صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

صحة الاسنان

اذهب الى الأسفل

صحة الاسنان Empty صحة الاسنان

مُساهمة من طرف صالح في الثلاثاء 13 مايو 2008 - 8:12


البروفيسور عبد الرحمان أنضوح
استاذ جامعي بكلية طب الاسنان ورئيس الجمعية المغربية لعلوم طب الاسنان

40 درهما ثمن فرشاة أسنان طبية، أجرة عامل ليوم! : أغلب عمليات تقويم الأسنان غير مبررة

حاورته : حفيظة الفارسي

يعتبر المغاربة أن صحة أسنانهم ثانوية بالمقارنة مع امراض اخرى. ماهي دوافع هذا الاعتقاد؟

ان العقلية العامة التي تسود هي ان صحة الاسنان ليست بذات قيمة باقي
الاعضاء، وهذا بالطبع موروث منذ زمن ومما ساهم في ذلك هو ان هذا الفرع من
الطب لم يكن منتشرا في المغرب. ففي سنة 1980 مثلا لم يكن عدد اطباء
الاسنان يتجاوز 170 طبيبا، بالاضافة الى انعدام المراكز المتخصصة، وشيوع
استعمال الوسائل التقليدية في تنظيف الاسنان مثل السواك وعود الارك الذي
له فاعلية في محاربة الجراثيم.
وعموما فقطاع طب الاسنان يعاني معيقات كثيرة تحول دون تطوره. وذلك على ثلاثة مستويات:
المستوى الاول: المسؤول عنه هو الدولة في شخص الوزارة الوصية. فقطاع طب
الاسنان حسب تصريح للوزيرة ياسمينة بادو في مناظرة لها بكلية الطب في
ابريل الماضي صرحت انه القطاع الاضعف في الاستراتيجية الوزارية.
المستوى
الثاني: مؤسسي وهنا يدخل دور الاسرة والتوعية ثم المدرسة والمجتمع المدني،
وقد بدأنا نلمس هذا الدور من خلال بروز جمعيات مثل الجمعية المغربية
للوقاية ونظافة الاسنان(AMPBD) ثم مساهمة بعض الشركات في حملات توعية داخل
المدارس والخيريات.
المستوى الثالث، ويتعلق بالجانب المادي الذي له دور
أكبر في عدم الاقبال على عيادات ومراكز طب الاسنان. فمن بين المؤشرات التي
تعتمد لقياس مدى الاهتمام بصحة الاسنان في فرنسا مثلا قياس مبيعات فرشاة
الاسنان مثلا. هذا المؤشر اذا طبقناه في المغرب فسيكون العدد ضئيلا. فمثلا
ثمن فرشاة اسنان طبية يساوي 35 الى 40 درهما، هي أجرة مواطن ليوم . وهنا
نطرح السؤال: هل سيصرف عامل أجرة يوم لتنظيف أسنانه؟!

ما مدى خطورة إهمال علاج الاسنان على صحة الانسان؟

هنا يجب الحديث عن المضاعفات في حالتين:
الحالة الاولى هي اهمال الاسنان والمضاعفات تكون بكتيرية حيث تذهب الى
القلب والرئتين والكلي. أما عند المرضى بالسكري أو الامراض المصاحبة له
فتكون الانعكاسات أخطر.
الحالة الثانية هي عند اقتلاع الاسنان وعدم
تعويضها بأخرى، مما يجعل عملية المضغ غير ممكنة، ومن ثم تحدث بعض المشاكل
في الجهاز الهضمي ونقص الوزن وعدم الاستفادة من مكونات التغذية.
هناك
حالات لسرطان الفم، لكنها قد تكون مرتبطة بأمراض الاسنان وقد لا تكون.
فمثلا التدخين والكحول هو ما يؤدي الى سرطان الحلق واللسان. اما سرطان
اللثة ، ففي بعض الاحيان يكون بسبب احتكاك الاسنان الاصطناعية عبر وضع
لصاق بلاستيكي في اللثة (اللهى).
من المضاعفات الاخرى هناك حالات
خلخلة الاسنان، فاذا ما تم تجاهلها ومحاولة اعادة التوازن عبر حركات الفم،
فإن ذلك يؤدي الى اعوجاج في الفك ثم الصدغ. بالاضافة الى مضاعفات قد يساهم
فيها الطبيب في غياب التكوين المستمر.

نلاحظ موجة وضع البروتيز (السلك) خاصة لدى الشباب. هل هناك حاجة طبية لهذا النوع من العلاج ام ان له ضرورة جمالية فقط؟

بصراحة هناك احتياجات ضرورية تجميلية أو وظيفية، وهناك احتياجات غير مبررة
من الطرفين من الطبيب او المريض. هناك خلل حاصل في هذا الباب، فكل طبيب
مختص في عضو معين يخلق احتياجات في هذا العضو . فالمختص في اللثة يخلق
احتياجات للمريض إليها وهكذا....وطبعا من أجل الربح المادي.
ما نلاحظه
على التقويم هو طول المدة التي يستعمل فيها والتي يجب ألا تتجاوز 18 شهرا.
هناك من يضعه لمدة تتجاوز السنتين، وهذا راجع الى غياب المراقبة البعدية
من طرف مؤسسات التغطية الصحية التي لا يستطيع اطباؤها الاستشاريون التدخل
في رغبات المؤمّنين.

لماذا نلاحظ توافد النساء أكثر على عيادات الاسنان؟

السبب هو جمالي بالدرجة الاولى، فالمرأة وإن كانت في نفس وضعية الرجل
المادية الا أنها تحاول توفير ثمن معالجة الاسنان. ونجد أن 9نساء من بين
كل رجل يعانين من مشاكل الفك، كما ان الوقت يلعب دورا مهما كذلك خصوصا
بالنسبة لربات البيوت، بالاضافة الى الخوف الازلي للرجل من الالم.

كيف يمكن تطوير طب الاسنان بالمغرب؟

تطوير هذا الفرع من الطب يتطلب أولا تحسين القدرة الشرائية للمواطن وتعميم
التغطية الصحية لأنهما هما المحرك الأساسي للولوج الى العلاج، بالاضافة
الى اعفاء مهنيي القطاع من الضرائب الجمركية وتشجيع الصناعة المحلية لمواد
الوقاية والعلاج وهنا يمكن مساهمة مراكز البحوث الجامعية.
نحتاج ايضا
للتكوين المستمر للاطباء للرفع من جودة وقيمة العلاج مع اعادة النظر في
بيداغوجيا التكوين الجامعي ودعم الدولة للمواد الباهظة الكلفة التي تدخل
في اطار هذه المهنة، والتي يستورد جلها باستثناء بعض انواع معجون الاسنان.
وقبل كل هذا احترام اخلاقيات المهنة والابتعاد عن الصراعات الشخصية
والحسابات الضيقة التي تسئ الى المهنة وأصحابها.

2008/8/5








الإتحاد الإشتراكي
صالح
صالح

ذكر عدد الرسائل : 170
العمر : 42
Localisation : سطات
Emploi : مستخدم في القطاع الخاص
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صحة الاسنان Empty رد: صحة الاسنان

مُساهمة من طرف ع أ ع في الثلاثاء 13 مايو 2008 - 11:56

لم أضع يوما سواك في فمي أو هدا الدي يسمى عود الأرك وكنت أكره
فرشة الأسنان التي كانت تفرض علي وخصوصا من طرف أخي رحمه الله ومع دلك
لازلت أتوفر على أسناني كما ولدت بها زد على دلك انني كثيرا ما أحمل وصلة الخبز
في فمي الى الفرن الدي يبعد عن المنزل ب 170متر.....................تحياتي
ع أ ع
ع أ ع
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 2164
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 10/08/2006

https://www.facebook.com/iklisse

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى