صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين

اذهب الى الأسفل

مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين Empty مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين

مُساهمة من طرف أوباها حسين في الجمعة 11 أكتوبر 2013 - 11:02

 
 
 
 مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين 977715مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين 461845
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               مسرحيتان للشباب والكبار ..1= لا ..و نعم..2 = بين طفلين 216136                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 1=  نعم ..ولا..
أطل نعم من النافذة على جاره لا ..
نعم : صباح الخير
لا : صباح الخير
نعم : تعالى لتتناول معى الفطور
لا : لا لقد فطرت
نعم : احذف لا وقل أفطرت
لا : لي فم أقول منه ما شئت ..فأنا حر
نعم : فعلا أنت حر ..لكن يا أخى تجاوب معى ..
لا : أنت لا تعرف معنى الحرية
نعم : كيف تتجرأ وتدعى أني لا أعرف الحرية
لا : لأنك تتدخل بنعمك فى كل كبيرة وصغيرة .
نعم : هذا طبعى فأنا خلقت نعم..
لا : لكن الحياة تدعوك لتفصل بين الطيب والخبيث
نعم : أنت كذلك يجب عليك أن تفرق بين الصالح والطالح
لا : إني أرفض وسأبقى هكذا حتى أحصل على ما يرضينى
نعم : لن تلبى رغبتك فأنت مكون تكوينا لائيا .
لا : المهم لا أقع فى حيل الغادرين
نعم : لكنك فى نفس الوقت تصد كل نافع , وتحرم نفسك من رغباتها الحقيقية
لا : أفقد أمورا عزيزة علي ..لكني لا أضيع شخصيتى وأتباعى مثلك
نعم : كلنا فى الهم نغرق ولا نزن الأمور بالقسطاس ..فيوم لك ويوم لي
لا : الآن وصلت إلى الحقيقة ..فأنت تخطئ لما توافق على ما هب ودب
نعم : وأنت تهب وتدب بلا فائدة ولا خير وراء لا
لا : إذن ما العمل ؟
نعم (يفكر قليلا ) :لنتفق ونتحد
لا : لا ونعم فى خندق واحد حالة متناقضة ومستحيلة
نعم : لا يقبلها العقل والمنطق , ولكن الواقع يفرضها فرضا لا مفر منه
لا : إذن يا أخى , كيف (ندستر ) التعاون بين الضد وأخيه
نعم : شغل مخك وأدل بدلوك فى المسألة
لا : علينا أولا أن نستعد نفسيا ليقبل أحدنا الآخر
نعم : ولم هذا الاستعداد النفسي ؟ هل سندخل حربا ؟
لا : لأن طريقنا كسكة لها قضيبان متوازيان لا يلتقيان
نعم : شيء من الموضوعية والنزاهة وسنلتقى فى المصلحة
لا : ماذا سنفعل ؟
نعم : لنخلع قناعنا ( النعمى ) و(اللائي )
لا : ونبدأ من جديد ..إن تغيير المتجذر فينا صعب
نعم : نتمرن ونحاول لنفيد أتباعنا
لا : هيا لنقلع عنا هذا الإدمان
نعم : ولنزيل ثوب النفاق ونخمد نار الشقاق ..
لا : قل نعم لعشاق الحق ..وسأقول لا لهم أيضا
نعم : سنطوى صفحات التعارض ونبدأ عهد الصبر والحرية
لا : عهد المواطنة ..كي نسد الطريق على المستفيدين منا ظلما وعدوانا
( خلعا ثيابهما المفروض عليهما بلا ونعم ..سارا جنبا إلى جنب نحو العهد الجديد ..لسد الطريق على المحتالين والاستغلاليين .)
                                    2=  حوار بين طفلين ...
فى إحدى شوارع المدينة ..لا يهم اللباس والشكل , والحالة بقدر ما يهم الإنسان  الحوار مع التباهى بمعانيه ..ميمون طفل دقيق الملاحظة , مرسته الأيام القاسية على إلقاء الكلمة واستعمالها فى الوضع المناسب والصحيح ولو كانت جارحة , أمين طفل أنسته حلاوة الحياة وتنفيذ رغباته السريعة بوخزها واعوجاجها ..
ميمون : إيه ..هيه ..أصبت يا أمين وملكت دراجة جديدة
أمين : قل السلام قبل الكلام عن الدراجة
ميمون : الجمال فتنة يذهل العقل ..المهم مبروك عليك
أمين : الله يبارك فيك , أتمنى لك مثلها !
ميمون : مستحل الحصول على أقل منها
أمين : لا تفقد الأمل
ميمون : الحذاء فى قدمي يقطع مسافة أربع سنوات ليضغط قدمي أو يهواها إلى أن أكبر ..
أمين : قلل من الكلام وساعدنى
ميمون : كم ثمنها
أمين : 1500درهم
ميمون : أوه واه ..ثمن مرتفع !
أمين ( وميمون ينحنى ليساعده ماسكا الدراجة ): ثمن بسيط بالنسبة للوالد ..وقد وعدنى بالأفضل
ميمون : إن مبلغ الدراجة ثلاثة أرباع أجرة والدى  الشهرية
أمين : والدك موظف عادي
ميمون : ولن يكون والدك أفضل رتبة منه فهما فى سلم واحد ...
أمين : زيادة على الراتب فلوالدى أصدقاء يساعدونه  ويجعلونه غير عادي
ميمون : تعنى أن والدك غير عادي وهو موظف بسيط
أمين : هل تظن أنه أحمق أو مجنون إدارة ؟؟!
ميمون : لا , لكن اشرح لي معنى غير عادي ,من فضلك !
أمين : كلما قام أبى بأعمال إدارية انهالت عليه التبرعات ..ودخلت بيتنا هبات وهدايا كاعتراف بصنيعه وجميله
ميمون : شريف فى ( الكاوبوي )
أمين : هذا أمر لا ينبغى المزاح فيه وهو شأن لا يهمك
ميمون : كل الناس يقدمون خدمات وبيوتهم مليئة بالخصاصة والديون
أمين : إنها مسألة شطارة .
ميمون : آباؤنا مغفلون وأنتم الشطار
أمين : قل لوالدك بأن يكتسب الأصدقاء ..و..
ميمون : أنا لا أتدخل فى شؤونه ..بالله عليك ماذا يكون رد فعل والدك إن سألته عن مصدر الهدايا ..؟
أمين : يؤكد دائما أنها تعويضات وحوافز
ميمون : إذن يكذب .
أمين : أتريد أن يفضح مصدر رزقه للغير ؟..فما يناله مفخرة له ولبيته
ميمون : يفتخر ويلبى الطلبات بالرشاوى
أمين : هدايا ..هدايا ..الرشوة ملعونة ..لو فعلها الوالد لخاصمته ..لقد درسنا الرشوة حرام ..فكيف لي أن أركب الحرام ..إن فعل سأغادر الحي والبيت ,ولن أرى وجه والدى بعد معرفة السر إن كان رشوة
ميمون : لن تغادر نفسك ووالدك لأنك تعودت على المتع المحرمة
أمين : لما أكبر ..لن أكون مثل والدى
ميمون : لكنك ستأكل الحرام طيلة مدة كبرك
أمين وأنت ماذا تأكل ؟
ميمون أنا آكل الحلال +الحرمان ..معضلة كيميائية
أمين : حرام ..حرام ..آكل الرشوة وأنا صغير لا أفرق بينهما ..ما العمل ؟
ميمون : حلال ..حلال ...الفقر فى الصغر يعلم ..ما العمل ؟
(ضحكا ...لعبا ..تركا الخداع ومسئوليته للكبار ..

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 285
العمر : 77
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى