صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أثيله بنت راشد

اذهب الى الأسفل

أثيله بنت راشد Empty أثيله بنت راشد

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 21 نوفمبر 2008 - 16:58

حوار المصطفي مع أثيله بنت راشد





هل سمعتم عن الصحابية الجليلة اثيلة بنت راشد الهزلية التي تعرضت للتحرش الجنسي في عهد الحبيب سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم؟


ذكر ابن الاثير رحمه الله قصتها في كتابه الممتع "أسد الغابة" فقال:
إنها فتاة ذات خلق وأدب. وكانت نموذجا رائعا للعفاف والتقوي. كانت ترعي
الغنم. في الصحراء. وقد رفعت برقعها عن وجهها وكانت فتاة جميلة.

وجاءها رجل يدعي حمل بن نابغة الهزلي. وأنا في راحلته وراودها عن نفسها. فنهرته وقالت له: اخطبني من أبي وتزوجني.. فالزني حرام..


لكنه حاول الاعتداء عليها. فضربته بحجر أصابه في مقتل حيث شج رأسه. ثم
ساقت غنمها وولت إلي حال سبيلها فلما رجع حمل بن نابغة إلي قومه سألوه عما
أصابه. فلم يذكر سوي جملة واحدة هي ان دمه لدي راشد الهزلي "والد اثيلة".
فلما انتقل إلي رحاب ربه عز وجل. جاء قومه إلي رسول الله صلي الله عليه
وسلم يطالبون بحقهم من راشد. فبعث إليه النبي صلي الله عليه وسلم. فجاء
إلي النبي وقال: يارسول الله ما قتلت أحداً. فقالوا: ابنتك أثيلة. قال:
أما أثيلة فلا علم لي بها.. ثم أخبر أثيلة ابنته بما حدث. فجاءت إلي رسول
الله صلي الله عليه وسلم وروت له ما فعله حمل بن نابغة وما فعلته هي به.
فقال لها النبي صلي الله عليه وسلم: "بارك الله فيك" وأهدر دمه.

إن النبي عليه أفضل السلام لم يكتف باهدار دم حمل بن نافعة. ولكنه
دعا بالبركة لأثيلة التي دافعت عن عرضها. ومن المعروف ان دعوة الحبيب صلي
الله عليه وسلم لا ترد أبداً.

وهكذا يتضح لنا أهمية صيانة العرض والمحافظة عليه وصدق من قال: "أصون
عرضي بمالي لا أدنسه لابارك الله بعد العرض في المال.. أحتال للمال إن
أودي فأجمعه. وليس للعرض ان اوذي بمحتال.

ان بعض الشباب الذين يعاكسون الفتيات ويتحرشون بهن آثمون شرعا لأن
الرسول صلي الله عليه وسلم حينما جاءه شاب وقال له: أريد أن أدخل في
الإسلام بشرط أن تسمح لي بالزني فأنا لا أصبر علي النساء.

وهم به بعض الصحابة لكن النبي صلي الله عليه وسلم نهاهم عن ذلك.
وأدار حوارا مع الشاب بهدف اقناعه. قال النبي صلي الله عليه وسلم للشاب:
أترضاه لأمك؟ فقال له: لا. جعلني الله فداك؟ فقال الحبيب: وكذلك الناس لا
يرضونه لأمهاتهم؟.. أترضاه لأختك؟ والشاب يقول: لا.. فقال له النبي عليه
السلام وكذلك الناس لا يرضونه لأخواتهم.. ووضع النبي صلي الله عليه وسلم
يده علي صدر الشاب ودعا له بالبركة وقال: "اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه.
وحصن فرجه".

فخرج الشاب من عند النبي صلي الله عليه وسلم ولا يوجد شيء في هذه
الدنيا أبغض إليه من جريمة الزني.. نسأل الله عز وجل أن يعلمنا. وأن
ينفعنا بما يعلمنا. وأن يهدينا إلي الخير إنه نعم المولي ونعم النصير.

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 62
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى