صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

ظاهرة اختطاف الاطفال.....

اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:25



رحلة في دماغ مُختَطِفة
عبدالعزيز بلبودالي

استأثر موضوع اختطاف رضيع من مستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية يوم 18 من شهر يناير الفائت، باهتمام كبير من طرف مختلف الأوساط الاجتماعية محليا ووطنيا. تعاطف الجميع ، كما تابعنا، مع الأم الضحية التي انتزع طفلها من بين أحضانها.. وشارك الجميع الأب المكلوم حرقة فقدانه لابنه.. وشمر الجميع عن سواعده وانطلق في البحث مع الشرطة عن الفاعل والمجرم. ولم يكد أسبوع واحد ينتهي حتى ذاع الخبر الذي نشر كل مظاهر السعادة و الفرح.. فقد تم العثور على الطفل وتم اكتشاف الفاعل. ندد الجميع بما وقع.. واعتبر البعض أن الاختطاف الذي تعرض له الرضيع فعل إجرامي خطير يجب إنزال أشد العقوبات على مرتكبه.. قليلون هم الذين رق حالهم للمختطفة وتساءلوا عن ظروفها وطبيعة عقليتها وتفكيرها.. قليلون هم الذين عندما اطلعوا على تفاصيل مثيرة من حياتها الشخصية وملابسات ودواعي فعلتها التمسوا لها ظروف التخفيف وتفهموا إصرار سيدة على تصديق كذبة صدقها كثيرا زوج مخدوع. من هي إذن تلك السيدة التي أرادت ارتداء لباس الأمومة بعد انتزاعه من أم أخرى؟ بماذا كانت تفكر وهي تمد يديها لتختطف رضيعا من أحضان أمه؟ وكيف تبرر فعلها أمام موجة الاستنكار التي أحاطت بما قامت به؟ هنا في هذه الورقة.. سفر في دماغ مختطفة.. تعب ضابط الشرطة القضائية عزيز ناجي كثيرا وهو يبحث هنا وهناك عن فك لغز قضية زعزعت هدوء وسكينة مدينة المحمدية..لم ينفع تمشيطه لكل أرجاء المدينة بحثا عن أي خيط ينير له الطريق.. قطع كيلومترات عديدة مساندا من طرف رئيس مصلحة الشرطة القضائية خالد بوهودا ، وعبداللطيف لعوينة الضابط الممتاز دون أن يصادفوا النجاح..شملت الابحاث مجموعة من النسوة سواء منهن ذوات السوابق العدلية أو غير المتزوجات وكن يرغبن في التبني أو المتزوجات اللواتي كن يبحثن عن المواليد من أجل التبني. بعد مرور أسبوع..وتحديدا في 25 يناير الأخير تم الاهتداء إلى المشتبه فيها.. تدعى سهام.. من مواليد مدينة المحمدية سنة 1984، ترددت سهام كثيرا وبعناد عجيب قبل أن تقر بفعلتها وبمسؤوليتها في اختطاف رضيع يوم 18 من شهر يناير.. كانت تعلم أن كل الأدلة تحاصرها وتغلق في وجهها كل المنافذ..لكنها لم تكن مستعدة ، كما كان يتهيأ لها ، للتخلي عن تصديق وهم حملته تسعة أشهر.. لتضعه يوم 18 يناير.. وهم تسلل للزوج وللأسرة وطالهم فصدقوه.. عاشت سهام ، كما تروي ، حياة عادية وسط أسرة أصرت دائما على تلقين أبنائها تربية محافظة تعتبر السلوك القويم والاخلاق فوق كل الاولويات.. ولجت المدرسة إسوة بقريناتها.. وحاولت قدر المستطاع مواصلة التحصيل الدراسي ولكنها فشلت في ذلك لينتهي بها المطاف ، وهي لم تتجاوز مستوى الرابع ابتدائي. وككل فتاة تعيش وسط أسرة تقليدية ـ تقول سهام ـ كان توجهي نحو تعلم أصول الاشراف على شؤون البيت تحت رعاية الوالدة.. في انتظار عريس يبحث عن ابنة ناس لشغل منصب ربة بيت لديه. لم يتأخر قدوم العريس..كان ذلك في سنة 2006 • انتقلت سهام ، كما تحكي، لبيت زوجها..وفر لها وللبيت كل الشروط.. كان يشتغل بجد بإحدى المؤسسات الصناعية بالمحمدية ويجتهد لكي يوفر لها كل المتطلبات.. الحياة كانت عادية تسير وفق ما خطط له الزوج في انتظار قدوم المولود، كبرهان ودليل على طبيعة تلك الحياة الأسرية التي أنشأها.. كان الزوج واضحا في متطلباته بخصوص هذا الموضوع.. كان صارما وعنيدا وهو يطلب من سهام المولود، بل ويشترط ، كما تؤكد، أن يكون المولود ذكرا. انتظرت سهام طويلا الفرج.. وعندما أيقنت أنها حبلى سعدت كثيرا خاصة أن زوجها بدا أكثر سعادة وفرح حتى أنه بدأ يعاملها أحسن بكثير من السابق. للأسف ، تقول سهام، لم يكتب للحمل أن يستمر لتجد نفسها مجبرة على إجهاضه. تكرر الأمر مرات أخرى إلى أن أكد لها طبيب مختص أن مسألة الإنجاب مستحيلة بالنسبة لها. أخفت الامر عن زوجها ، كما تؤكد سهام.. ولم تبح له بالموضوع مخافة رد فعل غاضب، خصوصا أنه ظل يهددها بتطليقها إن لم تنجح في الانجاب. فكرت في حل يرضيه.. ووجدت أن الأنسب هو توهيمه بالحمل والبحث بموازاة مع ذلك عن رضيع حديث العهد بالولادة تنسبه إليه• بعد مرور قرابة تسعة أشهر.. وجدت نفسها مجبرة على > الولادة< حتى لا ينفضح أمرها وتنكشف لعبتها. انتظرت ذهاب زوجها للعمل..وخرجت باكرا من بيتها تبحث عن الحل.. سارت دون أن تدرك أين تقودها خطواتها لتجد نفسها أمام بوابة مستشفى مولاي عبدالله.. كان ذلك في حدود الساعة السابعة من صباح الجمعة 18 يناير. تقمصت شخصية ممرضة حيث تقدمت من المرأة ـ الأم واستفسرتها عن حالتها الصحية وحالة مولودها وإن كان الطبيب قد تردد عليها ، وعند نجاحها في الإيقاع بالضحية طلبت منها تسليمها الوليد من أجل وضع الدواء بسرته وسلمتها في نفس الوقت أقراصا طبية من نوع >ليبراكس< قصد استعمالها لتخفيف آلامها بحكم أنها أنجبت مولودها عن طريق إجراء عملية قيصرية. وتمكنت من أخذ المولود من والدته وغادرت الغرفة بعد أن أخفت المولود داخل جراب تركته ، قبل ولوجها الغرفة، بالمرحاض.
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:26



المحرضات التي تحرك المختطفين!
خالد ماهر

تتعدد أسباب اختطاف الأطفال، لكن نتيجة الخطف هي واحدة لدى أهل المختَطف• الأسباب تختلف من حالة لأخرى، فبين طلب الفدية والخطف للاستغلال في التسول يقبع الخطف للتبني، كما وقع مؤخرا لـ >ياسين< ابن المحمدية• فكل المواثيق الدولية، وعلى رأسها الاعلان العالمي لحقوق الطفل، بجنيف سنة 1924، تدخل في خانة اللامشروع حرمان الأطفال من حقوقهم المثبتة، مما يفرض عقوبات زجرية، على كل من يسومهم العذاب، أو يحرمهم من العيش بين أهلهم• الاختطاف للحصول على فدية: تندر الاختطافات من هذا القبيل على أرض المغرب، حيث أنها تتخذ رداء الابتزاز والضغط على أسرة المختَطف، للحصول على قيمة مالية، تتسم بالخيالية في بعض الاحيان، كما أن المغرب لم يشهد حالات اختطاف كثيرة كهذه• وعملية الاختطاف في هذه الحالة، لا تخرج عن كونها مدفوعة بدوافع مادية في أغلب الأحايين، كما قد تنزاح للاختطاف من أجل الانتقام والإمعان في إذاقة أسرة المختطف الهوان• إلا أنه ، وفي حالة وقوع اختطافات من هذا القبيل ، فإنها تستهدف أبناء الأسر الميسورة القادرة على دفع القيمة المالية التى قد تطلب منهم مقابل الإفراج عن الطفل الرهينة• وتفيد مصادر أمنية عليمة، بأنه كثرت الإشاعات في أوائل التسعينيات، حول عصابة كانت تعمد إلى خطف التلاميذ، من أمام المدارس بيد أن الأمر، بعد بحث أمني في هذا الصدد، لم يعدو كونه من نسج خيال بعض المواطنين، لتطوى صفحة هذه العصابة• الاختطاف للتسول: تسخير الأطفال للتسول أو النشل أو بيعهم لعصابات الاتجار في الأطفال، تظل من الأسباب البارزة وراء اختطافهم، وهذا ما يحظره البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل والذي دخل حيز النفاذ بتاريخ 18 يناير 2002، والذي اعتمد بقرار صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 263، بتاريخ 25 ماي 2000• فالأطفال المختَطفون، بعيشهم وسط هذه الشبكات، يتتلمذون ليصبحوا من عتاة المجرمين، أو ممن يمتهنون التسول بعد أن يكونوا قد سُخِّروا كأدوات لجلب مداخيل أكبر وهم صغارا• وتكثر الاختطافات في الأسواق الأسبوعية، والمواسم، وقرب المقابر، خاصة حين تكثر الوفود الحالة بمناطق كهذه• اختلاط الحابل بالنابل، يجعل من الأطفال لقما سائغة لدى المختطفين، مما يمكن بعض المتربصين بهم، من تحقيق غايتهم في الخطف، ولتكون وجهة المُختَطفين نحو مدن تكون بعيدة عن مكان الاختطاف، مما يستعصى معه اكتشاف ملابسات الواقعة بين كونها اختطافا، أم مجرد تَيْهٍ بين أزقة ودروب المدينة، خاصة عندما لا يشفع عقل الصغير، في رسم معالم مكان عيشه، وكذا بيانات أسرته• الاختطاف للتبني: لم يكن هذا السبب واردا، ضمن قائمة دوافع الاختطاف الأخرى، غير أن حالة الاختطاف الاخيرة، التي كانت أروقة مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية مسرحا لها، حيث قامت سيدة، بإيهام أم الرضيع الحديث الولادة، في المشفى بنيتها في إسداء المساعدة لها، غير أن الأم سقطت في غيبوبة، جراء المخدر الذي دسته لها هذه السيدة• بعد سقوط الأم مغشيا عليها، هرولت الُمختطِفة بالطفل >ياسين< ليكون في حوزتها• المواكبة الاعلامية، التي صاحبت اختطاف >ياسين<، دفعت بعض المواطنين لإبلاغ مصالح الشرطة بحفل عقيقة، تقيمه إحدى السيدات، والتي عرف عنها عدم إنجابها لوليد، خاصة وأن محاولاتها في الولادة السابقة، لم يكتب لها النجاح• تم اعتقال المختطفة في حي الوفاء بالمحمدية، لتحكم المحكمة عليها بأربعة أشهر حبسا نافذا، ضمانا للحق العام في المتابعة، رغم تنازل والدي الطفل المسترجع عن القضية•
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:27



15 سنة على اختطاف فاطمة الزهراء •• كتاب الجرح والنسيان
نجاة بطل



اختطفت فاطمة الزهراء وعمرها ثلاث سنوات• ومنذ اختفائها سنة 1993 إلى الآن، عاشت أسرتها غذابا فظيعا لجهلها مصير ابنتها• وبعد مضي 15 سنة، نعود لفتح ملف فاطمة الزهراء لنتيح لأمها صفية فرصة جديدة للبحث عن ابنتها••• فلربما استيقظ ضمير المخْتَطِفة أو من يعرف شيئا عن المخطوفة لجمع شمل الأسرة تحركه معاناة هذه الأخيرة التي تشتت بسبب فقدان فاطمة الزهراء• نجاة بطل تقول الأم صفية التي هدها الفراق وهي ترى قرينات ابنتها ينمين ويتفتحن كالبراعم بعد مضي 15 سنة••• فابنتها الآن في عمر الزهور عروس في ربيعها الثاني في 18 عشرة• تقول الأم صفية: أكيد أنها جميلة جدا! فهي بيضاء البشرة واسعة العينين حلوة الابتسامة مشرقة الوجه وبشوشة• وتعيد الحكي عن يوم فقدان فاطمة الزهراء: كان اليوم يوم أربعاء، وبالضبط يوم 1993/02/3 على الساعة الخامسة مساء بالمدينة القديمة بالدار البيضاء، أخذت إيمان (13 سنة) أختها فاطمة الزهراء (3 سنوات) وخرجتا أمام باب المنزل لتلعبا• وبعد قليل عادت إيمان، الأخت الكبرى لفاطمة الزهراء، لتنزل على أمها بالخبر / الصاعقة! أخبرت أمها وهي تتلعثم أنها ذهبت إلى الدكان رفقة أختها الصغيرة لتشتري بعض الحلويات وعندما التفتت لم تجد فاطمة الزهراء بجانبها• سألت أطفال الحي، فأخبروها أن امرأة ملثمة قدمت لها بعض الحلويات وأخذتها من يدها واختفتا بسرعة البرق• عمت حالة استنفار العائلة الصغيرة المكونة من 6 أفراد: زوجين وثلاث بنات (13، 7 و3 سنوات، ضمنهن فاطمة الزهراء المفقودة) وطفل 10 سنوات• لم ترد الأم أن تصدق ابنتها• وقالت إن الصغيرة تاهت في الزنقة وسوف يجدونها• كانت تطمئن أبناءها الوجلين والملهوفين على أختهم المحبوبة• لكن، تقول الأم: كنت، في الحقيقة، أحاول أن أطمئن نفسي• بحثت العائلة عن الصغيرة لساعات ولم تجد لها أثرا• استغربت الأم، لأن فاطمة الزهراء لا تبتعد عن عتبة البيت• لم تصدق أنها اختطفت! توجهت إلى ولاية الأمن تخبرهم بضياع ابنتها بعد اختفائها بحوالي ساعتين، تقول: قصدت كل مراكز الشرطة بالدار البيضاء• وفي مركز الشرطة بباب مراكش اتصلوا بالإذاعة وأذاعوا خبر اختفائها في المذياع وهناك علمت، لأول مرة، من شرطة المركز أن المتسولين يختطفون الأطفال ويشغلونهم في التسول• لم أرد تصديق أن تكون ابنتي عند متسولة• ومنذ ذلك الحين بدأت أشك في المتسولات وكل من رأيت معها طفلا أسأله هل هو ولدها أم لا••• وكلما رأيت طفلة رفقة متسولة إلا قصدتها وفتشت الطفلة• تضيف صفية: تلك الليلة ـ تقصد يوم اختطاف طفلتها ـ كانت صعبة جدا علي، لم أنم• كنت أجري كالمجنونة من مراكز الشرطة إلى المقاطعات فالمستشفيات••• أي مكان قيل لي إن صغيرتي يمكن أن تكون فيه أذهب إليه• لأول مرة نفترق عن بعضنا• لا أدري كيف ستكون حالتها• أكيد أنها تبكي لفراقي••• ربما ضربوها لتسكت• تنهدت صفية ثم أكملت حديثها: كانت تلك الليلة جحيما لا يوصف ولا يطاق، نار مشتعلة في داخلي وعقلي لم يستطع تصديق الحدث، فلم أجد غير الشارع مأوى لي: أجري من مكان إلى آخر، أسأل هنا وهناك: وكلما رأيت طفلة في طريقي حسبتها فاطمة الزهراء: طلع علي الصباح وأنا منهكة القوى، وبدأت الأسئلة: أسئلة العائلة، أسئلة الجيران والكل لا يستطيع تصديق ذلك• أهملت بيتي وأولادي الثلاثة فلم أعد أفكر في شيء إلا البحث عن فاطمة الزهراء• مرت السنين وأنا على هذه الحالة حتى انهارت قواي• في اليوم الثاني من اختفاء الصغيرة، توجهت الأم صفية إلى إذاعة FM التي أذاعت الخبر في الراديو، قصدت إذاعة وجدة كذلك، ونشرت خبر ضياعها في الجرائد، تؤكد صفية، قصدت الجرائد كلها تقريبا: الاتحاد الاشتراكي 4 مرات، لوماتان، لوبنيون، العلم ومجلة سيدتي• وبدأت ترد علي أخبار تفرحني بقدر ما تفزعني، أحيانا تكون مبالغا فيها• فكل من علم بخبر طفلة أو شك في أمرها أو تشابهت له مع ابنتي يبلغني عبر رسائل مضمونة، فليس لي هاتف آنذاك• كانت هذه الرسائل تحمل أخبارا عن ابنتي تقول إنها في هذه الدار أو تلك• وغالبا ما تكون المعلومات متطابقة تماما مع صفات ابنتي خصوصا أن برجليها علامة مميزة، فأصبعا رجليها معا الكبير والذي يليه وضعهما غير سليم• فالأصبع الثاني فوق الأصبع الأول، لكنهما غير ملتصقين• وكانت هذه العلامة تجعلني أفرح وأقول ربما كانت ابنتي: وبلهفة وفرحة وخوف أيضا، أحمل الرسالة التي تتضمن العنوان الذي يحدد مكان وجود طفلتي وأقصده سواء كان في البيضاء أو غيرها وأقوم بعمل بوليس سري أتربص بأبواب المنازل، بل أغامر بسلامتي فأدخل دور الناس متخفية: أغير إسمي وعنواني وأدعي أنني خادمة أبحث عن عمل••• أدخل المنزل أبحث عن ابنتي وعندما أتأكد أنها ليست هي أرجع منكسرة مهمومة• ما كان يزيد الأم صفية ألما أسئلة الناس وافتراضاتهم أيضا كانت تضخم مأساتها ورعبها على ابنتها: ربما قتلت••• ربما ماتت••• ربما أخذوا أعضاءها••• فلم تعد تدخل البيت إلا ليلا تفاديا للقاء أحد أو لتتحاشى نظراتهم المتهمة إياها بالإهمال والتقصير• في الأسبوع الأول، لم تكن الأم تبيت في البيت، لا تجد راحتها إلا في الشارع أو عند أحد الأقارب• كل شيء في البيت بدون فاطمة الزهراء أصبح أسود• ففي كل ركن وفي كل زاوية أثر أو ذكرى لفاطمة الزهراء• قصدت صفية مقر قناة 2m التي خصصت برنامجا عن اختطاف الأطفال، قدمت فيه حالة ابنتها هي وأم سهام المختطفة أيضا التي تعرفت علىها خلال رحلة البحث عن فاطمة الزهراء وكانت مأساتهما بداية صداقتهما التي دامت إلى الآن، ومازلتا تواصلان البحث• عاشت صفية جحيما لغياب ابنتها أججه ـ تؤكد ـ ما فعله زوجي آنذاك بي• لقد اتهمني علانية بالتسبب في ضياع صغيرتي وحملني وحدي مسؤولية ذلك بدل أن يخفف عني ويواسيني! وبدأ يعاقبني على ذلك، وينزل علي باللوم ولا يترك فرصة إلا وينهال علي فيها بالكلمات التي تنزل علي كالسيوف وصل الأمر بيننا إلى حد الإساءة اللفظية والضرب ومنعني من البحث عنها تعذيبا لي وامتنع عن الإنفاق على أطفالنا• كان يحبسني ولا يعطني النقود للسفر والتنقل لمقرات الإذاعات والجرائد• اضطررت للعمل في المنازل للبحث عنها ولم يوافق على عملي، فمنعني من العمل والخروج• عشت أزمة نفسية وصحية وأسرية انتهت بالطلاق• اضطررت للخروج إلى العمل لتوفير مصاريف إعالة أطفالي ومصاريف البحث عن ابنتي الضائعة• تحديت كل ذلك وحاولت الوقوف على رجلي، وتفرغت فقط للبحث عن فلذة كبدي، فلم أترك مدينة إلا بحثت عنها فيها، طرقت كل الأبواب ولجأت إلى الصحافة المرئية والمسموعة والمكتوبة حتى أني لجأت إلى الشعوذة مع أني لم أؤمن بها يوما• ماكان يخفف من فجيعتي هو تعاطف بعض الناس••• إحدى السيدات التي كانت تتابع أخبار ابتني عبر الجرائد والمحلات والإذاعة والتلفزة وتبحث معي دون علمي، علمت من خلال اتصالها بأسرتها بأكادير بوجود فتاة تشبه ابنتي عند إحدى الأسر بهذه المدينة• اتصلت بها واستقبلتني بحفاوة، كانت تحمل في ذراعها رزمة من الجرائد والمجلات تنشر خبر اختفاء فاطمة الزهراء أرتني إياها وأعطتني 200 دهـ مساعدة منها وحثتني على الإسراع إلى العنوان الذي أعطتني إياه• في نفس اليوم، قصدت أكادير ليلا وكلي أمل في لقاء ابنتي• كنت أبكي في صمت في الحافلة• لم أنم رغم طول الطريق كنت أقفز مفزوعة كلما سهوت لأتأكد من بقاء الورقة التي بها العنوان في صدري رغم أن لدي أربع نسخ منها! كنت أخشى أن تنقلب هذه الفرحة إلى غمة ككل مرة• وفي أكادير أكدوا لي أني سأجدها• بقيت أسبوعا وأنا مسمرة أمام المنزل أنتظر خروجها• لكن لم يتم ذلك، فأخذت تصريحا من الشرطة لكي ندخل إلى المنزل• رجوت رجال الشرطة أن يسلموا لي فاطمة الزهراء وأن لا يخيفوها لأني كنت متأكدة من أني سأجدها، لكن الصدمة كانت شديدة• إذ لم تكن الطفلة ابنتي! انهارت أعصابي ولم تستطع كل المهدئات أن تخفف ما ألم بي• وبقيت طريحة الفراش أكثر أسبوع• مثل هذه الحوادث تكررت كثيرا لصفية، فكلما أخبرها أحد أن فتاة تشبه ابنتها في مدينة ما إلا بحثت عنها هناك• ومازالت حتى الآن تبحث عنها• توصلت أيضا برسائل عديد كانت ترد عليها• في البداية، تقول: كنت أظن أنها ربما رسائل تحمل لي خبرا عن فاطمة الزهراء، لكني اكتشف أنها رسائل مواساة• وقد توصلت بها من كل أقطار العالم العربي• مرة وصلتني رسالة تقول إن ابنتي في سيدي مسعود تادارت• كان الفصل شتاء، البرد قارص والمطر شديد• ذهبت، لكن الخبر كان كاذبا• وتحكي صفية عن ابنتها دائما كطفلة رغم بلوغها الآن 18 سنة كانت أغنيتها المفضلة هي أنا ميال ميال، كنا نقول لها أنت ستصبحين فنانة• كانت تحفظها كلها عن ظهر قلب• كنت أضعها على ظهري وأخرج بها لقضاء بعض الأغراض وكانت تغني في الشارع ماتحاولوش لا لا لا ماتحاولوش• وكانت، دائما، عندما تسمعها في المذياع تقول لنا زيدو في الراديو بغيت نغني• وتضيف: كانت هادئة، من عاداتها شرب الحليب في الصباح• وعندما تستيقظ لم تكن توقظني ولم تكن تبكي، بل تتجه نحوي وتنام على صدري، تتمسح بي كقطة أليفة، وتقبل وجهي، عيني، خدي وفمي حتى أستيقظ••• فأقول لها: دعيني أنام، فتقول لي وهي تعانقني مقبلة وجهي وراجية إياي بغنج ودلال: اعطني الحليب وعودي للنوم• فراقها صعب كيف أنساها؟!• تبكي الأم طفية وتضيف بصوت متحشرج: لقد أصبحنا نعيش حياة حزن وكآبة بعد فاطمة الزهراء ولم نعد نحس لا بعيد ولا بفرحة• كثيرا ما وجدت إيمان تبكي وحدها وتحمل نفسها مسؤولية ضياع أختها فأواسيها وأخبرها أنه القدر وأنه امتحان علينا اجتيازه بصبر• ومن يدري ربما تمن علينا الأيام برؤيتها• فهذا هو الأمل الوحيد الذي أعيش من أجله، لأن إحساسا قويا ينتابني ويخبرني حدسي أنها على قيد الحياة• فأنا أرفض تصديق كل من يقول لي ربما توفيت، لأن إحساس الأم لم يخطئ يوما، وإيماني بالله قوي• لا يمكن أن يرد الله دعوة المظلوم، وأنا أم مظلومة سلبت ابنتها ودعائي لله كلما صليت أن له الحمد وله الشكر وأسأله اللطف في ما قدر وأصلي كي يعيد إلي ابنتي سالمة لتقر عيني برؤيتها• لم تقطع صفية الأمل ـ لحد الآن ـ في العثور على ابنتها• مر على رحيلها حتى الآن 15 سنة، تقول لم أستطع نسيانها• مازالت صورتها تراودني أتذكر حركاتها وسكناتها• ففاطمة الزهراء كانت طفلة محبوبة من لدن الجميع لطريقة كلامها الذي يفتتن بها المستمع• فرغم سنواتها الثلاثة إلا أنها كانت شديدة الذكاء حيث أنها استطاعت أن تحفظ عن ظهر قلب عنوان المنزل• فقبل اختفائها، سألتها إحدى الجارات عن اسمها وسنها وعن اسم أبيها وأمها وعن عنوان بيتها، فانبهرت الجارة بجوابها الحاذق حيث سردت عليها العنوان بحذافيره، فقالت لها: أنت راك شرفت، معمرك ماغدا تودري لكنها تودرت بعد يومين! على كل حال، إنه القدر! الحمد لله•
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:28



سيناريو لإسعاد الزوج•• حمل كاذب وجولات بمستشفيات الولادة
مكتب طنجة: ع• م

بعد 16 سنة من الزواج، لم ترزق حبيبة، (40 سنة)، بأي مولود، فزارت أطباء مختصين أثبتوا لها بأنها لا تعاني أي مشكل فيما أكدوا بأن الحيوانات المنوية لزوجها ضعيفة، حيث نصحوه باستعمال مجموعة من الأدوية وهي عبارة عن مقويات••• ولملء هذا الفراغ، قام الزوجان بتربية ابنة أخ الزوج، إلا أن حبيبة لاحظت بأن زوجها غير مرتاح، وأن لديه رغبة جامحة في الإنجاب والإحساس بطعم الأبوة••• وأمام هذا الوضع، بدأت تفكر في الحل، لوضع حد لهذه المعاناة، حيث نظمت جولات على مختلف مستشفيات طنجة لعل وعسى أن تعثر على امرأة ترغب في التخلي عن مولودها، نتيجة ولادة غير شرعية أو تحت أي ظروف أخرى• تعبت حبيبة من الجولان بمستشفيات الولادة، فقررت خلال السنة الماضية أن تؤلف سيناريو وتغامر لإسعاد زوجها الذي أخبرته بأنها زارت أخصائيا وأخبرها بأنها حامل• وقد لاحظت أن زوجها فرح كثيرا، عندما سمع بهذا الخبر، الشيء الذي دفعها إلى الاستمرار فيما بدأته• ومع مرور الوقت، بدأت تتظاهر بالحمل، حيث كانت تقوم بوضع مجموعة من الألبسة تحت البطن• وبعد تسعة أشهر، أي تاريخ الوضع المفترض، بدأت تفكر في الأمر والحل، لتعود من جديد إلى المستشفيات، حيث زارت هذه المرة مستشفى القرطبي، استفسرت القائمين على شؤون تسييره عن كيفية الحصول على مولود، فكان الجواب قاسيا على حبيبة، حيث أخبروها بأن عليها اتخاذ مجموعة من الإجراءات الإدارية، وبموافقة زوجها، بالإضافة إلى شرط أن يبلغ المولود أكثر من سنة• كل هذه الأجوبة، لا تعني شيئا لحبيبة، لأنها تحتاج إلى مولود، بدون علم زوجها، لأنها هي التي ادعت بأنها حامل قبل 9 أشهر• لم تيأس في إيجاد حل لمغامرتها• ومع مطلع السنة الجارية، بعد ساعات معدودة من ليلة رأس السنة الميلادية، زارت مستشفى محمد الخامس لتلتقي ببهو المستشفى بامرأة تهم بمغادرة قسم الولادة، استوقفتها وحاولت مساعدتها في حمل أمتعتها• وعند خروجهما، ركبت إلى جانب سائق سيارة أجرة كبيرة استأجرتها سابقا، وأمرت السائق أن يوصل (النفيسة) ومولودها من جنس ذكر• وعند وصول حي (رويدة) التابع لمنطقة بني مكادة، نزلت النفيسة من سيارة الأجرة، بعدما تبادلت مع حبيبة رقم الهاتف، خاصة وأن الأخيرة، ادعت بأنها تعمل بجمعية مختصة في مساعدة النساء الحوامل والأطفال• وخلال اليوم الموالي، اتصلت بها هاتفيا لتضرب لها موعدا، حيث التقت بها وسلمتها كيسا به مجموعة من الألبسة الخاصة بالمولود، وفي اليوم الثالث، حضرت حبيبة إلى المنزل، وطلبت من أم المولود تسليمه لها قصد وزنه وتصويره وتسجيله على حساب الجمعية التي ادعت بأنها تعمل لحسابها• خرجت جدة المولود رفقة حبيبة من أجل هذا الغرض، حيث قصدا (استوديو)، وتمت عملية تصوير المولود، كما اشترت دواء له• وبعد مغادرتهما للاستوديو، أخرجت حبيبة ورقة نقدية من فئة 100 درهم وسلمتها لجدة المولود، بعدما طلبت منها الالتحاق بها إلى مقر الجمعية، الكائن حسب ادعائها، بشارع المسيرة الخضراء• ثم أوقفت حبيبة سيارة أجرة ولاذت بالفرار• وعادت الجدة لتخبر أفراد عائلتها بأن حبيبة خطفت المولود• تقدمت الأسرة بشكاية لدى مصالح الشرطة القضائية بولاية طنجة، التي فتحت تحقيقا في الموضوع، حيث تم الاستماع إلى العاملين بالصيدلية التي اشترت منها حبيبة الدواء للمولود، وكذا إلى إحدى العاملات بجمعية مختصة• وفي الوقت الذي كانت فيه الشرطة تجري تحرياتها، وصلها خبر وجود استعدادات لإقامة حفل عقيقة بمناسبة ازدياد، وذلك بشارع بلاس كولولييناس• التحريات قادت المحققين إلى أن الأمر يتعلق بزوجين، لم ينجبا منذ 16 سنة، حيث صرح زوج حبيبة بأنها ادعت له قبل 9 أشهر بأنها حامل، وأنه فوجئ مساء يوم اختطاف المولود، بزوجته تحمل بين يديها مولودا• أخبرته بأنها وضعته صباح نفس اليوم• وقد صدق الأمر، بعدما لاحظ آثار الدماء التي لم تكن إلا دماء الدورة الشهرية التي تزامنت واختطاف المولود• أما حبيبة، فاعترفت بالمنسوب إليها، حيث قررت النيابة العامة متابعتها بتهمة: نقل طفل وإخفائه وتغييبه وتقديمه ماديا على أنه لامرأة لم تلده، وانتحال صفة حددت السلطة العامة شروط اكتسابها• وفي جلسة علنية في الأسبوع ما قبل الأخير، اعتر فت حبيبة بكل التفاصيل باستثناء إنكارها أنها ادعت لأم المولود بأنها تنتمي لجمعية مختصة في مساعدة النساء الحوامل والأطفال• الغرفة الجنحية برئاسة ذ• محمد الشركي أدانت حبيبة بـ 4 أشهر حبسا نافذة، رغم تنازل أب المولود•
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:29



أطفال يقدمون قرابين للجن، وآخرون يوهبون بالتقسيط للمتسولين
جلال كندالي

هناك العديد من الحكايات التي تتطلب من علماء الاجتماع والمهتمين تسليط الأضواء عليها بالبحث والتحليل• هذه الظاهرة مازالت متفشية لحد الآن، والضحية دائما هم الأطفال الذين يتعرضون للاختطاف في ظروف ملتبسة• منهم من كانت الأقدار إلى جانبه، واستطاع العودة إلى حضن أمه ودفء العائلة، وهناك من لم يحالفه الحظ، وبقي عاريا من جذوره العائلية لحد الآن• لكن أطفالا آخرين ساهمت الخرافة في تقديم حياتهم قربانا لها• كما هو شأن العديدين ممن يدعون >بالزوهريين<، حيث كانوا ومازالوا هدفا للاختطاف من طرف الباحثين >عن الكنوز<، كما حدث بآيت عتاب، التي تكثر فيها هذه الظاهرة، وهناك حالات ذبح فيها أطفال لهم مواصفات معينة، قادرة ، حسب المشعوذين، على فك لغز أبواب الكنوزالمرصودة! لكن هناك فئات أخرى من الأطفال الذين يتم اختطافهم لأغراض أخرى قصد جلب الأموال لمختطفيهم، كما هو الشأن بالنسبة للطفلة رجاء، التي سبق أن كانت تلعب مع أترابها بإحدى الأزقة المجاورة لسوق الجمعة (الغرب) بدرب السلطان بالدار البيضاء، وهي لم تتجاوز ربيعها الثالث، حين جاءتها إحدى السيدات الغريبات وقدمت إليها علبة >دانون<، لتحملها عبر الحافلة إلى أحد الدواوير بنواحي مدينة سلا ، عند أخيها، بهدف تبنيها، خاصة وأن زوجته كانت في حاجة إلى من يساعدها في أشغال المنزل، ورعاية رؤوس الأغنام التي تمتلكها هذه الأسرة! منذ أن اختطفلت الطفلة رجاء ظلت أسرتها تبحث عنها في كل مكان، لكن دون جدوى• في هذا الوقت تم تغيير اسم رجاء ليصبح هاجر، بهدف إتلاف هويتها• ورغم صغر سنها، كانت رجاء تقوم بكل الأشغال، بل تصاحب رب الأسرة الملقب بـ >غريمة< في كل رحلاته، لتساعده في مهنته كـ > حلايقي الاتحاد الاشتراكي< بعض معايشي تداعيات هذه الحكاية التي أصبح المواطنون هناك يؤرخون بها• ففي أحد أيام سنة 1968، اختطف أحد >عزارى< الدوار سيدة جميلة متزوجة من رجل بنفس الدوار بصحبة طفليها واختفى عن الأنظار، متجها بمعيتهم إلى إحدى المناطق التابعة لإقليم الجديدة• تقول مصادرنا ، إن هذه القضية أصبحت حديث القبيلة كلها• بالمقابل لم يتحرك الزوج أو السلطات لفتح تحقيق في الموضوع ! وقد تم التعرف على هذه التفاصيل منذ 8 سنوات تقريبا، حين توفي الزوج الذي اختطفت منه زوجته وابناه، حيث جاء > عزري الدوار< بصحبة الزوجة والابنين لتقديم التعازي!
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:30



اختطاف طفلة بتواطؤ مع أمها !!
ع• بلبودالي

تشعر فتيحة بإحساس غريب في كل مرة تزور بيت أسرتها ، سيدة جاوزت الخمسين سنة••• تدعى فاطنة وتعتبر من معارف أسرتها وصديقة حميمة لوالدتها••• ففي كل مرة تحل فيها السيدة فاطنة بالبيت، تقول فتيحة، كانت الضيفة >تبالغ< في تقبيلها وفي احتضانها•• المشهد كان يتكرر باستمرار •• وظل حاضرا لفترة طويلة• تحكي فتيحة أنها فتحت عينيها في بيت عادي بأحد أحياء مدينة الدار البيضاء•• كانت الوحيدة لأم طيبة يكاد حنانها يحضن جميع أطفال الحي•• وأب فاقها طيبوبة وحنان بالرغم من معاناته التي لم تكن لتنقطع عناوينها وهو يكابد تصريف حياته المعيشية اليومية• قضت فتيحة داخل هذا البيت سنوات الطفولة بشكل متميز وجميل•• تتذكر أن كل طلباتها كانت مستجابة•• كانت >دلوعة< والديها و>مخنتة< بين جميع أفراد العائلة•• عاشت أجواء مليئة ومفعمة بالسعادة•• وعندما واجهت الفشل في التحصيل الدراسي ولم تفلح في تجاوز عتبة المستوى الابتدائي، فإن ذلك لم يكن ليشكل لها أدنى إحراج أمام أسرة حرصت دائما على إسعادها وعدم تعكير صفو فرحها ! ظلت فتيحة سعيدة وسط محيط أسري ملؤه الدفء والحنان•• ولم يكن ينغص عليها في تلك الاجواء الجميلة سوى غياب إخوة لها يشاركونها شغبها الطفولي •• كانت تحس بالنقص، كما تقول، حين تعاين و تشاهد >تحالف< أطفال إخوة وسط عائلات أخرى تربطها علاقة قرابة مع أسرتها•• كانت تغبطهم وتنفعل في كل مناسبة التقاء معهم! لكنها كانت دائما تنجح في مواراة إحساسها ذلك••• وتجتهد في إخفائه عن أسرتها خاصة أمام أنظار والدتها مخافة أن تقدم أمها على إنجاب أطفال سيقتسمون معها، بدون شك، متعة الدلع التي كانت تنفرد بها ، كونها وحيدة الوالدين! مرت سنون عديدة•• كانت خلالها فتيحة تكتشف يوما بعد يوم، أن قريبتهم السيدة فاطنة كانت تحظى بمعاملة استثنائية من طرف والديها خاصة الأم! كما بدأت تلاحظ ان أمها كانت لاتمانع في استمرار علاقة >استثنائية< كانت السيدة فاطنة تصر على ربطها معها! فقد ظلت السيدة فاطنة طيلة كل تلك السنين، بمثابة الأم الثانية لها••• لم تكن لتدرك مغزى كل ذلك••• ولم تجرؤ يوما على السؤال••• كانت تشعر بإحساس غريب تجاه تلك السيدة••• وسنة بعد سنة بدأت تلاحظ نقط تشابه متعددة تجمعها بالسيدة فاطنة•• وبعد أن تجاوزت سن الثلاثين من عمرها•• و بعد زواجها وإنجابها لطفلين•• تكتشف الحقيقة التي لمستها مرارا ولم تكن مستعدة لتصديقها وتقبلها•• اكتشفت أن السيدة فاطنة هي أمها الحقيقية•• وأن والدها الحقيقي توفي قبل سنين ولم تلتق به أبدا•• وقفت على الحقيقة وتعرفت على الحكاية••• كان الأب عاطلا عن العمل•• • مدمنا على الكحول•• بسلوك عدواني جعل منه >زبونا< دائما لدى مخافر الشرطة والسجون! كانت الأم فاطنة تعي جيدا أن الطفلة التي أنجبتها ستواجه المتاعب والشقاء في محيط يرسم جدرانه أب لا يحمل من الأبوة إلا الاسم••• فكرت فاطنة كثيرا••• ورأت أن المصلحة تقتضي تهريب فلذة كبدها نحو عوالم أخرى•• اتفقت مع إحدى قريباتها كانت تعاني العقم وتبحث عن طفل تتكلف به وتتبناه. وضعت الاثنتان تخطيطا محكما•• واتفقتا على سيناريو محبوك••• لم يكترث الأب عند سماعه خبر اختطاف طفلته•• لم يبحث عنها•• ولم يعاتب والدتها على >إهمالها<•• ذاع الخبر•• اختُطفت فتيحة•• واسى الجميع السيدة فاطنة ولم يشك أحد في كونها من مهندسي عملية اختطاف طفلتها!!
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ظاهرة اختطاف الاطفال..... Empty رد: ظاهرة اختطاف الاطفال.....

مُساهمة من طرف said في السبت 9 فبراير 2008 - 21:31



مغاربة يختطفون أبناء جلدتهم بالخارج ويطالبون ذويهم بالفدية

عاد اختطاف المغاربة بالخارج ليرخي بظلاله على هذه الظاهرة التي تقض مضجع العديد من العائلات المغربية ، بعد أن ضحت بالغالي والنفيس لتسهيل هجرة فلذات أكبادها للخارج قبل أن تجد نفسها مجبرة على أداء فدية بعشرات الملايين لإطلاق سراحهم، والغريب أن المختطفين ، بكسر الطاء ، بدورهم مغاربة • ففي الأسبوع الجاري تمكنت مصالح الحرس المدني الاسباني من إطلاق سراح قاصر مغربي اختطف من قبل مغاربة طالبوا عائلته بفدية مقابل إخلاء سبيله• فبعض الدول الأوروبية وإسبانيا بالخصوص، تشهد العديد من حالات من هذا القبيل، يذهب ضحيتها مغاربة إما لتصفية حسابات بين مافيا المخدرات أو عبر استهداف المهاجرين السريين مما يحول حلم الهجرة للضفة الأخرى إلى جحيم يكتوي بناره الضحايا وذويهم. وهكذا تطالعنا وسائل الإعلام بهذه الدول بحالات مثيرة، شبيهة بما يحدث في أفلام الحركة، تطلبت في الغالب تدخل رجال الأمن لإطلاق سراح الضحايا واعتقال المجرمين الذين دفعهم الجشع إلى استهداف أبناء جلدتهم • وتسجل أغلب هذه الحالات في إسبانيا لكونها الوجهة الأولى للمهاجرين السريين سواء الذين ينوون الاستقرار بالجار الشمالى أو الانتقال بعد ذلك إلى دولة أوروبية أخرى ، بالإضافة إلى تواجد العديد من مهربي المخدرات الذين ينشطون بين الضفتين . وعلى سبيل الذكر لا الحصر نعرض لبعض الحالات المأساوية التي تناولتها وسائل الرعلام بهذه الدول • في غشت الماضي تمكن الحرس المدني الإسباني من اعتقال عصابة تتكون من خمسة أشخاص، مغاربة، كانت قد اختطفت مواطنا مغربيا وطالبت والده القاطن بالمغرب بأداء 140 ألف أورو ، حوالي 155 مليون سنتيم، لإطلاق سراحه وتعود وقائع هذه الجريمة المثيرة عندما تناهى إلى علم الحرس المدني الإسباني نبأ اختفاء مواطن مغربي في بلدة ألمورندي بأليكانتي وبعد أن كشفت المعلومات عن إتصال العصابة بوالد الضحية تواصل البحث ليتم العثور على المكان الذي كان محتجزا به ، على بعد مئات الكيلومترات من مكان الاختطاف وذلك بالجزيرة الخضراء، حيث عثر على الضحية مقيدا في غرفة مظلمة تحت حراسة أحد عناصر العصابة الذي ألقي عليه القبض وكشف عن خيوط الجريمة مما أدى إلى اعتقال آخرين وحسب المحققين، فإن عملية الاختطاف قامت بها عصابة متخصصة في تهريب المخدرات، وكان شقيق الضحية قد توصل بكمية مهمة من الحشيش من هذه العصابة دون أن يؤدي ثمنها مما جعل المهربين يختطفون شقيقه في محاولة للضغط عليه قصد استرجاع المبالغ المالية التي يطالبون بها ، لكن في تلك الأثناء كان شقيق الضحية قد اعتقل في إيطاليا، الشىء الذي دفع العصابة إلى الاتصال بوالده في المغرب وقد كشفت العملية التي قادها الحرس المدني الاسباني عن وقائع جريمة اختطاف أخرى قامت بها نفس العصابة وذهب ضحيتها مغربي وزوجته يقطنان بمدريد وتوجها في يوليوز الماضي إلى مورسيا لقضاء العطلة ، وحسب المحققين فإن اثنين من أفرادالعصابة طلبا من الزوجين نقلهما على متن سيارتهما، الشئ الذي استجابا له بسرعة لأن الأمر يتعلق بمواطنين مغربيين، لكن الأمور تطورت إلى عملية اختطاف وتهديد بالسلاح حيث اضطرت الزوجة إلى سحب 3500 أورو من حسابها لإطلاق سراح زوجها كما سطا المجرمان على مبلغ آخر يقدر ب3ألاف أورو وحلي ومجوهرات كانت بحوزة الضحيتين ، وقبل سبع سنوات من ذلك وبالضبط في شتنبر سنة 2000 كان الحرس المدني الإسباني قد تمكن من تفكيك عصابة تتكون من تسعة أشخاص واعتقال أفرادها وذلك في مدريد وألميرية وكان الحرس المدني قد توصل بمعلومات تفيد أن أفراد هذه العصابة يقومون بتهريب المرشحين للهجرة السرية من المغرب صوب إسبانيا وعندما يصلون إلى الجار الشمالي يقومون باحتجازهم ويطالبون ذويهم بأداء مبالغ طائلة لإطلاق سراحهم أو إبلاغ السلطات عنهم في حالة الرفض وكان بإمكان العصابة مواصلة عملها الإجرامي لولا أن أحد المغاربة القاطنين بإسبانيا أبلغ الحرس المدني عن اختطاف صهره بنفس الطريقة المشار إليها وبعد التحريات تمت مداهمة منزلين بضواحي ألميرية حيث عثر على 40 مغربيا محتجزين في ظروف مزرية ويعانون من سوء التغذية مما استدعى نقلهم إلى المستشفى • ألميرية شهدت أيضا حالة اختطاف أخرى ضحيتها شقيقان قاصران وصلا إلى إسبانيا عبر قوارب الموت ليجدا أنفسهما في قبضة عصابة تتكون من ستة مغاربة ، ضمنهم سيدتان، متخصصة في اختطاف المهاجرين السريين وابتزاز ذويهم ،ففي إيل إيخيدو فوجئ مركز الشرطة بمواطن مغربي يقطن بطوليدو يبلغ عن اختطاف إبني شقيقه القاصرين بعد وصولهما إلى سواحل ألميرية، مضيفا أن الخاطفين اتصلوا بشقيقه القاطن في المغرب مطالبين بأداء مبلغ 3 آلاف أورو لإطلاق سراحهما ، وفور ذلك نسجت الشرطة كمينا للخاطفين في إحدى الحانات بعد أن أوهمهم عم الضحيتين أنه سيؤدي الفدية المطلوبة ليتم اعتقالهم • قبل ذلك بساعات كان المختطفان قد تمكنا من الهرب حيث ظلا تائهين في المناطق المجاورة لعدم إتقانهما اللغة الإسبانية لولا أن مواطنا سينيغاليا انتبه لهما حيث تمكنا من التواصل معه باللغة الفرنسية فسلمهما هاتفه النقال مما ساعدهما على الاتصال بعمهما وقد أبلغا لاحقا المحققين أنهما ظلا محتجزين طيلة 20 يوما • مغربي اخر يبلغ من العمر 22 سنة وقع ضحية اختطاف وهذه المرةببلدة ليغانيس في ضواحي العاصمة مدريد، حيث ظل رهن الاختطاف مدة 15 يوما قبل أن يتمكن من الفرار• الضحية ، محمد أ، وصل قبل ثمانية أشهر عبر قارب للهجرة السرية إلى الجزيرة الخضراء وهناك اتصل بشقيقين ، كريم وعبد اللطيف ح اللذان يعرفهما منذ كانوا جميعا في المغرب، وهكذا وجهه الشقيقان للعمل في قطاع البناء وبعد مدة طالباه بأن يؤدي لهما مبلغ 5 آلاف أورو ليساعداه على تسوية وضعيته القانونية فقبل بذلك وبعد 40 يوما طالباه بمبلغ مماثل فرفض مما جعلهما يقرران اختطافه واحتجازه في شقة بالدور الثاني ببلدة ليغانيس وللحصول على ما يحتاجان من مال، سافر أحدهما،كريم، إلى المغرب حيث اتصل بوالد المختطف وهدده يإلحاق الأذى بإبنه إذا لم يسلمه الفدية، فما كان من هذا الأخير إلا أن سلمه 3 كلغ من الحشيش ،كمية لم تكن كافية ليطلق المختطفون سراح محمد وهكذا ظل الضحية قيد الاحتجاز إلى أن تمكن من الفرار بعد أن قفز من الطابق الثاني ورغم إصابته بجروح عديدة استطاع أن يتوجه إلى أقرب مركز للشرطة حيث أبلغ عن الواقعة، مما مكن الشرطة من إلقاء القبض على الشقيقين وإيداعهما السجن • الأنتربول يبحث عن مغاربة اختطفوا أطفالا أزيد من عشرين مغربيا يوجدون على لائحة المطلوبين من طرف الأنتربول، من بينهم متورطون في جرائم اختطاف، وخاصة تلك التي يقوم بها أحد الوالدين نتيجة للزواج المختلط بين مغاربة وأجانب، حيث يسعى أحد الوالدين عند الطلاق إلى محاولة الإحتفاظ بأبنائه ومن بين الأمثلة على ذلك حالة الطفلة (أميمة 13 سنة) وشقيقها الوراري وفاق، 10 سنوات • وحسب الأنتربول فإن الطفلين المزدادين في المغرب، اختفيا في كندا في فاتح غشت 2006 وهناك أيضا حالة الطفل رضا العشاي، 9 سنوات، الذي اختفى عن الأنظار في 25 غشت 2001 بإسبانيا •• إلى جانب حالات أخرى كثيرة•
2008/9/2
الإتحاد الإشتراكي
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى