ... (لحظةٌ ثم يستدرك بسخرية.) بَالْحَقّْ مَا شِي تَى لْهِيهْ لْهِيهْ. غِيرْ كَيْشَهّْدُو بَالنّْبِي وَخْلاَصْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستعطف زْعَيْطْ.) اعْرَضْ عْلِيَّ شِي حَاجَه، تْكُونْ زِينَه، تْكُونْ رْزِينَه، حْتَى نْشُفْ، دَابَا، حَدّْ عْقُولَكْ مْعَ الُقْرَانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يجيب باستخفاف.) اِلاَ بْغَيْتِ حَدّْ عْقُولِي مْعَ الُقْرَانْ، مَا عْقَلْتْ شِي لِكْ، وَلَكِنِّ عَنْدِي شِي عْقُولْ عْقَلْتْ عْلِيهْ. (لحظةٌ يتخذ خلالها وضع رواة الحكايات ثم يواصل حكيه بصوت رخيم ونبرة هادئة.) وَاحَدْ النّْهَاْر، فْوَاحَدْ الْعَامْ وَكْحَتْ السّْمَا تَى تْگُولْ تْمَسْحَتْ بْلِيگَه، اتَّگْطَعْ الْمَا وَتْشَگَّتْ الاَرْضْ، نْگُولْ لَكْ حَالَتْنَا، نْگُولْ اكْثَرْ، وْكَانْ الصَّهْدْ كَيَتْنَاغَلْ، وْالَعْجَاجْ هَايَجْ كِي الُمَّواجْ، وَالذَّبَّانْ سَرْبَه عْلَى سَرْبَه مْگُوجَجْ عْلِينَا وَسْطْ الَمْسِيدْ، وْكَانْ عَنْدْنَا وَاحَدْ الَفْقَيَّهْ رَحْمَانِي، كَانْ مْشَارَطْ مْعَ الدُّوَّارْ، وَلكِنِّ آشْ نْگُولْ لِكْ، مَا بْقَتْ لاَ مْشَارْطَه لاَ مْخَالْطَه، الْمُدّْ تَاعْ الشّْعِيرْ الَمْحَيْگِيرْ اِلاَ مَا دَوّْزُوهْ الزَّطَّاطَه بَمْكَاحَلْهُمْ وَشْوَاقَرْهُمْ وَزْرَاوَطْهُمْ مَا يَسْلَكْ شِي بَابْ الْعَتْبَه. وْمَلِّي مَا بْقَتْ مْشَارْطَه، مَا بْقَتْ مْخَالْطَه مَا بْقَى قُرَانْ، وَلَّى الَفْقَيَّهْ السّْفَيَّهْ غِيرْ كَيْدَوَّزْ الْوَقْتْ بِنَا بِينْمَا عَيّْطُو عْلِيهْ لاَلِيجُو، وَلاَ بْغَى هُوَّ يَتْحَرَّكْ مَنْ هَذِكْ سُورَةْ الرَّحْمَانْ، حِيثْ رَحْمَانِي، اِلاَ عْقَلْتْ مَزْيَانْ وْكَانْ رَايِّي يَنْفَعْنِي فْى ذِيكْ الْحَرْنَه. حْلَفْ الرَّحْمَانِي بَحْلُوفُه يَا حْتَى نْحَفْظُهَا رِيگَلْمَا، وَحْلَفْ رَاسِي لاَ بْغَى يْشَدّْهَا كَلْمَه بْكَلْمَه. (ينفعل فيتخذ صوته نبرة حادة.) وَانْتَ ارَاهَا كَتْدَوَّخْنِي! عَامْرَه تْعَاوِيدْ! (لحظةٌ يسترجع خلالها أنفاسه ويواصل حكيه بصوت رخيم ونبرة هادئة.) بَاقِي نْشُفْ، آ سِيدِي عْلِيكْ، فْى ذَاكْ النّْهَارْ بْحَالْ الِّي سَايْرْ نْشُفْ فِيكْ هْنَا بَالذَّاتْ، غَوَّثْ عْلِيَّ الرَّحْمَانِي مَنْ دُونْ الْمَحَضْرَه كَامْلِينْ وْگَالْ لِيَّ «اعْرَضْ الرَّحْمَانْ، آ الطّالَبْ! بَايَنْ حَافَظْ!» (يسخر بنبرة حادة.) وَمْنِينْ يَا وْدِي؟! وَمْنِينْ حَافَظْ؟! (لحظةٌ ثم يواصل حكيه بصوت رخيم ونبرة هادئة.) تْرَجَّلْتْ فَى الاَّوَّلْ، تْرَجَّلْتْ وَبْدِيتْ نْصَرْيَحْ فْى الُقْرَانْ، وَلَكِنِّ غِيرْ وْصَلْ الَمْزَيْغِيبْ مَسْكِينْ لْهَذِكْ ﴿الاَرْضَ رَفَعَهَا﴾ وَتّطْمَسْتْ وَاحَدْ الطَّمْسَه، يَا وْمَا حَسِّيتْ حْتَى لْگِيتْ رَجْلِيَّ مَرْفُوعِينْ، وْابُو صَالَحْ يَخْبَطْ فِيَّ! وَخْنَايْنِي سَايْرَه تَطَّاَيْر، وْابُو صَالَحْ يَخْبَطْ فِيَّ! وَالرّْيُوگْ وْالَبْكَا وَالتّْعَوْرِيطْ، وْابُو صَالَحْ يَخْبَطْ فِيَّ! وَالنّْحِيطْ الِّي مَا بَعْدُه نْحِيطْ، وْابُو صَالَحْ يَخْبَطْ فِيَّ! يَا حْتَّى تْزَادْ عَنْدِي الْخَدِرْ مْعَ وَلْدُه وَحْفَايْدُه كَامْلِينْ مَجْمُوعِينْ، وْفَامِيلْتُه تَى لْرِيحَةْ الشّْحَمْ فَى الجّْقَمْقَمْ، وْمَا مْلَكْتْ غِيرْ عَيَّطْتْ اجْبَذْ مَنْ الدُّوَّارْ. وْبَاقِي لْدَابَا مْعَيَّطْ اجْبَذْ. وْغِيرْ نْتْفَكَّرْ الرَّحْمَانِي وَنْگُولْ نَبْقَى مْعَيَّطْ اجْبَذْ حْتَى تْقُومْ الدَّنْيَا لْلاَخِرَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يسخر من زْعَيْطْ.) رَاسْ الَحْمَارْ! غِيرْ الرَّحْمَانْ غَلْبَتْ عْلِيكْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بانفعال.) ارَى بَالسِّيفْ مَا تَغْلَبْ عْلِيكْ! آرَاهْ الجُّوعْ، يَاهْ! آرَاهْ الصَّهْدْ، يَاهْ! آرَاهْ الْمَرْضْ يَاهْ! وْالاَرْضْ شَحْفَانَه، لَكْحَانَه! وَالسّْمَا مَمْسُوحَه بْلِيگَه! وْالَخْنَايَنْ مْدَلّْيَه سْبَايَاتْ! وَالرّْمَدْ مْشَمَّعْ الْعَيْنِينْ! وَالذَّبَّانْ سَرْبَه عْلَى سَرْبَه! وَالرَّحْمَانِي مْقَنْدَشْ لِنَا عَلْى لاَلِيجُو!
ـ كُرَّيْطْ: (يسخر من زْعَيْطْ.) لاَ، لاَ، لاَ، لاَ، انْتَ غِيرْ مَطْمُوسْ.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بانفعال.) وَا ارَاكْ بَالسِّيفْ تْعُودْ مَطْمُوسْ، وْحَالْتَكْ هُكَّ گُدَّامْ قَوَّةْ الْفَاكْيَه وَالنّْخَلْ، الجَّنَّه وْالَعْيُونْ، الْيَاقُوتْ وَالْمَرْجَانْ وَالرُّمَّانْ وْبَلَّعْمَانْ وَالصَّنْصَرَانْ وْبَرّْلَمَانْ، وْسِرْ وْسِرْ! مَا تْجِيكْ شِي الدُّوسَه فْى كَرُّوسَه؟! يْرَكْبَكْ ابُو فَالَجْ، يَسْكُنْ فِيكْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسخر من زْعَيْطْ.) الُقْرَانْ زْگَلْتِهْ وَزْگَلْتِ فْقِيهْ، بَالْحَقّْ كُنْتِ تْوَلِّي حْلايْقِي نِيمِيرُو وَاحَدْ ابَنْ وَاحَدْ.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باعتزاز.) خْدَمْتْ مَقَّاصْ مْعَ عْبِيدَاتْ الرّْمَى. مَا ظَاهْرَه شِي عْلِيَّ؟ هَا انْتَ. (يستعرض جسده على شاكلة عارضي الأزياء ويواصل بنبرة احتجاج.) اَوْ لاَ الْمَحْگُورْ يَبْقَى مَحْگُورْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يهم بالكلام فيجم. يبحث عن سياق الحديث فيسأل زْعَيْطْ على مضض.) آشْ كُنْتْ نْگُولْ؟... (يسترجع سياق الحديث ويسارع إلى الإجابة عن سؤاله.) إيهْ. كِي بْقَتْ رَجْلَكْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يجيب كُرَّيْطْ بسأم.) سَايْرَه تَّنْفَخْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يجم لحظة ثم يخاطب زْعَيْطْ بحماس.) إيهْ، عَادْ تْفَكَّرْتْ آشْ كُنْتْ نْگُولْ. (يتردد لحظة ثم يواصل كلامه بفتور.) بَالْحَقّْ بْلاشْ. مَا گَادّْ نْگُولْ.
ـ زْعَيْطْ: (يلح على كُرَّيْطْ.) آشْ تْفَكَّرْتِ وْخَيَّرْتِ، مَا گَادّْ تْگُولْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بانفعال.) وَلُو آ الْخُرْبْ! وَلُو! وَلُو! غِيرْ ابْنَ آدَمْ!
ـ زْعَيْطْ: (يندهش.) إينَ ابْنَ آدَمْ؟! (يسارع للإجابة عن تساؤله بفتور.) آهْ، ابْنَ آدَمْ. (يقف ويتجه صوب كواليس الْجُنَيْنَةِ وهو يفكر. يتوقف ويلتفت نحو كُرَّيْطْ ويسأله باستغراب.) مَا لاَبْنَ آدَمْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ باكتئاب.) زْوِينِينْ.
ـ زْعَيْطْ: (يلتفت وكأنه يريد إكمال سيره ثم يسأل كُرَّيْطْ باندهاش.) زْوِينِينْ؟! (يواجه كُرَّيْطْ بحدة.) يَاكْ فَايْتْ گُلْتِ لِيَّ عْلِيهُمْ مْكَلّْخِينْ وْكَيْسَخْسْخُو!
ـ كُرَّيْطْ: (لا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ زْعَيْطْ: (لحظةٌ ويتوجه صوب كواليس الْجُنَيْنَةِ وهو يَخْمَع. يضع يده على حاجبيه لِيَسْتَبِينَ شيئا يكون قد لاح له في الأفق. يلتفت ويتجه صوب كواليس الْفِنَاءِ وهو يخمع. يضع يده على حاجبيه ليستبين شيئا يكون قد لاح له في الأفق.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتابع زْعَيْطْ باهتمام. يلتقط حذاء هذا الأخير، ينظر بداخله، يتقزز منه ويدعه يسقط من يده على عجل.) أوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ!
ـ زْعَيْطْ: (يتوسط الخشبة. يلتفت وينظر نحو الأفق الخلفي للخشبة ويناجي نفسه بضجر.) هَذْ الَمّيْضَعْ زْوِينْ، فْنِينْ. (يلتفت ويتقدم صوب الجهة الأمامية للخشبة. ينظر نحو الجمهور ويناجي نفسه بضجر.) هَذْ الْمَنْظَرْ تَاعْ الشّْمَنْدَرْ يَقْتُلْ بَالضَّحْكْ. (يلتفت صوب كُرَّيْطْ ويخاطبه بفتور.) مْشِينَا فْى حَالْنَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ برزانة.) مَا نْگَدُّ شَيْ.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) وَعْلاشْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) وَالْكَلْمَه الِّي عَاطِينْ للَصَّيَّدْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يطأطئ رأسه إذعانا لكلام كُرَّيْطْ.) وَا اِيَّيَّيَّيَّيَّهْ، اِيَّهْ! كَايْنَه، كَايْنَه! (يفكر لحظة ثم يستدرك باستغراب.) آشْ مَنْ صَيَّدْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) صَيّْدُونَا قْدَرْ! آوْه!


بيان اليوم

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 20:55

(الحلقة 3)

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...
ـ زْعَيْطْ: (يتوسط الخشبة. يلتفت وينظر نحو الأفق الخلفي للخشبة ويناجي نفسه بضجر.) هَذْ الَمّيْضَعْ زْوِينْ، فْنِينْ. (يلتفت ويتقدم صوب الجهة الأمامية للخشبة. ينظر نحو الجمهور ويناجي نفسه بضجر.) هَذْ الْمَنْظَرْ تَاعْ الشّْمَنْدَرْ يَقْتُلْ بَالضَّحْكْ. (يلتفت صوب كُرَّيْطْ ويخاطبه بفتور.) مْشِينَا فْى حَالْنَا.

ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ برزانة.) مَا نْگَدُّ شَيْ.

ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) وَعْلاشْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) وَالْكَلْمَه الِّي عَاطِينْ للَصَّيَّدْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يطأطئ رأسه إذعانا لكلام كُرَّيْطْ.) وَا اِيَّيَّيَّيَّيَّهْ، اِيَّهْ! كَايْنَه، كَايْنَه! (يفكر لحظة ثم يستدرك باستغراب.) آشْ مَنْ صَيَّدْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) صَيّْدُونَا قْدَرْ! آوْه!
ـ زْعَيْطْ: (يطأطئ رأسه إذعانا لكلام كُرَّيْطْ.) وَا اِيَّيَّيَّيَّيَّهْ، اِيَّهْ! كَايْنَه، كَايْنَه! (يفكر لحظة ثم يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) وْگَاطَعْ الشَّكّْ مَنْ الَمَّيْضَعْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرتبك.) إينَ مَّيْضَعْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بحزم.) الِّي عَاقْدِينْ فِيهْ مْعَ الصَّيَّدْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يتردد.) وَا گَالْ... (يفكر لحظة ثم يستدرك بعجالة.) گَالْ تْوَالْ الصَّفْصَافَه! (يرمق الشجرة بمجامع عينه ويتحدى زْعَيْطْ.) كَايْنْ شِي صَفْصَافَه غِيرْ هَذِه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرمق الشجرة بمجامع عينه ويتهكم من حالها.) شَفْتْهَا مْهَوّْقَه، لاَ وْرَگْ لاَ عْرَگْ! لاَ بَيْضْ لاَ فْرَاخْ! لاَ حُكِيكْ لاَ فْرِيكْ! لاَ وْرَگْ لاَ عْرَگْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بضجر.) مَا تْكُونْ غِيرْ خَرّْفَتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق باستخفاف.) تْهَنَّتْ. (يفكر لحظة ثم يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) وَلَكِنِّ، بَاشْ عْرَفْنَاهَا صَفْصَافَه، وْصَفْصَافَه نِيتْ؟! مَا تْكُونْ شَيْ، زَعْمَا، جَطِّيوَه؟!

ـ كُرَّيْطْ: (ينتابه الشك ويسأل زْعَيْطْ بتهيب.) اَوْ لاَ كَلْخَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) اَوْ لاَ زَبُّوجَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بتهيب.) اَوْ لاَ أرْگَانَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) اَوْ لاَ ضَرْوَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بتهيب.) اَوْ لاَ عَرْعَارَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) اَوْ لاَ فَرْنَانَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بتهيب.) اَوْ لاَ كَالِيتُوسَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) اَوْ لاَ خَرُّوبَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بتهيب.) اَوْ لاَ گَاعْ... (يتردد.) شِي... شِي... (ينظر شَزْراً إلى زْعَيْطْ ويسأله بتذمر.) آشْ بْغَيْتِ تْمَعْنِي بْهَذِه قَوَّةْ «اَوْ لاَ؟ اَوْ لاَ؟ اَوْ لاَ؟» زَعْمَا اتَلّفْنَا الَمَّيْضَعْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يتهكم من كُرَّيْطْ.) اِلا جِيتِ تْشُفْ، كَانْ خاَصُّه يْكُونْ هُوَّ هَذَا! (يواصل بهمس.) وْصَيّْدُونَا قْدَرْ حْتَى هُوَّ كَانْ خاَصُّه يْكُونْ وَاگَفْ حَاضَرْ نَاظَرْ، هْنَا وَهْنَا وَهْنَا وَهْنَا! دَابَا دابَا دَابَا دَابَا!
ـ كُرَّيْطْ: (يتضايق من زْعَيْطْ.) هُوَّ مَا گَالْ شِي غَادِي يْجِي! گَالْ لَكْ وَقِيلَ غَادِي يْجِي!

ـ زْعَيْطْ: (يضايق كُرَّيْطْ.) وِاِلا مَا جَا شَيْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بضجر.) نْرَجْعُ لِه فَى نْهَارْ غْدَا.
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضايقة كُرَّيْطْ.) وَنْرَجْعُ لُه تَى بَعْدْ غْدَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بضجر.) اِلا كُنَّا نْرَجْعُ، نْرَجْعُ لِهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضايقة كُرَّيْطْ.) وْسِرْ عْليكْ، وْسِرْ عْليهْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بنبرة من نفد صبره.) آشْ بَاغِي تْمَعْنِي بْسِرْ عْلِيهْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يجيب كُرَّيْطْ باستخفاف.) بْغَيْتْ نْگُولْ حْتَى يْجِي، زَعْمَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يعقب على زْعَيْطْ بسأم.) آ شْحَالْ فِيكْ آ صَاحْبِي مَنْ اَغْنَانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يصر على مضايقة كُرَّيْطْ.) وَلَكِنِّ ارَى حْنَ جِينَا لِيلَةْ الْبَارَحْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يضيق ذرعا بزْعَيْطْ ويرد عليه بتوتر.) لاَ! لاَ! لاَ! لاَ! زْفَطْتِ، زْفَطْتِ، زْفَطْتِهَا!
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضايقة كُرَّيْطْ ويسأله بتحدٍّ.) وَگُلْ لِيَّ آشْنُه ادَرْنَا لِيلَةْ الْبَارَحْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتردد في الإجابة.) لِيلَةْ الْبَارَحْ؟... لِيلَةْ الْبَارَحْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يبالغ في مضايقة كُرَّيْطْ.) إيَّهْ آ السِّي، آشْنُه ادَرْنَا لِيلَةْ الْبَارَحْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرتبك في الإجابة.) لِيلَةْ الْبَارَحْ، آ سِيدِي عْلِيكْ، إلاَ كَانْ رَاسِي يَنْفَعْنِي وْمَا خَفْتْ نَكْذَبْ... (سرعان ما يغتاظ.) وَهَا اَنَا، آ سِيدِي، سَخْسَخْنِي! (يتحدى زْعَيْطْ هو الآخر.) گُلْ، انْتَ نِيتْ، آشْنُه ادَرْنَا لِيلَةْ الْبَارَحْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بثبات.) عْلَى حْسَبْ رَايِّي، كُنَّا هْنَا يَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يرمق الفضاء بمجامع عينه ويسأل زْعَيْطْ بنبرة المحقق.) هَذْ الْمُوضَعْ؟! هُوَّ هَذَا؟! فَايْتْ شَايْفُه؟! فَايْتْ مْخَالْطُه؟! فَايْتْ دَارَجْ فِيهْ؟! فَايْتْ حَاطّْ فِيهْ؟! آ اَدْوِ! آ اَلْوِ! آ اَزْوِ!
ـ زْعَيْطْ: (يتخلى عن المشاكسة ويستسلم لكُرَّيْطْ بنبرة المغلوب على أمره.) اَقِلْنِي عْلِيكْ مَنْ التَّحْكَارْ. مَا گُلْتْ شَيْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستغرب من تراجع زْعَيْطْ المفاجئ.) إوَ هَا حْنَ مَا زَالْ عْلِيهْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يعود إلى مضايقة كُرَّيْطْ ويخاطبه بتحدٍّ.) بْغَيْتِ تْشُوفْ مَا زَالْ عْلِيهْ؟! إوَ آ سِيدِي، الْمَعْزَه مَعْزَه وَلَوْ تْطِيبْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يفقد السيطرة على أعصابه ويَصْرُخُ في وجه زْعَيْطْ.) انْتَ فِينْ تْطِيبْ؟! (يشير إلى الشجرة ويخاطب زْعَيْطْ بحدة.) اَنْتَ هَذْ الشَّجْرَه، هَذِه، هَذِه! (يشير إلى القاعة ويخاطب زْعَيْطْ بحدة.) هَذْ الْگَلْتَه، هَذِه، هَذِه!
ـ زْعَيْطْ: (لا يعير اهتماما لغضب كُرَّيْطْ ويسأله بهدوء مثير للحنق.) وْگَاطَعْ الشَّكّْ مَنْ اللِّيلَه؟

ـ كُرَّيْطْ: (يربكه السؤال.) إينَ لِيلَه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يجيب كُرَّيْطْ بهدوء.) الِّي خَصّْنَا نَتْسَنَّاوْهْ فِيهَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ بيقين.) گَالْ الَخْمِيسْ! (يتردد، يفكر لحظة ثم يرتاب.) عْلَى مَا ظَنَّيْتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستهزاء.) بَعْدْ مَا يَدْخُلْ اللِّيلْ فَى اللِّيلْ حْتَى تْقَرَّبْ رُوحُه تَخْرُجْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يقر بالأمر.) هَذِكْ! وْبَالأمَارَه عْگَدْتْ خَيَّه فِي هَذْ الزِّيفْ! (يبحث في جيوبه المليئة بالبقايا والفُضلات ويتساءل بجزع.) فِينَ هُوَّ هَذْ الَحْرَامْ الْقَسِيسْ مَنْ زِيفْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يواصل زعزعة كُرَّيْطْ وتشكيكه في الأمر بدهاء.) وَلَكِنِّ، إينَ خْميسْ هُوَّ فْى الَخْمِيسَاتْ؟ وَهَذْ اللِّيلَه، لِيلَةْ الَخْمِيسْ؟ مَا تْكُونْ شَيْ، زَعْمَا، لِيلَةْ الَثْلاَثْ؟ اَوْ مَا تْكُونْ شَيْ لِيلَةْ الاحَدْ؟ اَوْ مَا تْكُونْ شَيْ لِيلَةْ الاَرَبْعَا؟ اَوْ مَا تْكُونْ شَيْ سَنْدْرُودِي؟
ـ كُرَّيْطْ: (ينظر حواليه بجزع وكأنه يبحث عن اليوم في المكان الذي يوجد فيه، ثم يعلق على الأمر بجزع.) آهْ يَا نَارِي وْ قَفَّرْنَاهَا!
ـ زْعَيْطْ: (يتمادى في مشاكسته ويسأل كُرَّيْطْ بمكر.) اَوْ لاَ تْكُونْ، گَاعْ، لِيلَةْ الاَثْنِينْ، خْلُقْ عُزْرَيْنْ مْعَ الاُخْرَيْنْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يعلق على الأمر بجزع.) قَفَّرْنَاهَا! قَفَّرْنَاهَا!
ـ زْعَيْطْ: (يغالي في مضايقة كُرَّيْطْ ويخاطبه بعجرفة.) اِلاَ كُنَّا اشَقَّيْنَا الصَّيَّدْ وْجَانَا فَى عْشِيَّةْ الْبَارَحْ عْلَى وَلُو، مَا يْجِي شِي الْيُومْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يعقب على زْعَيْطْ بهلع.) يَاكْ عَادْ گُلْتِ كُنَّا هْنَا يَا لِيلَةْ الْبَارَحْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بمكر.) نَقْدَرْ نَغْلَطْ. (يصمت لحظة ثم يخاطب كُرَّيْطْ بضجر.) بَرَكَه مَنْ هَذْ التّْبَرْوِيلْ، اَوْ لاَ بَاغِي تْزِيدْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ بفتور.) بَرَكَه نِيتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يجلس في صمت.)
ـ كُرَّيْطْ: (يذرع الخشبة بانفعال. يتوقف بين اللحظة والأخرى لِيَسْتَبِينَ الأفق.)
ـ زْعَيْطْ: (يغط في نومه.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتوقف أمام زْعَيْطْ، ينظر إليه ويناديه بِحُنُو.) زْعَيْطَطْ.

ـ زْعَيْطْ: (يغط في نومه.)
ـ كُرَّيْطْ: (ينادي زْعَيْطْ بِحُنُو.) زْعَيْطَطْ.
ـ زْعَيْطْ: (يغط في نومه.)
ـ كُرَّيْطْ: (يَصْرُخُ.) وَا زْعَيْطَطْ، يَاهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يستيقظ مذعورا.) أيْ، اَيْ، اَيْ، اَيْ، اَيْ!... اهْدَا، اهْدَا، اهْدَا! (يفرك عينيه ويستعيد كامل وعيه. يشعر بوخز ضمير فيعتذر عن سباته بصوت منكسر.) خَطْفُونِي عَيْنِيَّ. (يصمت لحظة، ينظر خلالها إلى كُرَّيْط شَزْراً، ثم يَصْرُخُ في وجه.) وَاَنْتَ يَا عْلاشْ مَا كَتْخَلِّنِي شَيْ نَنْعَسْ نَغْنُسْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بهدوء.) وْنَبْقَى نْقَرَّقْ فْى عَيْنِيَّ وَحْدِي بُوحْدِي؟ لاَ وْنِيسْ وْنِيسْ لاَ اَبُو تَلِّيسْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بانفعال.) وَاَنَا بْغَيْتْ نْهَتْهَتْ مَزْيَانْ! (يهدأ. يتخذ وضع الرواة ويعطي لصوته نبرة رخيمة.) كُنْتْ سَايْرْ نْشُوفْ، خَيْرْ وْسَلاَمْ...
ـ كُرَّيْطْ: (يقاطعه بذعر.) مَا تْعَاوَدْ شَيْ!
ـ زْعَيْطْ: (يمد ذراعه بحركة تشمل القاعة والخشبة وما وراءهما ويعاتب كُرَّيْطْ.) مْقَنّْعَاكْ هَذْ الدَّنْيَا؟! مْقَنّْعَاكْ؟! (يصمت لحظة ثم يَصْرُخُ في وجه كُرَّيْطْ.) انْتَ مَا لَكْ كَتْسَخْسَخْنِي؟! (يصمت لحظة ثم يعاتب كُرَّيْطْ بنبرة هادئة.) عْلَى مَنْ نَخْوِي هَذْ اَبُو غَطّاطْ الِّي فِيَّ اِلاَ بْقَيْتِ تّْخُوَّى عْلِيَّ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتبرأ من زْعَيْطْ.) هَذَاكْ اَبُو غَطَّاطْ دْيَالَكْ! عُمْ بَحْرَكْ بِهْ! اَنْتَ عَارْفُه كَيَخْلَعْنِي وْمَا فِيَّ مَا نَسْمَعْ لِهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بتذمر.) بَعْضْ الْمَرَّاتْ كَيْگُولْ لِيَّ وَاحَدْ الرَّاسْ اَحْسَنْ نَتْفَارْقُ وْكُلَّ مَنَّا يْشَدّْ طْرِيگُه، اِلاَ لْگَى مَا يْشَدّْ!

ـ كُرَّيْطْ: (يستخف بزْعَيْطْ.) هَذِيكْ الطّْرِيگْ ما تْسَلّْكَكْ شَيْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على الأمر باستسلام.) ثَمَّه اعْوَجَتْ السّْفَرْجْلَه. (يصمت لحظة ثم يسأل كُرَّيْطْ بلطف.) يَاكْ آ كْرَيْطَطْ، ثَمَّه اعْوَجَتْ الشّْمَنْدْرَه؟ (يصمت لحظة ثم يواصل بمرارة.) حِيثْ الطّْرِيگْ، طْرِيگْ زْوِينَه... (يصمت لحظة ثم يواصل بمرارة.) وَمَّوالِيهَا نَاسْ زْوِينِينْ. (يصمت لحظة ثم يسأل كُرَّيْطْ بتودد.) يَاكْ آ كْرَيْطَطْ؟

ـ كُرَّيْطْ: (يركَن للصمت.)
ـ زْعَيْطْ: (يغني بضجر.)
اَنْتَ خَلِّهْ آ خَلِّهْ زْعَيْطْ لَمَّوالِيهْ * اَنْتَ اَنَا طْرِيگْ جْعَيْدَانْ غَادْيَه نِيشَانْ * اَنْتَ مَدَى مَنْ قَرْعَه خْوَتْ فَى الْقَلْعَه * اَنْتَ نَشْرُبْ الشِّيبَه دْيَالْ اَبُو عَيْبَه * اَنْتَ اَنَا سِيدِي حَجَّاجْ اَدَارْتُه ڤِيلاَجْ * اَنْتَ بْقَى فِيَّ اَلاَشْهَبْ الِّي خْوَى اَلْمَكْتَبْ * اَنْتَ اَنَا ابْنَ آدَمْ اَلاَشْهَبْ شْحَالْ كَيَعْجَبْ * اَنْتَ اَنَا مَدَى مَنْ زِينْ اَدَّوْهْ غِيرْ اَلاُخْرَيْنْ * اَنْتَ بْلِيتُونَا بَاَتَايْ مَا حْشُومَه شَيْ * اَنْتَ بْلِيتُونَا بَاَلْكِيفْ اَرَى الُقْلَيْبْ ضْعِيفْ * بْلِيتُونَا باَلدِّيعَه تَى لْوَرْدِيغَه...
ـ كُرَّيْطْ: (يتحمل غناء زْعَيْطْ على مضض وينتهي به الأمر إلى التعبير عن انزعاجه بحدة.) آ بَرَكَه مَنْ التّْبُوعِيرْ! (يغادر الخشبة من كواليس الْجُنَيْنَةِ.)

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 20:57

(الحلقة 4)


ـ زْعَيْطْ: (يتبع كُرَّيْطْ حتى بداية كواليس الْجُنَيْنَةِ ويتوقف. يتابع ما يفترض أن يقوم به كُرَّيْطْ في كواليس الْجُنَيْنَةِ. يقوم بحركات شبيهة بمن يتابع عراك لعبة «هِيهْ».)
ـ كُرَّيْطْ: (يعود كُرَّيْطْ من كواليس الْجُنَيْنَةِ. يمر أمام زْعَيْطْ ويعبر الخشبة مُطَأْطَأَ الرأس.)
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ ويسأله بلطف.) كُنْتِ بَاغِي تْگُولْ شِي حَاجَه؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل زْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ ويخاطبه بلطف.) كَانْ عَنْدَكْ مَا تْگُولْ لِيَّ. ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل زْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ ويتودد إليه.) وَگُلْ شِي حَاجَه آ كْرَيْطَطْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور، دون أن يلتفت إليه.) أنَا مَا عَنْدِي مَا نْگُولْ لِكْ.
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ ويسأله بتودد.) تَّفْچَعْتِ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يستمر في تجاهله لزْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ ويستعطفه.) السّْمَاحَه، سْمَاحَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يستمر في تجاهله لزْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من كُرَّيْطْ، يضع يده على كتفه ويستعطفه.) عَافَى كْرَيْطَطْ، عَافَاهْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يمعن في تجاهله لزْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يلح على كُرَّيْطْ بمرح.) مَاطِي يْدِيكْ، مَاطْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستدير نحو زْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يفتح ذراعيه ويتودد لكُرَّيْطْ.) زِدْ نَتْعَانْگُ.
ـ كُرَّيْطْ:  (يتصلب في وقفته ويمانع.)
ـ زْعَيْطْ: (يلح على كُرَّيْط.) اَنْتَ زِدْ عَنَّگْ! اَنْتَ زِدْ، مَا لَكْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يتصلب في وقفته ويمانع.)
ـ زْعَيْطْ: (يلح على كُرَّيْط ويتهكم منه بِظُرْفٍ.) اَنْتَ زِدْ عَنَّگْ! مَا لَكْ مْكَرَّفْ كِيفْ الَعْجَلْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يلين ويذعن لزْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يعانق كُرَّيْطْ بحرارة، لكن سرعان ما ينفر منه باشمئزاز.) فِيكْ رِيحَةْ الثُّومْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) وَحْنَ زِينِينْ مْعَ التُّونْيَه.
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى الشجرة باهتمام بالغ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بسأم.) وْدَابَا، دَابَا، آشْ الْمَعْمُولْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بفتور.) نَتْسَنَّاوْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بسأم.) وَحْنَ يَا هْنَا يَا نَتْسَنَّاو، آشْ نْدِيرُ؟
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بأسى.) عْلاَشْ مَا نْعَلّْگُ شِي رُوسْنَا، دَابَا، فْى سَرْفَةْ خَيَّه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يؤنب زْعَيْطْ.) وَتْگُولْهَا لِيَّ حَرْفِيَّه؟ مَا تَرْكُزْ بَاشْ تْوَاتِيهَا؟ مَا تْغَنِّي مَا تْگُولْ عْلِيهَا؟
ـ زْعَيْطْ: (يستعطف كُرَّيْطْ.) نْگُولْ اِلاَ اَنْتَ تَسْعَفْنِي، تَى تْعَاوَنْنِي وتْدِيرْ يْدِيكْ، جَهْدْ نْگَدُّ نْغَلْبُ فِيهَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بحماس.) آ ابُوهَا! نَتْحَزّْمُ لِهَا! نْگُولُ عْلِيهَا بَشْغُلْ فَنَّانْ كَيَفْهَمْ فَى زْرِيعْ الْبَنَانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بما يزيد من حماسه.) وَا بَرَّعْنِي وْگُلْ عْلِيهَا، نَسْعَرْ تَى اَنَا، نْگَرَّحْ تَى اَنَا بَكْلاَمْ مَزْيَانْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بحزم.) اجْمَعْ رَاسَكْ وْشَدّْ النُّوبَه.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) النُّوبَه بِينَاتْنَا مَعْگُوبَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بتمهل.) مَا هِي شِي دِيمَا مَعْگُوبَه. نْقَدْرُ نْجِيبُهَا بَالْمَقْرُونْ.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بارتياح.) نْقَدْرُ نْجُرَّهَا جُوجَه، بْلاَ فَتْنَه اَوْ لاَ ابُو فَرْتُونْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بحماس.) مْشِينَا؟ زْعَمْنَا؟ سَگْنَا الْهَرْوِي فَى السَّرْوِيَّه؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باندفاع.) بْدِينَا فْى الُغْنَا عْلَى التَّعْلِيگَه فْى سَرْفَةْ خَيَّه!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يشرعان في أداء إنشاد «التَّعْلِيگَه فْى سَرْفَة خَيَّه» بمرح يناقض تماما موضوع الإنشاد نفسه.)
مْشِينَا! زْعَمْنَا! سَگْنَا الْهَرْوِي فَى السَّرْوِيَّه!
بْدِينَا فْى الُغْنَا عْلَى التَّعْلِيگَه فْى سَرْفَةْ خَيَّه!
ـ كُرَّيْطْ: وَاحَدْ النّْهَارْ مَاضِي يَگْطَعْ كِيفْ الزِّيزْوَارْ، تَى تْفَنْطَزْ عْلِيَّ رَاسِي.
گَالْ «آ رَاسِي، عْلاَشْ مَا نْدِيرْهَا شِي تَى اَنَا يَا وَنْتَوْرَخْهَا اَكْبَرْ مَنْ رَاسِي؟»
ـ زْعَيْطْ: رَاسُه فَنْطَزْ وَبْدَا جَافَلْ، بَاغِي يْدِيرْهَا گَدّْ مَا هِيَّ وَيْعَلَّمْ عْلِيهَا بَعْلَمْ،
دَايْرْ الصّْوَابَاتْ، كَيْسَوَّلْ فِيهْ عْلَى مَدَى. لاَ نْعَرّْقُ لْبَابَاهْ فَى الرِّيكْلاَمْ.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: مْشِينَا! زْعَمْنَا! سَگْنَا الْهَرْوِي فَى السَّرْوِيَّه!
زَدْنَا فْى الُغْنَا عْلَى التَّعْلِيگَه فْى سَرْفَةْ خَيَّه!
ـ كُرَّيْطْ: گَالْ لِي رَاسِي «مَا لِي مَا نْعَلّْگْ شِي رَاسِي فْى سَرْفَةْ خَيَّه؟!» «نَسْتَبْنَنْهَا، نَسْتَحْلاَهَا وَنْصِيبْ رَاسِي مْفُولَجْ مَطْفُوجْ تَحْتْ الْخَيَّه؟!»
ـ زْعَيْطْ: وْإينَكْ يَا نْسَالْ مْدَلِّي! إينَكْ يَا طَجَّه فَى الْعَيْنِينْ!
إينَكْ يَا حْزَاقْ كَانْ مْتَلِّي! إينَكْ يَا تَرْكَالْ بَالرَّجْلِينْ!
ـ كُرَّيْطْ: إينَكْ يَا سْبَايَاتْ سْبَايَاتْ، كِيفْ الْبَزْبُوزْ، تَحْتْ الْخَيَّه!
إينَكْ يَا مَنِيّْ، يَا مَنِيّْ، زَاهَقْ، هَارَبْ مَنْ اللَّيَّه!
ـ كُرَّيْطْ: مَنْ تَحْتْ السُّرَّه وْالَحْجَرْ مْقَطَّرْ بْقُطْرَه قُطْرَه،
يَرْوِي التُّرْبَه الْمَسْمُومَه تَى تَخْضَرْ وْتَعْطِي النَّظْرَه،
ـ زْعَيْطْ: وْتَنْبَتْ عَشْبَه تَحْتْ رَجْلينَا، وَحْنَ مْعَلّْگِينْ، فَاتْ فِينَا الْفُوتْ، عُدْنَا چَسْدَاتْ.
ـ كُرَّيْطْ: تْبَقْشَشْ، تَبْحَثْ، تَحْفَرْ حْتَى تْگَلَّعْ الجّْدَرْ. مَا تْگُولُه غَ مْفَاصَلْ الَبْنَاتْ.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: مْشِينَا! زْعَمْنَا! سَگْنَا الْهَرْوِي فَى السَّرْوِيَّه!
تَى شْبَعْنَا غُنَا عْلَى التَّعْلِيگَه فْى سَرْفَةْ خَيَّه!
ـ زْعَيْطْ: وْتَنْبَتْ عَشْبَه تَحْتْ رَجْلينَا، وَحْنَ مْعَلّْگِينْ، فَاتْ فِينَا الْفُوتْ، عُدْنَا چَسْدَاتْ.
ـ كُرَّيْطْ: تْبَقْشَشْ، تَبْحَثْ، تَحْفَرْ حْتَى تْگَلَّعْ الجّْدَرْ. مَا تْگُولُه غَ مْفَاصَلْ الَبْنَاتْ.
ـ زْعَيْطْ: نْعَلّْگُهُمْ آ السِّي! نْعَلّْگُهُمْ، دَابَا دَابَا، فْى سَرْفَةْ خَيَّه!  
فْى هَذْ اللِّيلَه، بْلاَ تَعْطِيلَه! غَ ازْعَمْ وْعَوَّلْ عْلِيَّ!
ـ كُرَّيْطْ: اِلاَ كُنَّا نْعَلّْگُ نْعَلّْگُهُمْ، دَابَا دَابَا، فْى سَرْفَةْ خَيَّه!
فْى هَذْ اللِّيلَه، بْلاَ تَعْطِيلَه! حْتَى اَنَا يَا عَوَّلْ عْلِيَّ!
(يرمق الشجرة بمجامع عينه ويسأل زْعَيْطْ بارتياب.) وَفْى هَذْ الْعُرْشْ؟ (يقترب من الشجرة، يتفحصها ويؤكد ارتيابه من أمرها.) مَا نْثِقْ شِي فِيهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يراود كُرَّيْطْ بتودد.) وَا غِيرْ نْزَعْمُ وَنْشُوفُ.
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بنفور.) اَزْعَمْ انْتَ!
ـ زْعَيْطْ: (يتصرف مع كُرَّيْطْ بلياقة.) لاَ، انْتَ يَا افْضَلْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يبالغ في اللياقة.) لاَ، لاَ، لاَ، لاَ، اَنْتَ اَفْضَلْ اَكْثَرْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب من تبرير كُرَّيْطْ.) عْلاشْ آ اَخُويَ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بمكر.) انْتَ اَخَفْ مَنِّي.
ـ زْعَيْطْ: (يحاجُّ كُرَّيْطْ في الأمر.) وَعْلِيهَا عْلاَشْ خَصَّكْ تَزْعَمْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتظاهر بالغباء.) مَا فْهَمْتْ شَيْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستدرج كُرَّيْطْ لمبتغاه بمكر.) اَنْتَ خَمَّمْ وْغَادِي تَفْهَمْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتظاهر بالتفكير ثم يستسلم.) مَا شَفْتْ لَكْ شَيْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحاجُّ كُرَّيْطْ بمكر.) نْفَهّْمَكْ دَابَا. (يفكر لحظة ثم يباشر شرحه بعجرفة العارف المحيط بالأمور.) هُوَّ، الْعُرْشْ... (يصمت لحظة، ينظر خلالها إلى كُرَّيْطْ شَزْراً، ثم يواصل شرحه على نفس المنوال.) الْعُرْشْ دْيَالْ هَذْ الشَّجْرَه... (يصمت لحظة ينظر خلالها للشجرة بعجلة ثم يواصل شرحه على نفس المنوال.) شَفْتِ الشَّجْرَه؟ الْعُرْشْ دْيَالْهَا. (يعدل عن شروحه ويخاطب كُرَّيْطْ بانفعال.) وَانْتَ اَفْهَمْ شْوِيَّه، مَا لَكْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يمعن في التظاهر بالغباء.) اَعْطَيْتْ حْمَارِي. فَهَّمْنِي.
ـ زْعَيْطْ: (يستأنف شروحه على مضض ويخاطب كُرَّيْطْ بعجرفة العارف المحيط بالأمور.) هُوَّ كِيفْ شَفْتِ، زْعَيْطْ خْفِيفْ، وَالْعُرْشْ وَخَّى تْشُوفُه مْهَيْوَّقْ مَا غَادِي شَيْ يَتْهَرّسْ بَزْعَيْطْ مَنْ خَفَّةْ الَعْظَامْ الِّي فِيهْ، وَزْعَيْطْ يَتْطَرْطْگُ عَيْنِيِهْ وْيَتْدَلَّى لْسَانُه جَهْدْ شْبَرْ. وْكُرَّيْطْ، آ سِيدِي، ثْقِيلْ وَثْقِيلْ، الْعُرْشْ يْمِيلْ تَى يَتْطَرْطَگْ بَالثّْقُلْ وَالثّْقَالَه الِّي فْى كُرَّيْطْ، وْمَا يَتْطَرْطْگُ لْكُرَّيْطْ عَيْنِينْ، مَا يتَْدَلَّى لْسَانْ جَهْدْ شْبَرْ، وْيَبْقَى وَحْدَانِي مْسِيكِينْ. (يصمت لحظة ثم يحاول تقديم خلاصة فيرتبك.) وْهُوَّ... وْهِيَّ... وْهُوَّ وْهِيَّ... وْتَى هِيَّ فَى الْوَاقِعِيَّه... (يستعين بكُرَّيْطْ للعثور على التعبير الدقيق.) هِيَّ كِي يْگُولُ لْبَابَاهَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بسخرية.) اِوَ تَى لْهَذِه «وْهُوَّ وْهِيَّ وْتَى هِيَّ فَى الْوَاقِعِيّه» غَايْبَه عْلِيَّ.
ـ زْعَيْطْ: (يهتدي للتعبير الذي كان يبحث عنه.) إيهْ لْگِيتْهَا. گَاعْ الِّي تَخْلِيكْ عَرِّهَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يباغت زْعَيْطْ ويسأله بنبرة عتاب.) جِي بَعْدَ! أنَا يَا دَابَا اثْقَلْ مَنَّكْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) شُفْ اَنْتَ يَا الِّي گُلْتِهَا، اُمَا أنَا مَا رَاقَبْ مَا عَالَمْ بِهَا. وْزَائِدٌ، هَذْ الشِّي غِيرْ زْهَرْ وْنَصِيبْ، گَدّْ مَا تْكُونْ اَثْقَلْ تْكُونْ اَخَفّْ. وَعْلَى مَا حَالْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يعبر عن حيرته.) وَآشْ الْمَعْمُولْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بِتَرَوٍّ.) الْمَعْمُولْ، مَا نْدِيرُ حْتَى وَاحْدَه وَنْسَمّْطُ عْلِينَا الآفَاتْ.  
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بارتياح.) هِيَّ هَذِكْ. نَتْسَنَّاوْهْ نِيتْ. نْشُوفُوهْ آشْ غَادِي يْگُولْ لِنَا.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) آ شْكُونْ آوَ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) صَيّْدُونَا قْدَرْ!
ـ زْعَيْطْ: (يطأطئ رأسه إذعانا لكلام كُرَّيْطْ.) وَا اِيَّيَّيَّيَّيَّهْ، اِيَّهْ! كَايْنَه، كَايْنَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يعلل اختياره بمهارة.) نْعَرْفُ رُوسْنَا مَنْ رَجْلِينَا وْعَادْ نْشُوفُ.

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 21:02

(الحلقة 5)

الفصل الأول
ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ كُرَّيْطْ: (يعبر عن حيرته.) وَآشْ الْمَعْمُولْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بِتَرَوٍّ.) الْمَعْمُولْ، مَا نْدِيرُ حْتَى وَاحْدَه وَنْسَمّْطُ عْلِينَا الآفَاتْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بارتياح.) هِيَّ هَذِكْ. نَتْسَنَّاوْهْ نِيتْ. نْشُوفُوهْ آشْ غَادِي يْگُولْ لِنَا.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) آ شْكُونْ آوَ؟! ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) صَيّْدُونَا قْدَرْ!
ـ زْعَيْطْ: (يطأطئ رأسه إذعانا لكلام كُرَّيْطْ.) وَا اِيَّيَّيَّيَّيَّهْ، اِيَّهْ! كَايْنَه، كَايْنَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يعلل اختياره بمهارة.) نْعَرْفُ رُوسْنَا مَنْ رَجْلِينَا وْعَادْ نْشُوفُ.
ـ زْعَيْطْ: (ينتقل من حالة الارتياح إلى حالة القلق.) وْوَخّى وَخّى، ارَى رَاسِي تْگُوجَجْ عْلِيَّ. وَاحَدْ الْخَاطَرْ كَيْگُولْ لِيَّ غِيرْ نْنُوضُ نْشَرْبُ الَحْدِيدْ مَا حَدُّه رَايْبْ.

ـ كُرَّيْطْ: (يستدرج زْعَيْطْ لرأيه بدهاء.) وْوَخّى وَخّى، أنَا يَا مَا كْرَهْتْ شَيْ نَعْرَفْ آشْ غَادِي يْگُولْ لِكْ وْلِيَّ. مَا خَاسْرِينْ عْلِيهَا وَلُو!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيطْ بارتياب.) وَآشْ طْلَبْنَا منُّه، بَعْدَ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يستغرب من سؤال زْعَيْطْ.) مَا كُنْتِ شِي حَاضَرْ نَاظَرْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) مَا رَدَّيْتْ شَيْ الْبَالْ، وَكَّانْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب على سؤال زْعَيْطْ بثبات.) طْلَبْنَا مَنُّه، آ سِيدِي عْلِيكْ... (يتردد.) طْلَبْنَا مَنُّه... (يرتبك في الإجابة.) آشْ نْگُولْ لِكْ؟ شِي حَاجَه بايْنَه وْبَعْقَلْهَا، ماَ طْلَبْنَا شَيْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستهزئ من كُرَّيْطْ.) هِيَّ اَدَرْنَا طَلْبَه مْلاوْطَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على استهزاء زْعَيْطْ بسخرية.) اِلاَ گُلْتِ مْلاَوْطَه، مْلاَوْطَه.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) وْبَاشْ جَاوَبْنَا؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) گَالْ لَكْ، آ سِيدِي، غَادِي يْشُوفْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) گَالْ مَا يْگَدّْ شَيْ يْقَاوَلْنَا؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) گَالْ، آ سِيدِي، يْخَصُّه يْخَمَّمْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) مَلِّي يَتْصَنَّتْ لَعْظَامُه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) مَلِّي يْشَارْشِينَا فَى ضْوَاصَاهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يَلْگَانَا فَى الْمِيرْدِينَاتُورْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يْشَاوَرْ گَاعْ الْفَامِيلَه.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يْشَاوَرْ اَحْبَابُه وَاَصْحَابُه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يْشَاوَرْ گَاعْ الْخَدَّامَه.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يْشَاوَرْ گَاعْ الْمُعْرِفَه؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يَتْشَاوَرْ مْعَ مُولْ الصَّنْكْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يَتْشَاوَرْ مْعَ اَبُو مْوَارَثْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يَتْشَاوَرْ مْعَ اَبُو مْحَارَثْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يَتْشَاوَرْ مْعَ مُولْى الَكْلاَمْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يَتْشَاوَرْ مْعَ السّْبَايْسِيَّه.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يْشَاوَرْ مُولْى الشّْوَارْ الْمَشْرَارْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يْشَاوَرْ نَكِيرْ وْمُنْكَرْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) يْشَاوَرْ هَاجُوجْ وْمَاجُوجْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) يْشَاوَرْ هَارُوتْ وْمَارُوتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يحدق في كُرَّيْطْ ويسأله بغلظة.) وْاِمْتَى يْرُدّْ عْلِينَا الَخْبَرْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بفتور.) مَلِّي يْرُدّْ عْلِينَا الَخْبَرْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على الأمر بما يفيد استحسانه لمجريات الأحداث.) وَا مَا گَالْ عَيْبْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتمسك بما يعزز موقفه ويستدرج زْعَيْطْ بمهارة.) وَا يَاكْ بَعْدَ، مَا گَالْ تَى عَيْبْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بما يعزز موقف هذا الأخير.) تْعَايَنْ لِيَّ مَا گَالْ تَى عَيْبْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستحسن الأمر ويعلق عليه بارتياح.) تَى اَنَا يَا گَلْتْ مَا گَالْ تَى عَيْبْ.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يستسلمان للراحة في صمت.)
ـ زْعَيْطْ: (يكسر الصمت ويخاطب كُرَّيْطْ بأسى.) شْحَالْ مَنْ اَرْزَاقْ سَايْرَه تّْْفَرَّقْ! (يصمت لحظة ثم يتساءل بتذمر.) وَحْنَ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بفتور.) آشْ گُلْتِ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بتذمر.) گُلْتْ لِكْ وَحْنَ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتضايق من زْعَيْطْ.) انْتَ آشْ گُلْتِ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بسُخط.) آشْ سَايْرِينْ نْگَجْدْرُ هْنَا يَا؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يستغرب من كلام زْعَيْطْ ويسأله بفتور.) نْگَجْدْرُ هْناَ يَا؟
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى كُرَّيْطْ شَزْراً ويخاطبه بحَنَق.) نْگَجْدْرُ هْناَ يَا! جَاوَبْنِي!
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب عن سؤال زْعَيْطْ بثبات.) كَنَتْسَنَّاوْ، نْشُوفُ گُرْعَتْنَا آشْ تْجِيبْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على جواب كُرَّيْطْ باستخفاف.) اُمَّكْ آ اُمَّكْ عْلَى گُرْعَتْنَا!
ـ كُرَّيْطْ: (يُستَفز فينفعل ويرد على زْعَيْطْ متحديا إياه.) إوَ مَا لَكْ، مَا اعَجْبَكْ حَالْ؟! احْلَى مَنْ الَعْسَلْ اسْرَقْ وَازْعَقْ وَاغْرَقْ وَتْوَضَّى لِكْ عْلَى رَاسَكْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بدُعابة.) هَا حْنَ يَا نْدِيرُونِي «اسْرَقْ وَازْعَقْ وَاغْرَقْ» وَمْبَقْبَقْ گَاعْ وْهَارَبْ مَنْ الُوضُو لْتِيْمُومَه، زَعْمَا آ كُرَيْطَطْ، بْهَذِكْ گُرْعَتْنَا، هَذِكْ، عَنْدْنَا تَى حْنَ يَا فَى الدَّنْيَا شِي حَقّْ ثَابَتْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يضحك، يتوقف عن الضحك بشكل مفاجئ ويخاطب زْعَيْطْ باكتئاب.) ضَحَّكْتِنِي، وَخَّى يْخَصّْْنِي غِيرْ نْفَرْنَسْ وْنَبْقَى مْقَرْنَصْ.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) يَاكْ مَا زَعْمَا كَانْ عَنْدْنَا تَى حْنَ فَى الدَّنْيَا شِي حَقّْ ثَابَتْ وْضَيَّعْنَاهْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على سؤال زْعَيْطْ باكتئاب.) فَزَّقْنَاهْ، آ زْعَيْطْ، فَزَّقْنَاهْ.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يجمان في مكانهما. أَذْرُعُهُمَا ممتدة نحو الأسفل ورُكَبُهُمَا مطوية.)
ـ زْعَيْطْ: (بعد صمت وجيز يخاطب كُرَّيْطْ بصوت خافت.) حْنَ يَا، دَابَا، مَا مْگَيّْدِينْ شَيْ فَى طْوَالْ وَاحَدْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (لا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ زْعَيْطْ: (يلح على كُرَّيْطْ بصوت خافت.) يَاكْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرتاب. يرفع يده وينبه زْعَيْطْ.) اَسْمَعْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يُرْهِفُان السمع وهما ثابتان في وضع مثير للسخرية.)
ـ زْعَيْطْ: (يرتاب. يَهْمِسُ لكُرَّيْطْ.) مَا سْمَعْتْ وَلُو.
ـ كُرَّيْطْ: (يرتاب. يَهْمِسُ لزْعَيْطْ.) اگْطَعْ الْحَسّْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يُرْهِفُان السمع.)
ـ زْعَيْطْ: (يفقد توازنه ويكاد يسقط فيتشبث بساعد كُرَّيْطْ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يفقد توازنه هو الآخر.)
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يُرْهِفُان السمع ويحدقان في عيني بعضهما البعض.)
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ بارتياح.) حْتَى اَنَا يَا مَا سْمَعْتْ وَلُو.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يتنفسان الصعداء، ينشرحان ويبتعدان عن بعضهما البعض.)
ـ زْعَيْطْ: (يلوم كُرَّيْطْ.) طَيّرْتِهَا مَنّي خَلْعَه، آ الَمْلَوْغَمْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يعتذر لزْعَيْطْ.) ظَنّيتُه هُوَّ.
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب.) شْكُونْ هُوَّ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب بهمس.) صَيّْدُونَا قْدَرْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على جواب كُرَّيْطْ باستخفاف.) غَ الرِّيحْ هَذَاكْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بارتياب.) آ وْدِي جَانِي بْحَالْ اِلاَ كَانْ يْعَيَّطْ.
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى كُرَّيْطْ شَزْراً ويسأله باستخفاف.) وَعْلَى مَنْ غَادِي يْعَيَّطْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بحزم.) عْلَى قَلَّتْهُمْ؟! اهْبَشْ مُوجُودْ! هَاكْ آ ابْنَ آدَمْ! هَاكْ آ هَرْوِي! هَاكْ آ عَفَارِيتْ السَّرْوِي! هَاكَ آ اَبُو كُبَّارْ الَمْفَرْوَحْ! هَاكْ آ ابُو فَالَجْ الطَّافَجْ! الْوَاحَدْ يَطْلُبْ غِيرْ الصَّحَّه وَالسَّلامَه!
ـ زْعَيْطْ: (يصمت لحظة ثم يناجي نفسه بفتور.) مْشِينَا فْى حَالْنَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يستغرب.) فِينْ فْى حَالْنَا؟! (لحظةٌ ثم يواصل وفي صوته وحركاته ما يفيد رغبته في إقناع زْعَيْطْ بالعدول عن قراره.) نْگَدُّ نَتْقَضَّاوْ الْغَرَضْ وَنْدُوّْزُ نْهَارْ غْدَا مْضَايْفِينْ مْعَ رُوسْنَا فَى الظَّلّْ وَالْكَرْشْ شَبْعَانَه، مْطَرَطْگَه، وَمْشَبّْحِينْ فُوگْ شِي كَاتْرِي، احْسَنْ مَنْ غْلَلْ وَالْهَيْشَرْ فْى غُرْقْ شِي تُوفْرِي. (يسأله بنبرة إغراء.) نْصُبْرُ نْجَبْرُ. أوْ لاَ، لاَ؟
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بضجر.) وَنْصُبْرُ عْلِيهْ اللِّيلْ كَامَلْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (ينهر زْعَيْطْ.) اللِّيلْ دْخَلْ طُولُه فْى عُرْضُه وْبَاقِي تْسَمِّيهْ اللِّيلْ كَامَلْ؟!
(صمت.)

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 21:03

(الحلقة 6)

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ زْعَيْطْ: (يشكو.) جَانِي الجُّوعْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بلطف.) بْغَيْتِ خَيْزُّوَّه؟
ـ زْعَيْطْ: (يتأفف.) كَاينْ مَنْ غِيرْهَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتحسس جيوبه ويلوح لزْعَيْطْ ببريق أمل.) وَقِيلَ عَنْدِي شِي لَفْتَاتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتضايق.) أَرَى خَيْزُّوَّه.
ـ كُرَّيْطْ: (يبحث في جيبه، يخرج لَفْتَةً ويسلمها لزْعَيْطْ.) ـ زْعَيْطْ: (يتسلم اللَّفْتَةَ بامتنان.) السّْتَرْ. (يُقَبِّل اللَّفْتَةَ، يقضمها ثم يشتكي بتقزز.) لَفْتَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يعتذر باضطراب.) أنَا گُلْتْ خَيْزُّوَّه. (يبحث مرة أخرى في جيوبه ولا يعثر إلا على اللَّفت. يتأسف.) مَا كَايْنْ غِيرْ اللَّفْتْ. (يواصل البحث في جيوبه ويلتمس لنفسه أعذاراً.) مَا تْكُونْ غِيرْ اكَلْتِ الْخَيْزُّوَّه الِّي بْقَتْ لِيَّ. (يواصل البحث في جيوبه، يحس بشيء ما في أحد الجيوب، يتوقف ويخاطب ازْعَيْطْ بارتياح.) اَهْدَا بَالَّتِي، لْگِيتْهَا لِكْ! (يخرج من جيبه جزرة ويناولها لزْعَيْطْ بعجرفة.) هَاكَ، هَاكَ، غِيرْ عِشْ لِيَّ آ قَايْدِي وْكَانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتسلم الجزرة، يمسحها بكُمِّه، يُقَبِّلُهَا ثم يشرع في قضمها.)
ـ كُرَّيْطْ: (يباغت زْعَيْطْ بغلظة.) رُدّْ اللَّفْتَه!
ـ زْعَيْطْ: (يسلم اللَّفتة لكُرَّيْطْ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتسلم اللفتة ويأمر زْعَيْطْ بغلظة.) تْكَيْسْ عْلِيهَا! خَيّْزُّو نْفَدْ!
ـ زْعَيْطْ: (يمضغ الجزرة وهو في حالة شرود ويسأل كُرَّيْطْ بفتور.) اَرَى اَنَا يَا سَوَّلْتَكْ، زَعْمَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ بنوع من اللامبالاة.) إيَّهْ، إيَّهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضغ الجزرة وهو في حالة شرود ويسأل كُرَّيْطْ بفتور.) وْجَاوَبْتِنِي؟
ـ كُرَّيْطْ: (لا يعير اهتماما لسؤال زْعَيْطْ.) كِيفْ جَاتَكْ الْخَيْزُّوَّه؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بفتور.) مُوسْكَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يعلق على الأمر وهو شارد البال.) مَزْيَانْ، مَزْيَانْ. (يَحْدُجُ زْعَيْطْ بِطَرْفه للحظة ثم يسأله بارتياب.) آشْنُه كُنْتِ بَاغِي تَعْرَفْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضغ الجزرة وهو في حالة شرود ويرد على كُرَّيْطْ بفتور.) مَا عْقَلْتْ شَيْ. (يمضغ الجزرة ويواصل بتهيب.) وْهَذْ الشِّي الِّي مْشَخْوَشْنِي. (يمعن النظر في الجزرة، يديرها بطرف أصابعه أمام عينيه ويعلق على الأمر باستحسان.) بْنِينَه هَذْ الْخَيْزُّوَّه. (يمتص مقدمة الجزرة وهو واجم. يتوقف عن ذلك ويصرح لكُرَّيْطْ بنبرة انتصار.) اهْدَا! قَرَّبْتْ نَتْفَكَّرْهَا! (يَقْضِم جزءاً من الجزرة.)
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ بعد نفاد صبره.) إوَ اِيَّهْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يواصل مضغ الجزرة وهو في حالة شرود ويسأل كُرَّيْطْ بارتياب.) حْنَ يَا دَابَا مَا مْگَيّْدِينْ شَيْ فَى طْوَالْ وَاحَدْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يصيح بأعلى صوته.) مَا سْمَعْتْ شَيْ!
ـ زْعَيْطْ: (يمضغ الجزرة ثم يبتلع. يَحْدُجُ كُرَّيْطْ بِطَرْفه ويخاطبه بضجر.) سَوَّلْتَكْ وَاشْ حْنَ مْگَيّْدِينْ فَى طْوَالْ وَاحَدْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ باستغراب.) مْرَيّْگِينْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) وَا مْگَيّْدِينْ، آ الْخُرْبْ، مْگَيّْدِينْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يستغرب.) كِيفْ آشْ مْگَيّْدِينْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) مْگَيّْدِينْ بَكْبُلْ وَرْسَنْ الْهَنْدْ كَيَحْرَدْ وَمْوَثَّقْنَا مَنْ الْكَرْعِينْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ باندهاش.) مْگَيّْدِينْ مْعَ مَنْ، آ سِيدِي، تَى تَّرْمَى الَكْبُلْ عْلِينَا؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بضجر.) مْعَ هَذَاكْ مُولَى حَاجْتَكْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ باستغراب.) مْعَ صَيّْدُونَا قْدَرْ؟! حْنَ مْگَيّْدِينْ مْعَ صَيّْدُونَا قْدَرْ؟! يَا عْلَى مَا اعْوَجْهَا تَخْمِيمَه! (يُعْرِضُ عن زْعَيْطْ ويواصل بنبرة يقين.) هَذِه الِّي عُمَّرْهَا مَا تْكُونْ! (يفكر لحظة ثم يلتفت نحو زْعَيْطْ ويستدرك بمرارة.) مَا زَالْ الْحَالْ عْلِيهَا.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بهمس.) هُوَّ اسْمَيْتُه صَيّْدُونَا قْدَرْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ باستخفاف.) عْلَى مَا ظَنَّيْتْ.
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى الجزرة باندهاش.) الَعْجَبْ هَذَا! (يمسك الجزرة من عقبها، يديرها أمام عينيه ويخاطب كُرَّيْطْ باستغراب.) مَا حَدَّكْ كَتْقَرَّبْ لَلَّوْرْ، مَا حَدّْ ذَاكْ الشِّي كَيَبْسَال.
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ برصانة.) أنَا بْالَعْكَسْ، طَارِي لِيَّ الْكُونْطْرِيرْ هْنَا، فْى هَذْ النُّقْطَه، هَذِه بَالذَّاتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يندهش لموقف كُرَّيْطْ.) إينَ مَعْنَاهْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ بجدية.) مَا حَدِّي كَنَسْرَحْ فَى الشّْغُلْ، مَا حَدُّه كَيَحْلَى لِيَّ. نْزِيدُه مَضْغَه يْزِيدْنِي صَلْعَه.
ـ زْعَيْطْ: (يَحْدُجُ كُرَّيْطْ بِطَرْفِهِ، يُعْرِضُ عنه ويعلق على الأمر بتذمر.) هَذَا هُوَّ اَغْنَانْ بْعَيْنِيهْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يتحدى زْعَيْطْ.) ذَاكْ الشِّي طْبَاعْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستدير نحو كُرَّيْطْ ويسأله بتذمر.) مْجَاجْ وَاَعْوَجْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ باستخفاف.) مَاعَنْدْ الإنْسَانْ مَا يْدِيرْ لِهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بتذمر.) نَتْزَرِيْطُ حَتَّى نَعْيَاوْ وْنَبْقَوْ حْنَ هُمَا هُمَا؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ باستخفاف.) نَتْزَرِيْطُ حَتَّى نَعْيَاوْ، الدّْوَاخَلْ يَبْقَوْ هُمَ هُمَ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على الأمر بخيبة أمل.) هِيَّ گُلْ لِيَّ الدّْلُو مَثْقُوبْ، مَا يْهَزّْ طْحِينْ مَا يْهَزّْ حْبُوبْ. (يمد بقية الجزرة لكُرَّيْطْ ويسأله بفتور.) تْكَمَّلْهَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتضايق من زْعَيْطْ .) تْقَضّى الْغَرَضْ مْعَ رَاسَكْ.
(تدوِّي صرخةٌ رهيبة في الكواليس.)
ـ زْعَيْطْ: (يسقط زْعَيْطْ بقية الجزرة من يده.)
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يجمان في مكانهما ثم يهرولان نحو كواليس الْجُنَيْنَةِ.)
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف في منتصف الطريق، يرجِع القهقرى، يلتقط بقية الجزرة، يدسها في جيبه، يثب ليدرك كُرَّيْطْ الذي بقي ينتظره. يتوقف مرة أخرى، يرجع القهقرى، يلتقط حذاءه، يهرول في اتجاه كُرَّيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يحضنان بعضهما البعض في رهبة شديدة وقد أخفى كل منهما قفاه لتحاشي ما قد
يهددهما. ينتظران. يدخل من كواليس الْجُنَيْنَةِ رجل 'الرجل الثالث.')
ـ الرجل الثالث: (لا شيء يمكِّن من تحديد عمره، وهو مُحْكَمٌ بزمام جلدي طويل رُبط من الخلف بِصُدْرَتِهِ الجلدية. يحمل حقيبة ثقيلة، وكرسيَ نُزهة قابلاً للطي، وقُفَّةَ زادٍ، وَسِلْهَاماً مطويا فوق ساعده. يرتدي لباسا نظيفا وأنيقا ينم عن نعمة لا تناسب وضاعة مكانته. تشي مقاسات لباسه الفضفاض أنه اسْتُعْمِلَ، قبل هذا، من قبل شخص آخر أكثرَ بدانة. يضع على رأسه طَاقِيَّةً.)
(تُسمع من كواليس الْجُنَيْنَةِ فرقعات سوط وأوامرُ فظةٌ صادرة عن الرجل الرابع.)
ـ الرجل الرابع: ابْطَرْ! سَرْبِي! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يصل الرجل الثالث إلى منتصف الخشبة.)
ـ الرجل الرابع: (يدخل الرجل الرابع من كواليس الْجُنَيْنَةِ ماسكا بالطرف الآخر للزمام وحاملا سوطا. لا شيء يمكِّن من تحديد عمره. يرتدي بذلة كلاسيكية أنيقة ونفيسة، يضع على رأسه طربوشا أحمر ويضع على عينيه نظارتين يشدهما إلى عنقه بسلسلة دقيقة صُنِعت من مادة نفيسة.)
ـ الرجل الثالث: (يمر الرجل الثالث أمام زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ، يعبر الخشبة ثم يختفي في كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ الرجل الرابع: (يُبصر كلاًّ من زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ فيتوقف. يتوتر الزمام. يَجْذِبُ الرجل الرابع الزمام إليه بقوة ويصدر أوامره للرجل الثالث بغلظة.) آ لاَرْيانْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يسقط على الأرض وتتبعثر حمولته محدثة بذلك ضوضاء في كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يَسْتَوْضِحَانِ موقع الرجل الثالث في كواليس الْفِنَاءِ وهما في حالة توزع بين الرغبة في مساعدته والخوف من الخوض في ما لا يعنيهما.)
ـ كُرَّيْطْ: (يهم بمغادرة الخشبة والالتحاق بموقع الرجل الثالث في كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ زْعَيْطْ: (يمسك كُرَّيْطْ من كُمِّه ويحول دون حَراكه.)
ـ كُرَّيْطْ: (يحتج على زْعَيْطْ ويسعى للتخلص من قبضته.) اَطْلَگْ مَنِّي!
ـ زْعَيْطْ: (ينهر كُرَّيْطْ.) هَنِّينَا مَنْ دْخُولْ السّْوَاقَاتْ!
ـ الرجل الرابع: (يحذر زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ.) عَنْدَكْ، عَنْدَكْ! إنَّهُ قَبيحٌ، قْبِيحْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يرمُقان بارتياب موقع الرجل الثالث في كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ الرجل الرابع: (يخاطب زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بنبرة تخويف.) مَا شِي غِيرْ قْبِيحْ وْحَصْرَتْ، يَعُضُّ الْبَرَّانِي، أيْضاً!

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 21:04

(الحلقة 7)

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ زْعَيْطْ: (يَهْمِسُ لكُرَّيْطْ مرتابا.) مَا يْكُونْ شَيْ هُوَّ، هُوَّ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يَهْمِسُ لزْعَيْطْ مستغربا.) شْكُونْ هُوَّ؟
ـ زْعَيْطْ: (يَهْمِسُ لكُرَّيْطْ مرتابا.) هُوَّ. وَيْلِيهْ! هَذَاكْ الِّي... غَادِي مَلِّي... وْحِيثْ يْوَلِّي... (يواصل بصوت مرتفع، وقد نفد صبره.) انْتَ افْهَمْ خْلاَصْ!
ـ كُرَّيْطْ: (ينسى بدوره وجود أغيار بجانبهما ويسأل زْعَيْطْ بصوت مرتفع.) صَيّْدُونَا قْدَرْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بحماس.) هَذَاكْ! هَذَاكْ!

ـ الرجل الرابع: (يقدم نفسه لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بعجرفة.) أنَا... اسَمَّانِي الْعَبْدْ ابْتَرْ. ابْتَرْ الَمْخَنْثَرْ.
ـ زْعَيْطْ: (يخص ابْتَرْ بنظرة ارتياب ويَهْمِسُ لكُرَّيْطْ.) هُوَّ گَال قْدَرْ اَوْ لاَ كْذَبْتْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يخص ابْتَرْ بنظرة ارتياب ويرد على زْعَيْطْ بحدة.) ألاَّ، ياهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يُعْرِضُ عن كُرَّيْطْ ويسأل ابْتَرْ بلطف.) نْعَمْ آ السِّي، مَا تْكُونْ شِي، خَيْراً وَسَلامْ، صَيّْدُونَا قْدَرْ، كَذَا وْمِثَالْ؟
ـ ابْتَرْ: (يخص زْعَيْطْ بنظرة ارتياب ويرد عليه بصوت رخيم.) أنَا يَا ابْتَرْ الَمْخَنْثَرْ! (يصمت لحظة ثم يتوجه إلى زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بالسؤال.) عُمَّرْكُمْ مَا سْمَعْتُو بِيَّ؟ (يصمت لحظة ثم يواصل بنبرة احتجاج.) ارَى اَنَا سَوَّلْتْ! (يصمت لحظة ثم يربكهما بالسؤال.) عُمَّرْكُمْ مَا سْمَعْتُو بِيَّ؟!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يتبادلان النظرات متسائليْن.)
ـ زْعَيْطْ: (يتظاهر بالبحث في ذاكرته عن نسب ابْتَرْ.) ابْتَرْ... ابْتَرْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتظاهر بالبحث في ذاكرته عن نسب ابْتَرْ.) ابْتَرْ.
ـ ابْتَرْ: (يخاطب زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بانفعال.) أبْبْبْبْبْبْبْ!... تَرْرْرْرْرْرْ!
ـ زْعَيْطْ: (يتظاهر بتذكر نسب ابْتَرْ.) آهْ! ابْتَرْ! إيَّهْ! ابْتَرْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل زْعَيْطْ متظاهرا بالتعامل الجاد مع المسألة.) ابْتَرْ اَوْ لاَ ابْطَرْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بما ينم عن تعامله الجاد مع المسألة.) ابْتَرْ اُوهْ؟ (لحظةُ تفكير ثم يخاطب كُرَّيْطْ بحزم.) مَا ظَنَّيْتْ شَيْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب ابْتَرْ بتودد.) كُنْتْ كَنَعْرَفْ شِي فَامِيلْيَا أسَمْهُمْ طَرّْ ابُو الَخْرَاشَشْ. اُمّْهُمْ كَانَتْ شِيخَه مْعَ الزّْرَيْگَه بَنْتْ الُوْقِيدْ. كَانَتْ گَارْحَه، مَا فَضَّلْتْهَا شَيْ گُدَّامَكْ، كَتْحَنَّتْ فَاشْ مَا جِيتِهَا. إينَكْ يَا حَصْبَه وْيَا حَوزِي، وْإينَكْ يَا هَيْتْ وْيَا تْفَرْتِيتْ، وْإينَكْ يَا تْدَرْدِيكْ فُوگْ الْبِيتْ، وْإينَكْ يَا...
ـ ابْتَرْ: (يقترب من كُرَّيْطْ مهددا إياه.)
ـ زْعَيْطْ: (يسارع بالاعتذار لاِبْتَرْ وفي صوته نبرة خوف.) هَذِه وَالتُّوبَه، نْعَمْ آ السِّي! مَا حْنَ شَيْ مَنْ هْنَا يَا!
ـ ابْتَرْ: (يَعدل عن الاقتراب من كُرَّيْطْ. يسأل زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ باستغراب.) وَلَكِنْ اَنْتُمَا ابْنَ آدَمْ؟
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيطْ: (ترتعد فرائصهما. يلوذان بالصمت.)
ـ ابْتَرْ: (يسوي نظارتيه على عينيه، يدقق النظر في زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويواصل بارتياب.) ابْنَ آدَمْ نِيتْ، عْلَى مَا يَبْدُو، مَنَّ لْدَبْدُ. (يزيل نظارتيه، يدعهما تسقطان على صدره ويسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ باستغراب.) مِنْ نَفْسْ الْچَنْسْ دْيَالْ ابْتَرْ؟ (يضحك بصخب ويواصل.) مَنْ نَفْسْ هَذْ الْچَنْسْ الأبْتَرْ! خْلاَيْقْ وَخْلاَصْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يبحث عن المعنى في كلام ابْتَرْ ويسأله بجدية.) إينَ مَعْنَاهْ، نْعَمْ آ السِّي؟
ـ ابْتَرْ: (يباغت زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويسألهما بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) شْكُونْ هَذَا سَيّْدُنَا قْدَرْ؟!
ـ ابْتَرْ: (يباغت زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويسألهما بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) شْكُونْ هَذَا سَيّْدُنَا قْدَرْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على ابْتَرْ وفي صوته نبرة إنكار.) صَيّْدُونَا قْدَرْ؟!
ـ ابْتَرْ: (يسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) عْلَى مَا يَبْدُو، مَنَّ لْدَبْدُ، ظَنَّيْتُونِي سَيّْدُنَا قْدَرْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على ابْتَرْ وفي صوته نبرة إنكار وتبخيس.) لاَوَاهْ! حَاشَى! حَاشَى! لاَوَاهْ!
ـ ابْتَرْ: (يواصل استجوابه لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) شْكُونْ هَذَا سَيّْدُنَا قْدَرْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب عن سؤال ابْتَرْ بتردد وحذر شديد.) هُوَّ... هُوَّ فَى الْوَاقِعِيَّه الْحُقِّيَّه... سِيَّمَا... غِيرْ شِي مُعْرِفَه وُكَّانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يجيب عن سؤال ابْتَرْ بنبرة إنكار.) جَهْدْ الْحَالْ بَاشْ كَنْعَرْفُهْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يجاري صاحبه في الإنكار.) حَقّاً تَحْقِيقاً جَهْدْ الْحَالْ. مَا نْعَرْفُوهْ شَيْ بَزَّافْ بَزَّافْ. (يخفف من إنكاره.) وَيْنِّي كَامَامْ.
ـ زْعَيْطْ: (يمعن في الإنكار بتشدد.) أنَا يَا اِلا تْلاگِيتْ مْعَهْ، تَبْداً وَاشْ اَنَا نْعَرْفُه لِكْ!
ـ ابْتَرْ: (يواصل استجوابه لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) وْظَنَّيْتُونِي هُوَّ نِيتْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يلتمس الأعذار بارتباك.) هُوَّ الْحَاصُلْ وْمَا فِيهْ، غِيرْ مْعَ الدَّعْقَه وَالْعَيَّه، وَمْعَ الضُّعْفْ وْقَلَّتْ الشِّي، مْعَ الاَحْدِيّاجْ وَالْمُعَانَقَه وَالتّْسَنْيَه... (يتراجع عن إنكاره برباطة جأش.) وَانَا بَعْدَ، شِي شْوِيَّه ظَنَّيْتَكْ هُوَّ! وْ... (يتردد ثم يتخلص من تبريراته.) وَالسَّلامْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يستعطف ابْتَرْ.) عَيْشَّكْ، عَيْشَّكْ، نْعَمْ آ السِّي، لاَ تْدِيرْ شِي آ السِّي رَاسَكْ فِيهْ. لاَ تْدِيرْ فِيهْ رَاسَكْ تَى وَاحْدَه.
ـ ابْتَرْ: (يحتج على زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بغضب.) وَلِّينَا فَى التّْسَنْيَه، دَابَا؟! (يواصل استجوابه لهما بنبرة وأسلوب المستنطق المحقق.) هِيَّ كَنْتُو كَتَسْتَنَّاوْهْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يرتبك.) هُوَّ... نَعْنِيوْ...
ـ ابْتَرْ: (يحتج على زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) وَهْنَا بَالذَّاتْ؟! فْأرْضِي بَالذَّاتْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يستعطف ابْتَرْ.) الَقْلُوبْ صَافْيَه، نْعَمْ آ السِّي.
ـ زْعَيْطْ: (يستعطف ابْتَرْ بدوره.) مْسَلّْمِينْ وْمَا نَاوِينْ غْدَرْ.
ـ ابْتَرْ: (يرد عليهما بما ينم عن تسامحه معهما.) الرُّگِّيَّه مَا مْحَرْزَه عْلَى اَحَدْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتنفس الصعداء ويخاطب ابْتَرْ بارتياح.) هَذَاكْ الشِّي الِّي گُلْنَا، نِيتْ.
ـ ابْتَرْ: (يعلق على الأمر بحدة.) حْشُومَه! (يفكر برهة ثم يواصل بما ينم عن تجاوزه للموضوع الذي أثار احتجاجه.) بَالْحَقّْ الَبْكَا مَنْ مُورَا الْمَيَّتْ دْسَارَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، حْزَارَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، زْيَارَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، ثْمَارَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، بِيصَارَه!... (يعدِل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! الَبْكَى مَنْ مُرَا الْمَيَّتْ دْسَارَه، حْزَارَه، زْيَارَه، ثْمَارَه، بِيصَارَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب ابْتَرْ بنبرة من يلتمس الأعذار.) وَغِيرْ قَدَرْ وْيَتْصَرَّفْ، آ وَلْدْ سِيدِي.
ـ زْعَيْطْ: (يقلد كُرَّيْطْ ويخاطب ابْتَرْ بنبرة من يلتمس الأعذار.) مَا عَنْدْ الْمَيَّتْ مَا يْهَيَّتْ بَجْلاَلُه گُدَّامْ خُلْخَالُه.
ـ ابْتَرْ: (يخاطبهما بنبرة تنم عن تجاوزه لموضوع تخوفهما.) السّْمَاحَه، السّْمَاحَه. خَلِّيوْنَا مَنْ هَذْ الْخُرِّيفْ. (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر الرجل الثالث بغلظة.) اتَّجْمَعْ، آ الضّْبَعْ! ابْطَرْ دَغْيَه! (يومئ برأسه لموقع الرجل الثالث في كواليس الْفِنَاءِ ويخاطب زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بتذمر.) وَقْتْ مَّا طَاحْ كَيَضْرُبْهَا لِيَّ بَنْعَيْسَه. (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر الرجل الثالث بغلظة.) تَّجْمَعْ آ الجِّيفَه، الْعِيفَه! ابْطَرْ!
ـ الرجل الثالث: (يُحدث جلبة في كواليس الْفِنَاءِ وهو ينتصب ويجمع الأمتعة.)
ـ ابْتَرْ: (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر الرجل الثالث بفظاظة.) آ لاَرْيَانْ! ابْطَرْ آ الْعُرّْ! (لحظةٌ ثم يَجْذِبُ الزمام إليه ويوجه الرجل الثالث باستخفاف.) آ زِدْ شْوِيَّه، زِدْ! آ وَاحَدْ، جُوجْ، ثْلاَثَه!
ـ الرجل الثالث: (يدخل متراجعا إلى الخلف من كواليس الْفِنَاءِ، إلى أن يظهر جليا للعيان.)
ـ ابْتَرْ: (يأمر الرجل الثالث بحدة.) سْطُووووپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ!
ـ الرجل الثالث: (يتوقف تَوّاً.)
ـ ابْتَرْ: (يوجه الرجل الثالث باستخفاف.) آ دُووورْ بِهَا، دُرْ بِهَا، دُرْ بِهَا. دُرْ، دُرْ، دُرْ! دُرْ، دُرْ، دُرْ! دُووورْ، ابْطَرْ!
ـ الرجل الثالث: (يستدير.)
ـ ابْتَرْ: (يُعْرِضُ عن الرجل الثالث ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بتودد.) احْبَابِي، أنَا فَرْحَانْ الِّي تْلاقِيتْ مَعَكُمَا.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (تبدو الدهشة عليهما.)
ـ ابْتَرْ: (يتوجه لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بتودد.) إيَّهْ، إيَّهْ، بَالصَّحّْ فَرْحَانْ. (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر الرجل الثالث بحدة.) قَرَّبْ انْتَ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ مقدار خطوتين.)
ـ ابْتَرْ: (يوجه الرجل الثالث باستخفاف.) سْطُووووپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ!
ـ الرجل الثالث: (يتوقف على الفور.)

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 21:05

(الحلقة 8)

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ ابْتَرْ:    (يُعْرِضُ عن الرجل الثالث ويتوجه لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بتودد.) وْكِيفْ شَفْتُو، الطّْرِيقْ كَتْطْوَالْ مَلِّي كَيَقْبَضْهَا الْوَاحَدْ بُوحْدُه وَحْدُه، جَهْدْ، نْقُولُ... (يتردد. ينظر إلى ساعته.) جَهْدْ، نْقُولُ... (يَعُدُّ الساعاتِ ويواصل بيقين.) سَتّْ سْوَايْعْ! إيهْ، هَذَاكْ هُوَّ. سَتّْ سْوَايْعْ مُتَّصِلَه، مَا يْشُوفْ فِيهَا لاَ وَحْشْ يْسِيرْ، لاَ طَيْرْ يْطِيرْ وَلاَ حَتَّى بَنِي آدَمْ ابْنُ الشَّخِيرْ. (يأمر الرجل الثالث بغلظة.) السَّلْهَامْ، دَغْيَه! ابْطَرْ دَغْيَه! ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه. يضع الحقيبة والقفة والكرسي على الأرض. يناول السِّلْهَامَ لابْتَرْ ثم يحمل الحقيبة والقفة.)  
ـ ابْتَرْ:     (يتسلم السِّلْهَامَ ثم يمد السوط للرجل الثالث ويأمر بحدة.) شَدّْ عْلِيَّ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (لأن يديه مشغولتان، ينحني ويعض على السوط بأسنانه.)
ـ ابْتَرْ:     (يشرع في ترتيب سلهامه. يتوقف ويأمر الرجل الثالث بغلظة.) السَّلْهَامْ، آ الزّْمَرْ! ادِرْ يْدِيكْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يضع الحقيبة والقفة والكرسي على الأرض ثم يتقدم نحو ابتر ويساعده على ارتداء سِلْهَامِهِ. يسترجع الحقيبة والقفة والكرسي.)
ـ ابْتَرْ:     (يعرب عنْ تضايقه باستخفاف.) هَذْ الَبْرُودَه دْيَالْ الَقْرُدَه شْحَالْ مَعْقُودَه. (ينتهي من ترتيب سلهامه، ينحني ويتفقد أطْرَاف جسمه وكأنه يقوم بتفتيش عام لنصب تذكاري. ينتصب ويأمر الرجل الثالث بفظاظة.) آزْفَلْ، آ الجّْغَلْ! ابْطَرْ، دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه، ثم ينحني.)
ـ ابْتَرْ:     (ينتزع السوط من فم الرجل الثالث بدون مراعاة ويؤنبه باستخفاف.) بَاغِي تْنَسِّينِي فَى حْنِينِي! (يُعْرِضُ عن الرجل الثالث ويستأنف كلامه مع زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بمودة.) كيفْ شَفْتُو وْرايْتُو آ احْبَابِي، أنَا مَا نْقَدّْ شِي نْعِيشْ بْعِيدْ عْلَى خُلْطَةْ النَّاسْ كِيفِي. (يرمق زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بمجامع عينه ويواصل باستخفاف.) وَخَّى حَتَّى هَذْ كِيفِي مَا كِيفِي غِيرْ بَالْقَمُّونَه. (يُعْرِضُ عن زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويأمر الرجل الثالث بغلظة.) الْكُرْسِي! ابْطَرْ!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه. يضع الحقيبة والقُفَّة على الأرض ويُعِدُّ الكرسي ويضعه بجانب ابْتَرْ. يحمل الحقيبة والقفة ثم يتراجع.)
ـ ابْتَرْ:    (ينظر إلى الكرسي ويأمر الرجل الثالث بحدة.) قَرّْبُه! ابْطَرْ!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه. يضع الحقيبة والقفة على الأرض ويغير موضع الكرسي. يحمل الحقيبة والقفة.)
ـ ابْتَرْ:    (قبل أن يتراجع الرجل الثالث بإرادته، يستوي ابْتَرْ على الكرسي، ثم يضع مقدمة السوط على صدر الرجل الثالث ويدفعه باحتقار.) آلاَرْيَانْ، آ چَنْسْ الْعَرْيَانْ! ابْطَرْ!
ـ الرجل الثالث: (يتراجع مقدار خطوتين ويتوقف.)
ـ ابْتَرْ:    (يأمر الرجلَ الثالث بغلظة.) بَعَّدْ مَا زَالْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يتراجع مقدار خطوتين أخريين.)  
ـ ابْتَرْ:    (يأمر الرجل الثالث باستخفاف.) سْطُوووووپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ!
ـ الرجل الثالث: (يتوقف عن التراجع على الفور.)  
ـ ابْتَرْ:    (يُعْرِضُ عن الرجل الثالث ويستأنف كلامه مع زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بمودة.) عْلَى هَذْ الْقِبَالْ، اِلا سْمَحْتُو لِي، غَادِي نَچْلَسْ شْوِيَّه حْدَاكُمْ قْبَلْ لاَ نْزِيدْ نَتَّجْلَى الْقُدَّامْ. (يأمر الرجل الثالث بفظاظة.) الْگُفَّه، آ الْگُفَّه! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه ثم يناوله القفة.)
ـ ابْتَرْ:    (يتسلم القفة من الرجل الثالث ويضعها على ركبتيه.)
ـ الرجل الثالث: (يتراجع عائدا إلى مكانه.)
ـ ابْتَرْ:    (يعرب لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ عن تذمره.) بَرْدْ الجُّولَه يْجِيبْ الْغُولَه. (يفتح القفة ويخرج منها «تِرْمُوسَةً «وصُرَّةً. يضع القفة و»الترموسة» بالقرب من رجله ويفتح الصرة بعناية ثم يضعها على ركبتيه. يَعُدُّ ما تحتوي عليه من بيض مسلوقٍ خالٍ من القشرة. يعبر عن استحسانه.) هِيَّ هَذِكْ. دْزِينَه زِينَه تْكَالِينَا. (يأمر الرجل الثالث بغلظة.) بَالِي بَالْگُفَّه! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ الرجل الثالث: (يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه. يستعيد القفة. يتراجع عائدا إلى مكانه ويقف فيه. يتابع ابْتَرْ باهتمام.)
ـ ابْتَرْ:    (يقع اختياره على بيضة بعينها، يزيل عنها غَرْقَدَهَا ويضعه في الصرة ثم ينظر لِلْمُحِّ نظرة استحسان.)
ـ الرجل الثالث: (يتابع ابْتَرْ باهتمام.)
ـ ابْتَرْ:    (ينتبه إلى نظرات الرجل الثالث فيأمره بفظاظة.) سِرْ لَلتِّسَاعْ آ الْبَعْبَاعْ! ابْطَرْ خْلاَصْ!
ـ الرجل الثالث: (يتراجع مقدار خطوتين.)
ـ ابْتَرْ:    (يأمر الرجل الثالث باستخفاف.) سْطُوووووپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! ثَمّْ!
ـ الرجل الثالث: (يتوقف عن التراجع على الفور.)
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ باشمئزاز، معللا تصرفه مع الرجل الثالث.) رِيحْتُه خَانْزَه! (يلتهم مُحَّ البيضة ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وفمه ممتلئ.) بْشَحَّتْنَا.
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يُعْرِضُان عن ابْتَرْ. يستعيدان شيئا فشيئا جرأتهما فيطوفان حول الرجل الثالث في صمت ويتفحصان حالته بفضول.)
ـ ابْتَرْ:    (يواصل التهام مُحِّ البيض ووضع غَرْقَدِهِ في الصرة.)
ـ الرجل الثالث: (ينحني تدريجيا إلى أن تلمس الحقيبة الأرض ثم ينتصب بغتة، لينحني بعد ذلك في إيقاع من يغالبه النوم ثم ينام واقفا.)
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب من حال الرجل الثالث ويسأل كُرَّيْطْ بتهيب.) آشْ طَارِي لِهْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على سؤال زْعَيْطْ بفتور.) بَايْنْ عَيَّانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب من تصرف الرجل الثالث ويسأل كُرَّيْطْ باستياء.) وْمَا لُه مَا يْحُطّْ هَذْ الْبَاگَاجْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يعاتب زْعَيْطْ.) وَانَا عَارَفْ؟!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يقتربان من الرجل الثالث.)
ـ كُرَّيْطْ:    (ينبه زْعَيْطْ من مغبة مجازفتهما.) آطَنْسْيُو، آ السِّي!
ـ زْعَيْطْ: (يحث كُرَّيْطْ على الجرأة.) نَدِْوِيوْ مْعَهْ؟
ـ كُرَّيْطْ:    (يشير إلى عنق الرجل الثالث ويثير انتباه زْعَيْطْ بإلحاح.) آ شُفْ آوَ الَحْرَامْ، آ شُفْ!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باندهاش.) آشْ آوَ نْشُوفْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على زْعَيْطْ بحدة.) عُنْگُه!
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى عنق الرجل الثالث ويرد على كُرَّيْطْ بفتور.) مَا شَفْتْ وَلُو.
ـ كُرَّيْطْ:    (يمسك بزْعَيْطْ ويغير مكانَهُ بمكانِهِ ويوجهه بسعة صدر.) شُفْ... مَنْ... هْنَا.
ـ زْعَيْطْ: (يأخذ زْعَيْطْ مكان كُرَّيْطْ، يدقق النظر في عنق الرجل الثالث فيندهش لما يرى.) كَايْنَه!
ـ كُرَّيْطْ:    (يستغرب لما يرى ويسأل زْعَيْطْ باشمئزاز.) الْحَيّْ هَذَا؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بنبرة الواثق من أمره.) الرّْصَنْ هَذَاكْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يعلق على الأمر باستياء.) كُونْ بْقَى مْرَسَّنْ مَنْ عُنْگُه كُونْ ارَاهْ تَّقْسَمْ عْلَى جُوجْ.
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب الأمر.) غِيرْ بْالَحْرِيدْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على زْعَيْطْ باستياء.) وْالَحْرِيدْ سَاهَل!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يواصلان تفحصهما لحالة الرجل الثالث، بنفس الفضول. يركزان نظرهما على وجهه.)
ـ كُرَّيْطْ:    (يخاطب زْعَيْطْ باندهاش.) وَزْوِينْ آهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يمط شفتيه ويرفع كفيه كناية عن عدم استحسانه ذوقَ كُرَّيْطْ.) مْنِينْ جَاهْ الزِّْينْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يلح على استحسانه للرجل الثالث.) مَسْرَارْ، كَامَامْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعارض كُرَّيْطْ باشمئزاز.) وَا مْرَيَّگْ، ياهْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يبحث عن تبرير لحالة الرجل الثالث.) هُوَ لْخَاطْرُه؟
ـ زْعَيْطْ: (يمعن في عدم استحسانه للرجل الثالث.) وْالَكْشَاكَشْ لاَشْ؟!
ـ كُرَّيْطْ:    (يبرر حالة الرجل الثالث.) كِيفْ لاَ مَطْفُوجْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعلق على حالة الرجل الثالث بنفور.) گُلْ مْشَيَّرْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يمد رأسه، يتفحص عنق الرجل الثالث ويخاطب زْعَيْطْ مندهشا مما يرى.) بْحَالْ اِلا تْگُولْ شِي تَارْتِيَّه.
ـ زْعَيْطْ: (يمد رأسه بدوره، يتفحص عنق الرجل الثالث ويعارض كُرَّيْطْ.) لاَ، لاَ، مُحَالْ.
ـ كُرَّيْطْ:    (يتفحص الرجل الثالث ويخاطب زْعَيْطْ بدهشة.) كَيَنْهَجْهَجْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) الأُمَّه كُلّْهَا كَتَنْهَجْهَجْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على زْعَيْطْ بانفعال.) وْعَيْنِيهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بضجر.) مَا لْعَيْنِيهْ؟
ـ كُرَّيْطْ:    (يجيب زْعَيْطْ باستغراب.) وَا طَاجِّينْ، يَاهْ!

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 21:10

(الحلقة 9)


الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ كُرَّيْطْ: (يتفحص الرجل الثالث ويخاطب زْعَيْطْ بدهشة.) كَيَنْهَجْهَجْ!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) الأُمَّه كُلّْهَا كَتَنْهَجْهَجْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بانفعال.) وْعَيْنِيهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ بضجر.) مَا لْعَيْنِيهْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ باستغراب.) وَا طَاجِّينْ، يَاهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يُعْرِضُ على كُرَّيْطْ ويخاطبه بضجر، واضعا حدا للكلام حول حال الرجل الثالث.) أنَا بَعْدَ، كَيْبَانْ لِيَّ سَايْرَه تْخُرْجُه. وْهَذَا مَا كَانْ. ـ كُرَّيْطْ: (يعارض رأي زْعَيْطْ.) مُحَالْ. (يستعطف زْعَيْطْ.) سُوّْلُه، سُوّْلُه عْلَى شِي حَاجَه.
ـ زْعَيْطْ: (يلتفت إلى كُرَّيْطْ باندهاش.) كِيهْ نْسُوّْلُه؟
ـ كُرَّيْطْ: (يشجع زْعَيْطْ.) وَعْلاَهْ مَا لُه، غَادِي يَاكْلُكْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يتردد لحظة ثم يخاطب الرجل الثالث بخجل.) آ السِّي...
ـ الرجل الثالث: (لا يبدي حَرَاكاً.) ـ زْعَيْطْ:    (يُعْرِضُ على كُرَّيْطْ ويخاطبه بضجر، واضعا حدا للكلام حول حال الرجل الثالث.) أنَا بَعْدَ، كَيْبَانْ لِيَّ سَايْرَه تْخُرْجُه. وْهَذَا مَا كَانْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يعارض رأي زْعَيْطْ.) مُحَالْ. (يستعطف زْعَيْطْ.) سُوّْلُه، سُوّْلُه عْلَى شِي حَاجَه.
ـ زْعَيْطْ: (يلتفت إلى كُرَّيْطْ باندهاش.) كِيهْ نْسُوّْلُه؟
ـ كُرَّيْطْ: (يشجع زْعَيْطْ.) وَعْلاَهْ مَا لُه، غَادِي يَاكْلُكْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يتردد لحظة ثم يخاطب الرجل الثالث بخجل.) آ السِّي...
ـ الرجل الثالث: (لا يبدي حَرَاكاً.)
ـ كُرَّيْطْ: (يحرض زْعَيْطْ.) سَوَّلْ آوَ عْلَى بَابْ جَهْدَكْ!
ـ زْعَيْطْ: (يخاطب الرجل الثالث بصوت مرتفع.) آ السِّي...
ـ ابْتَرْ:    (يعلق حركته ماسكا بمُحِّ آخر بيضة، يصحح لزْعَيْطْ التعبير بغلظة، وفمه ممتلئ.) مَا فِي الفِّي، هَبَاكْ، آ الفِّي! (يبتلع ثم يواصل كلامه بوضوح.) هَذَاكْ الزّْمَرْ الَمْزَمَّرْ اسْمِيَّتُه زْمَرْ الَمْبَوْكَرْ! (يلتهم مُحَّ آخر بيضة ويواصل بفم ممتلئ.) تْڤَرْڤُو مْعَهْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يستديران نحو ابْتَرْ وينظران إليه باهتمام بالغ.)
ـ ابْتَرْ:    (يجمع صرة الغَرْقَد، يضعها بالقرب منه، يأخذ «التَّرْمُوسَةَ» ويفتحها، يرفعها لشرب نَخْب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) بْصَحَّتْنَا عَاوَدْ ثَانِي. (يشرَب جرعة من «التَّرْمُوسَة» ويحتج.) فْخُونَه! (يغلق «التَّرْمُوسَة» ويضعها بالقرب منه ثم يسأل كُرَّيْطْ وزْعَيْطْ بهدوء وهو يومئ برأسه للخادم.) مَا فْهَمْتُو شِي أنَّ الأُخَيّْ بْغَى يَرْتَاحْ؟ (يخرج غَلْيونه ويشرع في حشوه بالتبغ.)
ـ زْعَيْطْ: (يحملق بلهفة في الصرة التي تحتوي على بقايا البيض.)
ـ ابْتَرْ:    (يقرع عود ثقاب ويشعل غليونه ثم يسحب دخان غليونه ويمدُّ ساقيه بارتياح.) عْلَى رَاحَه!... دَابَا اَحْسَنْ.
ـ زْعَيْطْ: (يخاطب ابْتَرْ بتردد.) نْعَمْ آ السّْى... آ السِّى...
ـ ابْتَرْ:    (يرد على زْعَيْطْ بلطف يشوبه التعالي.) آشْ ذَاكْ الشِّي آ الظُّرَيِّفْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يسأل ابْتَرْ بتردد.) غِيرْ... غِيرْ... سَلَيْتِ، خْلاصْ، مَنْ الْمَاكْلَه؟... مَا بْقَى عَنْدَكْ غَرَضْ، آ السِّي، بْذِيكْ الَُفْضَيْلَه دْيَالْ الُبَّيْضَاتْ... نْعَمْ آ السّْى... آ السِّي؟
ـ كُرَّيْطْ: (يستاء من الإهانة التي يلحقها زْعَيْطْ بنفسه ويخاطبه بسخط.) مَا تَعْرَفْ شَيْ تَصْبُرْ مَا زَالْ، تّْسَنَّى شْوِيَّه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يرد على كُرَّيْطْ بلطف يشوبه التعالي.) لاَ، لاَ، لاَ، لاَ. مَا فِيهَا بَاسْ اِلاَ سَوَّلْ. الِّي سَوَّلْ مَا عْدَمْ كْلاَبْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، جْعَابْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، قُرَابْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، نْگَابْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، شْرَابْ!... (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! الِّي سَوَّلْ مَا عْدَمْ كْلاَبْ، جْعَابْ، قُرَابْ، نْگَابْ، شْرَابْ! (يحرك صرة بقايا البيض بمقدمة سوطه ويسأل زْعَيْطْ بعجرفة.) بْغَيْتِ تَعْرَفْ وَاشْ بَاقِي عَنْدِي شِي غَرَضْ بْهَذْ النَّعْمَه؟
ـ زْعَيْطْ: (يهز زعَيْطْ رأسه بالإيجاب.)
ـ ابْتَرْ: (يرد على زْعَيْطْ بعجرفة.) لاَ، أنَا شَخْصِيّاً، مَا بْقَى عَنْدِي بِهُمْ غَرَضْ.
ـ زْعَيْطْ: (يندفع نحو صرة بقايا البيض.)
ـ ابْتَرْ: (يوقف زْعَيْطْ بحركة من يده.) لَكِنْ...
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف على الفور.)
ـ ابْتَرْ: (يخاطب زْعَيْطْ بصوت منخفض.) جْرَتْ الْعَادَه بَالْقَاعِدَه، اِلاَ هْدَى تَى شَاطَتْ شِي نَعْمَه عْلَى أيُّهَا مُولْى النَّعْمَه، كَتَتْحَبَّسْ فَى السَّاعَه وَالْحِينْ عْلَى الْحَمَّالْ. (يومئ برأسه للرجل الثالث / زْمَرْ.) إذاً، خَصَّكْ تْشُوفْ مْعَه.
ـ زْعَيْطْ: (يلتفت نحو الرجل الثالث / زْمَرْ. يتردد.)
ـ ابْتَرْ: (يحث زْعَيْطْ على السؤال.) سُوّْلُه، سُوّْلُه. بْلاَ مَا تْخَافْ اَوْ لاَ تَدْهَشْ. غَادِي يْجَاوْبَكْ.
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من الرجل الثالث / زْمَرْ إلى أن يحاذيه ثم يخاطبه بتهيب.) نْعَمْ آ السِّي... اسْمَحْ لِيَّ، نْعَمْ آ السِّي.

ـ زْمَرْ:     (لا يصدر عنه أي رد فعل.)
ـ ابْتَرْ: (يفرقع سوطه.)
ـ زْمَرْ:     (يرفع رأسه.)
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْمَرْ بغلظة.) الَكْلاَمْ مْعَكْ آ الْوَرَّاكْ! آ جَاوَبْ آ الْحَلُّوفْ! ابْطَرْ! (يحث زْعَيْطْ على الكلام.) ازْعَمْ تَشْحَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَكْرَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَبْرُمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَرْشَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَرْدَمْ!... (يعدِل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! ازْعَمْ تَشْحَمْ، تَكْرَمْ، تَبْرُمْ، تَرْشَمْ، تَرْدَمْ!
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من الرجل الثالث / زْمَرْ إلى أن يحاذيه ثم يخاطبه بتهيب.) نْعَمْ آ السِّي... اسْمَحْ لِيَّ، نْعَمْ آ السِّي.

ـ زْمَرْ:     (لا يصدر عنه أي رد فعل.)
ـ ابْتَرْ: (يفرقع سوطه.)
ـ زْمَرْ:     (يرفع رأسه.)
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْمَرْ بغلظة.) الَكْلاَمْ مْعَكْ آ الْوَرَّاكْ! آ جَاوَبْ آ الْحَلُّوفْ! ابْطَرْ! (يحث زْعَيْطْ على الكلام.) ازْعَمْ تَشْحَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَكْرَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَبْرُمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَرْشَمْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، تَرْدَمْ!... (يعدِل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! ازْعَمْ تَشْحَمْ، تَكْرَمْ، تَبْرُمْ، تَرْشَمْ، تَرْدَمْ!
ـ زْعَيْطْ: (يشير إلى صرة بقايا البيض ويسأل زْمَرْ بتردد.) اسْمَحْ لِيَّ، نْعَمْ آ السِّي، عَنْدَكْ غَرَضْ بْهَذْ الُفْضَيْلَه؟
ـ زْمَرْ:    (ينظر إلى زْعَيْطْ شَزْراً ولا يبدي جوابا.)
ـ ابْتَرْ:    (يستخف بزْمَرْ.) هَاكْ آ اُخُّيِّ عْلَى نْعَمْ آ السِّي! هَاكْ عَلْى الْخَزْرَه!
ـ زْمَرْ:    (يَحني رأسه.)
ـ ابْتَرْ:    (يأمر زْمَرْ بفظاظة.) جَاوَبْ! بْغَيْتِهَا اَوْ لاَ، لاَ؟ جَاوَبْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ زْمَرْ:    (لا يصدر عنه أي رد فعل.)
ـ ابْتَرْ:    (يُعْرِضُ عن زْمَرْ ويخاطب زْعَيْطْ بتوتر وهو يشير بسوطه إلى صرة بقايا البيض.) خُذْ هَذْ الشِّي!
ـ زْعَيْطْ: (يرتمي على الصرة ثم يشرع في أكل غَرْقَدِ البيض بنهم.)
ـ ابْتَرْ:    (يعلق على أمر زْمَرْ بقلق.) الْعَجَبْ! أوَّلْ مَرَّه عَافْ الُفْضَيْلَه! (ينظر إلى زْمَرْ نظرة ارتياب ويواصل بقلق.) يَاكْ مَا غَادِي يَضْرُبْهَا لِيَّ بْشِي مَرْضَه؟! بَاقِي مَا فَاتْتُه لاَ ڤَاشْ فُولْ، وَحْتَى هَذِكْ لاَگْرِيپّْ آڤْيِيرْ! (يسحب نفسا من غليونه.)

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 22:31

(الحلقة 10)

ـ كُرَّيْطْ: (يفجر غضبه.) حْشُومَه!
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف عن أكل بقايا البيض، وبطريقة من صدمته المفاجأة، ينظر صامتا إلى كُرَّيْطْ وابْتَرْ، الواحد تلو الآخر.)
ـ ابْتَرْ: (يُقَطِّبُ وجهه ويحافظ على هدوئه.)
ـ كُرَّيْطْ: (يصاب بنوع من الإحراج فيتمتم بكلام غير مسموع وغير مفهوم.) وَاشْ اَشْ اَشْ رَمْزَمْ دَمْدَمْ فَى الرّْصَنْ گَاعْ!
ـ ابْتَرْ: (ينظر إلى كُرَّيْطْ شَزْراً ويسأله بنبرة المستجوب المحقق.) وَاشْ كَتْمَعْنِي عْلَى شِي حَاجَه بْعَيْنِيهَا؟ ـ كُرَّيْطْ: (يتمتم من فرط التهيب.) دَايْرْ دَايْرْ دَايْرْ، دَايْرْ لاَبْنَ آدَمْ... (يشير إلى زْمَرْ.) هَذْ الْحَالَه!... أنَا هَذْ الشِّي جَانِي بْحَالْ، بحَالْ... ابْنَ آدَمْ، وَاهْ!... لاَّ!... حْشُومَه!
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف عن أكل بقايا البيض ويعلق بتذمر.) سْكَانْدَارْ هَذَا! (سرعان ما يُعْرِضُ عما يجري ويستأنف أكل بقايا البيض.)
ـ ابْتَرْ: (ينفعل وينهال على كُرَّيْطْ وزْعَيْطْ باللوم.) انْتُمَا قُسَاةْ! حُفَاةْ! عُرَاةْ! رُعَاةْ! رُفَاتْ! فُتَاتْ! سُقَاةْ! سُبَاتْ! (تهدأ فورته ويسأل كُرَّيْطْ بلطف.) اشْحَالْ، دَابَا، عَنْدَكْ مَنْ عَامْ، اِلاَ مَا جِيتَكْ شِي كَنَدْخُلْ فَى الأمُورْ الَبْعِيدَه عْلِيَّ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يسأل كُرَّيْطْ من جديد بلطف.) خَمْسِينْ؟ سَتِّينْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يُعْرِضُ عن كُرَّيْطْ ويسأل زْعَيْطْ بنبرة هادئة.) اشْحَالْ تْقُولْ عَنْدُه مَنْ عَامْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على ابْتَرْ باستخفاف.) ارَاهْ گُدَّامَكْ. سَوّْلُهْ تَى تَقْنَعْ مَنُّه.
ـ ابْتَرْ: (يُعْرِضُ عن زْعَيْطْ. ينفض غليونه فوق قبضة سوطه ليفرغه من بقايا الرماد والتبغ ثم يقف ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بأسف.) غَادِي نْوَدَّعْكُمْ دَابَا. (يواصل بامتنان.) كَنَشْكُرْكُمْ عَلْى الُونَاسَه. (يفكر لحظة ثم يواصل كلامه بتردد.) مَنْ غِيرْ اِلاَ... اِلاَ مَا كْمِيتْ شِي پِّيپَّه اُخْرَى حْدَاكُمْ، هْنَا. (يطلب رأيهما وفي صوته نبرة استعطاف.) آشْنُه ظْهَرْ لِكُمْ فْى هَذِه؟
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يتجاهلان ابْتَرْ ولا يَنْبِسُان ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يواصل مراودته لهما ويبوح لهما بحميمية.) مَا اَنَا إلاَّ كَمَّايْ صْغِيرْ، قُلْ صْغِيوَّرْ، مَا شِي عَادْتِي نَكْمِي زُوجْ پِّيپَّاتْ حْپِّيپَّاتْ، رَجْلُه فْى يَدّْ اَبُوهْ، حِيثْ... (يضع يده على صدره.) كَتْجِينِي النَّخْصَه فَى الْگَنْصَه. (يراقب للحظة تأثير بوحه على زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ثم يواصل بتأسف.) النِّيكُوتِينْ. يَحْضِي الْوَاحَدْ حَتَّى يَعْيَى وْتَسْرَحْ مْعَه حْتَى لاِينْ، تَى تْدِيرْ لُه الشَّحْمَه فَى الْوَذْنِينْ. (يتنهد.) آشْ غَادِي تْديرْ. (صمت وجيز ثم يسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بلطف.) يَمْكَنْ انْتُمَا مَا كَتَكْمُو شِي، أوْ لاَ، لاَ؟ لاَّ؟
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يتجاهلان ابْتَرْ ولا يَنْبِسُانِ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يعدل عن البحث عن جواب.) مَا عَلَيْنَا مَنْ التّْفَاتَفْ. (صمت وجيز ثم يواصل بنبرة استعطاف.) وَلكِنِّ، بَعْدْ مَّا وْقَفْتْ هَذْ الْوَقْفَه عْلَى هَيَاتْهَا، كِيفْ غَادِي نْدِيرْ حْتَى نَچْلَسْ وَنْبَانْ لِكُمْ هُوَّ هَذَاكْ، وْمَا نْبَانْ شِي لِكُمْ تْرَاجَعْتْ فْى مَوْقِفِي؟ (يتوجه لكُرَّيْطْ ويسأله بلهفة.) كِيفْ آشْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يلح في الحصول على جواب من كُرَّيْطْ.) وَقِيلَ مَا قُلْتِ وَلُو.
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يعدل عن الحصول عن جواب.) مَا عَلَيْنَا. دَابَا... (يردد وهو في حالة شرود.)
دَابَا، دَابَا، دابَا، دَابَا * آ وْلِيدَاتْ الْحَطَّابَه * آ صُبِّي، صُبِّي، صُبِّي * اَرَى وْلِيدَاتْ فِي قُبِّي * اَرَى اُمُّكْ تَجْرِي وَتْطِيحْ * اَرَى اَبَّاكْ ادَّاهْ الرِّيحْ * اَرَى السّْبَيَّعْ فَى الْغَابَه * كَيْعَيَّطْ آ اُمِّي بَابَا * جَاحُو عْلِيَّ الْحَطَّابَه * أنَا وَخَّى نَجَّارْ صْغِيرْ * عَنْدِي مَنْشَارْ كْبِيرْ كْبِيرْ * كَنْشَلَّخْ بِهِ الْخَشَبَ * آ قَرْقَبْ، قَرْقَبْ يَا بَابَا...
(يصمت ويشخص ببصره.)
ـ زْعَيْطْ: (ينتهي من جمع فتات الفُضلات، يضعها في فمه ويبتلعها ثم يعبر عن ارتياحه.) هُكَّ اَحْسَنْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتكلم بفتور وكأنه يناجي نفسه.) مْشِينَا فْى حَالْنَا.
ـ ابْتَرْ: (يخرج من وجومه ويتابع باهتمام الحوار الجاري بين زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يسأل كُرَّيْطْ باستغراب.) بْهَذْ الزَّرْبَه؟!
ـ ابْتَرْ: (يحثهما على البقاء معه.) تْكَيّْسُو! تْكَيّْسُو! (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر زْمَرْ بغلظة.) الْكُرْسِي آ الزّْمَرْ! ابْطَرْ دَغْيَه! (يشير بسوطه للكرسي وللموقع الذي يريده له.)
ـ زْمَرْ: (يقترب من ابْتَرْ. يضع الحقيبة والقفة ثم يغير موقع الكرسي. يسترجع الحقيبة والقفة. يهم بالعودة إلى مكانه.)
ـ ابْتَرْ: (يأمر زْمَرْ باستخفاف.) سْطُووووپّْ! سْطُوپْ! سْطُوپْ سْطُوپْ! سْطُوپْ!
ـ زْمَرْ: (يتوقف على الفور.)
ـ ابْتَرْ: (يشير للكرسي ولموقع مجاور له ويوجه زْمَرْ باستخفاف.) آ زِدْ شْوِيَّه، زِدْ! آ وَاحَدْ، جُوجْ، ثْلاَثَه!
ـ زْمَرْ: (يقترب من ابْتَرْ. يضع الحقيبة والقفة ثم يغير موقع الكرسي تبعا لتعليمات ابْتَرْ.)
ـ ابْتَرْ: (يُسَيِّر زْمَرْ باستخفاف.) يَا ثَمّْ، ثَمّْ! يَا ثَمّْ، ثَمّْ! يَا ثَمّْ نِيتْ!
ـ زْمَرْ: (يتوقف فورا عن تغيير موقع الكرسي. يسترجع الحقيبة والقفة ويهم بالعودة إلى مكانه.)
ـ ابْتَرْ: (يأمر زْمَرْ باستخفاف.) سْطُووووپّْ! سْطُوپْ! سْطُوپْ! سْطُوپْ! سْطُوپْ!
ـ زْمَرْ: (يتوقف على الفور.)
ـ ابْتَرْ: (يشير إلى «التِّرْمُوسَة» والصرة ويأمره بخشونة.) الصُّرَّه وَالتِّرْمُوسْ فَى الْقُفَّه، آ مَآلْ الْفَدْعُوسْ!
ـ زْمَرْ: (يقترب من ابْتَرْ. يضع الحقيبة والقفة ثم يلتقط الصرة و»التِّرْمُوسَةَ» ويضعهما داخل القفة. يسترجع الحقيبة والقفة ويعود إلى مكانه.)
ـ ابْتَرْ: (يستوي على الكرسي ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بابتهاج.) هَا أَنَا چْلَسْتْ، عَاوَدْ ثَانِي! (يحشو غليونه بالتبغ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتكلم بفتور وكأنه يخاطب نفسه.) مْشِينَا فْحَالْنَا.
ـ ابْتَرْ: (يستوي على الكرسي ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بابتهاج.) هَا أَنَا چْلَسْتْ، عَاوَدْ ثَانِي! (يحشو غليونه بالتبغ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتكلم بفتور وكأنه يخاطب نفسه.) مْشِينَا فْحَالْنَا.
ـ ابْتَرْ: (يتودد لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويعرب لهما عن أسفه.) أتَمَنَّى مَا نْكُونْ شِي أنَا الِّي كَنْهَجَّجْكُمْ مَنْ هْنَا يَا؟ (يستعطفهما.) ابْقَوْ شْوِيَّه، زِيّادَه. ابْقَوْ تَدِّيوْ الْعِيَّادَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، الزِّيَّادَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ الرِّيَّادَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، السِّيَّادَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، الْقِيَّادَه!... (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! ابْقَوْ تَدِّيوْ الْعِيَّادَه، الزِّيَّادَه، الرِّيَّادَه، السِّيَّادَه، الْقِيَّادَه! (يقرع عود ثقاب ويشعل غليونه.)
ـ زْعَيْطْ: (يرد بدهاء، وقد استنتج من كلام ابْتَرْ إمكانية الحصول على بعض الإكراميات.) عَنْدْنَا الّْطَا.
ـ ابْتَرْ: (يسحب نفسا من غليونه ويعلق على نكهته وهو في حالة ذهول.) الثَّانْيَه دِيمَا مَخْصُوصَه بِشِي نْغَيْزَه. (يزيل الغليون من فمه، يتأمله ويستدرك.) بْغَيْتْ نْقُولْ، بَالْمُقَارَنَه مْعَ الاُّولَى. (يسحب نفسا جديدا من غليونه ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ برزانة وكأنه يبلِّغهما التماعاتٍ ذهنيةٍ في غاية الأهمية.) وخّى هَكْذَاكْ، الثَّانْيَه حْتَى هِيَّ كَتَنْفَعْ، حِيثْ كَتْفَهّْمَكْ أنَّ الاُّولَى كَانَتْ اَحْسَنْ، وَخَّى مَا شِي دِيمَا الاُّولَى كَتْكُونْ اَحْسَنْ. (يسحب نفسا من غليونه ويواصل على نفس المنوال.) فَى الْحَقِيقَه، مَا نَكْرَهْ شِي نْجَرَّبْ الثَّالْثَه حْتَى هِيَّ. الثَّالْثَه شْرِيعَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، سْرِيعَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، گُرَيْعَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، رْبِيعَه!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، شْمِيعَه!... (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! الثَّالْثَه شْرِيعَه، سْرِيعَه، گُرَيْعَه، رْبِيعَه، شْمِيعَه! (يسحب نفسا جديدا من غليونه ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ برزانة وكأنه يبلِّغهما التماعاتٍ ذهنيةٍ في غاية الأهمية.) گُلْنَا الثَّالْثَه، بْلاَ شَكّْ، غَادْيَه تْكُونْ عَامْرَه عْلِيهُنَّ، وْغَادْيَه تْكُونْ أَحْسَنُهُنّْ.
****

إضاءة

تم إنتاج مسرحية «سِيدْنَا قْدَرْ» من طرف مسرح السلام البرنوصي (الدار البيضاء) سنة 1985. أخرجها نشيخ إبراهيم وشخص أدوارها كل من عمر لهبوب، سعيد لهليل، عبد الحق بوعام، رشيد مرجاوي وأحمد صبراوي. سينوغرافيا حفيظ لهبوب.
كما تم إنتاج مسرحية «سِيدْنَا قْدَرْ»، مرة ثانية، من طرف مسرح الشمس (الرباط) سنة 2001. أخرجها عبد الإله عاجل وشخص أدوارها كل من محمد بسطاوي، محمد خيي، عزيز العلوي وعزيز الخلوفي؛ سينوغرافيا عبد المجيد الهواس.

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 22:34

(الحلقة 11)

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ كُرَّيْطْ: (يتكلم بفتور وكأنه يناجي نفسه.) أنَا غَادِي نَمْشِي فْى حَالِي.
ـ ابْتَرْ: (يشتكي كُرَّيْطْ لزْعَيْطْ ويُشْهِدُه على ذلك.) مَا تْلَى شِي قَادَرْ يَتْحَمَّلْ وُجُودِي هْنَا. أنَا يَا قَلِيلْ تَبْنَادْمِيتْ، يَاكْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يشتكي كُرَّيْطْ لزْعَيْطْ ويُشْهِدُه على ذلك.) مَا فِيَّ حْتَى إنْسَانِيَّه؟
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يُجيب نفسه بنفسه وهو في حالة شرود.) يَمْكَنْ... يْكُونْ. (لحظة ثم يسأل زْعَيْطْ شَاكيا له كُرَّيْطْ.) وَلَكِنْ وَاشْ هَذِه كَافْيَه بَاشْ يَتْصَرَّفْ مْعَيَ هَكْذَا؟!
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.) ـ ابْتَرْ: (يُعْرِضُ عن زْعَيْطْ ويحذِّر كُرَّيْطْ من مغبة اختياره.) فَكّْرْ مَزْيَانْ قْبَلْ مَا تَزْرَبْ وْتَصْدَقْ دَايَرْ شِي كَعْيَه، تْغَرّْقَكْ فِي شِي مُشْطُبَّه، وْمَا يْنَفْعُوكْ فِيهَا اطُبَّا!
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يحذِّرهما معا من مغبة اختيار كُرَّيْطْ.) نْدِيرُ مْشِيتُو فِي حَالاَتْكُمْ، دَابَا، وَاللِّيلْ بَاقِي مَا رَاحْ... حِيثْ وَخَّى هَكْذَا، بَاقِي اللِّيلْ...
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يتفقدان حال السماء في صمت.)
ـ ابْتَرْ: (يواصل مخاطبة زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنفس نبرة الوعيد.) عْلَى هَذْ الْقِبَالْ، قُولُو لِي آشْ غَادِي يَطْرَا... (يسحب نفسا من غليونه. يزيل الغليون من فمه، ينظر إليه ويعبر عن أسفه.) اطْفَيْتْ. (يقرع عود ثقاب ويشعل غليونه من جديد. يسحب نفسا منه ويواصل مخاطبة زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنفس نبرة الوعيد.) عْلَى هَذْ الْقِبَالْ... الْقِبَالْ... آشْ غَادِي يَطْرَا وْيَجْرَا بْذَاكْ الْمِيعَادْ الِّي عَامْلِينُه مْعَ هَذَاكْ مُولَى الْقُدْرَه، الْقَادِرُ بْقُدْرَةْ قَادِرْ عَلَى كُلِّ قَدَرْ قَدِرْ؟!... ذَاكْ أسْمُه علِيهْ... (يتردد، يبحث عن الاسم الدقيق، يعدل عن ذلك ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ باستخفاف.) عْلَى مَا حَالْ، ارَاكُمْ عَارْفِينْ عْلَى مَنْ مَعْنَيْتْ. هَذَاكْ الِّي الْمُسْتَقْبَلْ دْيَالْكُمْ مَرْهُونْ مَقْرُونْ وَمْحَبَّسْبَسْ عْلَى يَدِّيهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يخاطب كُرَّيْطْ بجزع.) آ گَالْ الصَّحّْ، يَاهْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بتحدٍّ.) وْهُوَّ كِيفْ ادَارْ حْتَى رْقَبْ عْلَى هَذْ الشِّي، آ مُولْى الصَّحّْ؟!
ـ ابْتَرْ : (يشير إلى كُرَّيْطْ ويخاطب زْعَيْطْ بمرح.) قَرَّبْ يَتْصَالَحْ مْعَيَ! (يتوجه لكُرَّيْطْ بتودد.) إلاَ زَدْتِ غِيرْ نْغَيْزَه، غَادِي نْوَلِّيوْ مَايَه غَايَه وَعْزَازْ عْلَى بَعْضِيَّتْنَا.
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ.)
ـ زْعَيْطْ: (يشير صوب زْمَرْ ويسأل ابْتَرْ بارتياب.) عْلاَشْ مَا يْحُطّْ شِي بَاگَاجُه؟!
ـ ابْتَرْ: (يتجاهل زْعَيْطْ. يخص كُرَّيْطْ باهتمامه ويخاطبه بمرح.) عْلَى كُلِّ حَالْ، حْتَى أَنَا غَادِي نْكُونْ سَعِيدْ، فَرِيدْ، مْجِيدْ، وَحْتَى حَمِيدْ، وَحْتَى رَشِيدْ، اِلاَ تْلاَقِيتْ مْعَ هَذَاكْ مُولْى الْقُدْرَه، الْقَادِرُ بْقُدْرَةْ قَادِرْ عَلَى كُلِّ قَدَرْ قَدِرْ. مَا حَدّْ النَّاسْ الِّي تْلاقِيتْ كَيْزِيدُو عَدَدْ وْعَدِيدْ مَا حَدّْ سَعَادْتِي كَتَكْبَرْ. حِيثْ كِيفْ مَّا كَانْ الْمَخْلُوقْ... الطُّوقْ، الْبَرْقُوقْ، الْقُوقْ، الصَّنْدُوقْ، كَيَتْعَلَّمْ مَنُّه الْوَاحَدْ، كَيَتّغْنَى، كَيَتْزَنَّنْ، كَيَتْفَنَّنْ، كَيَسْتَبْنَنْ، يَتْذَوَّقْ سَعَادْتُه اَحْسَنْ. انْتُمَا نِيتْ... (يتفحص زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ، الواحد تلو الآخر، حتى يشعرهما بأنه يعنيهما معا.) انْتُمَا نِيتْ، شْكُونْ عَارَفْ، يَمْكَنْ تْكُونُو افَدْتُونِي بِشِي حَاجَهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يشير لزْمَرْ ويسأل ابْتَرْ بارتياب.) عْلاَشْ مَا يْحُطّْ شِي بَاگَاجُه؟!
ـ ابْتَرْ: (يتجاهل زْعَيْطْ ويواصل بازدراء.) بَالْحَقّْ مُحَالْ. (يتفحص زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ، مجددا، ويخاطبهما بازدراء.) لاَ، لاَ، مُحَالْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يومئ برأسه إلى زْعَيْطْ وينبه ابْتَرْ.) سَوّْلَكْ، زَعْمَا!
ـ ابْتَرْ: (يسأل كُرَّيْطْ بانشراح.) سَوَّلْنِي؟ شْكُونْ؟ عْلاَشْ؟ كِيفْ آشْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ: (يؤنب كُرَّيْطْ بغلظة.) قُبَيْلَ عَادْ وَانْتُمَا كَتْقُولُو نْعَمْ آ السّْى، بْابُو فَالَجْ وَالتّْقَفْقِيفَه وَالرَّعْفَه تَحْتْ التّْنَفْنِيفَه، وْدَابَا وَلِّينَا فَى السُّؤَالْ! (يهدد زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) لاَ، لاَ، مُحَالْ وَاشْ هَذْ الْقَضِيَّهْ تْسَالِي عْلَى خَيْرْ وْفِيرْ خْمِيرْ شْعِيرْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يُعْرِضُ عن ابْتَرْ ويحرض زْعَيْطْ على طرح سؤاله لزْمَرْ.) سَوّْلُه نِيشَانْ. ظَنَّيْتْ اِلاَ عَاطِيكْ وَذْنِيهْ.
ـ زْعَيْطْ: (يطوف حول زْمَرْ ويسأل كُرَّيْطْ بفتور.) آشْ گُلْتِ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يحرض زْعَيْطْ على طرح سؤاله لزْمَرْ.) تْگَدّْ تْسَوّْلُه دَابَا دَابَا. ارَاهْ مْوَكَّضْ.
ـ زْعَيْطْ: (يواصل طوافه حول زْمَرْ ويسأل كُرَّيْطْ بفتور.) وَنْسَوّْلُه، عْلاَشْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يجيب زْعَيْطْ بحدة.) عْلاَشْ مَا يْحُطّْ شِي بَاگَاجُه!
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف عن الطواف حول زْمَرْ وينهر كُرَّيْطْ.) ارَى سَايْرْ نْدَوَّرْهَا فْى رَاسِي!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بنبرة استسلام وقد نفد صبره وبلغ من المضايقة أشدها.) يَا وْدِي غِيرْ سَوّْلُه! غِيرْ سَوّْلُه!
ـ ابْتَرْ: (يتابع الموقف باهتمام بالغ ويتخوف من أن تضيع منه أحقية الجواب. يتصنع التواضع ويسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) سَوَّلْتُونِي عْلاَشْ مَا يْحُطّْ شِي بَاگَاجُه؟
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على ابْتَرْ باندفاع.) هَذِكْ!
ـ ابْتَرْ: (يسأل زْعَيْطْ بتواضع زائف.) مَتَّفْقِينْ، يَاكْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ. يعود لطوافه حول زْمَرْ ويعلق على حالته باستغراب.) كَيَنْفَرْفَرْ! تْگُولْ جْعَرْعَرْ!
ـ ابْتَرْ: (يخاطب كُرَّيْطْ بتودد.) غَادِي نْجَاوَبْكُمْ، حِيناً. (يتضايق من حركة زْعَيْطْ ويستعطفه.) وَا اهْدَا عْلِيَّ، عَافَاكْ، مَنْ الدُّورَانْ. ارَى انْتَ ادَرْتِ لِيَّ الدُّوسَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يأمر زْعَيْطْ بحزم.) انْتَ تْعَالَى هْنَا!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بتحدٍّ.) مَا لَكْ؟! آشْ كَايْنْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يستعطف زْعَيْطْ.) غَادِي يَدْوِي.
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف عن الطواف حول زْمَرْ. يقترب من كُرَّيْطْ ويقف في وضع انتظار.)
ـ كُرَّيْطْ: (ينتظر تصريح ابْتَرْ باهتمام مبالغ فيه.)
ـ ابْتَرْ: (يخاطب كُرَّيْطْ بتودد.) غَادِي نْجَاوَبْكُمْ، حِيناً. (يتضايق من حركة زْعَيْطْ ويستعطفه.) وَا اهْدَا عْلِيَّ، عَافَاكْ، مَنْ الدُّورَانْ. ارَى انْتَ ادَرْتِ لِيَّ الدُّوسَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يأمر زْعَيْطْ بحزم.) انْتَ تْعَالَى هْنَا!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بتحدٍّ.) مَا لَكْ؟! آشْ كَايْنْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يستعطف زْعَيْطْ.) غَادِي يَدْوِي.
ـ زْعَيْطْ: (يتوقف عن الطواف حول زْمَرْ. يقترب من كُرَّيْطْ ويقف في وضع انتظار.)
ـ كُرَّيْطْ: (ينتظر تصريح ابْتَرْ باهتمام مبالغ فيه.)
ـ ابْتَرْ: (ينظر إلى زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ويستحسن الأمر.) هَائِلْ. (يوجه سلوك زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بدهاء.) كُلّْ شِي هْنَا يَا حَاضَرْ نَاظَرْ؟ كُلّْ شِي كَيْشُوفْ فِيَّ مَزْيَانْ؟ (ينظر إلى زْمَرْ ويسحب الزمام إليه بعنف.)
ـ زْمَرْ: (يرفع رأسه.)
ـ ابْتَرْ: (يأمر زْمَرْ بغلظة.) شُفْ فِيَّ آ الْحَلُّوفْ! ابْطَرْ!
ـ زْمَرْ: (يمتثل لأمر ابْتَرْ.)

ـ ابْتَرْ: (يستحسن الأمر.) مَزْيَانْ. (يضع غليونه في جيبه، يخرج رشاشا، يرش حنجرته، يعيد الرشاش إلى جيبه، يحدث غرغرة بحنجرته، يبتلع ريقه. يخرج الرشاش مرة أخرى، يعيد رش حنجرته، يعيد الرشاش إلى جيبه، يحدث غرغرة بحنجرته، يبتلع ريقه. يخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ بعجرفة.) أنَا وَاجَدْ. (يسألهم باستخفاف.) گَاعْ الْمَجْمَعْ وَاجَدْ يَگْمَعْ؟... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، يَخْمَعْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، يَبْلَعْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، يَرْگَعْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، يَجْمَعْ!... (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! گَاعْ الْمَجْمَعْ وَاجَدْ يَگْمَعْ، يَخْمَعْ، يَبْلَعْ، يَرْگَعْ، يَجْمَعْ. (ينظر إلى زْمَرْ بعجلة، يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمره باستخفاف.) آ زِدْ شْوِيَّه، زِدْ! ابْطَرْ، ابْطَرْ، ابْطَرْ، ابْطَرْ، ابْطَرْ، ابْطَرْ، ابْطَرْ!

ـ زْمَرْ: (يقترب من ابْتَرْ.)
ـ ابْتَرْ: (يأمر زْمَرْ باستخفاف.) سْطُووووپ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ! سْطُوپّْ!
ـ زْمَرْ: (يمتثل لأوامر ابْتَرْ على الفور.)

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الخميس 25 يوليو 2013 - 22:36

(الحلقة 12)


الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...

ـ ابْتَرْ:    (يسأل كل من زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ بعجرفة.) كُلّْ شِي وَاجَدْ؟!
ـ كُرَّيْطْ وزْعَيْطْ وزْمَرْ: (لا يصدر عنهم أي جواب.)
ـ ابْتَرْ:    (ينظر إلى زْعَيْطْ ويخصه بالسؤال.) آهْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ:    (ينظر إلى كُرَّيْطْ ويخصه بالسؤال.) آهْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ:    (يَحْدُجُ زْمَرْ بطرفه ويَجْذِبُ الزمام إليه وينهره.) إِي آلُورْ؟
ـ زْمَرْ:    (يرفع رأسه بإذعان.) ـ ابْتَرْ:    (يؤنب زْمَرْ.) مَا نَبْغِي شِي نَدْوِي مْعَ الَخْلاَ وَالْقِفَارْ، اَوْ لاَ السَّبَاسِي وَالأَوْعَارْ! (يرمق زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ بمجامع عينه ويستحسن الوضع.) مَزْيَانْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتكلم بفتور وكأنه يناجي نفسه.) أنَا غَادِي نَمْشِي فْى حَالِي.
ـ ابْتَرْ:    (يسأل زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بلهفة.) انْتُمَا، بَعْدَ، عْلاَشْ سَوَّلْتُونِي، هْبَشْتُونِي؟
ـ زْعَيْطْ: (يسارع للإجابة.) عْلاَشْ الِّي مَا...
ـ ابْتَرْ:     (يقاطع زْعَيْطْ بغضب.) مَا تْقَاطَعْنِي شِي آ الدُّوَّايْ! وَخَّى تْكُونْ بَالسّْمَنْ وْالَفْجَلْ!
ـ زْعَيْطْ: (ترتعد فرائصه فيلوذ بالصمت.)
ـ ابْتَرْ:     (يسترجع هدوءه فيلتمس أعذارا لنفسه.) إلاَ تْكَلَّمْنَا فِي مَرَّه، كَامْلِينْ مَكْمُولِينْ بَالجَّمْلَه، عُمَّرْنَا مَا نَتْفَاكُّ. (يتردد، يفكر لحظة ثم يستنجذ بكُرَّيْطْ لاسترجاع سياق الحديث.) فَى اَيْنْ خَلِّيتْهَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ:     (يستنجذ بزْعَيْطْ لاسترجاع سياق الحديث.) فَى اَيْنْ خَلِّيتْهَا؟
ـ زْعَيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ ولا يَنْبِسُ ببنت شفة.)
ـ ابْتَرْ:     (يستعطف كُرَّيْطْ.) غِيرْ رَاسْ الْخَيْطْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يحاكي شخصا ينوء تحت ثقل حمولته.)
ـ ابْتَرْ:     (يتابع محاكاة كُرَّيْطْ دون أن يفهم معناها.)
ـ زْعَيْطْ: (يفقد صبره، يسترجع جرأته ويَصْرُخُ في وجه ابْتَرْ.) الْبَاگَاجْ، يَاهْ! (يشير بأصبعه لزْمَرْ ويسأل ابْتَرْ على نفس النمط.) عْلاَشْ دِيمَا «هَزّْ، هَزّْ آ الُعْرَيْبِي، هَزّْ، هَزّْ آ الُعْرَيْبِي، اللهْ يَرْزِينِي فِيكْ!» (يحاكي من ينوء تحت ثقل أمتعته، يتنفس لاهثا ويسأل ابْتَرْ على نفس النمط.) عَمّْرُه مَا «حُطّْ، حُطّْ آ الُعْرَيْبِي، حُطّْ، حُطّْ آ الُعْرَيْبِي، يَا وْدِي بَرَكَه عْلِيكْ!» (يحاكي من يتخلص من أمتعته، يفتح يديه، ينتصب بارتياح ويسأل ابْتَرْ على نفس النمط.) عْلاَشْ؟ عْلاشْ؟ إي پُّورْكْوَا؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتقبل فورة زْعَيْطْ بانشراح وينظر إلى كل من كُرَّيْطْ وزْعَيْطْ ويجيبهما بتودد.) آهْ، فْهَمْتْكُمْ دَابَا. كَانْ خَصّْكُمْ تْقُولُوهَا لِي مَنْ قُبَيْلَه. مَا لُه مَا يَاخُذْ شِي رَاحْتُه، سَاحْتُه، بَاحْتُه، لاَحْتُه؟ (لحظةٌ ويواصل على نفس النمط.)  نْحَاوْلُ نْفَهْمُ هَذْ الْحَاصِلْ وْهَذْ مَا فِيهْ. وَاشْ مَا عَنْدُه شِي الْحَقّْ تَى هُوَّ فِي الرَّاحَةِ وَالإنْبِسَاطْ؟ عَنْدُه الْحَقّْ فِيهَا وْعَنْدُه فِيهْ! إوَ مَلِّي عَنْدُه الْحَقّْ فِيهَا وْعَنْدُه فِيهْ، مَا لُه مَا اخْذَ شِي لِهْ حَقُّه حَتَّى هُوّْ مَنْ هَذْ الْحَقّْ؟! إذاً غَادِي يْكُونْ مَا بْغَى شِي يَاخْذُه بَيْدِيهْ؟! (يستحسن كلامه.) هَذَا التَّخْمَامْ الرّْزِينْ الزِّينْ الَبْنِينْ تَى لاَيْنْ. (لحظةٌ ثم يواصل كلامه بتودد.) عْلاَشْ مَا بْغَى شِي ياخُذْ حَقُّه حْتَى هُوَّ مَنْ هَذْ الْحَقّْ؟ (يصمت لحظة ثم يَهْمِسُ لزْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) نْقُولْ لِكُمْ عْلاَشْ مَا بْغَى شِي ياخُذْ حَقُّه حْتَى هُوَّ مَنْ هَذْ الْحَقّْ، وَتْشُوفُو هَذْ لاَبَارِيَّه قَدّْ مَا هِيَّ. (يصمت لحظة ثم يخاطبهما وهو يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه لهما بمرارة.) بْغَى يَبْهَضْنِي! يَقْضِي عْلِيَّ! يَعْجَبْنِي تَى يْفُوتْنِي بَكْتَفْ! يْمُوكَلْنِي مَنْ تَحْتْ الدَّفْ! جَهْدْ الِّي نَصْبَرْ عْلِيهْ، نْعَاوْدْ نْبُوشِيهْ، وَنْخَلِّيهْ عَنْدِي بَالِّي فِيهْ!
ـ زْعَيْطْ: (يستغرب.) آهْ؟!
ـ ابْتَرْ:    (يلتمس الأعذار من كُرَّيْطْ وزْعَيْطْ.) يَمْكَنْ اِلاَ مَا عَبَّرْتْ شِي مَزْيَانْ، مَزْيَانْ. (يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه لهما بمرارة.) بْغَانِي نْحَنّْ! بْغَانِي نْمَنّْ! بْغَى نَتْمَحَّنْ وَنْخَلِّيهْ حَمَّالْ عَنْدِي، هَنّْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!  
ـ ابْتَرْ:    (يَنْفَدُ صبرُه فيجيب كُرَّيْطْ بانفعال.) وَا آڤِيكْ نُو؟! بَاغِي يَغْلَبْنِي بَالدّْغَانِيشْ؟!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!  
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل سؤال كُرَّيْطْ. يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه بمرارة.) كَيَتْخَايَلْ لُه مْعَ رَاسُه غَادِي يْبَانْ لِيَّ فِيهْ حَمَّالْ وَنْطِيحْ لُه فِي حْبَالْ الجَّمَّالْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، لاَ، فِي جْمَالْ الْحَمَّالْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، لاَ، فِي جْنَانْ بَالَّعْمَانْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، لاَ، فْى زَرّْيعَةْ الْكَتَّانْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، لاَ، فَى طْرَيْحَةْ الْفَرَّانْ!... (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! نْطِيحْ لُه فِي حْبَالْ الجَّمَّالْ، اَوْ لاَ نْطِيحْ لُه فِي جْمَالْ الْحَمَّالْ، اَوْ لاَ نْطِيحْ لُه فِي جْنَانْ بَالَّعْمَانْ، اَوْ لاَ نْطِيحْ فْى زَرّْيعَةْ الْكَتَّانْ، اَوْ لاَ نْطِيحْ فَى طْرَيْحَةْ الْفَرَّانْ. (يتردد. يجهد نفسه لاسترجاع سياق الكلام.) گُلْنَا... (يتذكر.) إيهْ... (يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه بمرارة.) بْغَانِي نْطِيحْ لُه فْى هَذَاكْ الشِّي الِّي بْغَاهْ لِيَّ، وْنَبْدَا نْخَمَّمْ، نَبْدَا نْدَمَّمْ، نَبْدَا نْگَمْگَمْ تَى نَتْحَشَّمْ وْتَى نْرَسّْمُه فْى تَحَمَّالِيتْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل سؤال كُرَّيْطْ. يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه بمرارة.) فَى الْوَاقِعْ، مَلِّي كَيْهَزّْ الثّْقُلْقُلْقُلْ كَيَتْسَوْڤَجْ كِيفْ شِي حَلُّوفْ! (لحظة صمت ينظر خلالها شَزْراً إلى زْمَرْ ويعلق بأسف.) مَا شِي خَدَمْتُه هَذِه.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل سؤال كُرَّيْطْ. يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه بمرارة.) فَى الْوَاقِعْ، مَلِّي كَيْهَزّْ الثّْقُلْقُلْقُلْ كَيَتْسَوْڤَجْ كِيفْ شِي حَلُّوفْ! (لحظة صمت ينظر خلالها شَزْراً إلى زْمَرْ ويعلق بأسف.) مَا شِي خَدَمْتُه هَذِه.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل سؤال كُرَّيْطْ. يشير بأصبع الاتهام إلى زْمَرْ ويشكوه بمرارة.) هُوَّ كَيْقُولْ مْعَ رَاسُه، غِيرْ غَادِي نْشُوفُه بْحَالْ هَكْذَا مَا كَيَعْيَى شِي بَالرَّاشِي، غَادِي نَنْدَمْ عْلَى الْقَرَارْ الِّي اخْذِتُه... هَذَا جَهْدْ حْسَابَاتُه الَعْوِيوِينَه! بْحَالْ اِلاَ الِّي يْضُرْبُو مْعَيَ الْكُرْفِي نَفْدُو وَتْقَطْعُو مِنَ الأرْضِ وَالسَّمَا وْقَاعْ الْبِحَارِ وَالأنْهَارْ وَالْوِيدَانِ وَالضَّايَاتِ وَالْگَلاَتِي! (يصمت لحظة ثم يخاطب كُرَّيْطْ وَزْعَيْطْ بتودد.) هَذَا مَا كَانْ. كَيَظْهَرْ لِي جَاوَبْتْ عْلَى سُؤَالِكُمَا وَتْعَدِّيتُه للَسَّكُّومَه. بَاقِي عَنْدْكُمْ شِي مَا تْسَوّْلُو؟
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يخرج الرشاش من جيبه، يرش حنجرته، يعيد الرشاش إلى جيبه، يحدث غرغرة بحنجرته، يبتلع ريقه. يخرج الرشاش مرة أخرى، يعيد رش حنجرته، يعيد الرشاش إلى جيبه، يحدث غرغرة بحنجرته، يبتلع ريقه. يرد على كُرَّيْطْ بنبرة الواعظ الحكيم.) ادِرْ فْى بَالَكْ بَالِّي كَانْ مُمْكِنْ نْكُونْ فْى مُوضْعُه وْهُوَّ فْى مُوضْعِي، لَوْ مَا شِي الزّْهَرْ الِّي قْلَبْ وْشَقْلَبْ فِيهَا. (يتأمل كلامه لحظة ثم يواصل على نفس الوتيرة.) كُلّْهَا بْرَزْقُه وَبْنَصِيبُه وْيَنَاصِيبُه فِينْ يْصِيبُه.
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:  (ينظر إلى كُرَّيْطْ شَزْراً ويسأله بنبرة المحقق.) عْلَى آشْ كَتَهْبَشْ آ الظّْرَيِّفْ؟
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يرد على كُرَّيْطْ بنبرة فظة.) هَذَاكْ هُوَّ! (يشير إلى زْمَرْ ويتكلم عنه بقسوة.) لَكِنْ عِوَضْ الِّي نْكَرْكْبْ ابُوهْ مْعَ جَدُّه بْشِي مْيَاتْ تَقْدِيحَه عَلْى الَقْفَى، كِيفْ كَانْ خَصّْنِي نْدِيرْ مِنْ زْمَانْ، غَادِي نَدِّيهْ، خَيْرِيَّه مَنِّي، تَى لْسُوقْ عَامّْ، نْشُفْ الِّي يَاخْذُه مَنْ عَنْدِي، يَا بَالشِّرَا، يَا بَالْكِرَا، يَا بَالنُّصِّ، يَا بَالسَّبَبْ! (يخص زْمَرْ بنظرة ملؤها الكراهية ويواصل تبخيسه له بقسوة.) اِلاَ جِيتِ تْشُفْ، بْحَالْ هَذَا مَا كَيَمْكَنْ شِي تْكَرْكَبْهُمْ عْلَى السَّاهَلَْ! بْحَالْ هَذَا مَا كَتْوَدَّجْ شِي الضَّرْبَه فِيهْ غِيرْ اِلاَ قْتَلْتِه!

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الجمعة 26 يوليو 2013 - 23:33

(الحلقة 13)


الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...
ـ كُرَّيْطْ: (يسأل ابْتَرْ باستنكار.) عْلاَهْ انْتَ بَاغِي تْكَرْكْبُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يرد على كُرَّيْطْ بنبرة فظة.) هَذَاكْ هُوَّ! (يشير إلى زْمَرْ ويتكلم عنه بقسوة.) لَكِنْ عِوَضْ الِّي نْكَرْكْبْ ابُوهْ مْعَ جَدُّه بْشِي مْيَاتْ تَقْدِيحَه عَلْى الَقْفَى، كِيفْ كَانْ خَصّْنِي نْدِيرْ مِنْ زْمَانْ، غَادِي نَدِّيهْ، خَيْرِيَّه مَنِّي، تَى لْسُوقْ عَامّْ، نْشُفْ الِّي يَاخْذُه مَنْ عَنْدِي، يَا بَالشِّرَا، يَا بَالْكِرَا، يَا بَالنُّصِّ، يَا بَالسَّبَبْ! (يخص زْمَرْ بنظرة ملؤها الكراهية ويواصل تبخيسه له بقسوة.) اِلاَ جِيتِ تْشُفْ، بْحَالْ هَذَا مَا كَيَمْكَنْ شِي تْكَرْكَبْهُمْ عْلَى السَّاهَلَْ! بْحَالْ هَذَا مَا كَتْوَدَّجْ شِي الضَّرْبَه فِيهْ غِيرْ اِلاَ قْتَلْتِه!
ـ زْمَرْ:    (يجهش بالبكاء.)
ـ زْعَيْطْ: (يحيط ابْتَرْ علما بالأمر بنبرة فاترة.) كَيَبْكِي.
ـ ابْتَرْ:    (يعلق على الأمر بغلظة.) الْقَانَعْ الَمْهَوَّقْ فَى الْگُرْنَه وَبْنَفْسُه عْلِيهْ! (يناول منديله لزْعَيْطْ ويخاطبه بفتور.) اجْبَرْ بْخَاطْرُه، انْتَ يَا نِيتْ، الِّي بْقَى فِيكْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتردد ثم يمتنع عن تناول المنديل من يد ابْتَرْ.)
ـ ابْتَرْ: (يمد المنديل لزْعَيْطْ ويأمره بحزم.) شَدّْ!
ـ زْعَيْطْ: (يتناول المنديل، على مضض، من يد ابْتَرْ.)
ـ ابْتَرْ: (يُرْشِدُ زْعَيْطْ إلى كيفية استعمال المنديل مع زْمَرْ.) امْسَحْ لُهْ دْمُوعُه، جَهْدْ الِّي مَا يْحَسّْ شَيْ بْرَاسُه مَعْيُوفْ تَى فَاتْ الْحَدّْ وْيَتْكَرَّفْ اعَادْ بَالْمَعْقُولْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتردد، يقترب من زْمَرْ ثم يتراجع.)
ـ كُرَّيْطْ: (يفقد صبره فيحاول انتزاع المنديل من يد زْعَيْطْ.) مَاطِي، نَمْسَحْ لِهْ اَنَا!
ـ زْعَيْطْ: (يرفض أن يسلم المنديل لكُرَّيْطْ، وذلك بطريقة صبيانية.) اُمَا لِي اَنَا، كِيفْ جِيتَكْ؟!
ـ ابْتَرْ:    (يحث زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ على الإسراع، باستخفاف.) إيوَ سَرْبِيوْ. ارَاهْ قَرَّبْ يَحْبَسْ مَنْ الَبْكَا.
ـ زْعَيْطْ: (يقترب من زْمَرْ ويقف بشكل يسمح له بتجفيف دموع هذا الأخير.)
ـ زْمَرْ:    (يركل ساق زْعَيْطْ بعنف.)
ـ زْعَيْطْ: (يسقط المنديل من يده، يبتعد عن زْمَرْ ويذرع الخشبة وهو يَخْمَعُ ويشتكي من شدة الألم.)
ـ ابْتَرْ:    (يأمر زْمَرْ بفظاظته المعتادة معه.) الْمَنْدِيلْ آ الدّْلِيلْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ زْمَرْ:    (يضع الحقيبة والقفة على الأرض، يلتقط المنديل، يقترب من ابْتَرْ إلى أن يحاذيه ويناولَه إياه. يتراجع عائدا إلى مكانه. يحمل الحقيبة والقفة من جديد.)
ـ زْعَيْطْ: (يصب جام غضبه على زْمَرْ.) حَلُّوفْ! بْغَلْ! (يكشف عن ساقه ويشتكي لكُرَّيْطْ وَابْتَرْ.) عْطَبْنِي!
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بتشفٍّ.) ارَى قُلْتْ لِكُمْ مَا كَيَبْغِي شِي الْبَرَّانِي.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بنبرة قلق.) وَرِّي نْشُوفْ.
ـ زْعَيْطْ: (يكشف عن ساقه لكُرَّيْطْ.)
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب ابْتَرْ بنبرة تخوف.) سَاگُه دَامْيَه!
ـ ابْتَرْ:    (يرد على كُرَّيْطْ باستخفاف.) مَنْ الْخَيْرْ، اِلاَ كَانَتْ دَامْيَه. مَا غَادْيَه شِي تْرَبِّي الَوْعِي.    
ـ زْعَيْطْ: (يرفع ساقه المُصَابَة ويبالغ في الشكوى.) تْفَرْمِيتْ وَاعْدَمْتْ وْغَادِي نْشِيطْ تَى نَتْلاَوَطْ بِينْ الَبْرَاوَطْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بحنو.) لاَشْ تَتْلاَوَطْ؟! لاَشْ الَبْرَاوَطْ؟! أنا نْهَزَّكْ! (لحظة تفكير، يراجع فيها التَّبِعَات المحتملة لالتزامه، ثم يتراجع عن وعده بدهاء.) اِلاَ مَا لْگِيتْ عْلِيهَا لاَيْنْ.
ـ ابْتَرْ:    (يومئ برأسه إلى زْمَرْ ويعلق على الأمر بنبرة فاترة.) حْبَسْ مَنْ الَبْكَا. (يستهزئ من زْعَيْطْ.) اخْذِيتِ مَوْضْعُه فْى مَوْضُوعْ الَبْكَا. (يفكر لحظة، يشرد ثم يواصل كلامه وكأنه يناجي نفسه.) الدّْمُوعْ الِّي كَايْنِينْ فَى الدُّنْيَا هُمَ هُمَ، فِينْ مَا بْدَا شِي وَاحَدْ يَبْكِي فِي شِي مُوضَعْ، كَيَسْكُتْ شِي وَاحَدْ آخُرْ فْى مُوضَعْ آخُرْ. الضَّحْكْ تَى هُوَّ، كَذَا وْمِثَالْ. (يصمت لحظة، يضحك ويتوجه لزْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بنبرة عتاب.) الْحَاصِلْ وْمَا فِيهْ، بْلاَ مَا نْكَرّْفُ وَقْتْنَا هَذَا، مَا هُوَّ شِي اَخْيَبْ مَنْ الِّي فَاتْ. (يصمت لحظة ثم يواصل كلامه بنبرة تنِم على الصرامة.) بَالْحَقّْ بْلاَ مَا نْزِيدُ فِيهْ وْنَبْدَاوْ عْلِيهْ نْشُكْرُ فِيهْ! الْمَشْكُورْ مَنْجُورْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، مَنْشُورْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، مَنْثُورْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، مَقْهُورْ!... (يتردد، يستغرب من تعبيره، يبحث عن التعبير الشائع ويهتدي إليه.) لاَ، مَجْعُورْ!...  (يعدل عن البحث عن التعبير الشائع.) هِيَّ هَذِيكْ! مَا عَلَيْنَا! الْمَشْكُورْ مَنْجُورْ، مَنْشُورْ، مَنْثُورْ، مَقْهُورْ، مَجْعُورْ! (يصمت لحظة ثم يعبر عن الأمر بنبرة استسلام.) عْلَى مَا حَالْ. (يصمت لحظة ثم يعبر عن الأمر بضجر.) اِلاَ جِيتِ تْحَقَّقْ وَتْشُوفْ، كَثْرُو الَهتُوفْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بحنو.) كَابَرْ وَاعْفَطْ وَابْدَا تَمْشِي.
ـ زْعَيْطْ: (يطأ الأرض بقدمه المعتلة ويمشي وهو يَخْمَعُ. يتوقف أمام زْمَرْ وينظر إليه شَزْراً. يجلس في المكان الذي كان يحتله في مستهل «ذِيكْ اللِّيلَه».)
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بنبرة بوح حميمي.) عْرَفْتُو شْكُونْ عَلَّمَنِي هَذْ الأفْعَالْ زِينَه، زْوِينَه، رْزِينَه، فْنِينَه؟ (لحظةٌ ثم يباغتهما ويشير إلى زْمَرْ بسبابته.) هُوَّ!
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل ابْتَرْ. ينظر إلى السماء ويتساءل بضجر.) وَاشْ هَذْ اللِّيلْ مَا غَادِي شَيْ يَدْخُل خْلاَصْ فْي بَعْضِيَّتُه؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل تساؤل كُرَّيْطْ. يواصل كلامه بنبرة بوح حميمي.) كُونْ مَا شِي هُوَّ هُوَّ، كُونْ عُمْرِي مَا نْقَدّْ نْفَكَّرْ اَوْ لاَ نَشْعُرْ إلاَّ بَالتّْخَرْبِيقْ التّْزَرْبِيقْ الِّي كَيَتْمَاشَى مْعَ هَذْ اشْغَالِي مَا اشْغَالِي. حِيثْ اَنَا... (يتردد ثم يستسلم.) عْلَى مَا حَالْ. (يستدرك ويواصل كلامه على نفس النمط.) إيهْ... أنَا وَالْجَمَالْ وَالرِّقَّة، وَالشَّاعِرِيَّة وَالدِّقَّة، وَالنَّبَاهَه وَالنِّعَمْ الِّي دَايْزْهَا الَكْلاَمْ، مَا كَانْ بِينَاتْنَا إلاَّ الْخَيْرِ وَالإحْسَانْ وَالتّْوَاسَعْ مَضْرُوبَه فَرْنَانْ. (يشير بسبابته لزْمَرْ.) وَعْلِيهَا كْسَبْتْ هَذْ الْگَمْگُومْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتوقف بالرغم منه عن مراقبة السماء ويتفاعل مع كلام ابْتَرْ باستغراب.) گَمْگُومْ؟!
ـ ابْتَرْ:    (يتجاهل كُرَّيْطْ. يواصل حديثه على نفس نبرة البوح الحميمي.) شِي اَرَبْعِينْ عَامْ وْهَذْ الشّْغُلْ غَادِي غَادِي... (يَعُدُّ بطريقة ذهنية.) هُوَّ هَذَاكْ، قُلْ اَرَبْعِينْ عَامْ. (ينتصب باعتزاز.) مَا تَعْطِوْنِي شِي اَرَبْعِينْ عَامْ، كَامْلَه، مَسْلُولَه، مَكْمُولَه غِيرْ مْعَهْ؟ (يشير لزْمَرْ.) كَنْبَانْ فْرِيكِيسْ قُدَّامُه، مَآلْ الَفْدِيعِيسْ؟ (يتأمل الوضع لحظة ثم يأمر زْمَرْ بغلظة.) حَيْدْ الطَّاقِيَّه، آ الگَمْگُومْ! ابْطَرْ دَغْيَه!
ـ زْمَرْ:    (يضع القفة، يزيل الطّاَقِيَّةَ فيكشف عن شعر شديد البياض. يبقى على حاله.)
ـ ابْتَرْ:    (ينهر زْمَرْ بغلظة.) رُدّْ مَخْرُوگْتَكْ، خْلاَصْ!
ـ زْمَرْ:    (يضع طاَقِيَّتَه على رأسه. يحمل القفة.)
ـ ابْتَرْ:    (يخاطب زْعَيْطْ وَكُرَّيْطْ بانفعال.) وْدَابَا، شُوفُو! (يزيل ابْتَرْ طُرْبُوشَهُ فيكشف عن رأس تام الصلع. يعيد الطُّرْبُوشَ على رأسه ويسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بتبجح.) شَفْتُو، دَابَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل سؤال ابْتَرْ. يخاطبه باستغراب.) آشْنُه هُوَّ هَذْ الگَمْگُومْ؟

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الأحد 28 يوليو 2013 - 15:29

(الحلقة 14)

استنبات عن «في انتظار كودو» لصامويل بيكيت
الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...


ـ كُرَّيْطْ: (يتجاهل سؤال ابْتَرْ. يخاطبه باستغراب.) آشْنُه هُوَّ هَذْ الگَمْگُومْ؟
ـ ابْتَرْ:    (يندهش لسؤال كُرَّيْطْ.) ظَاهَرْ لِيَّ بَرَّانِيِّينْ! يَاكْ مَا تْكُونُو بَرَّانِيِّينْ حْتَى عْلَى هَذْ الاَيَّامْ الزِّينَه زْوِينَه، رْزِينَه نْوِينَه، فْنِينَه بْنِينَه، بَالِّي فِينَا؟!
ـ زعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يلوذان بالصمت.)

ـ ابْتَرْ:    (يعدل عن الحصول على جواب من زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ.) مَا عَلَيْنَا. (يواصل بنبرة بوح حميمي.) فِي زْمَانْ زَمَانْ، وْغَابِرِ الْعَصْرِ وَالأوَانْ، كُنَّا كَنْكَسْبُ السَّكَاسِكْ، أمَّا دَابَا عَدْنَا كَنْكَسْبُ الْگَمَاگِمْ. بالْحَقّْ غِيرْ الِّي عَنْدُه مْنَ آشْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يعاتب ابْتَرْ بانفعال.) شْحَالْ وْهُوَّ مْعَكْ، يَدْمَرْ مْعَكْ، وَشْحَالْ مِيَّتْ مْعَكْ فَى الْخَطّْ، وَبْغَيْتِ دَابَا تْكَرْكْبُه؟! بَعْدْ مَّا شْرَفْ وَگْضَى وَتْهَدّْ كَمَا مَنْجَجْ الْمَخْمُوجَه، بْغَيْتِ دَابَا تْكَرَكْبُه؟!
ـ زْعَيْطْ: (يهدئ من فورة كُرَّيْطْ.) آ تْكَيْسْ آ الْوِيلْ!
ـ زْمَرْ:    (يبدو عليه القلق أكثر فأكثر.)
ـ كُرَّيْطْ: (يواصل عتابه لزْمَرْ بنفس الانفعال.) فَضَّيْتِ لِهْ مْعَ شْبَابُه عَادَ بْغَيْتِ تْلاَوْحُه كِي شِي... (يبحث عن اللفظ المناسب.) شِي... شِي قُشْرَه دْيَالْ الْهَنْدِيَّه! هَذِه مَا شِي افْعَايْلْ... (يبحث عن اللفظ المناسب.)
ـ ابْتَرْ:    (يضع يديه على رأسه ويتأوه.) قَهُرَ مُوسَى، آ الْعِبَادْ! مَا بْقَيْتْ شِي قَادَرْ نَقْدَرْ! الاَفْعَايْلْ الِّي كَيْظَلّْ يْدِيرْ! مَا تّْصَوّْرُو شِي! فَظِيعْ! ضَالِعْ! شَنِيعْ! يَمْشِي فِي حَالاتُه عْلِيَّ! (يرفع ساعديه في وضع استنجاد.) غَادِي نَحْمَقْ! (يتقوقع واضعا رأسه بين ساعديه.) قَهُرَ مُوسَى بَالدُّوسَه!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (ينظران لاِبْتَرْ بصمت.)
ـ زْمَرْ:    (ترتعد فرائصه.)
ـ زْعَيْطْ: (يجر كُرَّيْطْ من كَمِّه ويثير انتباهه لحالة زْمَرْ.) آهْ يَا لَطِيفْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يعلق على حالة زْمَرْ بفتور.) غَدِ يَهْتَرْ!
ـ زْعَيْطْ: (ينظر إلى زْمَرْ شَزْراً ويعلق على حالته باشمئزاز.) يْگَلَّعْ الْگَلْبْ!
ـ كُرَّيْطْ: (يعاتب زْمَرْ بحدة.) انْتَ مَا حْشَمْتِ مَا اسْتَحْيِيتِ؟! بَاطْرُونْ زْوِينْ كِمَا هُكَّ، تّْكَرْفَسْ عْلِيهْ كِمَا هُكَّ، مَنْ بَعْدْ طُولْ الْعَشْرَه، هَذِه! آ ادْوِ! آ الْوِ! آ ازْوِ!
ـ ابْتَرْ:    (ينتحب ويغالي في الشكوى من زْمَرْ.) بَكْرِي بَكْرِي... كَانْ ظْرَيَّفْ!... كَانْ نَافَعْنِي!... مْفَاجِيهَا عْلِيَّ، عَاجَبْنِي!... كَيْفِيدْنِي بْشِي حْوِيجَّاتْ زِينَاتْ!... وْدَابَا، وَلَّى كَيَطْعَنْنِي!
ـ زْعَيْطْ: (لا يبالي بشكوى ابْتَرْ. يسأل كُرَّيْطْ باهتمام.) هُوَّ بَاغِي يْبَدّْلُه، زَعْمَا؟
ـ كُرَّيْطْ:    (يتلافى الإجابة.) آشْنُه؟
ـ زْعَيْطْ:    (يَهْمِسُ لكُرَّيْطْ بحذر وتستر.) مَا عْرَفْتِ شَيْ وَاشْ غِيرْ بَاغِي يْبَدّْلُه، صَافِي، اَوْ لاَ مَا تْلَى عَنْدُه غَرَضْ بْتَى گَمْگُومْ؟
ـ كُرَّيْطْ:    (يتلافى الإجابة.) مَا ظَنَّيْتْ شَيْ.
ـ زْعَيْطْ:    (يعاتب كُرَّيْطْ.) مَا ظَنَّيْتْ شِي؟
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على زْعَيْطْ بعد نفاد صبره.) مَا عْرَفْتْ لِهْ!
ـ زْعَيْطْ:    (يلح على كُرَّيْطْ بعناد.) يْخَصّْ تْسَقْسِيهْ!
ـ ابْتَرْ :    (يستعيد هدوءه ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بثقة واعتداد بالنفس.) آهْ يَا اسْيَادْنَا، ارَى اَنَا مَا عْرَفْتْ بَاشْ تَّبْلِيتْ. السّْمَاحَه، السّْمَاحَه. انْسَوْ، انْسَوْ. (صمت وجيز ثم يواصل على نفس الوتيرة.) مَا عْقَلْتْ شِي عْلَى الَكْلامْ الِّي قُلْتُه كَامَلْ، مَضْبُوطْ، مَرْبُوطْ، مَخْبُوطْ، مَشْحُوطْ، مَزْعُوطْ، زَعْطُوطْ. لَكِنْ خُذُو الصَّحْ وَالْيَقِينْ، مَا كَايْنَه حْتَى كَلْمَه صْحِيحَه وَسْطْ هَذَاكْ الشِّي الِّي قُلْتُه. (ينتصب ويضرب على صدره بقبضة يده باعتزاز.) بَايْنْ عْلِيَّ مَنْ ذَاكْ النُّوعْ الِّي يْقَدّْ شِي اَحَدْ يْسَخَسْخُه؟!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يلوذان بالصمت.)
ـ ابْتَرْ:    (يسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بإلحاح.) شُوفُو وَكَّانْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (يلوذان بالصمت.)
ـ ابْتَرْ: (يَتحسس جيوبه.) آشْ گَجْدَرْتْ بْهَذْ الْپِّيپَّه؟
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بمرح.) قُصَارَه هَذِه!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على كُرَّيْطْ بمرح.) وَا مْتُوْرْخَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بمرح.) وْمَا زَالْ الْعَاطِي يَعْطِي!
ـ زْعَيْطْ:    (يشكك في يقين كُرَّيْطْ.) لاَ لاَ، مُحَالْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتشبت بيقينه.) الطّْرَيَّحْ عَادْ بْدَا يَسْخُنْ!
ـ زْعَيْطْ: (يخاطب كُرَّيْطْ بمرح.) مُصِيبَه هَذِه، مُصِيبَه!
ـ كُرَّيْطْ: (يرد على زْعَيْطْ بمرح.) وَانْتَ تْگُولْ الرَّاسْ الْمَگْطُوعْ!
ـ زْعَيْطْ:    (يرد على كُرَّيْطْ بمرح.) اَوْ لاَ السِّيرْكْ عَمَّارْ فْى لاَگَارْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يرد على زْعَيْطْ بمرح.) اَوْ لاَ عْبِيدَاتْ الرّْمَا فَى الْكَرْمَه!
ـ زْعَيْطْ:    (يرد على كُرَّيْطْ بمرح.) اَوْ لاَ السِيرْكْ عَمَّارْ فْى لاَگَارْ!
ـ ابْتَرْ:    (يتحسس جيوبه بجزع.) آشْ گَجْدَرْتْ بْهَذْ الجُّوهْرَه!
ـ زْعَيْطْ:    (يعلق على الأمر بمرح.) يَقْتُلْ بَالضَّحْكْ! وَضَّرْ مَشْقُوفْتُه! (يضحك بصخب.)
ـ كُرَّيْطْ:    (يستأذن زْعَيْطْ بإشارة منه ويغادر الخشبة على عجل.) هَا اَنَا رَاجَعْ. (يتوجه نحو كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ زْعَيْطْ:    (يوجه كُرَّيْطْ بحدة.) وَا لْهِيهْ، لْهِيهْ! عَلْى الَيْسَرْ، الَيْسَرْ، عَلْى الَيْسَرْ!
ـ كُرَّيْطْ:    (يتوارى عن الأنظار في كواليس الْفِنَاءِ.)
ـ ابْتَرْ:     (يواصل البحث عن غليونه ويشتكي بجزع.) هَا وَضَّرْتُ غَلْيُونِي!
ـ زْعَيْطْ:    (يتلوى ضحكا وهو يشير إلى كواليس الْفِنَاءِ، حيث توارى كُرَّيْطْ عن الأنظار.) وَا غَادِي يَقْتُلْنِي بَالضَّحْكْ! بَالضَّحْكْ نِيتْ!
ـ ابْتَرْ:    (يكف عن تَحَسُّسِ جيوبه ويسأل زْعَيْطْ بارتياب.) مَا شَفْتِ شِي... (يكتشف غياب كُرَّيْطْ فيبدو عليه الأسف.) مْشَى؟! مِنْ غِيرْ وَدَاعْ؟! كُنْتِ تْحَبْسُه!
ـ زْعَيْطْ:    (يضحك بصخب.) لاَ، ارَاهْ كَاپَّابْ. (يضحك.) اَرَاهْ كَيَحْبَسْ رَاسُه بْرَاسُه.
ـ ابْتَرْ:    (يستغرب من رد زْعَيْطْ.) آهْ! (يستغني عن الجواب.) مَزْيَانْ.
ـ زْعَيْطْ:    (يضع يده على حاجبيه ليستبين كُرَّيْطْ ويتابع وقائعه في كواليس الْفِنَاءِ. يلتفت صوب ابْتَرْ ويَهْمِسُ له.) زِدْ لَّهْنَا، زِدْ.
ـ ابْتَرْ:    (يسأل زْعَيْطْ بعجرفة.) لاَشْ نْزِيدْ؟
ـ زْعَيْطْ:    (يَهْمِسُ لابْتَرْ من جديد.) غِيرْ زِدْ وَتْشُوفْ، بْلاَ تَكَلُّفْ.
ـ ابْتَرْ:    (يسأل زْعَيْطْ بعجرفة.) بَاغِينِي نْنُوضْ؟
ـ زْعَيْطْ:    (يَصْرُخُ في وجه ابْتَرْ.) انْتَ زِدْ خْلاصْ!  
ـ ابْتَرْ:    (يقف ويقترب من زْعَيْطْ.)
ـ زْعَيْطْ:    (يخاطب ابْتَرْ بنبرة مرحة وهو يشير إلى شيء ما في المكان الذي يفترض أن يوجد فيه كُرَّيْطْ.) وَا انْتَ يَا شُفْ! شُفْ آ السِّي، شُفْ!
ـ ابْتَرْ:    (يعلق على ما يرى باشمئزاز.) آوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ!
ـ زْعَيْطْ:    (يخاطب ابْتَرْ بنبرة مرحة.) وَا گَالْ لِهَا «وَاهْ يَا زَهْرَه!» گَالَتْ لِهْ «گَالَتْ لِكْ نْعَمْ!»
ـ ابْتَرْ:    (يعلق على ما يرى باشمئزاز.) آوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ!
ـ زْعَيْطْ:    (يخاطب ابْتَرْ بنبرة مرحة.) وَا گَالْ لِهَا «هَذْ الْگَمْرَه ارَى مَا تْلِيقْ غِيرْ لَسْرِيقْ الَعْزُولْ!»
ـ ابْتَرْ:    (يعلق على ما يرى باشمئزاز.) آوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ! اَوِّ!
ـ زْعَيْطْ:    (يخاطب ابْتَرْ بنبرة مرحة.) گَالَتْ «تْقَدَّيْ الْغَرَضْ وْاسُكْتِي عْلِينَا مَنْ التّْفَقْنِينْ، انْتِ مَا گَادَّه تْزَطْطِي لِنَا تَى خَرَيْتَكْ وْبَاغْيَه تْنُوضِي تْسَرْقِي الَعْزُولْ؟!» (يرنو جهة كُرَّيْطْ ثم يزف النبأ لزْمَرْ بتهكم.) سَالَى.
ـ كُرَّيْطْ:    (يعود إلى الخشبة وهو في حالة تجهم. يدفع زْمَرْ، يقلب الكرسي برجله، يذرع الفضاء باضطراب، يتوقف، يعيد الكرسي إلى وضعه الأصلي، يذرع الفضاء من جديد وقد استعاد بعضا من هدوئه.)
ـ ابْتَرْ:    (يعاين حالة كُرَّيْطْ بارتياح.) بْدَا يْتْهَدَّنْ. (يرمق الفضاء بمجامع عينه ويواصل بهدوء.) وْزَائِدٌ، الدَّنْيَا كُلّْهَا بْدَاتْ تَتْهَدَّنْ. كَنْحَسّْ بْهَذْ الشِّي، فِيَّ. سَكِينَه كْبِيرَه كَتَنْزَلْ. (يرفع يده في هيأة تنبيه.) سُكُووووتْ! سُكُوتْ! (يتكلم بهمس.) هَذَا عَزْرَيْنْ ذُو الْقَرْنَيْنْ كَيَتْسَارَى.
ـ كُرَّيْطْ:    (يتوقف عن الطواف. ينظر إلى السماء ويتساءل بضجر.) وَاشْ هَذْ اللِّيلْ مَا بْغَى شِي يْرُوحْ خْلاَصْ، خْلاَصْ؟  (ينظر إلى السماء بجفاء.)
ـ زْعَيْطْ:    (ينظر بدوره إلى السماء.)
ـ ابْتَرْ:    (ينظر إلى السماء ويسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بارتياب.) وْمَا يَمْكَنْ شَيْ لِكُمْ تَمْشِيوْ قْبَلْ لاَ يْرُوحْ اللِّيلْ، يَاكْ؟
ـ زْعَيْطْ:    (يرد على ابْتَرْ باندفاع.) ألاَّ! (يبحث عن تعليل.) هُوَّ كِيفْ شَفْتِ... (يتردد.) الْحَاصِلْ وْمَا فِيهْ... (يعدل عن التعليل.) لاَ تْحَكَّرْ شَيْ! ارَاكْ عَامَرْ عْقَلْ وْتَفْهَمْ فْى هَذْ الشِّي!


مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 864218sanstitre8150150

محمد قاوتي
بيان اليوم
27 يوليوز2013

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي Empty رد: مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ / محمد قاوتي

مُساهمة من طرف بنت جبالة في الإثنين 29 يوليو 2013 - 22:24

(الحلقة 15)

استنبات عن «في انتظار كودو» لصامويل بيكيت

الفصل الأول ذِيكْ اللِّيلَه...


ـ ابْتَرْ: (ينظر إلى السماء ويسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بارتياب.) وْمَا يَمْكَنْ شَيْ لِكُمْ تَمْشِيوْ قْبَلْ لاَ يْرُوحْ اللِّيلْ، يَاكْ؟
ـ زْعَيْطْ: (يرد على ابْتَرْ باندفاع.) ألاَّ! (يبحث عن تعليل.) هُوَّ كِيفْ شَفْتِ... (يتردد.) الْحَاصِلْ وْمَا فِيهْ... (يعدل عن التعليل.) لاَ تْحَكَّرْ شَيْ! ارَاكْ عَامَرْ عْقَلْ وْتَفْهَمْ فْى هَذْ الشِّي! ـ ابْتَرْ: (يرد على زْعَيْطْ بتودد لا يخلو من عجرفة.) الأمْرْ طَبِيعِي وْطَبِيعِي نِيتْ. أنَا يَا نِيتْ، فِي مَوْضَعْكُمْ، لَوْ كَانْ حْتَى عَنْدِي مِيعَادْ مْعَ هَذَاكْ مُولْ الْقُدْرَه، الْقَادِرُ بْقُدْرَةْ قَادِرْ عَلَى كُلِّ قَدَرْ قَدِرْ، غَادِي نَچْلَسْ وْنَتْسَنَّى حَتَّى تَغْطَسْ نَجْمَةْ الَفْجَرْ، وْمَا نَقْطَعْ يَاسْ. (ينظر إلى كرسيه ويوحي لزْعَيْطْ برغبته في الجلوس مجددا.) مَا كْرَهْتْ شِي نْعَاوَدْ نَضْرُبْهَا بْشِي چَلْسَه، ثَانِي وَجْدِيدْ، بَالْحَقّْ مَا عْرَفْتْ لِهَا مْنِينْ نْجِيهَا.
ـ زْعَيْطْ: (يتخذ وضع الخدوم ويسأل ابْتَرْ بِتَذَلُّلٍ.) يَاكْ مَا نْنَفْعَكْ فْى شِي حَاجَه؟
ـ ابْتَرْ: (يتظاهر باللامبالاة.) مُمْكِنْ... اِلاَ عْرَضْتِ عْلِيَّ.
ـ زْعَيْطْ: (يتخذ، مرة أخرى، وضع الخدوم ويسأل ابْتَرْ بِتَذَلُّلٍ.) فَايْنْ بْغَيْتِ نَعْرَضْ عْلِيكْ؟
ـ ابْتَرْ: (يتظاهر باللامبالاة.) إلاَ قُلْتِ لِيَّ نَچْلَسْ.
ـ زْعَيْطْ: (يسأل ابْتَرْ بتودد.) غَادِي نْنَفْعَكْ اِلاَ گُلْتْهَا لِكْ؟
ـ ابْتَرْ: (يتظاهر باللامبالاة.) عْلَى مَا ظَنَّيْتْ.
ـ زْعَيْطْ: (يرد على ابْتَرْ بحماس.) آ اَبُوهَا، نِيتْ! (يتخذ، من جديد، وضع الخدوم ويرحب بابْتَرْ بِتَذَلُّلٍ.) اچْلَسْ، آ سِيدِي. أنَا مْزَاوَگْ اِلاَ مَا تَچْلَسْ.
ـ ابْتَرْ: (يتظاهر باللامبالاة.) لاَ، لاَ، لاَ، لاَ. مَا يْحْتَاجْ شِي. مَا يَحْتَاجْ شِي. (لحظة ثم يحث زْعَيْطْ بصوت منخفض على مواصلة الترحيب به.) وَحَكَّرْ عْلِيَّ شْوِيَّه.
ـ زْعَيْطْ: (يتخذ، من جديد، وضع الخدوم ويرحب بابْتَرْ بإلحاح.) انْعَلْ الجّْغَلْ وْاحَضَّرْ الَعْقَلْ! ارَاهْ يَتْنَفْخُو لِكْ الَبّْوَاسَرْ اِلاَ بْقَيْتِ وَاگَفْ كِي هُكَّ!
ـ ابْتَرْ: (يستغرب.) يَاكْ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد عليه بيقين.) كَلْمَةْ الْعَشَّابْ نَاْفذَه!
ـ ابْتَرْ: (يعلق باستخفاف.) بَايَنْ عْلِيكْ عَارَفْ ضَاسَرْ فَى التّْعَنْكِيشْ دْيَالْ الَبّْواسَرْ. (يجلس ويعبر لزْعَيْطْ عن امتنانه.) شُكْراً لَكْ يَا عَزِيزِي. هَا اَنَا چَالَسْ ثَانِي وَجْدِيدْ.
ـ زعَيْطْ: (يجلس على الأرض.)
ـ ابْتَرْ: (يخرج ساعته من جيب صُدْرَتِهِ، يدقق النظر فيها ويصرح بفتور.) هَذَا وِينْ عْلِيَّ نَمْشِي، اِلاَ مَا بْغَيْتْ شِي نْوَلِّي مْعَطَّلْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يتعب من مراقبة السماء ويخاطب نفسه بضجر.) اَنْتَ شُفْ اللِّيلْ كِي عَسْعَسْ، يَاهْ!
ـ ابْتَرْ: (يضع ساعته على أذنه ويرد على كُرَّيْطْ بفتور.) وَاِيَّاكْ تْثِقْ. وَاِيَّاكْ، وَاِيَّاكْ. (يعيد الساعة إلى جيب صُدْرَتِهِ ويواصل بفتور.) كُلّْ شِي مُمْكِنْ، إلاَّ هَذِه.
ـ زْعَيْطْ: (يعارض ابْتَرْ بحدة.) كِّيهْ آ السِّي، وَالظّْلاَمْ اَظْلَمْ، دْخَلْ وَتْغَلْغَلْ فِي قَلْبْ الظّْلاَمْ وْمَا تْلَى بَاغَى يَخْرُجْ مَنُّه؟!
ـ ابْتَرْ: (يرد على زْعَيْطْ باستخفاف.) گَاعْ الِّي دْخَلْ فْى شِي حَاجَه كَيَسْتَحْلاَهَا وْكَيَسْمَرْ، إلاَّ الِّي دْخَلْ فِي قَلْبْ الظّْلاَمْ. (يبتسم ويخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بانشراح.) اصَبْرُو شْوِيَّه، دَابَا يْعَلَّمْ هَذَاكْ الَفْجَرْ. (يرمقهما بمجامع عينه ويخاطبهما بعجرفة.) نَحْيَى انْتُمَا عْلاشْ مَدْعُوقِينْ، اَنْتُمَا بْزُوجْ بَرَّانِيِّينْ، مَا ادِّيتُو مَا جَبْتُو فَى اللِّيلْ، عَنْدْنَا بَالذَّاتْ. (يستدرجهما بدهاء.) يَاكْ مَا بْغَيْتُو نَحْكِيهْ لِكُمْ، تَاخْذُو اِفَادَه؟
ـ زْعَيْطْ: (يتفحص حذاءه في صمت.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتفحص تَارَازَتَهُ في صمت.)
ـ زْمَرْ: (تسقط طاَقِيَّتَهُ عن رأسه دون أن ينتبه إلى ذلك.)
ـ ابْتَرْ: (يواصل كلامه بنبرة إغراء.) أنَا مَا عَنْدِي حْتَى مَانِعْ. نَقْضِي لِكُمْ هَذْ الْغَرَضْ. (يُخرج الرشاش من جيبه، يرش حنجرته، يعيد الرشاش إلى جيبه، يحدث غرغرة بحنجرته، يبتلع ريقه. يواصل كلامه بإغراء.) اعْطِوْنِي وَذْنِيكُمْ تَى نْجَازِيكُمْ.
ـ زْعَيْطْ: (يتفحص حذاءه في صمت.)
ـ كُرَّيْطْ: (يتفحص تَارَازَتَهُ في صمت.)
ـ زْمَرْ: (تأخذه غفوة.)
ـ ابْتَرْ: (يفرقع سوطه ولا تصدر عن ذلك سوى فرقعة خافتة. يستغرب للأمر.) آشْ آوَ جْرَى لْهَذْ الْمَشْحَاطْ؟! (يقف ويعيد فرقعة السوط فيصدر عنه صوت قوي.)
ـ زْمَرْ: (ينتفض مذعورا.)
ـ زْعَيْطْ: (يُسقط الحذاءَ من يده.)
ـ كُرَّيْطْ: (يُسقط التَّارَازَةَ من يده.)
ـ ابْتَرْ: (يرمي السوط خائبا.) مَا بْقَتْ فَايْدَه فْى هَذْ الْمَشْحَاطْ! كَيْدِيرْ غِيرْ الِّي فِي رَاسُه! (يسأل زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بفتور.) فِينْ خَلِّيتْهَا؟
ـ كُرَّيْطْ: (يخاطب زْعَيْطْ بضجر.) مْشِينَا فْى حَالْنَا.
ـ زْعَيْطْ: (لا يأبه بكُرَّيْطْ ويخاطب ابْتَرْ بنبرة النَّصُوحِ.) لاَ تَبْقَى شَيْ وَاگَفْ هُكَّ، ارَى غَادْيَه تْضُرْبَكْ الَمْكَلّْفَه.
ـ ابْتَرْ: (يرد على زْعَيْطْ باستخفاف.) كَايْنَه! (يجلس من جديد. يحدق في زْعَيْطْ ويسأله بنبرة المستنطق المحقق.) اسْمَكْ انْتَ؟!
ـ زْعَيْطْ: (يرد على ابْتَرْ بشكل تلقائي.) قَارُونْ.
ـ ابْتَرْ: (يتذكر سياق الكلام الذي ضاع منه قبل قليل وينشرح.) إيهْ، خَلِّيتْهَا فَى اللِّيلْ. (يخاطب كلاًّ من زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ بعجرفة.) بَالْحَقّْ ادِيرُو بَالْكُمْ وَانْتَبْهُو شِي شْوِيَّه لِيَّ، اَوْ لاَ مَا نَقْضِيوْ حْتَى طَايْلَه فَالْقَضِيَّه! (ينظر إلى السماء، يشير إلى نقطة فيها ويأمرهم بحدة.) شُوفُو!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (ينظران إلى حيث أشار ابْتَرْ.)
ـ زْمَرْ: (أخذته غفوة من جديد.)
ـ ابْتَرْ: (يَجْذِبُ الزمام إليه ويأمر زْمَرْ بفظاظة.) شُفْ السّْمَا، آ الْحَلُّوفْ!
ـ زْمَرْ: (يرفع رأسه وينظر إلى السماء.)
ـ ابْتَرْ: (يتفحص أوضاع كلٍّ من زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ ثم يأمرهم باستخفاف.) احْنِ الرَّاسْ خْلاَصْ، آ ابَنْ الْفَرْطَاسْ!
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ وزْمَرْ: (يطأطئون رؤوسهم بانصياع.)
ـ ابْتَرْ: (يخاطب زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بعجرفة.) السّْمَا غِيرْ سْمَا، آشْ مَنْ عْجَبْ كَايْنْ فِيهَا؟ بْگَمْرَتْهَا وْكَحْلَه قَطْرَانْ وَظْلاَمْهَا عَاضّْ فِي بَعْضُه الْبَعْضْ، بْحَالْ السَّمَاوَاتْ فِي هَذْ الْوَقْتْ، مَلِّي هَذَاكْ مُولاَيْ الْحَالْ كَيْدِيرْ لِنَا بْرَاسُه صَافِي، وْهُوَّ مَا فِيهْ مَا يَتَّشْرَبْ. (يتخذ صوته نبرة غنائية.) مَنْ دَابَا سَاعَه... (ينظر إلى ساعته ويواصل بنبرة غنائية.) نْقُولُ سَاعَه... (يواصل بعجرفة.) بَعْدْ مَا غَمّْسَتْنَا وْرَقّْدَتْنَا مَنْ... (يتردد فينخفض صوته.) نْقُولُ مَنْ الْمَغْرَبْ... (يعلو صوته.) بْلاَ مَا تَعْيَا مَنْ تَغْمَاسْنَا وْتَرْقَادْنَا فْهَذْ سَبْعْ فَرْحَاتْ دْيَالْ الزَّفْتْ، غَادْيَه تَبْدَا تَبْهَاتْ، تَبْهَاتْ... (تنزل حركات يديه تدريجيا مصاحبة لكلامه.) تَبْهَاتْ، تَبْهَاتْ، تَبْهَاتْ، تَبْهَاتْ، يَا حْتَى... (يقوم بحركة واسعة أفقية بيديه اللتين يبعدهما الواحدة عن الأخرى بشكل متوازٍ.) تْزَتّْ! (لحظةُ صمت يتأكد خلالها من أثر كلامه على زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ ثم يواصل على نفس النمط.) يَا حْتَى... (يقوم بحركة واسعة أفقية بيديه اللتين يبعدهما الواحدة عن الأخرى بشكل متوازٍ.) تَّسْكَفْ! (صمت وجيز ثم يواصل.) وَلَكِنْ... (يرفع يده محذرا.) وْرَا هَذْ الْخَامِيَّه دْيَالْ الظّْلاَمْ، وْهَذْ الرِّقَّه، وْهَذْ الْهُدُوءْ وَالسَّكِينَه... (يرفع عينيه للسماء ويتأملها برهة.)
ـ زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ: (ينظران للسماء.)
ـ ابْتَرْ: (يرمق زْعَيْطْ وكُرَّيْطْ بعجالة ويواصل على نفس النمط.) قُلْتْ، وْرَا هَذْ الْخَامِيَّه دْيَالْ الظّْلاَمْ، وْهَذْ الرِّقَّه، وْهَذْ الْهُدُوءْ وَالسَّكِينَه، النّْهَارْ خَدَّامْ كَيَجْرِي جْرِيهْ... (يرتعش الصوت في حنجرته.) وْغَادِي يْجِي يَتْلاَحْ عْلِينَا كِيفْ... (يحدث فرقعة بالإبهام والوسطى.) تْزَتّْ!... (صمت وجيز ثم يواصل باكتئاب.) بْحَالْ هَكَذَا، وَقْتْ كَنْكُونُ فِي دَارْ غَفْلٌ. (صمت وجيز ثم يواصل على نفس النمط.) بْحَالْ هَكْذَا الأُمُورْ غَادْيَه فُوقْ هَذْ الأرْضْ مَا أرْضْ، مَا أرْضْ، طُولاً وَعُرْضْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعبر لكُرَّيْطْ عن طمأنينته.) مَلِّي فَى اخْبَارْنَا وْمَعْلُومِينْ، بْحَالْ دَابَا، حَسَنَه، آ سِيدِي، حَسَنَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يعبر لزْعَيْطْ عن رضاه.) نْگَدُّ نْصَبْرُ وْنَتْسَنَّاوْ.
ـ زْعَيْطْ: (يعبر لكُرَّيْطْ عن رضاه.) شَفْنَا السُّوسَه فَى الْفَگُّوسَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يعبر لزْعَيْطْ عن رضاه.) شَفْنَا الْكَرْمُوسَه مَمْعُوسَه.
ـ زْعَيْطْ: (يعبر لكُرَّيْطْ عن رضاه.) شَفْنَا الرُّمَّانَه بَالْگَانَه.
ـ كُرَّيْطْ: (يعبر لزْعَيْطْ عن رضاه.) شَفْنَا الْمَگَانَه فَنْيَانَه، وْمَا بْقَى عَنْدْنَا عْلاَشْ نَتْشَوّْشُ.
ـ زْعَيْطْ: (يعرب لكُرَّيْطْ عن استسلامه للأمر الواقع.) نَتْسَنَّاوْ وَخْلاصْ.
ـ كُرَّيْطْ: (يعرب لزْعَيْطْ عن استسلامه للأمر الواقع.) مْوَالْفِينْ. (يتناول تَارَازَتَهُ، ينظر بداخلها، يحركها، يعيدها فوق رأسه.)


إضاءة
تم إنتاج مسرحية «سِيدْنَا قْدَرْ» من طرف مسرح السلام البرنوصي (الدار البيضاء) سنة 1985. أخرجها نشيخ إبراهيم وشخص أدوارها كل من عمر لهبوب، سعيد لهليل، عبد الحق بوعام، رشيد مرجاوي وأحمد صبراوي. سينوغرافيا حفيظ لهبوب.
كما تم إنتاج مسرحية «سِيدْنَا قْدَرْ»، مرة ثانية، من طرف مسرح الشمس (الرباط) سنة 2001. أخرجها عبد الإله عاجل وشخص أدوارها كل من محمد بسطاوي، محمد خيي، عزيز العلوي وعزيز الخلوفي؛ سينوغرافيا عبد المجيد الهواس.

_________________
مسرحية سِـيـدْنَـا قْـدَرْ  / محمد قاوتي 724278106096913158071886017198200117491492252734n
بنت جبالة
بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى