صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مشاكل التعمير...

اذهب الى الأسفل

مشاكل التعمير... Empty مشاكل التعمير...

مُساهمة من طرف said في السبت 19 يناير 2008 - 22:18


يد السلطة تهدم بيوت المواطنين وتصافح المرخصين ببنائها!
ع• رياض

طيلة خمس سنوات لم يسجل داخل المدار الحضري للدار البيضاء أي قرار بالهدم،
سواء من طرف الجماعة الحضرية للمدينة أو من طرف المقاطعات• وقد أفادنا
مصدر من داخل المجلس بأن هناك قرارات متفرقة اتخذت وبعث بها إلى المحكمة
لكن لم يطبق منها شيء• كل عمليات الهدم التي تمت داخل المجال الحضري
للمدينة لم تكن بقرار من المجالس المنتخبة، فإما أنها تدخل في إطار النزاع
على الملك أو في إطار برنامج محاربة دور الصفيح• حيث هدمت مئات البراريك
خاصة في سيدي مومن وسيدي معروف وعوض قاطنوها بشقق••• هناك براريك هدمت في
هذه المدة لكن أصحابها لم يعوضوا•• عمليات الهدم التي شهدتها الدار
البيضاء والتي تدخل في إطار النزاع على الملك، كلها شهدت مواجهات بين رجال
السلطة والأعوان والمتضررين من الهدم، فبالقرب من منطقة السالمية، فوجئ
سكان أحد الدواوير العشوائية بمعاول السلطة، تهاجم بيوتهم فما كان من إحدى
العائلات إلا الجنوح إلى المواجهة، حيث رفضت النساء الخروج من المنزل لأن
لا ملاذ لعائلتها، التي اكترت تلك البقعة للعيش ولما اشترى الأرض شخص آخر
اختار إفراغهم منها، تعنت العائلة لم يوقف حاملي المعاول حيث ظلوا يخبطون
في الطوب رغم تواجد العائلة بالداخل، إلى أن أتى مسؤول أمني وهدأ الأمر،
ودخل في حوار مع العائلة، التي استسلمت في الأخير لقرار الهدم• عملية
مماثلة في الأشهر الماضية شهدها كوري الشافعي المتواجد بمنطقة لهاجمة، حيث
ضرب على 27 عائلة من قاطني هذا السكن طوق أمني غريب، حيث حجت الى هناك كل
أصناف الأمن ومعهم أعوان السلطة، وأخذوا في هدم المساكن بعد قرار المحكمة،
ورغم أن العائلات كانت تتواجد في الداخل إلا أن المهدمين أخذوا في كسر
الأبواب والنوافذ والجدران وسط بكاء وصراخ الأطفال والنساء، ولم يتم
الاكتراث بالمسنين ولابغيرهم• السكان الذين عاشوا يوما مرعبا عاشوا هناك
لسنين ولم يتم التحاور معهم ولم يعرض عليهم أي تعويض• كانوا يعلمون بأن
ملف البيوت التي يقطنونها تتداوله المحكمة منذ بداية التسعينات، وكانوا
يأملون في إيجاد حل إنساني، لكن لغة المعاول هي التي حسمت الأمر في الأخير
لتجد العائلات 27 نفسها في العراء، تاركين وراءهم كل ما يملكون من أثاث
بعد هدم البنايات والأكثر من هذا أن بعض النساء والفتيات تعرضن للضرب
والصفع وهن يحاولن مقاومة المعاول• عملية هدم أخرى شهدتها الدار البيضاء
في هذه الفترة أيضا، لكن كانت بقرار من السلطات بدرب السلطان الفداء، حيث
قررت هدم قيسارية بئر أنزران وإجلاء تجارها وبالفعل تم ذلك ووعد التجار
بأنهم سيأخذون محلات في واجهة البناية الجديدة، لكن تم تفويت الواجهة الى
أناس آخرين وظل التجار ينتظرون تعويض محلاتهم إلى يومنا هذا• ضواحي
المدينة لم تسلم بدورها من معاول السلطة، وكان آخرها دوار أولاد عزوز بدار
بوعزة وهي العملية التي ذهب ضحيتها طفل لا يتجاوز الحادية عشر من عمره،
بعد أن تدخل أعوان السلطة لهدم أبنية عشوائية جديدة في الأسبوع الماضي
وأخذوا يهدمون المباني ليسقط جدار على الطفل أراده قتيلا، ومازالت اطوار
القضية تتداول في المحكمة• الانتباه من طرف السلطات الى الأبنية العشوائية
وهدمها انطلق مؤخرا مع الحملة الانتخابية البرلمانية، حيث استغلت مجموعة
من المستشارين وبعض أفراد السلطة انهماك الجميع في عملية الانتخابات،
ليشرعوا في الترخيص لبعض الأبنية العشوائية، كما وقع في منطقة الهراويين
حين بنيت عشرات البيوت في رمشة عين، لكن تدخلت السلطات وهدمتها• وحسب
المعطيات المتوفرة، فإن عمليات هدم الأبنية العشوائية تدخل في إطار
البرنامج الذي سطرته الدولة والقاضي بمحاربة هذه الأبنية في أفق القضاء
عليها في حدود 2013• والتساؤل المطروح هو أين كان الجميع حين شيدت مدن
عشوائية أصبحت تشكل مشاكل بينة سواء في مجال التعليم أو الصحة• وكيف يتم
هدم البيوت دون محاسبة السماسرة والمرخصين لها؟!

2008/1/19





الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مشاكل التعمير... Empty رد: مشاكل التعمير...

مُساهمة من طرف houssni في السبت 3 مايو 2008 - 12:32

اهلا انا مشارك جديد في المنتدى وانا مدين لكم بالعديد من الانجازات واشكركم على الجراة الادبية في قول الحق وكدا الجراة العلمية والتي تتجلى في التصدي للصعبات ومحاولت النهوض المنطقة وفي الاخير اتمنى لكم الاستمرارية وبصفتي من سكان المنطقة ساخاول ان امدكم بكل المستجدات واتمنى ان يكون النجاح عنوان بارز في مسيرة المنتدى ...وساكون دائما بالمرصاد وشكرا.

houssni

ذكر عدد الرسائل : 3
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مشاكل التعمير... Empty رد: مشاكل التعمير...

مُساهمة من طرف said في السبت 3 مايو 2008 - 14:27


حماية الذاكرة المعمارية المغربية
09:52 | 03.05.2008

محمد الحداوي | المغربية
مع نشأة المدينة العصرية بالمغرب في بداية القرن العشرين، نشأت الساحة
الإدارية. ومن المعالم التي تحتفظ بها هذه الساحات تلك البنايات التي تؤوي
المصالح البريدية، أو بنك المغرب.
يلاحظ هذا في مدينتين مهمتين كالرباط والدارالبيضاء، ومعهما مدن مغربية أخرى.
وظلت
البنايات البريدية تؤدي دورها كمقرات رسمية للمصالح المخصصة لإيوائها قبل
عهد الخوصصة وأثنائه، لكن الملاحظ هو أن تفويت الخدمات البريدية في إطار
عملية الخوصصة، من باب تحصيل الحاصل، يترتب عنه تفويت البنايات لفائدة
المستفيدين من هذه العملية.
لكن لا ينبغي أن يغيب عن أذهاننا أن هذه
البنايات ترمز إلى عهد مهما كان حكمنا عليه، فهو يعتبر جزءا من تاريخنا.
كما أن هذه البنايات بدورها تعتبر ذاكرة معمارية، وأيضا ذاكرة مدينة
وذاكرة لأجيال متعاقبة كانت ترتاد هذه الأماكن للاستفادة من خدماتها أو
للفسحة وسط المدينة كملتقى للوافدين من مختلف الأحياء والضواحي.

ولهذا
فإن هذه البنايات لا تعتبر ملكا لمصالح البريد بل هي تراث معماري للأمة،
شأنها في ذلك شأن صومعة حسان أو الكتبية التي ليست و لا ينبغي أن تكون من
اختصاص وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بل من اختصاص المصالح المختصة
بذاكرة الأمة وصيانتها و الحفاظ عليها، أي وزارة الثقافة التي ينبغي أن
تعي بدورها وتقوم به على الوجه المطلوب في دولة عصرية.

إن تدبير
هذه البنايات لا يجب أن يكون خاضعا للمصالح التي تستغلها كمقرات لخدماتها،
بل من اللازم أن تتدخل الحكومة عبر وزارة الثقافة بتقديم مشروع قانون يحمي
هذه البنايات، وكل البنايات التي لها طابع تاريخي وحافظت على استمراريتها،
ويحافظ على شكلها ويلزم مستغلوها بصيانتها وفق الضوابط المعمول بها في
المحافظة على التراث المعماري في سائر أنحاء المعمور، وينص على صفتها
كتراث معماري لا تمتلكه الجهات التي تستغله كمقرات لمصالحها، بل كرصيد
ثقافي يدخل ضمن تراث الأمة.

لقد جرى ارتكاب أخطاء في الماضي، مثلا
من خلال هدم المسرح البلدي لمدينة الدارالبيضاء في سنة 1984، رغم رمزيته
الثقافية ودوره في تكوين تجارب ثقافية أثثت ذاكرة العاصمة الاقتصادية،
وإقامة حديقة مكانه لا تؤدي أي دور بيئي أو ترفيهي.
واليوم يوجد المسرح
البلدي لمدينة الجديدة كمعلمة معمارية وسط المدينة في وضع يتهدده الزوال،
رغم أنه بذوره ذاكرة معمارية لمدينة الجديدة وذاكرة للمسرح المغربي
والثقافة المغربية.

غير أن الأطراف المتدخلة في العملية لا تتصرف
كطرف معني بالأمر مباشرة. وهذا يطرح سؤالا حول الدور الذي تقوم به وزارة
الثقافة والمصالح الإقليمية والبلدية المعنية بالشأن الثقافي، التي ينبغي
لها أن تتدخل لحماية المدينة المغربية وحماية المعالم من التلف والدمار
الذي لن يستغله إلا المضاربون العقاريون في مشاريع لا علاقة لها بتصميم
المدن ولكن بتكديس الثروات على حساب مشاريع ما يسمى بالسكن الاجتماعي. فهل
تتدخل وزارة الثقافة بالتعجيل بإعداد جرد بكل المعالم والآثار الجديرة
بالترميم والمحافظة، سواء كانت بنايات مصالح عمومية أو مراكز ثقافية أو
رياضية، أو حتى عمارات سكنية وغيرها، و برمجة مشاريع لصيانة هذه المآثر،
قبل أن تفقد المدينة المغربية ذاكرتها؟

إن المغرب في حاجة إلى تدخل
سريع للمشرع من أجل وضع مدونة للتراث تحمي كل المآثر و الرموز التي تدل
على كل فترة من فترات تاريخ الأمة المغربية، و تصون ذاكرة المدينة
المغربية، والذاكرة المعمارية المغربية عموما.

أستاذ باحث*
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى