صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شجن الزواقين

اذهب الى الأسفل

10022017

مُساهمة 

شجن الزواقين Empty شجن الزواقين




بين باب المَحَجِّ و جزيرة " القيطون "
ترسو سفينة آلِ كَنون
شطَّت بها السّنون
فحطتْ رحالها لاهثةً ترتاحْ
جراح نُدوب و أتراحْ
حطت رحاها حاضنة كالحمامْ
علَما شهما يقاوِم ، و لا يقاوَمْ
و نامت حالمة بالسلامْ
نامت في أحضان الريف الأخضر ْ
متوسدةً تاريخها ،
متوسلة ًشموخها
سابحة في بحر معطر ماؤه زهرٌ و سكرْ
حطت رحالها جاثمة ذات يومْ،
قيل : بل ذات شهرْ،
و قيل : ذات عامْ،
و قيل : تاه تاريخها في الزحامْ
حتى غدت كبعير ينوء بثقل الأنامْ
نامت لتخرج من غياهب الجروحْ
فاستفاقت على الدمامل و القروحْ
لا الليل عافاها ،
و لا الفجر أنصفها .
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
الزواقين ، ها هي ذي الأم الصبورْ
تسبح في متاهة الأحلامْ
تنسج من أيامها البيضاء رداء النجاحْ
وحيدةً ، كئيبةً ، مهيضةَ الجناحْ
تنتظر أجنحة مهاجرٍ كنودْ
رحل عنها على أن يعودْ
ما باله غافل عنها في سرورْ؟
يتنفَّسُ هواء الحق في غرورْ !
ما أمره ذلك اللقلاق المغمور
بمدفئة في ديار الثلج و المرأة القرور؟
أَ وَ لم ترضعه الأم الصبــــــــــــورْ
حليب الرضى الصِّرف الصُّراحْ؟
أَوَلم تُطــــــــعمــــه الأم الغيـــــــورْ
طِيبَ الزهر ، و هو بعدُ وجه صبوح
تغــــــــار الأقمــــــــار منــــــــــه ،
و تشبعُ البيوتُ إذا نغـــــــــى أو صـــــــاحْ ؟
++++++++++++++++++++
لا الليل عافاها ،
و لا الفجر أنصفها .
فمن يجيب صداها ؟
من يمسح أدمعَها ؟
من يروي غُـلَّتها
في قلعتها العطشى ؟
لا حياة لمن تنادي و لا حياء.
غير بيادق جف ماء و جهها،
تاهت عن حظيرتها
فجفلت في برية السياسة
تنسى كل العقود
لِتُتاجر في الموجود.
+++++++++++++++++
الزواقين سفينةٌ حنونْ
تكابر نزيفها في جنونْ
وَ إن شطت بها السنونْ.

عبد الرزاق دكان ، تمت بتاريخ :10/02/2017


شجن الزواقين 980767163872101676857670596039004386997380797922n



منقول من فيسبوك
عبدالله
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1760
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

شجن الزواقين :: تعاليق

القيطي

مُساهمة في السبت 11 فبراير 2017 - 11:30 من طرف القيطي

أحسنت وأتقنت وأبدعت يا ابن الزواقين القح ..والله إن حال البلد لتوجع القلب بسبب الاهمال والتهميش وهجرة أبنائها ونسيانهم لها ..لكن الامل يبقى في بزوغ فجر جديد للزواقين لا شك أنه آت آت آت..تحياتي أستاذي الجليل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى