صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الحساسية .. شر لا بد منه

اذهب الى الأسفل

الحساسية .. شر لا بد منه Empty الحساسية .. شر لا بد منه

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 21 نوفمبر 2008 - 6:44

حول
مرض الحساسية التقينا د. منى الأحمد، أخصائية أمراض الباطنية والحساسية
والمناعة الإكلينيكية في مركز الراشد للحساسية، فبدأت حديثها قائلة:
ـ
بدأ موسم الحساسية في دولة الكويت في شهر سبتمبر وسيستمر حتى نهاية شهر
نوفمبر وهو موسم الخريف، حيث تبدأ الرياح بالتحرك ونقل حبوب اللقاح.
والموسم الثاني يكون في فصل الربيع من بداية شهر مارس حتى شهر مايو عندما
تتفتح الأزهار.
• ما أكثر أنواع الحساسية انتشارا في الكويت؟
ـ هي حساسية الصدر بنوعيها: العلوي المتعلق بالأنف والحنجرة، والسفلي الذي يطلق عليه الربو الشعبي.
والحساسية
تبدأ مع الإنسان منذ الصغر، وتختفي أعراضها عند البعض في فترة البلوغ، ثم
تعود مرة أخرى في مراحل عمرية لاحقة، وسببها حتى الآن مجهول. فجينات
الحساسية وراثية، وإذا وجدت البيئة الملائمة لها تتفاعل معها وتظهر مظاهر
الحساسية على المصاب. وفي دولة الكويت النباتات التى تسبب الحساسية هي
الأشجار التى تستخدم في عمل السياج والحشيش الأرضي (الثيل).
والمختبر
الايروبولوجي في مركز الراشد للحساسية يصدر في كل عام رزنامة توضح فترات
نشاط حبوب اللقاح لكي يستفيد منها المرضى في معرفة الفترات التي ترتفع
فيها نسبة حبوب اللقاح في الجو، وأتمنى أن تتضمن نشرة الأرصاد الجوية في
نشرة الأخبار مثل هذه المعلومات.
بين الحساسية والإنفلونزا
• كيف يمكن التمييز بين أعراض الحساسية والانفلونزا؟
-
الكثير يخلط بين الإصابة بالإنفلونزا والإصابة بالحساسية حيث أن الأعراض
تتشابه، وقد رصد مركز الحماية من الأمراضCDC أن موسم الإنفلونزا في أغلب
دول العالم يبدأ في شهر نوفمبر وينتهي في شهر مارس.
وعلاج الحساسية
يكون عن طريق الوقاية منها، اما عن طريق تغيير البيئة وإزالة الأشجار التي
تحتوي على نوع معين من حبوب اللقاح المسبب للحساسية، وهذا بحاجة الى جهد
كبير على مستوى الدولة وليس على مستوى الأفراد، وإما عن طريق أحد الطرق
الثلاث التالية:
ـ الابتعاد عن مسببات الحساسية من خلال التنظيف المستمر للمنزل والتخلص من عثة المنزل واغلاق الشبابيك في حالة هبوب الرياح.
ـ
تجنب ارتياد الحدائق والبر في مواسم الحساسية. وعند العودة الى المنزل من
الأفضل غسل الملابس والاستحمام للتخلص من حبوب اللقاح العالقة بالملابس
والجسم.
ـ أو عن طريق أخذ الأدوية الموضعية وهو حل سهل وسريع يقلل من
الشعور بالانزعاج من الحساسية أو من خلال العلاج بالبرمجة بالأدوية، وهو
كما وصفته منظمة الصحة العالمية الحل الفعال للقضاء على الحساسية.
• كيف يعمل هذا العلاج؟
-
يعمل عن طريق علاج الجهاز المناعي من خلال اخذ تطعيم عن طريق كورسات
علاجية تستمر من 3-5 سنوات، ويشعر المريض بالتحسن بعد مرور 6 أشهر. ولكن
يجب أن لا يتوقف عن اخذ العلاج، وان يكون صبورا. وسيتم عمل التحاليل
للمريض بشكل دوري للتأكد من صحة سير العلاج، بعدها سيتم القضاء نهائيا على
أعراض الحساسية وللعلاج أنواع متعددة وكل حاله مرضية يتم إعطاؤها العلاج
المناسب لها بعد إجراء الفحوصات المخبرية والإكلينيكية اللازمة لتحديد نوع
العلاج.
• هل هذا العلاج متوافر في الكويت؟
ــ هذا العلاج متوافر في
دولة الكويت منذ 20 عاما، وقد استفاد منه مئات المرضى. وهذا العلاج يمنع
التحسس من الكثير من مسببات الحساسية، كما انه يقلل من فرصة ظهور الربو في
المستقبل لدى المريض. لهذا ننصح بأخذه في مرحلة عمرية مبكرة كي نقي الطفل
من أمراض الحساسية والربو.
الحساسية أنواع
• ما أكثر أمراض الحساسية انتشارا في الكويت؟
ـ
أكثرها انتشارا هي حساسية الجهاز التنفسي، تليها حساسية الجلد التي تزيد
في الليل من خلال حكة مزمنة وظهور الطفح الجلدي، و10% فقط منها تكون بسبب
الطعام عكس ما هو شائع.
وأعراض حساسية الطعام هي الإسهال أو القيء أو
الشعور بالدوخة أو انخفاض الدورة الدموية أو الشعور بألم في المعدة، وأكثر
أنواع الأكل المسببة للحساسية هي فول الصويا والسمك والربيان والفول
السوداني والمكسرات بأنواعها المختلفة.
وتجرى في مركز الراشد للحساسية
اختبارات للمريض لمعرفة مسببات الحساسية لديه: هل هي من الأطعمة أو
الملابس أو العوامل الجوية أو حبوب لقاح الأشجار أو شعر الحيوانات الأليفة
التي يتعامل معها المريـض (قط، كلب، حصان) أو ريش العصافير أو اسماك
الزينة والصراصير وغيرها. فأغلب سكان الكويت يعانون من حساسية تجاه القطط،
وتأثيرها قد يستمر لمدة 6 أشهر بعد إبعاد القط من المنزل.
وهناك أشخاص
يعانون من حساسية تجاه رائحة السمك أو الربيان أو لسعة النحل، لهذا يجري
تزويدهم بحقنة على شكل قلم يحملونها معهم باستمرار. وفي حالة التعرض لأزمة
يجب أخذها على الفور، فهي بمثابة مسعف طوارئ بالنسبة لهم تنقذ حياتهم من
الموت.
وأضافت د. منى قائلة:
ــ الحساسية تنشط في موسمين، لكن هناك
من يعاني منها على مدار العام، وذلك بسبب عثة الفراش المجهرية التي تعيش
في بيئة رطبة ودافئة مثل مرتبة السرير والمخدات والستائر والسجاد، وتتغذى
على إفرازات الجلد الميت، ولا يمكن القضاء عليها إلا من خلال التنظيف
المستمر للمنزل، وعزل المخدات ومرتبة السرير عن طريق تغليفها من جميع
الجهات لمنع وصول العثة إليها، وغسل الشراشف على الأقل مرة في الأسبوع
بماء ساخن، ونشر المراتب والمخدات إذا أمكن بالشمس.
الحساسية والحامل والمرضع
• بماذا تنصحين الحامل والمرضع اذا كانتا مصابتين بالحساسية؟
ــ
على الحامل التي تنتمي إلى أسرة تعاني من الحساسية ان تتجنب خلال فترة
الحمل أكل البيض والسمك والربيان والمكسرات والاطعمة التي تسبب الحساسية،
أما المرضع فعليها الحرص على أن ترضع الطفل رضاعة طبيعية، وأن تؤخر إعطاء
الطفل حليب الأبقار إلى بعد بلوغه العام الأول، وأيضا أن تؤخر إدخال
الأطعمة المسببة للحساسية الى غذاء الطفل إلا بعد التأكد من خلو الطفل من
أمراض الحساسية فبعض أمراض الحساسية قد تكون مميتة.
• كيف يمكن أن تحمي الأم طفلها من مرض الحساسية؟
-
أدعو كل أم في حالة ملاحظتها لظهور أعراض الحساسية على الطفل، من صفير في
الصدر أو كحة أو سعال أو اكزيما وغيرها، أن تراجع أخصائي الحساسية لعمل
الفحوصات اللازمة لكي لا يستفحل الأمر في المستقبل. فالحساسية لدى الأطفال
تبدأ بالاكزيما ثم يظهر الطفح الجلدي، ويبدأ الطفل بالتقيؤ باستمرار. ولا
يزيد وزن الطفل بالمعدل الطبيعي.
وكلما كبر الطفل زادت أعراض الحساسية
لتظهر حساسية الصدر، وعند سن الخامسة تظهر حساسية الأنف. فالحساسية تستمر
بالتطور مع بلوغ الطفل. ومهنة الطبيب المختص هي إيقاف هذه الحركة بإعطاء
الطفل العلاج المناسب. فبعض الأطفال عندهم مثلا حساسية من البالونات.
• هل ظهور الطفح الجلدي على الجسم، يعني بالضرورة الاصابة بالحساسية؟
- ليس بالضرورة أن يكون حساسية، فقد يكون بسبب مرض عضوي مثل عدم انتظام الهرمونات أو التهابات فيروسية أو بسبب ضغط نفسي.
وكثرة استخدام المضادات الحيوية بشكل عشوائي من دون استشارة الطبيب خلق جيلا جديدا من الفيروسات التي يصعب التغلب عليها.
وأكدت في ختام حديثها ضرورة أخذ فيتامين C على مدار العام من مصادره الطبيعية وهي الخضراوات والفواكه لتنشيط جهاز المناعة.

(*) باحثة متخصصة بالشؤون الصحية - إدارة التوعية والإعلام الصحي

الحساسية .. شر لا بد منه 6196Pictures_2008_11_21_8600ef5f_dce1_498f_808f_963ff3967f1d

منى الأحمد

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول
بديعة
بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6252
العمر : 34
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى