صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

ملف:"البيدوفيليا"

اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 27 نوفمبر 2007 - 22:49

جمعيات حقوقية تطالب بإنزال أقصى العقوبات السالبة للحرية في حق الجناة. .
عبداللطيف الكامل



باتلازما وأمام تزايد ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال، مضاعفة
العقوبات الحبسية الأكثر ردعا،في حق مقترفي هذا الجرم، بعدما أصبح الجميع
يسمع هنا وهناك، وقائع وأحداثا يندى لها الجبين، سواء ما يشاهده على شاشة
التلفزة،أو يقرأه في الجرائد أو المجلات، في حق طفولتنا المستهدفة من قبل
أشخاص كان من المفروض أن يكونوا حماة لها وليس العكس، خاصة أنهم تربطهم
علاقة قرابة أو معرفة بالأطفال المعتدى عليهم، مما دفع بعدد من المنظمات و
الهيئات الحقوقية والجمعوية إلى التنديد بهذا السلوك المشين، والمطالبة
بإنزال أقصى العقوبات على المغتصبين لأطفال أبرياء لا قوة لهم على مقاومة
الذين انتهكوا حرمة أجسادهم.ومن ثمة تعالت أصوات وتأسست جمعيات لهذا
الغرض، ونظمت وقفات عديدة تسير في إطار إيجاد حل لهذا النوع من الاستغلال،
وكذا التنديد بأدنى الأحكام التي صدرت في حق منتهكي و مغتصبي طفولتنا.
تزايد حالات الاعتداء على الأطفال سنة بعد سنة وحسب إحصائيات المرصد
الوطني لحقوق الطفل، فحالات الاعتداء الجنسي، عرفت تزايدا بنسبة كبيرة في
السنين الأخيرة،قدرت ب50/ْ حالة من الحالات الإجمالية وخاصة في سنة 2005،
التي شهدت ارتفاعا في حالات الاعتداء، مقارنة مع سنتي 2003 و 2004، حيث
بلغ الاعتداء الجسدي 43 حالة و الاعتداء الجنسي 54 حالة ، شملت 55 طفلا
و42 طفلة ،الأمر الذي ساهم في ارتفاع عدد من الأصوات تطالب و تنادي
باحترام حقوق الطفل، والتصدي لهذه الظاهرة التي لم تعد "طابو"،يمنعنا من
الحديث عنها،تحت ضغط الموروث الثقافي الذي جعلها في إطار "الحشومة" و
"العيب" و"قلة الحياء".لتكسير على الأقل جدار الصمت الذي طوق لمدة طويلة
آفة الاعتداء و الاستغلال الجنسي للأطفال سواء عبر ممارسة الجنس أو التحرش
أوالتلصص والاستعراضية أو زنا المحارم وغيرها من أنواع الاعتداءات التي
حصرتها الدراسة الميدانية لجمعية آمنة لحماية النساء ضحايا العنف في
كتيبها الأخير:"دليل لحماية الأطفال ضد الاعتداء و الاستغلال الجنسي".
جمعيات ترصد مجموعة من الانتهاكات ضد القاصرين بمختلف المدن. -" جمعية
ماتقيش ولدي سجلت 70 حالة بعدة مدن". صرحت رئيسة جمعية"ما تقيش ولدي"،
السيدة: نجاة أنوار، ل"الإتحاد الإشتراكي" أن هناك أكثر من 70 حالة سجلتها
الجمعية، على المستوى الوطني، قدمت كلها للعدالة، بسبب الاغتصاب و زنا
المحارم كان ضحيتها أطفال، ذكورا وإناثا، بكل من تزنيت و الدار البيضاء و
المحمدية و الرباط و تارودانت و الداخلة و العيون و مراكش واكادير و
القنيطرة و سطات...حيث نصبت الجمعية نفسها طرفا مدنيا للدفاع عن حقوق
الطفل. و قد سبق لذات الجمعية، أن رصدت مجموعة من الانتهاكات في هذا الصدد
بمدن مختلفة، تعرضت لها الطفولة المغربية، بيد أن الأحكام القضائية في
معظمها لم تستجب لمطالب الهيئات و الجمعيات الحقوقية لإنزال أقصى العقوبات
على الجناة عكس ما هو معمول به بفرنسا مثلا.وانطلاقا من التقرير الذي
أعدته جمعية "ما تقيش ولدي"، فهناك حالات عديدة من الاعتداء عرفها المغرب
، كان أبرزها جرائم سفاح تارودانت(42 سنة) التي انكشفت في غشت 2004،حين
قتل خنقا، تسعة أطفال أبرياء، بعد أن مارس الجنس عليهم، فأ دين في أطوار
ثلاث محاكمات بأكادير و الرباط، بعقوبة الإعدام. ثم جريمة الفندقي
بأكادير( 56 سنة)، التي انفضحت في شتنبر2004،بعدما اعتدى جنسيا على أبنائه
الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 و 11سنة، فأدانته ابتدائية أكادير
ب:10سنوات حبسا نافذا غير أن استئنافية أكادير خفضتها الى ثلاث سنوات فقط.
ثم جريمة تطوان التي كان بطلها معلم(56سنة،متزوج)،حين اعتدى جنسيا على
ثماني تلميذات لايتجاوز سنهن 7 سنوات، فصدرت في حقه ابتدائيا عقوبة حبسية
مدتها 5 سنوات تم تخفيضها الى3 سنوات.ثم جريمة تزنيت في أبريل2005،التي
اقترفها متزوج(41سنة) في حق ثلاث فتيات، أعمارهن تتراوح ما بين 12 و13
سنة، فأدانته ابتدائية تزنيت يوم 9 ماي 2005،ب:6 سنوات و غرامة 50 ألف
درهم، قبل أن تخفضها استئنافية أكادير الى4سنوات مع غرامة5 آلاف درهم. -
"جمعية أم البنين بأكادير رصدت منذ تأسيسها عدة حالات قدمت منها فقط 20
حالة للمحكمة ". جمعية أم البنين بأكادير، سجلت منذ تأسيسها سنة
2001،تقريبا 20 ملفا وحالة قدمت للعدالة،في حين بقيت هناك حالات أخرى،تقول
مديرة الجمعية السيدة " محجوبة إدبوش"، لم تجد طريقها إلى العدالة نظرا،
إما لخوف العائلات من الفضيحة أو جهلها للقانون ، أو خوفها من انتقام
المعتدي،إن هي لجأت إلى القضاء. من الحالات الفظيعة التي سجلتها الجمعية
هي حالة ابن قاصر اغتصب بطريقة عنيفة ومؤذية بالدشيرة بعمالة إنزكان أيت
ملول،من طرف ابن جيرانه، لكن وبالرغم من لجوء عائلته إلى القضاء وقدمت
شكاية في الموضوع،مازال الجاني حرا طليقا دون أن يقدم للعدالة بدعوى
انعدام الشهود و أدلة الإثبات، مما يفيد أن هناك ثغرة في القانون ينبغي أن
تعالج بتفعيل آليات أخرى يعمل بها حاليا عدد من الدول المتقدمة،تضيف مديرة
الجمعية، مثل إجراء تحليل الحامض النووي على بقايا"المني" العالقة بمؤخرة
الطفل ،والاعتماد على شهادة الاغتصاب المسلمة من قبل الطبيب،وكذلك إشهاد
الطبيب النفساني،أثناء معاينة الضحية في حينها، وعقد جلسات مغلقة بالمحكمة
بخصوص مناقشة ملف من ملفات الاغتصاب،وعدم مواجهة المتهم بالطفل التي تجعله
يعدل عن أقواله مخافة أن يعتدي عليه مرة أخرى الجاني. الاغتصاب في حق
الطفولة يزداد يوما عن يوم،سواء في صفوف الإناث أو الذكور، مما يلزم تطبيق
البرامج، تقول محجوبة إدبوش ،والقوانين،مع إصدار الأحكام الصارمة، وإنزال
أقصى العقوبات على مغتصبي الطفولة، وتوعية الأسر والعائلات ومساعدتها على
اللجوء إلى القضاء، وخرق "طابو" الحشومة و الفضيحة. - "عندما تساهم وسائل
تعرية واقع الطفولة والإنتهاكات التي تتعرض لها". وبفضل وسائل الإعلام
المختلفة، انكشفت عدة فضائح بمدن أخرى، كما حدث بمراكش في 20 يونيو 2005،
عندما اعتدى شخص (36سنة، أعزب)، على قاصرين تتراوح سنهما ما بين 15 و 16
سنة، فأدانته ابتدائية مراكش ب:4 سنوات، غير أن محكمة الاستئناف خفضتها
إلى سنتين فقط، ثم حالة ورزازات التي وقعت في 25 أبريل 2006، كان بطلها
مدرب(47 سنة، مطلق) في حق قاصر (16 سنة)، أدين بسببها ابتدائيا ب:5 سنوات
نافذة و غرامة20 ألف درهم، تم تخفيضها استئنافيا إلى سنتين نافذتين و 25
ألف درهم. وحالة الراشيدية التي وقعت في 10 يونيو 2006 التي اقترفها
شخص(زوج الأم) يبلغ من العمر 39 سنة في حق ثلاثة إخوة تتراوح أعمارهم ما
بين 7 و 11 سنة، أدين إبتدائيا ب:سنة نافذة و غرامة 1000 درهم،غير أنها
خفضت استئنافيا إلى 6 أشهر و غرامة 2000 درهم. - "الهيئات و الجمعيات
العاملة في حقل الطفولة تطالب بإنزال أقصى العقوبات على مغتصبي القاصرين"
. الأحكام الصادرة في حق الجناة مقترفي جرائم الاعتداء الجسدي و الجنسي
على الأطفال،سواء من طرف المحاكم الإبتدائية أو الاستئناف،بأكادير،كثيرا
ما أثارت غضب الجمعيات العاملة في حقل الطفولة،والتي نصبت نفسها طرفا
مدنيا في أكثر من مناسبة في عدد من الملفات المعروضة على أنظار المحاكم في
هذا المجال، وخاصة جمعية" اتحاد العمل النسائي"، وجمعية "أم
البنين"،وجمعية "ماتقيش ولدي"،وجمعية" نساء الجنوب"،وجمعية" ماتقيش
ولادي"، لأن تلك الأحكام التي قضت بها المحاكم في جلها لا تتناسب وحجم
الجرائم المقترفة في الطفولة. واذا كان الجميع يجمع على ضرورة احتواء
الظاهرة، عبر مقاربات اجتماعية و نفسية و تربوية كحلول ناجعة و سليمة
لحماية أطفالنا، إلا أن تخفيض العقوبات التي صدرت في حق الجناة،صدمت
الحقوقيين و خلفت استياء لدى الهيئات و الجمعيات الحقوقية، لكون تلك
العقوبات لا تتناسب مع ا لأفعال الإجرامية الفظيعة والمرتكبة في حق الطفل
باعتباره كائنا هشا لايملك أية وسيلة للدفاع عن نفسه، و لأن من ضعفه و
هشاشته يستمد الكبار أحيانا قوتهم و تسلطهم و خاصة المجرمين... ومن ثمة لم
تستسغ تلك الجمعيات المذكورة ما صدر في حق أولئك الجناة من أحكام ابتدائيا
و استئنافيا، وطالبت بتكييف النصوص والأحكام مع الوقائع، و إصدار أحكام
قاسية إسوة بما هو معمول به بفرنسا مثلا التي تزيد عقوبة الاعتداء الجنسي
على الأطفال،بها على 10سنوات حبسا نافذا.



_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty رد: ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 27 نوفمبر 2007 - 22:55

حريم الغلمان

سعيد عاهد


في ظل تحريم الممارسة الجنسية خارج مؤسسة الزواج، وفي رحم الضبط المجتمعي
الذي كان جد حريص على احترام هذا الحظر، تعددت تمظهرات اللواط وتعرض
اليافعين أساسا له في المجتمع المغربي العتيق الذي استمر إلى ما بعد صدمة
الحماية• هكذا، وكما كان لعلية القوم في مغرب ذلك الزمن حريمها النسائي،
كان لبعض أفراد تلك النخبة غلمانهم•عن هذا الواقع، تحدث الطبيب الفرنسي
إميل موشون، قبل اغتياله في مراكش، ضمن كتابه المخصص للسحر في المغرب
والصادر سنة 1910، وهذه مقتطفات من وصفه للظاهرة: "إنهم يتزينون، يتجملون
ويضعون المساحيق، ضفائرشعرهم مجدولة بوشاحات، وهم يضعون أقراط الآذان
والخواتم وكل أنواع المجوهرات: أجل، الشذوذ الجنسي مؤسسة وطنية فعلية في
المغرب! ليس ثمة بلد مسلم آخر يتمتع فيه الشذوذ بنفس الانتشار وذات العزة،
وممارسوه هنا يفصحون عن الأمر عموميا• لكن هذا الذوق وهذه الممارسة
منحصران في مناطق السهول، وهما جد نادرين لدى بربر وأمازيغ الجبال• ومع
ذلك، فالقانون الإسلامي يذهب إلى حد معاقبة اللواط بالإعدام، إذ ينص ضده
بالسجن والرجم، مثلما يفعل إزاء القاتل والملحد• وإذا كانت عقوبة الخيانة
الزوجية هي الجلد، فإنها تطبق بشكل منهجي• أما الشذوذ الجنسي، فلا أحد
يفكر في معاقبة مقترفيه لأنه صارسلوكا تقليديا علانيا• لنتأمل الحكاية
التالية المؤكدة لهذا الحكم: فُتِن عبد زنجي مملوك للقائد الكَلاوي بمفاتن
فتى كان يعمل ضمن فرقة موسيقية متجولة حلت بالقصبة، يسميها العامة مومون•
في المساء، أخذ الزنجي الشاب معه، إلى مكان خلف الخيام، الخنثى الجميل
المزين والمتزوق بالمساحيق• وعده بخمسة وعشرين قرشا مقابل هباته، وهو ما
ناله العبد ليتملص بعدها من أداء النقود• قدم الموسيقي المحروم من حقه
شكاية للقائد، فدعا هذا الأخير الزنجي للمثول بين يديه ليعترف بفعلته•
سأله: - لماذا لم تدفع له المال الذي وعدته به؟ - لم تكن لدي نقود وقد
أحببته! ونظرا لكون القائد يعي جيدا معنى العشق القهار، ونظرا لحرصه كذلك
على السمعة الجيدة لبيته وخدمه، فقد أدى القروش الخمسة والعشرين للموسيقي
المتجول الصغير• إن دعارة اللوطيين المفعول بهم تمارس بحرية• هكذا، تتم
دعوة أصدقاء، وتنظيم حفلات لفائدة شبان ممتعين محترفين يؤدون مقطوعات
موسيقية ويمارسون ذات الإثارة والمداعبة التي تأتيها النساء المحترفات•
للرجال غلمان جميلون يعترفون بعلاقتهم بهم، يتغنون بهم، يستعرضونهم أمام
الأصدقاء ويتباهون بهم• وعموما، فليس ثمة شاب يصل إلى سن البلوغ دون أن
يكون قد خضع لمحاولات إغراء من طرف الجيران• ويبدو أن هذا السلوك يعود،
عند المسلمين، إلى الحقبة التي بدأت خلالها النساء يضعن الحجاب على
وجوههن، ومنذذاك، أصبحت وجوه الشبان والفتيان الجميلة تستقطب اهتمام
الرجال، وتمثل مركز رغبتهم وتخلق لذتهم المخالفة للطبيعة• أما في أوساط
أمازيغ الجبال، حيث تخرج النساء مكشوفات الوجه، فالشذوذ الجنسي نادر جدا•
ويتم استغلال الفتيات الصغيرات بنفس الطريقة بعد تنويمهن بواسطة الكيف،
وهو ما يؤدي إلى حالات فظيعة لتمزيق عجانهن• كما تعتبر هذه الممارسات
منتشرة بين الأطفال مع بعضهم البعض• وتمثل الحمامات "البلدية"، حيث يقضي
أناس من نفس الجنس ساعات طويلة، وهم عراة كما ولدتهم أمهاتهم رغم تحريم
الإسلام لذلك ولعنته للناظر والمنظور، تمثل مجالات لتوليد الرغبة تساعد
على انتشار الشذوذ الجنسي في أوساط الرجال كما في أوساط النساء•"

2007/11/24

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty رد: ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 27 نوفمبر 2007 - 22:56


الاستغلال الجنسي للأطفال بمراكش
ـ من قضية ابن باشا آيت أورير إلى الصور البورنوغرافية للأجانب ـ
سبع سنوات من هتك عرض مدينة بين ذوي النفوذ
السلطوي والمالي واستشارات السياحة
مكتب مراكش: محمد المبارك البومسهولي



اغتصاب الأطفال بمراكش يتخذ عدة أشكال وألوان وتتعدد أسبابه•• ويتنوع
مقترفوه حسب ثقافتهم وموقعهم الاجتماعي أو نفوذهم المالي والسلطوي، بل
وتضاف الى كل هذا عناصر من جنسيات أخرى استغلت شساعة الفضاء السياحي لتجلب
معها سمومها الشاذة بعدما وجدت أرضية خصبة لذلك تتمثل في الباحثين على
المال ولو على حساب هتك عرض أبناء جلدتهم أو الذين استثمروا في خلق أوكار
للدعارة من خلال الشقق المفروشة والفيلات المعدة لذلك مع تحويلها الى
>استوديوهات< لتصوير الافلام البرنوغرافية•• وإذا ظل الأمر مستورا
تحت غياهب الصمت والظلام لسنوات طوال، فإن نهاية التسعينات وبداية هذا
القرن ومع القدرة الفائقة لوسائل الاعلام بمختلف أنواعها كشفت عن المستور
وفضحت حقيقة ظل البعض يطمس معالمها•• ولعل عودتنا لتسليط الضوء على هذه
القضية راجع لكون الخطورة التي تنجم عن انتشار هذه الظاهرة والتي تحولت
الى وباء خير يقتضي منا التصدي له والمساهمة في وعي إعلامي يطرح الكثير من
التساؤلات الكبرى في بعدها الفلسفي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي، مرورا
بمسؤولية المجتمع نفسه ومحاسبة المسؤولين وطنيا ومحليا ولم لا محاكمتهم••
وكانت جريدتنا سباقة لإثارة العديد من الملفات فيما يتعلق بما تتعرض له
طفولتنا بمراكش من استغلال في شتى المجالات ومن أخطرها بالطبع الاستغلال
الجنسي سواء من طرف ذوي نفوذ أو سياح اللذة•• ومن أشهر الملفات التي عرضت
على القضاء بمراكش قضية ابن باشا آيت أورير وربيب أحد القضاة بالمحكمة
الابتدائية نهاية سنة 1999 والتي أسالت الكثير من المداد، خصوصا وأن
المتورطين فيها كانوا من أبناء ذوي النفوذ السلطوي مستغلين نفوذهم هذا
ليتحولوا الى آلة فتاكة تلتهم التلميذات القاصرات أمام الثانويات
والإعداديات•• وحتى الاحكام التي صدرت لقيت احتجاجات الجمعيات الحقوقية
باعتبار أنها لا تناسب جسامة الفعل الإجرامي ولن تكون إلا مشجعا لمثل هذه
الممارسات وبالفعل تلت ذلك العديد من القضايا والملفات وأصبحت مراكش
مقرونة بالاغتصابات والسياحة الجنسية ونعيد في هذه الورقة تفاصيل ملف
أبناء ذوي النفوذ: هكذا أُلقي القبض على المتهمين في الاسبوع الاول من شهر
نونبر 1999 تقدم السيد >ش< بشكاية لدى وكيل الملك بخصوص ما تعرضت له
ابنته >ك< يوم فاتح نونبر 99 من اختطاف من طرف شخص كان يمتطي سيارة
من نوع رونو رمادية اللون، ثم ذهب بها تحت التهديد الى غابة توجد على
الطريق المؤدية الى الدار البيضاء وهناك كان ينتظره أشخاص آخرون وعددهم
ستة حيث مارسوا الجنس على بعض الفتيات بالعنف أمام أنظارها، لينفرد بها في
الاخير صاحب السيارة ويمارس عليها الجنس في دبرها بعدما أشبعها ضربا ثم
أعادها الى مطعم ماكدونالد حيث أخذها•• كما سبق للمسماة >ف•ز< أن
تقدمت بشكاية حول ما تعرضت له يوم 21 أكتوبر 99 حوالي الساعة الخامسة عند
مغادرتها لثانوية القاضي عياض، حيث باغتها شخصان مجهولان يركبان سيارة
وأرغماها على الصعود وتوجها بها الى منطقة النخيل في خلاء، ثم أمرها بخلع
ملابسها بعدما هددها عن طريق السلاح الابيض ثم مارسا عليها الجنس بالتناوب
ومن الخلف قبل أن يعودا بها حيث ينزلانها بحي إسيل• وتقول المسماة
<ن•أ>• في الساعة الخامسة والنصف من يوم 7 أكتوبر 99 كنت أمشي رفقة
أختي >سعاد< وإذا بشخص يمتطي سيارة من نوع رونو 19 مرقمة بـ
3566-12-4 يستوقفني ويريد التحدث معي، وعندما رفضت أمسكني من تلابيبي
وساعده في ذلك صديقه، موجهين في الضرب والركل والصفع، وعندما تدخلت أختي
لتخليصي من قبضتهما منعاها من ذلك الى ان تجمهر علينا حشد من الناس ليخلي
سبيلنا• للإشارة فالضحية كريمة حاولت الانتحار بواسطة قطعة زجاجية إذ
تقول: >لما انتهى دور المسمى جليل من قضاء حاجته من المسماة لبنى، طلب
من مرافقيه عمن يرغب في ممارسة الجنس معي حيث انطلق بي أحدهم تحت التهديد
وأدخلني سيارة من نوع بوجو 306 وأمرني بخلع ثيابي• وأثناء محاولته ممارسة
الجنس معي أخرجت قطعة زجاجية سبق والتقطتها من الارض للدفاع بها على
نفسي•وجرحت بها عنقي الى أن تمكن المدعو كريم من إزالة القطعة الزجاجية من
يدي قبل أن يأتي جليل ليمسكني من شعري ومارس علي الجنس من
الدبر••••>•هذا وقد التقط المتهمان الصور لضحاياهما أثناء الممارسات
الجنسية••أمام هذه الشكايات والأوصاف التي أعطيت للشرطة استطاعت هذه
الاخيرة أن تقبض على المتهمين الرئيسيين بمقهى ماجوريل بمساعدة بعض
الضحايا•• حيث تم احتجاز مايلي: ـ مفتاح خاص بسيارة من نوع رونو 19
المسجلة تحت عدد 3566/12/4•ـ آلة تصوير من نوع <بينطافيزيون> رمادية
اللون•ـ 30 صورة فوتوغرافية من بينها 13 صورة خليعة بورنوغرافية •ـ تبان
أبيض اللون ملطخ بمادة تميل الى اللون البني تخص المسماة >ك•ش<• ـ
ثبان أبيض اللون ملطخ بمادة تميل الى اللون البني تخص المسماة
>ل•ب<• المتهمان•• عبد الجليل لجيري المزداد سنة 1979 ولحميدي زهير
المزداد سنة 1974 ومعهما شريكتهما زينب الموجودة في حالة سراح اعترفوا
بالمنسوب لهم أمام الشرطة حيث يقول عبد الجليل لجيري: <لقد قمت
باستدراج >ل•ب< و>كد•ش< و>خ< الى خلاء يوجد بطريق الدار
البيضاء، وهناك وجدت أخي يوسف على متن سيارته بوجو 306 في انتظاري رفقة
زهير الحميدي وشخصين آخرين حيث مارست الجنس على الفتيات الثلاث، الواحدة
تلو الاخرى من دبرهن بعدما أرغمتهن على ذلك لأفتح المجال لباقي أصدقائى في
أن يمارسوا الجنس عليهن بالتناوب، باستثناء المسماة >ك•ش< التي
ضاجعتها لوحدي فقط•• وكنت ألتقط الصور الفوتوغرافية الخليعة رفقة زهير
الحميدي أثناء الممارسة الجنسية، وقد اعتمدنا على هذا الاسلوب كوسيلة ضغط
حتى لا تلتجئ الفتيات لفضح أمرنا وبالتالي ليلزمن الصمت<• ويضيف عبد
الجليل في تصريحه المدون بتقرير الشرطة القضائية بأن سيارته كانت تسهل
عليه تنفيذ عملياته حيث ان كل الفتيات اللائي كن ضحية له مارس عليهن الجنس
بداخلها هو وصديقه زهير الحميدي وأشخاص آخرين ويسترسل في تصريحه:>إن
المسماة >ز•م< مارست عليها الجنس مرة واحدة بمنزلي وفي المكان
الطبيعي لكونها ثيب• الواقع أنني اعتدت التوجه بالفتيات اللائي استدرجهن
رفقة صديقي الى خلاء بطريق دوار اولاد برحمون ثم نمارس عليهن الجنس
بالطريقة التي تروقنا••<• أما ابن باشا آيت أورير زهير الحميدي فقد صرح
للشرطة القضائية قائلا: منذ حوالي ستة أيام التقيت كالعادة بصديقي عبد
الجليل لجيري بحي الداوديات حوالي الساعة الثانية بعد الزوال وأخبرته على
اني على موعد مع ثلاث فتيات بمطعم >ماكدونالد< في الساعة الرابعة،
واتفقت معه ان يحضر الى عين المكان رفقة أخيه يوسف•• كي يتبعاني بمجرد
استدراجي للفتيات، وبالفعل انتظراني ومعهما ثلاثة أشخاص آخرين بمقهى
دليسيو المقابلة لمطعم ماكدونالدز، وكانوا يتوفرون على سيارة من نوع بوجو
306 زرقاء اللون•• ولما ذهب عبد الجليل لجيري رفقة الفتيات الثلاث على متن
السيارة عبر طريق البيضاء الى المكان الخلاء الموجود قرب دوار اولاد
بنرحمون، والذي نطلق عليه جزيرة >الوقواق<••••وهناك انفرد عبد
الجليل بالمسماة ل•ب• داخل سيارته ثم انفرد أخوه يوسف بالمسماة (خ)أنا مع
المسماة <خ> الى أن أشبعت رغبتي الجنسية منها وذلك من دبرها بعد ذلك
تلاني جميع مرافقي الذين مارسوا الجنس على >ل•ب> و>خ<
بالتناوب، أما المسماة >ك•ش< فقد حاول المدعو >الكتكوت<
ممارسة الجنس عليها غير أنها واجهته بالرفض ممسكة زجاجة مكسرة نزعها منها
المدعو كريم لينفرد بها عبد الجليل لجيري في سيارة أخيه حيث مارس عليها
الجنس وقمت بالتقاط صور لهما أثناء ذلك•• لقد اعتدت أنا وصديقي أن نختار
التلميذات اللواتي يدرسن إما بثانوية القاضي عياض أو ثانوية أبي العباس
السبتي وفي بعض الاحيان ثانويتي القاديسية وجبران الحارتي وكنا نذهب بهن
الى جزيرة الوقواق،حيث نمارس عليهن الجنس إما برضاهن إذا كانت لهن الرغبة
في ذلك وإما بالإكراه في حالة رفضهن•• نعمد على التقاط الصور لهن أثناء
العمليات الجنسية وذلك لإجبارهن على الصمت وعدم تقديم شكايات ضدنا••<•
وتقول >ز•م< >إنني مارست الجنس مع المسمى >عبد الجليل<
بمنزله ومن المكان الطبيعي كوني ثيب وذلك بعدما تعرفت عليه منذ حوالي
أسبوعين••<• إنها إذن أهم الوقائع التي دونتها محاضر الشرطة وكذا
الملفات القضائية، لكن المثير في هذه القضية ان الاحكام كانت كالصدمة
بالنسبة لعائلات الضحايا وكذا الجمعيات المساندة لها وعموم سكان مراكش••
في ساعة متأخرة من ليلة 12 ماي 2000 نطقت المحكمة بأحكامها المتمثلة في
الحبس النافذ سنتين لكل من ابن باشا آيت اورير وزهير الحميدي ربيب قاضي
بالمحكمة الابتدائية بمراكش، وسنة واحدة لأمين بوسماحة وستة أشهر لكل من
عبد الله حشادي ومروان الفراد وثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ لزينب مستطيع••
أحكام خلفت استياء في نفوس عائلات الضحايا•• هذا الملف الذي أثار ضجة كبرى
وانتهى بخيبة من خلال هذه الاحكام تلته ملفات أخرى•• تورط فيها أجانب
يتاجرون في الاقراص البرنوغرافية مستغلين فضاءات معدة أصلا للسياحة
كالرياضات والفيلات والشقق المفروشة••• بل وصل الامر الى تورط بعض رجال
الامن كما هو الشأن في هذا الحالة: رجل أمن يستغل تيه طفل ويغتصبه خلال
شهر يوليوز من السنة الماضية عاد طفل يدعى >م< وهو من نواحي
العطاوية بإقليم قلعة السراغنة من مدينة العرائش، وكان لابد أن ينتظر
بالمحطة الطرقية الحافلة التي ستنقله الى قريته•• غير ان مفتشا للشرطة
اكتشف ان الطفل غريب ويظهر عليه بعض العياء فتقرب إليه وأغراه بكلام معسول
الى ان نال ثقته ثم استدرجه الى بيته بدعوى ان موعد الحافلة مازال بعيدا
وبالتالي دعاه لتناول وجبة الغذاء وأخذ قسطا من الراحة•• لكن عندما أوصله
البيت تهجم عليه وهتك عرضه واغتصبه•• المحكمة أدانت مفتش الشرطة بسنتين
حبسا نافذا وغرامة خمسة آلاف درهم• لكن هذه القضية في حد ذاتها لها بعد
خطير باعتبار ان الفاعل رجل أمن•• فأي أمن سيبقى لطفولتنا إذا كان رجل
الامن مجرما؟! وأي ثقة يمكن أن يسترجعها المواطن في مؤسساته الامنية؟! حتى
ولو أن البعض سيقول بأن الامر يتعلق بممارسات فردية ليس إلا•• الأجانب
واستغلال الفقر ويبقى للفقر دور كبير في دفع الكثير من الاطفال بالمدينة
الحمراء عرضة للاستغلال الجنسي، خاصة من طرف أجانب يستغلون فضاءات مهيأة
أصلا لذلك كالشقق المفروشة والفيلات والرياضات وهناك يعقدون لقاءاتهم
ومواعدهم وهناك وسطاء محترمون يقومون بدور القوادة في هذا الشأن•• ونذكر
على سبيل المثال لا الحصر عمارة بزنقة موريطانيا وسط حي جليز وهي في ملكية
مسؤول بالمدينة والتي تحولت الى مرتع للشواذ، حيث يقطنها عدد من الجانب
يصطادون قاصرين مغاربة مستغلين عوزهم المادي ليمارسوا عليهم الجنس وتصوير
أفلام برنوغرافية... وهناك فيلا بحي الرويضات تملكها أجنبية وكانت السلطات
الأمنية قد اعتقلت فيها أجانب وشبان مغاربة كانوا يصورون داخلها أفلاما
بورنوغرافية حيث ضبطت معهم آلاف الاقراص المرتبطة بذلك•• ولعل أشهر قضية
في هذا الشأن والتي أثارت ضجة كبيرة وتابعها الرأي العام باهتمام مبالغ
حكاية الشاب عماد آيت بيش خلال السنة 2005 حيث تقدم هذا الشاب بشكاية لدى
الشرطة يحكي فيها ان فرنسيا يشتغل كمنعش عقاري يقوم باصطياد أطفال قاصرين
ويذهب بهم الى منزله حيث يمارس عليهم الجنس ثم يقوم بتصوير أفلام لهم
أثناء العمليات الجنسية•• هذا الفرنسي كان يستعمل في ذلك وسيطا له ويجلب
الاطفال لبيت هذا الفرنسي مقابل هدايا ومبالغ مالية (200 درهم)•• عقب
البلاغ راقبت الشرطة منزل هذا الفرنسي لتضبطه متلبسا حيث وجد طفل عار أمام
كاميرا الفرنسي في وضع جنسي مشين•• وقد وجدت الشرطة آلاف الصور والافلام
البرنوغرافية لمئات الاطفال المغاربة، بل هناك أفارقة وآسيويين تظهرهم في
مشاهد خليعة مما يؤكد ان هذا الفرنسي محترف في مجال البرنوغرافيا ويقود
شبكة دولية خاصة بذلك رغم نفيه لذلك أمام المحكمة•• هذه القضية تفرعت عنها
العديد من القضايا وعرفت سيناريوهات مثيرة لعل أخطرها ان الشاب عماد آيت
بيش وجد مشنوقا في إحدى المحلات البلدية (مستودع بلدية المشور) واعتبرت
وفاته انتحارا فيما طالبت عائلة المتوفى أنه تعرض لعملية اغتيال باعتبار
أنه من كشف أسرار هذه القضية ولاسيما أن الشهود يقولون أنه لحظات قبيل
العثور على الضحية مشنوقا شوهد وهو فار ويتعقبه شخصان التحقا به الى داخل
المستودع الذي عثر عليه فيه•• وللخليجيين دور أيضا•• أصحاب البترودولار
لهم دور أيضا في تصوير الافلام البرنوغرافية فقد سبق لمصالح الامن بمراكش
ان اعتقلت سائحا سعوديا مقيما في شقة مفروشة بإقامة سياحية وعثر بحوزته
على عدد من الصور البرنوغرافية مخزنة في كاميرته الرقمية، وبينت التحريات
ان الخليجي المذكور كان يقوم باستدراج المومسات من العلب الليلية مقابل
مبالغ مهمة ويعمل على تشغيل الكاميرا التي تصوره أثناء ممارسته الجنس معهن
ومنهن فتيات قاصرات ووصلت هذه القضية الى علم الشرطة بعدما قامت إحدى
محترفات الجنس بسرقة الكاميرا من أجل ابتزازه وهو ما دفعه الى اللجوء الى
الشرطة وتقديم شكاية بها وبعد اعتقالها واسترجاع الكاميرا اتضح من خلال
فحص الشريط الموجود بها أنه يتضمن أجواء إباحية• هكذا إذن تبدو مراكش في
وضع حرج أمام تفشي هذه الظاهرة التي تحولت إلى عار يخدش وجهها، وتبقى
نداءات جمعيات المجتمع المدني كصيحة في واد أمام هذا المد الجارف لهذه
الظاهرة المشينة والذي اتخذت أقنعة الاستثمار والسياحة في ظل غطاء جهات
تحاول إخفاء وباء يتفشى ويتفشى ولا نعلم الى أين يتجه في ظل تحول المدينة
الى فضاء غريب عن أبنائه•

2007/11/24




]
الإتحاد الإشتراكي

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty رد: ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 27 نوفمبر 2007 - 22:57


يتحكم فيها سماسرة مغاربة وأجانب:
البيدوفيليا بـ100 درهم "كاش" أو بالتقسيط المريح أو بالمجان!
سعيد منتسب


في بانكوك، يستقبل "الوسطاء" الزبائن الجنسيين في الفنادق، وأحيانا في
المطارات، قائلين لهذا الإنجليزي أو هذا الألماني: "مستر، لدينا نساء
صغيرات، وتستطيع أن تتفرج على أطفال•• سلعتنا مضمونة وطيعة"!!، وفي مراكش
أو أكادير يحاول "الوسطاء" أن يدخلوا السباق من بابه الواسع•فالأطفال
(الغلمان) سلعة متوفرة في المغرب، والمستهلكون الأجانب وطالبو المتع
الجنسية يدخلون المغرب زرافات زرافات، مسلحين بـ"الأورو" و"الدولار"
و"الريال" أيضا• لا يقف "الوسطاء" المغاربة المتخصصون في توفير مناخ
"البيدوفيليا" على قارعة الطريق، ولا يخاطبون الزبائن المفترضين إلا بلغة
رمزية متقنة وعالمية موحدة (الإسبرانتو الجنسي)• قد تجدهم في محطة قطار،
أو في باحة فندق، أو في سطيحة (لاتيراس) مقهى، أو في حانة أو مطعم أو
مرقص•• وقد يطلون أيضا على زبنائنهم من الفضاء السبيرتيكي• والمهم هو
الوصول إلى الزبون السخي وإرضاء أعضائه التناسلية بالمقابل المريح! ولا
يلجأ "الوسطاء"، مثلما هي عليه الحال في بانكوك (التايلاند) أو بنوم بنه
(الفييتنام)، إلى اختطاف الأطفال من أحضان أسرهم في الليل، ولا إلى تحريض
الفتيات الصغيرات على قضاء إجازة في دولة أجنبية، بل يكفي فقط تمشيط مناطق
نفوذ الطفولة المشردة للحصول على ما شئت من أطفال مقابل حفنة دراهم لا
تكفي أحيانا لشراء تذكرة دخول إلى السينما أو شراء علبة "سيلسيون"• فهم لا
يجهدون نفسهم كثيرا في تعقب الأطفال واستدراجهم، ولا يرتعبون إلا من
السقوط في قبضة الشرطة• أما الولائم التي يسهرون على إعدادها، فتقدم في
مقطورات سياحية أو داخل فندق مصنف أو شقة مفروشة أو رياض معد سلفا
لاستقبال "آكلي لحوم الأطفال": البلجيكيون والإنجليز والفرنسيس
والإيرلانديون والألمان؛ هؤلاء هم الأوربيون الذين لا يترددون في المجيء
إلى "جنة" مراكش أو أكادير• فالعرض أكبر من الطلب، والأثمان أرخص من كوم
تراب! فثمن الطفل يختلف من هذا "السائح" إلى ذاك• قد يكون المقابل 100
درهم إذا كان الأجنبي خبيرا ودائم التردد على المغرب• وهذا ما اعترف به
طفل قاصر ضبطته شرطة أكادير بأحد الفنادق، حيث قال إن الألماني، "مينيك
رولف""، دعاه إلى النوم فوق السرير بعد أن ناوله مشروبا غازيا وأطفأ
الإنارة، ليبادر بعد ذلك إلى هتك عرضه من دبره لمرة واحدة، ثم خلدا للنوم
حتى الصباح، حيث سلم له 100 درهم مع علبة سجائر"• وقد يصل المقابل إلى
1000 درهم، أو ما يزيد عن ذلك بكثير، إذا كان الطفل (أو الطفلة) من
"العمال الجنسيين" التابعين للسماسرة، وإذا كان غرض الزبون أبعد من
المواقعة، كأن يلتقط صورا أو يصور أفلاما خليعة• وقد يتراوح ثمن الصورة
الواحدة ما بين50 و80 أو 100درهم • أما ثمن صور الفيديو، فالدفع يكون
جزافيا، وحسب قدرة الدافع وطلب المدفوع له• هذا على أقل ما كشفه مسؤول
أمني بمدينة مراكش بعد اعتقال مواطن أمريكي، مؤخرا، بمطار مراكش وبحوزته
صور لأطفال وشبان مغاربة يمارسون الجنس مع أجانب• وهذا أيضا ما كشفته قضية
السائح الألماني، هينين فريدهيلم، الذي اعتقل وبحوزته 32 قرصا مدمجا، من
بينها قرصان يتضمنان 190 صورة مخلة بالحياء لشبان وهم عراة، تتراوح
أعمارهم بين15 و21 سنة، من بينهم 15 مغربيا من أكادير والجديدة ومراكش•
ويدأب السياح الجنسيون، بإرشاد من "الوسطاء" المغاربة والأجانب، على
استدراج الأطفال (خاصة الفقراء والمشردين)، وتحويلهم إلى آلة جنسية طيعة
ومستباحة• ولأن "الحرفة" محروسة، ولها نظامها الخاص ومنافعها التي تعرف
الطريق إلى بعض الأقوياء من رجال البوليس والسلطة، فإن "الوسطاء"، رغم
الحراسة اللصيقة، يهيئون أماكن للسياح للاستمتاع باللحم الطري، كأن تتحول
منازلهم (الوسطاء) أو غرف نومهم إلى فضاء آمن لمواقعة القاصرين والتقاط
صور ساخنة لهم بآلات تصوير رقمية يتم تنزيلها في الحواسيب المحمولة ثم
تنقل إلى الأقراص المدمجة• بل إن البعض لم يجد عضاضة في تحويل السيارات أو
المقطورات أو الشاحنات إلى فضاء للبيدوفيليا• وقد أفاد قاصر بأكادير،
أثناء الاستماع إليه من طرف الشرطة ، أنه مارس الجنس 20 يوما مع ألماني
داخل سيارته وهي متوقفة بموقف سيارات متجر مرجان ببنسركاو• وقال إن أول
"عملية" نفذها مع الألماني كانت مقابل 100 درهم، وأن اللقاءات توالت بينه
وبين السائح، وكانت تتوج دائما بممارسة الشذوذ والتقاط صور خاصة به وهو في
حالة عراء وفي وضعيات شاذة يرتدي تبانا كان يتسلمه من الألماني! سائح
فرنسي عاد سعيدا إلى بلاده، ولم يتردد في أن يكتب في البلوج (المدونة)
الخاص به: " المغرب بلد رائع، إذا كنت تبحث عن لحظة ممتعة مع أطفال
المغرب، لا تتردد في زيارة تارودانت وأكادير ومراكش والجديدة وطنجة، إنهم
رائعون، ولا يكلفون شيئا•• إنهم في كل مكان، يكفي أن تشهر 10 أورو، أو
أقل، لتنال الطلب• لا يساومون، يأخذون الورقة المالية ويبتسمون في وجهك،
لا يسألونك عن اسمك وجنسيتك• قل ما شئت واطلب منهم ما شئت وافعل ما شئت•
لن تجوع أبدا في المغرب•• لست بحاجة للذهاب إلى بانكوك أو نيودلهي، لا
حاجة للتعب، توجه مباشرة إلى المغرب"! إنه إعلان يحث الباحثين عن اللذة
الفرنسيين، ولعل مثل هذه الإعلانات التي تتم في الظل هي التي قادت مراكز
أوربية إلى صياغة تقارير توكد أن السياح الأوربيين يعتدون جنسيا على أطفال
المغرب• ولعل هذا أيضا ما حرك لجنة عمل فرنسية خاصة في تقرير لها قدمته
إلى الحكومة الفرنسية من أجل التوقيع على اتفاقيات ثنائية مع المغرب الذي
يعتبر، في نظر اللجنة، من البلدان التي تستقطب عددا كبيرا من السياح
الفرنسيين، وتنتشر فيها ما يسمى بالسياحة الجنسية• إن المغرب السياحي
يتحرك بكل قواه من أجل الوصول إلى 10 ملايين سائح، لكن السؤال هو: هل ثمن
إدراك هذا الحلم هو الانتماء إلى جيش الشواذ؟ هل الثمن هو تحويل الطفولة
غير المحمية إلى أطباق جنسية؟ هل الثمن هو الدخول في منافسة مع عواصم
الجنس العالمية؟

2007/11/24








الإتحاد الإشتراكي

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty رد: ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الثلاثاء 27 نوفمبر 2007 - 22:58


ملايين الصور البورنوغرافية تستبيح أجساد الأطفال بمراكش
شخصيات مهمة متورطة في الاستغلال الجنسي للأطفال
مكتب مراكش: عبد الصمد الكباص



أعاد ملف "رياض الصابة" الموضوع أمام أنظار القضاء هذه الأيام بمراكش إلى
الواجهة، قضية التوظيف الجنسي للطفولة وإدخال براءة الاطفال في صلب
استثمار مريض تتداخل فيه رهانات الاعتناء غير المشروع وتفعيل تجارة إشباع
النزات المنحرفة والسيولات الشاذة• فليست هذه هي المرة الاولى التي تكتشف
فيها شبكة مختصة في التسويق البورنوغرافي لجسد الاطفال بالمدينة الحمراء•
فكلنا نتذكر الصدمة التي خلفها اعتقال الفرنسي هيرفيه الذي عثر بحاسوبه
على 170.000 صورة بورنوغرافية لأطفال مغاربة ملتقطة في أوضاع خليعة بأحد
رياض مراكش و140 ألف تسجيل فيديو من نفس الصنف كان يتاجر فيها بالمواقع
الاباحية على الشبكة العنكبوتية• وكانت الصدمة الأكبر في هذه الفضيحة كون
الفونسي يباشر جريمته بمساعدة مغاربة يتكفلون باصطياد الاطفال من أحياء
رياض الزيتون والملاح (حي السلام)•• والاسوأ من ذلك أن لأجساد هؤلاء
الاطفال وبراءتهم سومة في السوق لاتتجاوز 200 درهم• وهو ما جعل من تفاصيل
هذه الملف بعثا مباشرا لنخاسة ممجوجة بكل ما يمكن ان تنطوي عليه هذه
الكلمة من مضامين إهدار الكرامة والقرف والاهانة• وظلت هذه القضية موضوع
إثارة حتى وهي معروضة على المحكمة وتفرعت عنها قضايا أخرى• ورغم البت فيها
وإصدار الاحكام في حق المتورطين، إلا أن نقط معتمة منها مازالت الى اليوم
لم تجد الحل المقنع لألغازها، وخاصة تلك المتعلقة بوفاة أحد أطرافها بشكل
مفاجىء، حيث عثر عليه مشنوقا بمستودع بلدي• وبقي تجار البورنوغرافيا
والبيدوفيلي الباحثين عن سوق بخس للحم الطري يصطادون في مستوطنات الفقر
بمراكش ويتاجرون في براءة الاطفال بوحشية وبنفس طويل لا يكل ولايمل• لذلك
لايكاد الرأي العام يطوي ذكرى مؤلمة لفضيحة من هذا النوع حتى تندلع رائحة
فضيحة أفظع منها• وهكذا ذوت قضايا مماثلة بشكل متسلسل من شبكة
البورنوغرافيا التي تورط فيها أزيد من عشرين شخصا الى قضية مدير دار
الاوبرا بباريس الى قضية الشرطي مصطاد طفل محطة باب دكالة الى قضية الطفلة
فاطمة الزهراء وغيرها كثير، وصولا الى قضية رياض الصابا حديثة العهد• قبل
أسابيع ضبط عناصر أمنيون في محيط مراكش مسؤول دبلوماسي عالي المستوى بإحدى
دول أمريكا اللاتينية في وضعية انتهاك حرمة طفل• كان الملف في درجة كبرى
من الحساسية• أنجزت المسطرة أولا وطمست فيما بعد وساد الصمت حول مآل هذه
الواقعة• كان في ذلك ما يشكل إحراجا كبيرا ليس للشخص المتورط بل للدولة
التي يمثلها• تورط شخصيات مهمة في ملفات الاستغلال الجنسي للاطفال
والقاصرين بمراكش تعمق مع قضية مدير دار الاوبرا بباريس الذي لاتخفى على
أحد قيمة مهمته المهنية وثقلها والعلاقات القوية التي تربطه بكبار مسؤولي
الجمهورية الفرنسية• حيث عرض ملفه على أنظار المحكمة هو وشريكه بصك متعدد
التهم كالشذوذ وتحريض قاصر على الدعارة وحيازة واستهلاك مخدر الشيرا
واعداد محل للدعارة وجلب أشخاص للبغاء وحيازة مواد إباحية وصور خليعة
وعرضها•• استقطب هذا الملف اهتماما كبيرا من قبل الرأي العام الوطني وشكل
موضوعا لنضالات الجمعيات الحقوقية ومنظمات الطفولة• وبالمقابل حظي باهتمام
الصحافة الفرنسية، حيث انتقلت كاميرات قناتي TF1 وفرانس 2 الى مراكش،
إضافة الى عدد من محرري الجرائد الفرنسية من أجل متابعة أطوار المحاكمة
وهو ما يعكس الثقل الذي يتمتع به الشخص المتورط في هذه الفضيحة• وفي الوقت
الذي كانت فيه الجمعيات الحقوقية ومنظمات الطفولة تحشذ دعمها الكامل لصالح
القاصر الضحية، تقوت الضغوط التي مورست لفائدة مدير دار الاوبرا وفتحت
عرائض التضامن معه بآلاف التوقيعات منها أسماء كان باب قصر الاليزي مفتوحا
في وجهها• النازلة تكونت تفاصيلها بعد رصد فرقة تابعة للشرطة القضائية
بالمدينة لحركة غير عادية بالفيلا التي يقطنها المتهم الفرنسي (ج• سومير)
والمتمثلة في تردد قاصر عليها• وذات مساء ضربت الحراسة السرية حولها وبعد
دخول القاصر المعني الى المكان وبأمر من النيابة العامة اقتحم عناصر الامن
الفيلا• فكان أول ما لاحظوه عراء المتهم الفرنسي البادي للعيان خلف اللباس
التقليدي الذي يرتديه (الفوقية)• وبغرفة نومه حجز المحققون قضيبا تناسليا
بلاستيكيا أسود اللون ومجموعة من القفازات البلاستيكية وعدد من المرهمات
والزيوت من مختلف الانواع، إضافة الى كم مهم من العوازل الطبية• وتبين من
خلال التحقيق أن هذه المحجوزات تستعمل في ممارسات شاذة، كما حجزوا عددا من
الصور البورنوغرافية وعثروا بذاكرة حاسوبه الشخصي على مجموعة أخرى من
المشاهد الاباحية• البحث التمهيدي مع القاصر المثبت في محاضر الشرطة يؤكد
أنه قدم الى الفيلا المذكورة بوساطة مغربي آخر قصد ممارسة الجنس مع
الفرنسي المتهم مقابل 300 درهم• أما التعارف بينهما فتم أولا بواسطة
الانترنيت ودعاه عن طرفه التهم الفرنسي الى بيته، فكان أول لقاء بينهما•
وهناك كذلك تعرف على الوسيط المغربي الذي أخبره فيما بعد برغبة مدير مسرح
باريس بمعاشرته جنسيا مقابل إغراء مالي• أثناء المحاكمة اعترف المتورط
الاجنبي بأنه كان شاذا جنسيا عندما كان شابا وأنه لم يعد كذلك• لكنه حاول
إنكار تهمة استغلال القاصر المغربي لأغراض جنسية، موضحا ان استقباله ببيته
تلك الليلة كان من أجل البحث عن عمل قار له!! الاستغلال الجنسي للأطفال
بمراكش ليس دائما ملصقا بالاجانب لوحدهم• ولايندرج في مطلق أحواله في إطار
السياحة الجنسية• بل له سياق مغربي بأطراف محليين لاتسلط أضواء الفضيحة
عليهم بما يكفي• والقضايا المعروضة أمام المحكمة تؤكد ذلك، كان من أشهر
هذه الملفات القضية التي تورط فيها لاعب سابق بفريق كروي مراكشي معروف•
حيث حاول غواية طفل يشتغل عند أحد الحرفيين بالسوق التقليدي• تردد المتهم
مرارا وتكرارا على محل عمل الطفل الذي لم يكن حينها يتجاوز عمره 12 سنة•
وذات صباح ترصد مروره فاستدرجه الى بيت سكنه بحجة مساعدته في حمل أمتعة•
صدقه الطفل وصحبه الى منزل تقليدي بحي المواسين، وماكاد يدخل البيت حتى
أغلقه عليه• واحتجزه لمدة طويلة تجاوز شهرا كاملا كان خلالها ينتهك عرضه
ويستعمل جسده لاشباع نزواته الشاذة المريضة• الاستغلال البورنوغرافي
للاطفال لا يقف بمراكش عند مستوى استثمار اجسادهم في صور وأفلام، بل كذلك
في اختراق اذهانهم وتأثيث خيالهم بصور الخلاعة عبر ترويجها في صفوفهم •
والفضيحة التي اثيرت باعدادية عثمان بن عفان بمنطقة الاوداية نموذج لذلك•
فخلال الحصة اثار انتباه استاذة الفرنسية التحرك غير العادي لتلميذة يبلغ
عمرها 15 سنة التي كانت مشغوله بدفع ملف فوق الطاولة نحو زميل لها• فقامت
الاستاذة بحجز هذا الملف الى نهاية الحصة• لكن شكوكها تقوت بشأنه بفعل
إلحاح التلميذة على استرجاع الملف وإصرارها على أن يتم ذلك بسرعة• وهو ما
دفع الاستاذة الى فتحه فوجدت بداخله دفترا يضم قرصا مدمجا يحمل غلافه صورة
اباحية لفتيات عاريات• فأبلغت الاستاذة الحارس العام بالنازلة• وبعد عرض
القرص على المدير شغلوه بالحاسوب فتبين انه فيلم للخلاعة• فحرر تقرير في
الواقعة وجه الى السلطة المحلية ونيابة التعليم بمراكش• وتم توقيف
التلميذة عن الدراسة• ليتحول الملف بعدها الى الضابطة القضائية التي فتحت
تحقيقا فيه• تحريات المحققين كشفت أن زميلا للتلميذة المتورطة هو الذي
تسلم القرص المتضمن لافلام بورنوغرافية من احد ابناء دواره و الذي يتبادل
معه عادة اقراص أخرى• واعترف الطرف الثاني انه اقتنى هذه القرص من شخص
يجهله بالسوق الاسبوعي "اثنين الاوداية" مقابل عشرة دراهم• فانتقلت
الضابطة القضائية يوم انعقاد السوق الى عين المكان حيث تم ضبط بائعين
لاقراص مدمجة تحتوي على افلام اباحية• و بعد الاستماع اليهما اعترف اولهما
و هو من ذوي السوابق انه يقتني هذه الاقراص من بائع آخر بسوق الخميس
بمراكش• اما الثاني فقال ان شخصا اخر هو الذي وضعها لديه بقصد توريطه•
فانتقل المحققون الى سوق الخميس ليعثروا على ثلاثة اقراص بورنوغرافية
اخرى• فيما كان القرص الذي ضبط بحوزة التلميذة بحصة الفرنسية سببا في حجز
51 قرصا آخر من نفس النوع الخليع!! طعم الاستغلال الجنسي لبراءة الاطفال
يأخذ مذاقا اكثر مرارة عندما يكون فضاؤه بيت الوالدين ويكون احد الاصول هو
الطرف الضالع فيه• تكررت مثل هذه الجريمة عدة مرات• وكان ما يعرض على
المحاكم قضية الطفلة فاطمة الزهراء• ففي يوم الاربعاء الماضي (21 نونبر
2007) ذرفت هذه الطفلة التي لا يتجاوز عمرها 13 سنة الكثير من الدموع وهي
تتحدث امام محكمة الاستئناف بمراكش عن محنتها مع والدها المتابع في حالة
سراح• كان من الممكن ان تكون فاطمة الزهراء كباقي الاطفال تلعب وتحلم
وتتابع دراستها وتخفق باناشيدها للحياة الممتدة امامها• لكن لاشيء من ذلك
حدث معها• لانها تجر وراءها محنة كبيرة و معاناة تجاوزت قسوتها كل الحدود•
والدها يطاردها بتهديداته لها حيث انقطعت هي وأختها الصغرى عن الدراسة
بسبب ذلك وتشردتا خوفا من بطشه• محنة فاطمة الزهراء انطلقت عندما قررت
الخروج من صمتها وتفضح الجريمة التي تمارس عليها باستمرار وتقول لوالدها
وللشرطة القضائية وللنيابة العامة ولقاضي التحقيق ولهيئة المحكمة ان
والدها الذي ولدت من صلبه يستغلها جنسيا لازيد من سنة ممارسا عليها
نزوعاته الماجنة المريضة مستغلا غياب أمها عن البيت وانشغالها بالعمل في
بيوت الآخرين لتأمين مصروف الاسرة••• عرضت الطفلة اولا على طبيبة بمراكش
التي اكتشفت من خلال الفحوص أنها تعاني من جروح على مستوى الدبر الذي اتسع
خاتمه بشكل لا يناسب سنها، استغرق التحقيق والمتابعة في القضية سبعة اشهر
لتقرر المحكمة عرض الضحية على الخبرة الطبية التي كانت نتيجتها "ليس
مستبعدا ولا مؤكد ان تكون قد تعرضت لممارسات جنسية تحت الضغط والإكراه من
الدبر" واستنادا الى هذه النتيجة برأت المحكمة الفاعل واخلت سبيله لتدخل
معاناة الطفلة اطوار أخطر•


2007/11/24





الإتحاد الإشتراكي

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty لا تعلنوا بالفاحشة ....

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 12 ديسمبر 2007 - 2:53

عافانا الله وعافاكم ووقانا ووقاكم الشر والفتنة
اللواط من اشر واخبث ما يذكر والعياذ بالله.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .اخوف ما اخاف عليكم
عمل قوم لوط ولعن من فعل فعلهم ثلاث.وقال من وجدتموه
يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به .
قال ابن عباس رضي الله عنهما ينظر اعلى بناء في القرية فيلقى منه ثم يتبع بالحجارة كما فعل بقوم لوط.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اربعة يصبحون في غضب الله ويمسون في سخط الله تعالى .قيل من هم يا رسول الله .قال المتشبهون من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال والذي ياتي البهيمة والذي ياتي الذكر
يعني اللواط رواه الطبراني في الاوسط.
روي ان وفد ابن قيس لما قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم كان فيهم امرد حسن فاجلسه النبي صلى الله عليه وسلم خلف ظهره وقال انما كانت فتنة داود عليه السلام من النظروانشدوا شعرا
كل الحوادث مبداها من النظر ومعظم النار من مستصغر الشرر
والمرء مادام ذا عين يقلبها في اعين الغير موقوف على الخطر
لا تنشر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها فاذا اعلنوا بها فشت فيهم الامراض والاوباء التي لم تكن في اسلافهم
ولذا يجب ان لا نعلن بالفاحشة خصوصا اللواط وقانا الله وطهرنا رب نجني واهلي مما يعملون .امين.
من يقترف الجريمة ومن هو متلهف لاقترافها يجد فسحة لو كثر الحديث وذاع الصيت ولو كان العكس ينكفئ ويستصغر ويموت يغيضه ولا يجد من يانسه فلو سالته حين يتفشى الامر ويديع لاجابك لست وحدي ...وهكذا تهون الجريمة ويهون ارتكابها ...ولذا حذرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من عدم فشو الفاحشة
والا فشت الامراض والاوباء التي لم تكن من قبل
فتامل معي اخي قول النبي صلى الله عليه وسلم وبلاغته النبوية ونظرته العالمية ومعجزته .اللهم صلي على سيدنا محمد عدد خلقك ورضاء نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك.وعلى اله وصحبه.والحمد لله رب العالمين.
Anonymous
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ملف:"البيدوفيليا" Empty رد: ملف:"البيدوفيليا"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 12 ديسمبر 2007 - 16:10

ce site vous informe sur la problematique enfantine en europe (UE)

http://www.childfocus.be/

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى