صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19

اذهب الى الأسفل

هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19 Empty هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19

مُساهمة من طرف slimani في الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 16:28

 يهود تطوان: مساهمة في التأريخ
وأنا أتصفح موقع هسبريس كعادتي كل صباح، أثار انتباهي موضوع تغطية للقاء نظمته الجمعية المغربية للبحث في التاريخ بالرباط حول "تدبير المغاربة للاختلاف.. اليهود المغاربة والمسلمون كنموذج"، للباحث عمر لمغيبشي ومن تغطية محمد الراجي. ولأنني كنت من الباحثين الأوائل الذين ساهموا في هذا النقاش، وربما الفوج الأول أواسط الثمانينات الذي تناول هذا المبحث تحت إشراف الأستاذ محمد كنبيب، بدا لي أمرا إيجابيا المساهمة في هذا النقاش؛ وذلك للإدلاء ببعض الملاحظات:
إن اليهود أقلية دينية استقرت بتطوان منذ إصدار القانون الاسباني القاضي بطردهم سنة 1492 من اسبانيا، الشيء الذي يؤكد هذا المعطى التاريخي هو تصريح صامويل زيوميسطاو، هو شخصية يهودية تقليدية بتطوان، حين قال: "اليهود إما ليس لهم أي موطن أو لهم موطنان؛ ذلك الذي يقيمون به حاليا، أي المغرب، وموطنهم التقليدي وهو اسبانيا".
إن يهود تطوان باعتبارهم جزءا من يهود المغرب لم يشكلوا أبدا استثناءا خارج القاعدة؛ ذلك أن القانون المحدد لوضعيتهم هو الشريعة الإسلامية التي كانت تعاملهم كأهل ذمة. هاته الوضعية التي كثيرا ما اتخذها بعض المؤرخين اليهود، مثل اندري شوراكي، كورقة لها فعاليتها القصوى على مستوى الترويج للأيديولوجية الصهيونية، وبالتالي كانوا يبالغون في رسم صورة اليهودي المغربي بشكل كاريكاتوري ومشوه مستغلين أيضا بعض المفاهيم التي لها وقع خاص في وعي الرأي العام الغربي كمفهوم "حقوق الانسان" وما جاء به من بنود.
وبالتالي، فإن هاته الكتابات لم تكن لها خلفية علمية تسعى إلى موقعة يهود المغرب في إطارهم التاريخي وداخل علاقاتهم الاجتماعية مع المسلمين باعتبارها علاقة تعايش وتلاحم في غالبها، بل حاولت جادة استغلال عنصر التأويل والانتقاء في قراءتها لهذا التاريخ من أجل استراتيجية واعية؛ أي تبرير احتلال فلسطين، مستعملة في ذلك قاموسا له بريقه الخاص، كالقمع والظلم والتعسف والاحتقار والهمجية والاستغلال... الخ، مع طمس قاموس التعايش والتساكن.
ونحن إذ نقول هذا لا ننكر أن يهود تطوان كانوا يعاملون كأهل ذمة، وهي وضعية قديمة في التقليد الإسلامي، ولكن لا يجب أن نطمس أيضا أنهم عوملوا كأهل كتاب بما يتطلبه ذلك من تسامح وما يتطلبه من رعاية سلطانية تجاه هذا الجزء من الرعية، والأمثلة على ذلك كثيرة، وهي عبارة عن رسائل سلطانية أرخ لها محمد داوود لا يسمح المقام بإيرادها هنا نظرا لضيق المساحة.
إن علاقة اليهود بالمخزن كانت علاقة تعايش واحترام ديني بالرغم من وضعيتهم كأهل ذمة التي اعتبرها البعض صيغة من صيغ القمع المقنن. انظر كتاب: Sarah Leibovisci- "Cronique des juifs de Tetuan 1859-1896".
هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19 Rachid_578454042في ما يتعلق بعلاقة اليهود بالمسلمين، فقد كانت علاقة تعايش وإن كانوا يقيمون بملاح خاص بهم سمي بالجذيرية، وهو ملاح شيد بين سنة 1805 و1807، وقبل إقامتهم بهاته الأحياء كانوا يعيشون في أهم الأحياء السكنية بالمدينة بجوار المسلمين، ولا نعرف سبب تحويل إقامتهم إلى ملاح خاص بهم، وما إن كان الغرض من ذلك راجعا إلى رغبة المخزن في حمايتهم من الغارات أثناء حرب تطوان، كما يؤكد ذلك "لتمان" وبعض الروايات. وبعد إعلان الحرب وهزيمة الجيش المغربي، تقدم أهل تطوان من المسلمين بطلب لدى المولى العباس للإذن لهم بالهجرة من المدينة خوفا على عرضهم.
يجب التنبيه إلى أن هاته العملية؛ أي عملية خروج اليهود من تطوان، عرفت هجوما عليهم من طرف القبائل المجاورة التي انتهزت ظروف الاضطراب، فقامت بنهب الدور والدكاكين وتقاتلت فيما بينها على الأمتعة، فهلك الكثير منها. إن مثل هاته الحوادث كان لها وقع عميق في ذاكرة يهود تطوان إلى درجة أن العروي اعتبرها عنصرا بارزا ساهم في عملية الطلاق بين الجاليتين، واعتبرها كذلك من ضمن الأسباب التي خلقت حركة نشيطة في كل من فرنسا وانجلترا من أجل الحرية والمساواة ليهود المغرب.
أما اليهود الذين ظلوا تحت الاحتلال، فقد رأوا في الاسبان شكلا من أشكال التحرير والانقاذ وحاميا لهم من عصابات "المتوحشين"؛ لهذا خضعوا له وتعاملوا معه معاملة جيدة، الشيء الذي أتاح لهم الاغتناء بوسائل غير مشروعة، كالسرقة والمتاجرة في البضائع المسروقة، لأن البلاد فرغت من المسلمين ولم تبق التجارة إلا لليهود، في حين امتهنت النساء اليهوديات، في أغلبهن، الدعارة.
كخلاصة وباختصار شديد، يمكن القول إنه إذا كان اليهود المغاربة بتطوان قد عرفوا اندماجا واضحا في المجتمع المغربي وعناقا تاريخيا مع المغربي المسلم رغم اختلاف الديانتين ورغم وضعيتهم كأهل ذمة، فإن الاحتلال جاء ليحول هذا العناق والتعايش إلى طلاق تدريجي سيعرف أوجه في أواخر القرن التاسع عشر ومع الحمايات.
لكننا لا نعرف هل ترجع بذور هذا الطلاق إلى أحداث تطوان، كما أكد ذلك العروي، أم إلى سبب آخر أوسع وأكثر تعقيدا من هذا، وهو عامل الانفتاح الذي ابتدأ مع حركة المساندة التي ظهرت في الغرب، خاصة بأوروبا؟ هذا السند الذي تجسد في البداية في أشخاص من ذوي النفوذ المادي، مثل روتشيلد، الذين كان لهم تأثيرهم الفعال حتى على بعض الحكومات الأوروبية التي كان لها وزنها وثقلها آنذاك، كبريطانيا. الأمر الذي جعلها تتدخل لدى الحكومة المغربية بشأن اليهود بصفة عامة، ويهود تطوان بصفة خاصة.
هذا علاوة على الدور الكبير الذي تمثل في خلق الرابطة الاسرائيلية العالمية في باريس في ماي 1860، التي فتحت أول مدرسة في المغرب بتطوان سنة 1862. هاته الرابطة لم تستطع، رغم المشروع الثقيل الذي انطلقت به إلى حدود 1912، أن تحقق استراتيجيتها كاملة، لكن يجب الإقرار بأنها ساهمت في فرنسة نخبة يهودية جديدة، تلك النخبة التي تلقت تعليمها باللغة الفرنسية، وانفتحت بالتالي على الثقافات الأوروبية وطورت معرفتها بالعالم الخارجي.
هكذا نجد أنفسنا امام قاعدة يهودية لازالت متمسكة بلغتها، الحيكيتية لغة اليهود بتطوان، وتقاليدها وديانتها ونخبة مفرنسة اصبحت مرتبطة باوروبا ، بفرنسا بالخصوص الشيء الذي كان لابد أن يخلق تفككا في صفوف اليهود المغاربة. لقد شكلت هاته النخبة سندا وركيزة، من بين عناصر أخرى طبعا، التي اعتمد عليها الاستعمار الفرنسي لدخول المغرب تحت غطاء طلب اليهود المغاربة للحماية الفرنسية قصد حمايتهم وضمان حريتهم.
رشيد القروي*


* أستاذ السوسيولوجيا بجامعة اكسترامادورا باسبانيا

http://www.hespress.com/histoire/327072.html
slimani
slimani

ذكر عدد الرسائل : 580
العمر : 62
Localisation : SALE
تاريخ التسجيل : 12/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19 Empty باحث أثري: تاريخ اليهود المغاربة تعرض إلى تشويه مفضوح

مُساهمة من طرف slimani في الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 16:31

 باعتباري باحثا متخصصا، يسرني أن أقدم تعقيبا على المقال/التعقيب للأخ الأستاذ رشيد القروي من جامعة إكسترامادورا، الذي نشره على أعمدة هسبريس في 06-11-2016 ليوضح أشياء هامة بخصوص وضع يهود تطوان، والذي كان قد شكل موضوع مداخلة في ندوة الجمعية المغربية للبحث التاريخي المنظمة مؤخرا بالمكتبة الوطنية بالرباط. ولأن موضوع اليهود المغاربة دائما ما تتم مناولته في جو من الحيطة والحذر والتوجس، بل وسط هالة من التوجس والخوف، فإني أشكر وأحيي الأستاذ القروي على المعطيات القيمة التي أوردها، لكنني أجدني مضطرا لتقديم، أو قل إضافة بعض المعطيات التاريخية والحقائق التي لا يشك فيها إلا معتوه.
وفي موضوع إخواننا من يهود تطوان، انطلاقا مما جاء في مقال رشيد القروي أقول:
- إن يهود تطوان لم يستقروا بتطوان بعد 1492م لأنهم مغاربة اعتنقوا اليهودية منذ أطلقها سيدنا موسى عليه السلام، ومن ثمة فاليهودية في المغرب باعتبارها دينا اعتنقها الأمازيغ كما اعتنقتها شعوب أخرى، وكانت ديانة تدعو إلى صون كرامة الإنسان. ولذلك يكون من الخطأ الجسيم الترويج لاستقرار اليهود بتطوان بعد سقوط الأندلس؛ علما أن وفود بعض اليهود إلى تطوان وفاس وغيرهما لا يمكن بتاتا أن يكون بأي شكل من الأشكال عربون تأريخ لوجود اليهود بالمغرب.
- تصريح "صامويل زيوميسطاو" الذي يمتح من قاموس الصهيونية العالمية يصبح باطلا لأن ليهود المغرب موطن واضح وأصيل هو بلدهم الأصلي المغرب. وأما وفود يهود الأندلس المطرودين، فأمر يشبه ما وقع لمسلمي الأندلس المطرودين. وقد آلمني أن أقرأ قول سي صامويل هذا، الذي زعم أن اليهود إما ليس لهم موطن أو لهم موطنان، أي المغرب وإسبانيا (وهو يتحدث عن يهود تطوان من دون شك).
- يجب الإقرار بأن الرابطة الإسرائيلية العالمية عملت على استلاب اليهود المغاربة بشكل لا إنساني، وألقت بهم في غياهب التبعية لفرنسا والارتماء في أحضان الصهيونية العالمية. ولذلك صار لنا إلى أيامنا هذه كثير من اليهود المغاربة "لا يرضون" أو يرفضون الحديث بالعربية، ومنهم شخصيات وازنة. ولذلك أيضا يحمل كثير من يهود المغرب أسماء شخصية مفرنسة بدل أن تكون عبرية أو أمازيغية أو عربية (لا علاقة للعربية بالدين عندي). ولذلك كان دائما احترامي للراحل إدموند عمران المالح لا يضاهى وسيظل؛ وقد استشاط غضبا يوما ونحن في مقهى بالصويرة، حين جاءنا شخص وتحدث باللغة الفرنسية إلى هذا المثقف الكبير، الذي كان رحمه الله لا يحلو له الحديث سوى بالدارجة المغربية.
هكذا حدث "الطلاق" بين مسلمي ويهود تطوان أواخر القرن الـ19 Files.php?file=aboukacemchebri_307958598- يجب الإقرار والاعتراف، بكل مروءة وبكل جرأة وعن علم ومعرفة، بأن كثيرا من اليهود المغاربة باعوا وطنهم بارتمائهم في أحضان الدولتين الاستعماريتين فرنسا وإسبانيا، فتكالبوا على المخزن وعلى السكان. وبكلمة واحدة تآمروا على الدولة وسيادتها ومصالحها الاقتصادية والسياسية. وإلى ذلك أشار صاحب المقال، الأستاذ القروي، بكون اليهود المغاربة في فترة الاستعمار اغتنوا بطرق غير مشروعة. لقد اشترك هؤلاء اليهود "المحميون" مع كثير من إخوانهم المسلمين الذين احتموا بدول أجنبية منذ نهايات القرن التاسع عشر وفي بدايات القرن العشرين. غير أن اليهود المغاربة من المحميين كانت لهم، أكثر من إخوانهم الأشقاء المسلمين، تصرفات لا يغفرها أي وطن لأبنائه، وقد كانوا كلهم أشقياء.
- إن اعتبار اليهود من أهل الذمة مسألة دينية كفل بها الإسلام لغير المسلمين كافة سبل العيش الكريم. معروف في الإسلام فرض جزية على أهل الكتاب، وليس على الكفار، بينما تم الإجهاز على المسيحية في المغرب فدخل كل من كان مسيحيا في الديانة الإسلامية. الإسلام، مثل اليهودية والمسيحية، كان له هاجس اقتصادي مركزي ومصيري منذ إعلان الدعوة المحمدية مع سيدنا محمد (صلعم). ونحن نعلم أنه في تاريخ المغرب لم يكن اليهود يؤدون جزية في الحقيقة؛ لكننا نفهم ونعلم أن اليهود المغاربة كانوا في قمة قمم السلطة إلى جانب سلاطين المغرب وأمرائه، كما أن اعتبارهم أهل ذمة في القرون الوسطى لا يمكن أبدا أن نفهمه بعقلية اليوم أو اعتمادا على مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وتأسيسا على مبادئ هذا الإعلان العالمي كيف يمكننا أن ننظر إلى جبروت الكنيسة منذ سقراط إلى بدايات القرن العشرين، بل وإلى اليوم وما تمارسه على كثير من الضعفاء في إفريقيا وفي أمريكا الجنوبية؟. تعالوا إذن نعيد ترتيب الحساب ونعيد كتابة التاريخ واضعين الكنس اليهودي والكنيسة المسيحية والجامع الإسلامي في مدفع واحد بمنظار حقوق الإنسان المتعارف عليها اليوم عالميا.
ولا يجب أن تغفل عقولنا عن أن الدول التي وقفت وراء تحرير ونشر مواثيق حقوق الإنسان هي دول إمبريالية مازالت تمارس أبشع التصرفات على كثير من شعوب العالم إلى اليوم، وتخرق أبسط الحقوق الآدمية بينما هي تعتني برفق كبير بحيواناتها، بشكل مثير للاشمئزاز أحيانا.
ختاما وجب التذكير والتأكيد على أن تاريخ اليهود المغاربة خاصة، وتاريخ المغرب عموما، تم تشويههما بطرق مفضوحة وبئيسة. ونحن اليوم نقرأ تاريخنا بمنظار الصهيونية العالمية ونرتعش كلما سمعنا كلمة "يهود"؛ ولذلك يمنع علي كباحث أثري، أو حتى كمسؤول إداري، أن أشتغل بكل حرية على تراثي اليهودي المغربي والمباني الأثرية الحاملة له وبه.
إن الرابطة الإسرائيلية العالمية وباقي أجهزة الصهيونية العالمية تكالبت على المغرب وعلى يهود المغرب من خلال كثير من الممارسات المنافية لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب؛ ومن بين أبشع الأعمال إقدامها على "إصلاح البرامج التعليمية"، فعملت على تغيير البرامج التعليمية بالمدارس العبرية لمحو كل ما هو جميل من تاريخ المغرب عامة ومن تاريخ يهود المغرب خاصة، ولمسح اللغة العربية من التدريس وتعويضها باللغة الفرنسية (وأنا لا أعتبر اللغة العربية لغة دين). وبذلك عجت المقررات الدراسية "الجديدة" والمناهج التربوية المستحدثة بكل ما هو مظلم من تاريخ هذا الوطن الذي بنى مجده كل أبنائه بغض النظر عن دينهم أو كفرهم أو لونهم أو جنسهم أو أصل عرقهم القديم. وبذلك أقبرت تلكم المناهج والمقررات الصهيونية كل حضور قوي وجميل ومثمر ليهود المغرب في كل محطات تاريخه منذ وصل دين موسى إلى أقصى نقطة من ممالك الأمازيغ، المغرب الأقصى. وبسبب هذه البرامج الصهيونية صرنا نقول اليوم خطأ: "هذا مغربي وهذا يهودي"، أو يتباهى بعض سياسينا وهم يقولون مثلا: "لقد تعايش المغاربة مع اليهود". فهل يعقل أن نقول: "تعايش مراكشي مع وجدي" أو "تعايش طنجاوي مع دكالي" أو "تعايش تازي مع فيلالي" أو "تعايش سوسي مع فاسي": قمة الغباء.
وبذلك بنت الصهيونية جيلا من الأطفال يكره هذه البلاد المغربية الطيبة التي كان يهود العالم ينعتونها بالأرض الموعودة أو الجنة الموعودة، بسبب طيب العيش فيها وبفعل تآخي المغاربة من يهود ومسلمين دون ميز ولا تمييز. ففي هذه الأرض المغربية أرضعت يهودية طفلا مسلما وأرضعت مسلمة طفلة يهودية. حدث هذا حتى بعد غزو فلسطين من طرف عصابات الهاجانا وإحداث الكيان الوهمي الصهيوني القح: إسرائيل، بغير وجه حق فوق أرض فلسطين. وبسبب تلك البرامج الدراسية البئيسة كبر أطفال العشرينيات على كراهية وطنهم الأزلي، المغرب. ولما جاءت 1947 هبت الملايين إلى الرحيل إلى فلسطين المغتصبة، فحل بها فقراء يهود المغرب، بينما رحل أثرياء يهود المغرب إلى فرنسا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، وجميعهم تضمن لهم دساتير المملكة جنسيتهم المغربية. ولذلك عليكم أن تفهموا لماذا يوجد بإسرائيل اليوم حوالي مليون مغربي. لكن الجميل في كل هذا هو أن يهود المغرب بإسرائيل مازالوا يرددون معنا جميعا "عـاش المَــلك".
أبو القاسم الشبري*


* باحث أثري ومؤلف

http://www.hespress.com/histoire/327645.html
slimani
slimani

ذكر عدد الرسائل : 580
العمر : 62
Localisation : SALE
تاريخ التسجيل : 12/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى